إيمي آدمز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إيمي آدمز
صورة معبرة عن الموضوع إيمي آدمز
سبتمبر 2012

اسم الولادة
الميلاد 20 أغسطس 1974 (العمر 40 سنة) [
فيتشنزا ، ، إيطاليا
الأدوار المهمة ممثلة، مغنية
سنوات العمل 1999-الآن
زوجة دارين لو جالو
الأبناء 1

إيمي لو آدمز (بالإنجليزية: Amy Lou Adams) هي ممثلة ومغنية أمريكية من مواليد 20 أغسطس 1974. ولدت آدمز لأبوين أمريكيين في فيتشنزا، إيطاليا، وبدأت آدمز حياتها المهنية بالأداء على خشبة المسرح في مسارح العشاء قبل ظهورها على الشاشة لاول مرة في سنة 1999 في الفيلم الكوميديا السوداء Drop Dead Gorgeous. بعد سلسلة من ظهورها كضيفة في التيلفزيون وادوارها فيافلام ثانوية، قامت بدور بريندا سترونج في عام 2002 في فيلم Catch Me If You Can، ولكن كانت انطلاقتها في عام 2005 في الفيلم المستقل Junebug حيث لعبت دور آشلي جونستين، التي نالت إشادة من النقاد وترشيح لجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة مساعدة.

لعبت آدمز في 2007 دور الأميرة جيزيل في فيلم ديزني Enchanted، الذي حقق نجاحاً تجارياً ونقدياً، وحصلت على الترشيح لجائزة الغولدن غلوب عن أدائها فيه. حصلت آدمز على ترشيح لجائزة الأوسكار والغولدن غلوب للمرة الثانية في السنة التالية لدور الشابة الراهبة الأخت جيمس في Doubt. ومع ظهورها في مجموعة من الأدوار الدرامية وكوميدي، اكتسبت آدمز سمعة للعب شخصيات مبهجة ومرحة المزاج لكن منذ ذلك الحين لعبت مجموعة متنوعة من الأدوار.[1][2]

شاركت آدمز في Sunshine Cleaning مع إميلي بلنت وآلان آركين، وفي السنة التالية ظهرت بدور أميليا إيرهارت في Night at the Museum: Battle of the Smithsonian. هي أيضاً ظهرت في Julie & Julia في 2009 واتبعتها بفيلم Leap Year في 2010. حصلت آدمز في 2011 على الترشيح الثالث للأوسكار والغولدن غلوب والثاني لجائزةBAFTA لدروها في The Fighter. ظهرت آدمز بجانب جيسون سيغال في The Muppets. في 2012 لعب آدمز دور زوجة مؤسس ديانة جديدة في The Master وأبنة كلينت إيستوود في Trouble with the Curve. لدورها في The Master، رشحت آدمز للمرة الرابعة لجائزة الأوسكار والغولدن غلوب والمرة الثالثة لجائزة BAFTA. هي لعب دور لويس لين في Man of Steel في 2013.

بداية حياتها[عدل]

ولدت ايمي آدمز في فيتشنزا في إيطاليا، [3] وكانت هي الطفلة الرابعة من سبعة أطفال لأبوين أمريكيين هما كاثرين وريتشارد آدمز. لها أربعة أشقاء وشقيقتين.[4] وكان والدها جندياً أمريكياً، وكانت تتمركز في كازيرما ايديرلي في وقت ولادتها، [5]، وأخذت الأسرة تتنقل من قاعدة لقاعدة قبل أن تستقر في كاسل روك بولاية كولورادو عندما كانت في الثامنة أو التاسعة من عمرها.[6] بعد ذلك، أصبح والدها محترفاً في المطاعم، في حين أن والدتها كانت شبه محترفة في كمال الأجسام.[6][7] وروفعت آدمز كالمورمون، وعلى الرغم من أن عائلتها غادرت الكنيسة بعد أن انفصل والداها عندما كانت تبلغ من العمر 11 عاماً.[8] وفيما يتعلق بتنشئتها الدينية قالت: "... إنها غرست نظام قيم بالنسبة لي ومازلت متمسكة به بقوة. الأساس مساعدة الآخرين، هذا هو ما ترسخ في نفسي. والحب ".[9]

