إيثان ألين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تمثال ألين نحته لاركين غولدسميث ميد

إيثان ألين (بالإنكليزية: Ethan Allen) هو جندي أمريكي، (1739 – 1789)، كان ولد في ليتشفيلد، كونيكتيكت، يوم 10 يناير 1739.

بدايات حياته[عدل]

على الأغلب فإن ألين قد انتقل على الأغلب في عام 1769 إلى " منح نيوهامشير" (حيث كنت أرضا متنازع عليها بين مستعمرتي نيويورك ونيوهامبشير)، حيث حاز على أراضي هناك، وأصبح في النهاية زعيم أولئك الذين رفضوا الاعتراف بالسلطة القضائية لولاية نيويورك، وأراد تنظيم "المنح" لتشكل محافظة منفصلة. في عام 1770 تم تعيينه ليمثل المستوطنين في ألباني حيث كانت الدعوة معلقة. وحوالي العام 1771 تم وضعه على رأس "أولاد الجبل الأخضر"، وهي قوة غير نظامية نكونت لمقاومة النيويوركيين بعد أن تم إقرار حكم معارض لهم. وأصدر أوامره بحماية ملاك الأراضي الممنوحة من قبل نيوهامبشير. وتم إعلانه خارجا عن القانون، وتم إصدار جائزة قدرها 150 جنيه استرليني لمن يقبض عليه، مقدمة من ترايون حاكم نيويورك.

حرب الاستقلال[عدل]

في 10 مايو 1775، مباشرة بعد اندلاع حرب الاستقلال الأمريكية، كان في قيادة قوة وقد ساعد بعض أعضاء جمعية كونيكتيكت في جمعها لهذا الغرض، أسر ألين مدينة تيكوندروغا من الحامية البريطانية، واستدعى قائدها - طبقا لسجل ألين غير المحقق - ليستسلم "باسم يهوه العظيم والكونجرس القاري"، كما استطاع أن يأسر كراون بوينت، فأثبت هو وفتية الجبل الأخضر وطنيتهم وفاعليتهم، فأمر الكونغرس بأن تصرف لهم نفس رواتب الجيش الأمريكي، كما اقترح الجنرال فيليب سكايلر في مؤتمر نيويورك أن يتم إدخالهم في جيش الولايات المتحدة ليحسنوا دفاعاتها تحت إمرة الضباط المختارين. وذهب ألين ووارنر للاجتماع لكن العديد من الأعضاء رفضوا الحضور في مؤتمر عام مع جانحين. ومع هذا فقد طلبت الأغلبية حضور ألين في القاعة بنصيحة العقيد سيرز. وخلص الاجتماع إلى تنضم الفرقة إلى الجيش وألا يتجاوزوا 500 رجل؛ وشكر ألين المجلس وتعهد بتبادل المنفعة بالمخاطرة بحياته في سبيل القضية الأمريكية.

قامت الفرقة بالاستيلاء على الحصون البريطانية فلم تنفذ أوامر الكونغرس، الذي أمر أرنولد لكي يجمع قواته لهذا الغرض؛ ولكن قبل هذا تجمعت قوة في كاسلتون، فيرمونت تحت قيادة ألين. وفي صباح 10 مايو كان قد أتم السيطرة على كافة الحصون البريطانية، والذين طلب منهم الاستسلام "باسم يهوه والكونغرس القاري".كما تمكن الأمريكان من الحصول على العديد من الأسلحة بعد سقوط سكينزبورو وكراون بوينت عن طريق القوات التي أرسلها ألين، وأتموا السيطرة على بحيرة شامبلين.

