إيفان آسين الثاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إيفان أسين الثاني (يُنطق أيضًا; Йоан Асен II, يوان أسين الثاني؛ في الإنجليزية وأحيانًا كان يُعرف بـ جون أسين الثاني، هو إمبراطور (قيصر) بلغاريا في الفترة من عام 1218م حتى 1241م، خلال الإمبراطورية البلغارية الثانية.

فترات الحكم الأولى[عدل]

هو ابن إيفان أسين الأول إمبراطور بلغاريا، ووالدته هى إيلينا (يرجع اسمها إلى الاسم الديني يفجينجيا). في بعض الأحيان يزعُم البعض أن إيلينا، التي ظلت على قيد الحياة حتى بعد عام 1235م، هى ابنة ستيفان نيمانيا ملك صربيا، ولكن تظل هذه العلاقة موضع شكك وتساؤل، وربما كانت السبب في وجود العديد من الموانع الكنسية التي تمنع الزواج بين أحفاد مختلفة النسب. كما يُعد والده واحدًا من مؤسسي سلالة أسين الحاكمة والإمبراطورية البلغارية الثانية. وفي ظل حكم إيفان أسين الثاني، ظلت الإمبراطورية البلغارية القوة المسيطرة والمهيمنة في البلقان قرنًا كاملًا منذ عام 1230م حتى 1241م.

وبعد وفاة عمه كالويان عام 1207م، اغتصب ابن عمه بوريل العرش، حيث استولى على الحكم عنوةً، وبذلك أُجبر إيفان على الفرار إلى الإمارة الروسية آنذاك تحت حكم غاليسيا-فولهنيا. وبمساعدة الإمارة الروسية، استطاع العودة إلى بلغاريا عام 1218م، بعد أن نجح في الإطاحة بابن عمه وبذلك تُوج إيفان الإمبراطور الرسمي للبلاد. وبتوليه العرش، بدأ إيفان في معالجة الخسائر التي لحقت ببلغاريا خلال حكم بوريل وتعويضها.

نظرة عامة[عدل]

لسبب وجيه، يُعد إيفان أسين واحدًا من أهم وأنجح حكام بلغاريا. حيث شملت أعماله استعادة البَطْرِيَرْكِيّة البلغارية المستقلة عام 1235م (بعد صراع طويل منذ عام 1018م)، كما سَكّ أول عملة بلغارية ذهبية ونحاسية أصلية غير مُقلدة، وقمع القوى المركزية التي هددت البلاد وأرهقتها خلال عهد سَلَفه، فضلاً عن اتساع الحدود البلغارية في جميع الاتجاهات. كما سعى إيفان أسين الثاني على تعزيز فعالية بلاده ونفوذها من خلال توفير مستوى معين من الرقابة الإدارية وإبرام الاتفاقيات والمعاهدات التجارية مع جمهورية راغوزا (حديثًا تُعرف بـدوبروفنيك)، وهي مدينة تابعة لبلدة البندقية. عُرف بقدرته الفريدة على ضبط النفس أثناء خوضه الحروب في ميدان المعركة، وكانت وسيلته لمواجهة التحديات الصعبة هي اللجوء للحلول الدبلوماسية. ولكن على الرغم من ذلك ، تكشف سياسته عن متناقضات وتباينات كبيرة، خاصًة في علاقته ومعاملاته تجاه نيقية والإمبراطورية اللاتينية. ويمكن القول إن إيفان أسين الثاني نفسه لم يستطع تحديد أي من هذين الخصمين أكثر خطورة، وأيهما يمكن كسبه كحليف يُمثل مكسبًا كبيرًا. وعلى المدى البعيد، ضمنت أفعال إيفان الثاني وإنجازاته، (انتصاره على ثيودور ملك إبيروس وانحيازه المُطْلَق لصالح نيقية)، بقاء نيقية خليفة الدولة البيزنطية الأقدر على استعادة القسطنطينية. ولكن في النهاية أدى النفوذ البلغاري الذي حققه على كُل من صربيا وسالونيك إلى وفاته. وبعد وفاته، أثبتت الأجهزة التنفيذية البدائية التي تركها خلفه عدم كفاءتها وقدرتها على صد المحاولات المتتالية للاستيلاء على العرش من قبل الأقليات، وبالتالي شهدت البلاد فترة من الخسائر الإقليمية الجسيمة، حيث فقدت كُلًا من نيقية وإبيروس وهنغاريا عام 1246م، بالإضافة إلى وقوع بلغاريا في قبضة القبيلة الذهبية عام 1242م فأصبحت دولة تابعةً لها. وعلى الرغم من صعوبة القول والجزم بأنه كان من المستحيل حدوث مثل هذه التداعيات والتطورات الخطيرة في ظل وجود إيفان أسين الثاني إمبراطورًا لبلغاريا، إلا أنه من المؤكد أن الفضل ربما يرجع إليه في تمتع بلغاريا خلال فترة حكمه بعهد من الازدهار والسلام الداخلى واتساع النفوذ الخارجي خلال العصور الوسطى.

ملاحظات[عدل]

المراجع[عدل]

  • Delev، Petǎr؛ Valeri Kacunov, Plamen Mitev, Evgenija Kalinova, Iskra Baeva, Bojan Dobrev (2006). Istorija i civilizacija za 11. klas (باللغة Bulgarian). Trud, Sirma. ISBN 954-9926-72-9. 
  • Fine, Jr.، John V.A. (1987). The Late Medieval Balkans: A Critical Survey from the Late Twelfth Century to the Ottoman Conquest. Ann Arbor: University of Michigan Press. ISBN 978-0-472-10079-8. 
  • Lalkov، Milčo (1997). Rulers of Bulgaria. Kibea. ISBN 954-474-098-8. 
  • Bǎlgarite i Bǎlgarija (باللغة Bulgarian). Ministry of Foreign Affairs of Bulgaria, Trud, Sirma. 2005. 

وصلات خارجية[عدل]