طوال السنوات التي أمضتها في مدرسه دوغلاس الثانوية، غنت في جوقة المدرسة وتدربت تحت التمرين في شركة محلية للرقص وكان طموحها أن تصبح راقصة باليه.[10] وكان يأمل والداها أن تواصل التدريب الرياضي، والتي استسلمت لمواصلة الرقص، لأنه سيعطي الفرصة لها للحصول على المنح الدراسية في الكلية. في وقت لاحق غيرت آدمز في قرارها بعدم الذهاب إلى الكلية: "لم أكن واحدا من هؤلاء الناس الذين يتمتعون حاليا في المدرسة. ويؤسفني عدم الحصول على التعليم، وبالرغم من ذلك. " [11] وبعد تخرجها من المدرسة الثانوية، انتقلت إلى اتلانتا مع والدتها.[6] قررت أنها ليست موهبه كافية لتكون محترفة باليه، دخلت المسرح الموسيقي، والتي وجدت أنه "أفضل ملاءمة لشخصستها[9] بعد تخطيها الثامنة عشر، حفزت آدمز نفسها من خلال العمل بوصفها الأكثر في سد الفراغ أثناء الأداء في المجتمع المسرحي.[10] وأخذت أول وظيفة بدوام كامل باعتبارها مضيفة في الأبواق، وهذه الحقيقة التي أصبحت لها صحافة مهنية داخلية" لبعض الوقت.[12] تركت آدمز العمل بعد ثلاثة أسابيع بعد أن كسبت ما يكفي من المال لشراء سيارتها الأولى اعترفت : "... وبالتأكيد كانت هناك براءة لتفسيري من ماذا كانت الأبواق. ولذلك تعلمت سريعا، لا تمتزج السراويل القصيرة مع البيره! " [6]

العمل الوظيفي[عدل]

عملها المبكر (1999-2004)[عدل]

في الفترة من 2000 إلى 2002 ،ظهرت ادامز في سلسلة من الأفلام الصغيرة مثل حزب السيف النفسي بينما الضيفة النجمة على بطولة المسلسلات التلفزيونية مثل المسحور، ولعبت دور بافي في مسلسل مصاص دماء القاتل، القرية الصغيرة وأيضا الجناح الغربي. ثم ظهرت في أفلام ستيفن سبيلبرغ في فيلم أمسكني إن استطعت الذي لعبت دور بريندا سترونغ، الممرضة التي وقع فرانك ابانجل في حبها والذي قام بدوره ليوناردو دي كابريو، وكانت من أقوال سبيلبرغ "ان هذا هو الجزء الذي انعشت به مشوارها الفني" لكنها لم تعمل لمدة عام بعد ذلك.[4][13] ومع ذلك، وقالت ادامز "هذه هي المرة الأولى التي أدركت أنني يمكن أن أعمل على هذا المستوى مع هؤلاء الناس. وتؤمن أنه بواسطه ستيفن سبيلبرغ... كانت الثقة كبيرة ومعززة ".[14] وفي عام 2004 ،لمعت في فيلم السباق الأخير فضلا عن أداء شخصيات الرسوم المتحركة في المسلسل التيليفزيوني ملك من الرمال وكانت أيضا من الفريق المنتظم في مسلسل د. فيغاس في دور اليس دوهرتي ولكنها توقفت في وقت لاحق بعد خلاف [15]

النجاح الحاسم (2005 حتى الآن)[عدل]