كان سيث وارنر قد انتخب عقيدا على "أولاد الجبل الأخضر" في يوليو 1775، وانضم ألين المنزعج إلى الجنرال فيليب سكايلر، ولاحقا مع قيادة صغيرة لكن بدون رتبة رافق بعثة الجنرال ريتشارد مونتغومري ضد كندا. وأرسل في مهام سرية عديدة هناك لاستطلاع آراء الكنديين. في رحلته الأخيرة التقى العقيد براون وانضم إليه، في 25 سبتمبر 1775 قرب مونتريال تم أسره من قبل البريطانيين، ونقل إلى إنكلترا وعومل بقسوة في البداية، وإلى حين التبادل بين الأسرى الذي شمله في 6 مايو 1778 بقى سجينا في قلعة بيندنيس في فالموث، كورنوال، وفي هاليفاكس، نوفا سكوتيا، وفي نيويورك. وعند إطلاقه ترقى فخريا إلى عقيد من قبل الكونجرس القاري. ثم، كعميد ميليشيا فيرمونت.

سنواته الأخيرة[عدل]

ألين كما صور في موسوعة أبلتون

استأنف معارضته لنيويورك، ومن 1779 إلى 1783، قام مع أخيه آيرا ألين وعديد آخرين بمواصلة المفاوضات بشكل غير مباشر مع فريدريك هالديماند حاكم كندا، الذي كان يأمل أن يكسب أهل فيرمونت إلى القضية البريطانية. يبدو أنه طمأن وكيل هالديماند بقوله "أنني سأعمل كل ما يمكن عمله لجعل هذه الولاية محافظة بريطانية". وقام بيفرلي روبنسون بمحاولة غير ناجحة لرشوته ليوجه نفوذه للانحاد بين فيرمونت وكندا، وبإطالته للمناقشة استطاع أن يعطل كل جهود البريطانيين فذاك الجزء من البلد. في مارس 1781 كتب إلى الكونجرس في وعيد مميز، "إنني مصمم على الدفاع عن استقلال فيرمونت بشكل حازم مثل ما يحمي الكونجرس الولايات المتحدة، وبدلا من الفشل سأنسحب مع فتية الجبل الأخضر الجريئين إلى الكهوف المقفرة في الجبال وأشن حربا مع الطبيعة البشرية ككل." وانتقل إلى بنينغتون ثم إلى برلينغتون، فيرمونت في عام 1787، 1787، وكان عضوا في مجلس الولاية التشريعي، وعضوا شرفيا في الكونغرس، حيث ضمن الاعتراف بفيرمونت كولاية مستقلة. ومات هناك في 11 فبراير 1789.

كان، كما يقول تايلر، "بطلا حدوديا متعجرفا - جهول ذو عقل راجح وبحس دعابة قاسي وسريع، وله ثقة بالنفس غير محدودة، وذو دهاء في العمل أو الفكر في أي حالة طارئة". ألين كتب "قصة أسر العقيد إيثان ألين" (1779)، الكتاب الأكثر شهرة في "أدب السجون" في الثورة الأمريكية؛ وهناك كتاب "دفاع سكان فيرمونت إلى حكومة نيويورك وحقهم لتشكيل ولاية مستقلة" (1779)؛ وكتاب "المنطق، الكاهن الوحيد للإنسان؛ أو نظام موجز عن الدين الطبيعي، المزين بالتناوب بحجج من تشكيلة المذاهب غير المتوافقة معه (بنينغتون، 1784).

لا توجد سيرة كافية عن إيثان ألين، ولكن يمكن أن تكون سيرة إيثان ألين التي كتبها هنري هول (نيويورك، 1892) ربما تكون أفضلها، وأفضل تجميع يمكن أن يرى في كتاب التاريخ الأدبي للثورة الأمريكية للكاتب الأمريكي موزس كولت تايلر (من مجلدين، نيويورك، 1897). كما كتبت مسودات عن حياته بقلم جاريد سباركس (بوسطن، 1834) وهيو مور (بلاتسبرغ، نيويورك، 1834)، وهنري والتر دو بوا (بوفالو، 1853). ويعتقد أنه لا توجد أي لوحة رسمت عنه، وأغلب الموجودة عنه تعتمد على تمثاله في منوتبليير، فيرمونت.

مصادر[عدل]

  • هذه المققالة تتضمن معلومات مترجمة من موسوعة أبلتون للسير الأمريكية للعام 1900، وهي الآن تحت إطار الملكية العامة