هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

إنسان جاوه و إنسان بكين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إنسان جاوه (البيتيكانتروب) وإنسان بكين (سينانتروب)

كان يعيش في هولنده عهدئذ اوجين دوبوا وهو طبيب شاب وقارئ كلف بداروين وهايكل وكان هذا الأخير عالما حيائيا وفيلسوفا ادخل إلى ألمانيا النظريات التحولية وقد نسقها إلى أقصى حد فكانت شجرته السلالية للحياة تبدا بكائن بسيط إلى حد هو حلقة اتصال بين المادة والحياة كانت تتابع تلك الشجرة حتى الإنسان مرورا بالقرد لكن الفرق شاسع بين الإنسان والقرد كي يتم الانتقال من الواحد إلى الاخر مباشرة وبما انه كان يتوجب ايجاد مثل هذا الوسيط فقد وجد بكل تاكيد ونستطيع ان نطلق على هذا الكائن النصف قرد والنصف إنسان الاسم اليوناني البيتيكانتروب ومعناه (فيتيوس) قرد و(انتروبوس) إنسان واخذ دوبوا على عاتقه ان يجد الإنسان القرد ولكن اين السبيل للتفتيش عنه? قال في نفسه ان الإنسان القرد وخاصة اشباه الإنسان يعيشون في الأقاليم المدارية فقط عاش اجداد الإنسان بالتاكيد في المناطق الحارة وخاصة يوم بدؤوا يفقدون شعورهم هناك احتمال أكبر باكتشاف احافيرهم في الأقاليم المدارية واثر توصله إلى هذا الاستنتاج العاجل تعين دوبوا طبيبا عسكريا في الهند الهولندية وباشر القيام بحفريات دونما تأخير في سومطرة وجاوه عند وصوله في نيسان 1890 في وسط الجزيرة على ضفتي جدول سولو في منطقة ترينيل واكتشف بقايا ثديات عديدة وقد لفته بين هذه الاحافير ضرسان بدا له انهما تخصان شامبانزيا ووجد إلى ابعد من ذلك بقليل تجويف جمجمة نسبت هي أيضا إلى الحيوان نفسه واكتشف في السنة التالية 1892 في مكان أعلى على بعد 15 متر من المكان الأول وفي الطبقة ذاتها عظم فخذ تقرب بنيته من بنية عظم فخذ إنسان فنسب بعد تفكير طويل إلى القرد نفسه عظم الفخذ والتجويف الجمجمي والضرسين وعاد بعد ذلك إلى أوروبا ونشر في مؤتمر ليد هذا الخبر المدهش "وجدت البيتيكانتروب" وبدا جدل عنيف خرج بعيدا عن اوساط الباحثين في علم الاحاثة كانت نتيجته مجموعة وفيرة من الدعابات انصبت من كل الجهات على دوبوا وإنسانه القرد المركب من شذرات تبعد كل منها عن الأخرى 15 م وهكذا حين يجهل المرء كل الجهل دقة المناهج التي يستعملها علماء الاحاثة يبدا الاسخفاف ويكثر الساخرون وظل الجدل يراوح مكانه حتى اليوم الذي اكتشف فيه السينانتروب ويروي الاب تيار دي شاردان الذي كان يومئذ مستشارا في الخدمات الجيولوجية الصينية هذا الاكتشاف على هذا النحو "تبدا قصة هذا الحدث عام 1920 يوم كان الدكتور ج.غ اندرسن مستشار في الخدمات الجيولوجية الصينية فقد زار مقالع الكلس في شو كو تيان وهي محلة تقع على بعد 50 كلم إلى الجنوب الغربي من بكين جذبت انتباهه ترسبات حمراء ذات احافير تملأ بعض الاخاديد اظهرتها اشغال استثمار في سلسلة من التلال الكلسية وبايعاز من الدكتور اندرسن عهد بالتنقيب في احدى هذه الجيوب إلى جيولوجي وعالم احاثة مطلع هو الدكتور و. زدنسكي وبعد ذلك بعدة سنوات في عام 1927 وبعد دراسة للمواد المستخرجة أصبح بإمكان هذا الأخير القول بانه وجد في ذلك المكان سنين من اسنان كائن بشري مندمجتين ببقايا حيوانات قديمة جدا ذات طابع بليستوسيني في ذلك العهد كان الماسوف عليه الدكتور دفدسون بلاك يحتل كرسي علم التشريح في الكلية الطبية المتحدة في بكين فادرك حالا اهمية اكتشاف زدنسكي والنتائج المترتبة عليه ونجح الدكتور بلاك ان يتنظم بدعم من مؤسسة روكفلر والمؤسسة الجيولوجية الصينية سلسلة حفريات رفيعة المستوى هي أهم من جميع ما تحقق في عصر ما قبل التاريخ إطلاقا وتتابع العمل دون توقف منذ عام 1921 وفي نهاية هذه السنوات العشر من الجهود استخرجت من الرسوبيات عن طريق الحفريات سلسلة كاملة من البقايا البشرية (ست جماجم وبعض شظايا اطراف) تمثل ثلاثين فرد إلى جانب آلاف العظام المتحجرة التي تعود بمعظمها لأنواع من الثديات المنقرضة من زمن بعيد واثر دراسة هذه المجموعة المكتشفة انطلقت الفكرة الزاعمة بان البيتيكانتروب والسينانتروب هو الإنسان الأول

مشكلة التسمية[عدل]

من المتفق عليه منذ ليني ان كل كائن حي يجب أن يدعى باسمين لاتينيين: الأول هو اسم جنسه والثاني اسم نوعه وانطلاقا من هذا القول ولكي لا ناخذ سوى مثل واحد فان البيتيكانتروب اركتوس القرد المنتصب والسينانتروب بكيننزيس قرد بكين قد لا ينتميان إلى جنس واحد وقد ينتميان إلى جنسين مختلفين في وقت قد يكونان ليس فقط من النوع ذاته بل من السلالة ذاتها في مجموعة الإنسان العاقل وبما يختص بكرومانيوم وشانسلاد وغريمالدي وحتى إنسان نياندرتال فقد صنف كل واحد من المكتشفات في جنس الإنسان وجعل كل نموذج كنوع جديد بينما بدا انه يوجد خارج هذه المجموعة ليس فقط قدر مساو من الأنواع بل قدر مساو تقريبا من الأشخاص. ادرك عالماء الاحاثة في النهاية ها الشذوذ فجمعت كل الاحافير في فصيلة الإنسان وبقيت لتمييز النوع الصفات التي اطلقت على أول ممثل مكتشف كالبيتيكانتروب الذي أصبح الإنسان المنتصب وهذا النوع يشمل السينانتروب وكثيرا غيره من الاحافير بعد الإنسان المنتصب ياتي إنسان نياندرتال الذي لا يختلف اختلافا كبيرا عن الإنسان العاقل مع انه يؤلف سلالة خاصة يجب أن تسمى إنسان نياندرتال العاقل

المراجع[عدل]

كارلس، جول. 1988؛ الإنسان الأول، منشورات عويدات: بيروت.