آدمز في عام 2007 أدت شخصية جيزيل

قبل تركها مسلسل الدكتور فيغاس، تلقت سيناريو فيلم (بالإنجليزية: junebug) ولكن كانت ميزانيته منخفضة وقامت بدور اشلي جونستن والتي كانت امراه شابة حامل عطوفة ولكنها ثرثارة [6] وفسر المدير فيل موريسون قراره باختيار آدمز ان : "الكثير من الناس يفكر وينظر إلى اشلي ويسأل، ما الحزن الذي كانت تخفيه فيل موريسون؟ بالنسبة لي، لأن ايمي في الحقيقة لم تقدمه من زاوية من مذا هي تستر ؟ وكان هذا هو المفتاح ".[16] وقد صور الفيلم في 21 يوما في ونستون ساليم شمال كارولينا[17] وخلال ذلك الوقت، بلغت ادامس الثلاثين من عمرها وكانت قلقه علي عملها الفني : "ربما كنت أعتقد أنني يجب أن ينتقل إلى نيويورك، وربما ينبغي لي أن أفعل شيئا آخر. لم يكن لي أن انسحب أو اهيئ لنفسي هذا الجو الحزين ربما هذا كان اشبه انه لم يكن مناسبا لي فقط ".[18] وعن تجربة Junebug، وقالت ادامز : "انه جعلنى متمكنه حقا. في نهاية الصيف كنت عاطله عن العمل ولكن كنت سعيده وفخوره. كنت مثل، تعرف ماذا، وأنا فعلت مع دفع يجري حولها. " [17] لاول مرة عام 2005 أصبح junebug فيلم مهرجان مع فوز ادامز بجائزة لجنة التحكيم الخاصة لادائها.

وبعد عرض مسرحية عرس التاريخ، والتي ظهرت فيها ادامز الي جانب ديبرا ميسينج و ديرموت مالروني، عرضت junebug في دور العرض قبل Sony Pictures Classics صور سوني القديمة نالت ادامز الاوسمه الحاسمه عن ادائها في junebug} ؛و Carina Chocano من لوس أنجليس تايمز أن "ادامز في أداء الدور الذي يمكن أن يؤول بسهولة إلى الكاريكاتير كان معقداً ودقيقاً".[19] وقد علق جو ليدون (بالإنجليزية: leydon) في العديد من التعليقات أن "جزءاً منها من جمال روحها، ولكن في الغالب بسبب جاذبيتها الخاصة حيث تملك ادامز حسن المظهر مع صورتها الجذابة مع تفاؤلها الغير محكم كان هذا كافيا لكي تعرف عيوب الاخرين ولكن من الظريف ان هذا يكفي للتشجيع لا للإدانة [20] وقد حصلت على العديد من الجوائز لأفضل ممثلة مساعدة بما فيها جائزة الجمعية الوطنية للنقاد السينمائيين وأيضا جائزة سبيريت المستقلة. كما رشحت أيضاً لجائزة رابطة الشاشة للممثلين وجائزة الاكاديميه وقد دعت أكاديمية فنون وعلوم السينما آدمز لتصبح عضواً في عام 2006.[21]

على الرغم من أن جمهور Junebug كان محدوداً، إلا أن أداء آدمز ساعد على زيادة الاهتمام بفنها، فقد ظهرت آدمز في أفلام مثل الدائمة، و ليالي تالاديجا والقصة من ريكي بوبي ولعبت دور ضيفة الشرف كاتي في المسلسل التيلفزيوني المكتب بعد تقديمها لصوت بولي بيروبرد في صور والت ديزني 'لمستضعف، أصبحت آدمز نجمة ديزني في عام 2007 للفيلم الروائي الطويل للرسوم المتجركه الحيه المسحور والذي رصدت له ميزانية ضخمة والذي شارك في بطولته باتريك ديمبسي ,ادينا مينزل، سوزان ساراندون، وجيمس مارسدن، وتدور احداثه حول جيزيل الذي تمكن من تحويل عالم الرسوم المتحركه إلى واقع الحياة في مدينة نيويورك. وكانت أدامس من بين 300 أو نحو ذلك من الممثلات المرشحات لدور جيزيل، [22] لكنها نالت إعجاب المخرج كيفن ليما لأن لها "طبيعة الالتزام، ولها القدرة على تقمص الشخصية دون أن تلتحم فيها الشخصية التي تكتنفها.[23]

كان فيلم السحر هو النجاح التجاري، فقد حقق أكثر من 340 مليون دولار في جميع أنحاء العالم. ونال أداؤها استقبالاً حسناً من قبل النقاد ،ووصفت تود ماكارثي عديداً أن فيلم المسحور كان وسيلة آدمز لجعلها نجمة وكان طريق ماري بوبينس إلى جولي اندروز.[24] وعلقت روجر ايبرت من شيكاغو في صحيفة صن تايمز أن آدمز "متجددة وفوازه "، [25] في حين أن ويسلي موريس ذكرت في بوسطن غلوب أنها "يغلب عليها الاداء الحقيقي المبدع من أجل وقت كوميدي مع فصاحة الطبيعية.[26] وحصلت آدمز على الترشيح للجائزة العالمية الذهبية كأفضل ممثلة للرسوم المتحركه الموسيقية أو ممثله كوميديه، وحصلت علي الترشيح لجائزه النقاد لافضل ممثله وأيضا جائزة زحل لأفضل ممثلة. ورشحت ثلاثه من أغنيات الفيلم لأفضل أغنية اساسيه في جوائز الاوسكارالثمانين. وقد ادت ادامز واحده من اغنيات الفيلم "أغنية العمل السعيد" ،مباشرة خشبة المسرح خلال حفل الاوسكار. وقد أدت آدمز أساساً أغنية" ان كنت تعرف كيف"، في الفيلم والتي غناها كريستين شينويث في الحفل وصرحت آدمز مقابلة آدمز أن هذه الأغنية كانت "مثالية" لتشينوويث حيث أن تشينوويث "عنه إحساس ضخم كيف [أنها] قدمت جيزيل".[14]

عقب المسحور ،ظهرت آدمز في حرب تشارلي ويلسون، وشاركها في البطولة توم هانكس وجوليا روبرتس وفيليب سيمور هوفمان. وقد وصفت ادامز (بوني باتش)،انه كانرئيس هيئة الاركان مساعداً للقب الشخصية الادارية اما عن تجربة صنع الفيلم، قالت آدمز "كان فيه الكثير من المرح. لمجرد أن أكون في مجموعة وأتعلم من هؤلاء الناس وأنال مشاهدة فيليب سيمور هوفمان وتوم هانكس يعطي هذا احساسا مدهشا مع المخرج مايك نيكولز، كان هذا بالنسبة لي مثل الذهاب إلى المدرسة".[27]

زود نجاح المسحورالي انتشار آدمز اعلامياً خلال موسم 2007 -2008 لجوائز الافلام. فضلا عن ظهورها كفتاة الغلاف في الانترفيو وايلي و، اصدارات هوليوود في فانيتي فير، والتي لقبتها كواحدة من الوجوه العشرة الجديدة لعام 2008، [28] واستضيفت آدمز للحلقة السابعة من موسم 33rd من مسلسل الحياة ليلة السبت في آذار / مارس 2008. ولعبت في هذه الحلقة عدة شخصيات، من ضمنها هايدي كليم، فضلا عن غنائها أغنية: "ما هذا الشعور" من{الشرير} في معركة وهمية مع عضو فريق سنل <كريستين ويج> خلال افتتاح المونولوج.

وكان مشروع آدمز المقبل هو فيلم الشمس المشرقة وهو فيلم مستقل وفيلم حول البوكيركي والمكسيك الجديدة في الفترة من شباط / فبراير وآذار / مارس عام 2007.[29] ولعبت دور الام العذباء والتي بدأت بنفسها مشهد الجريمة في غسيل الاموال التجاري لجمع ما يكفي من المال لكي تدخل ابنها مدرسة خاصة. قدم الفيلم لأول مرة كفيلم المهرجان لعام 2008 كواحدا من أكثر العناوين المتوقعة، ولكن تلقي وجهات نظر متباينة وكان بيعها للموزع ليس بالسرعة المتوقعة.[30] وعندما تلقى عرض مسرحي محدود في آذار / مارس 2009، كان هذا جيدا بشكل عام.[31] أعطي Mick LaSalle ميك لاسالي من سان فرانسيسكو كرونيكل للفيلم وجهة نظر إيجابية قائلاً: "إن اللعب على العاطفة من وجه ايمي ادامز هو السبب الرئيسي لرؤية الشمس المشرقة". [32] كتبت أ. سكوت من صحيفة نيويورك تايمز إن الفيلم "يبدو أحياناً على نحو أفضل مما هو عليه" لأن "السيده جيفز(راين، وسيلفيا) كانت لها لمسه جيده مع الممثلين وأيضا الفريق جيد جداولعبت ايمي ادامز وإيميلي بلانت، دور الأخوات الذين يذهبون إلى العمل معاً، وتقمسوا أدوارهم بحيوية وتفان، حتى لو كانت الأدوار ذاتها لا تعطي الاحساس الداخلي. " [33] بالنسبة لآدمز صور شخصيتها مايكل سراجو من بالتيمور صن قائلاً "إن آدمز تحقق الوضوح المتقن، مع لمسة إلهية".[34]

صدر أول فيلم مسرحي لها عام 2008 وكان عام 1939 مجموعة أفلام الآنسة بيتيغرو تعيش ليوم، والتي لعبت فيه دور دليزيا لافوسي الممثلة الاميركيه التي تعيش في لندن وقد تغيرت حياتها بعد مقابلة الآنسة بيتيغرو المربية والتي قامت به فرانسس ماكدورماند. في حين تلقى الفيلم وجهات نظر إيجابية عموماً، [35] إلا أنه لوحظ أن دور آدمز شبيها لشخصيتها المرحة والساذجه في دور جونبج في فيلم المسحور ونصت كارينا شوكانو في لوس أنجليس تايمز أن "آدمز كانت لها براعة مدهشة في لعب دور البكماء الذكية ".[36] وبالمثل كتبت كيرك هونيكيوت في هوليوود ريبورتر أن "آدمز لا تتشابه بأكثر أو أقل مع فيلم المسحور إلا في لمسة خادعة من الوقاحة [37]

ورداً على سؤال عما إذا كانت في خطر من أنها تمثل نوعاً محدداً أجابت آدمز: "ليس إلى هذه الدرجة، أنا الآن أقوم بعمل ما أستمتع به فقط، وقمت بعمل بعض الأفلام المختلفة، وأنواع مختلفة من الأدوار. قمت بعمل الدراما هذا العام، كان لدينا فيلم في المهرجان (الشمس المشرقة)، ولكنني استمتع باداء الشخصيات، أنا افعلها بصدق لانك تتناول شخصيات وطنك معك سواء كنت تنوي ام لا ".[38] وفي حديث آخر، قالت ادامز "أعتقد أنني استجيب فقط لتلك الأنواع من الشخصيات. إنهم دون الطبقات، وأنا أحب الحقيقة التي جعلتهم يواجهون هذا الاختيار ليكونوا سعداء أنا حقاً أتضامن مع ذلك الشعور بالأمل ".[39] وأشارت أيضا إلى أن لها قبل صباغة شعرها الأشقر الطبيعي للون الأحمر، كانت غالبا لعبت دور "الفتاة المشاكسة".[1]

في أواخر عام 2008 ،أصبحت آدمز النجمة في الشك، وتكييف جون باتريك Shanley / اللعب الذي يحمل نفس الاسم، والاخت جيمس جانب ميريل ستريب، وفيليب سيمور هوفمان، وفيولا ديفيز. بعد أن أبلغتها ايميلي بلانت بمشروع الشمس المشرقة والتي تشاركها بطولته اقتنعت آدمز بدور الأخت جيمس ولكنها أخبرت انه تم عرضه بالفعل على ممثل آخر [40] وأخيرا أعطت شانلي الدور إلى آدمز حيث "انها وجدت انه استمر شيء انغريد بيرغمان يحدث، وهذه نورانية. رأيت شخصاً جيداً يناضل في هذا العالم المعقد. وهي شديدة الذكاء لكنها تمتلك هذه البراءة الخاصة بها أن لديها وجه جميل من النور".[41] مع ادائها جنبا إلى جنب مع ستريب وهوفمان، اكتشفت آدمز أن هناك "شعوراً من عدم الرضا، وشعوراً من الشك، والشعور بالرغبة في إرضاء هؤلاء الممثلين المدهشين [42] استقبل الفيلم استقبالا جيدا من قبل النقاد، في حين انه لوحظ ان دور ادامز قد يكون "أقل مش" بين أربعة أجزاء رئيسية.[43] ورغم أن مانوهلا دارجيس من صحيفة نيويورك تايمز انتقدت ادائها بانه "غير المستقر"، علقت تود ماكارثي من فارايتي أن "ادامز فعلت كل ما يمكن لاي شخص فعله في دور الشابة الراهبة الجميلة".[44] كتب ميك اسال من سان فرانسيسكو كرونيكل ان : "آدمز كانت واحدة من المزايا الفريدة للفيلم إنها اخذت دور الاخت جيمس، الذي بدت علي خشبه المسرح ما يزيد قليلا على أنها صوت لافت للاخت الويسيوس وحولت الشابة الراهبه الي شخص هادئ محب ومحدد ".[45] ورشحت آدمز لأفضل ممثلة مساعدة على جائزة الاكاديميه ال 81، والجائزة العالمية الذهبية ال 66 وجوائز رابطة الشاشة للممثلين ال 15، جوائز الأكاديمية البريطانية للأفلام ال 62.

آدمز مع أوين ويلسون وبن ستيلر في الوقت الذي تعزز فيه ليلة في المتحف: معركة سميثسونيان في أيار / مايو 2009

و كان دور آدمز المقبل هو اميليا ايرهارت في ليلة في المتحف 2 : ومعركة سميثسونيان، ضد بن ستيلر. عرض الفيلم لأول مرة في عطلة نهاية الأسبوع يوم الذكرى لعام 2009 يوم وتصدر شباك التذاكر في الولايات المتحدة بإجمالي قدره 15.3 مليون دولار في يومه الأول وهو، beating Terminator Salvation[46] وبالرغم من أن الفيلم تلقى "وجهات نظر مختلطة أو متعددة" إلا أنه أشاد معظم النقاد بأداء آدمز. وكان مايكل فيليبس من بين الذين اعطوا وجهات نظر إيجابية، من شيكاغو تريبيون الذي امن أن الفيلم " تحسن جذريا عندما دفعت ايمي آدمز كالطائرة ايميليا ايرهارت. إن لها وجود متلالئ هائل على الشاشة"، وكتبت أوين جليبرمان من مجلة انترتينمنت ويكلي "إن معركة سميثسونيان لديه وفرة من الحيوية ولكن آدمز هي من أعطته هذه الحيوية".[47][48] وعلى الجانب الآخر، لم يحب تاي بور من بوسطن غلوب الفيلم، ووصف آدمز وايرهارت بأنهما" مثل حبوب منع الحمل التي لا تشبه المرأة نفسها ".[49] بينما قال لايل لوينستيين من فارتي أن "دور آدمز كان شيئاً متعباً وصعباً للغاية" ،و علقت روجر ايبرت إنها كانت الممثلة الوحيدة التي تجاوزت المادة.[50][51] وتقول مخرجه الفيلم شون ليفي عنها : "لا أعرف ممثلة أفضل منها في جيلها، أعني أن هناك ممثلات أخريات كبيرات، ولكن من الشخص الذي يمكنه عمل "الشك"، "جولي وجوليا"، و"ليلة في المتحف"، وكلها في نفس العام؟ غالباً مجالها لا مثيل له. هذا جزء كبير من السبب في أننا نرى أن هذا الفيلم هو أفضل من الأول. " [52]

عقب سميثسونيان، شاركت آدمز في "جولي وجوليا" مع زميلتها ميرل ستريب، حي لعبت آدمز دور سكرتيرة الحكومة جولي باول التي تقرر أن تطبخ كل الوجبات الوجودة في كتاب "اتقان فن الطبخ الفرنسي".

في 2010، ظهرت آدمز في فيلمين: الأول فيلم الرومانسية والكوميديا "سنة كبيسة" (Leap Year) والثاني المقاتل حيث لعب دور الحبيبة العدوانية والحازمة للملاكم "الأيرلندي ميكي وارد". وتلقت مديحاً عالمياً من النقاد على أداءها وترشح الفيلم لسبع جوائز أوسكار من ضمنها أفضل ممثلة مساعدة لآدمز. في 2011، عملت آدمز مع ديزني في الدمى المتحركة، حيث عادت للغناء فيه.

في 2012، تلقت آدمز أفضل مراجعات في مسيرتها المهنية لأدائها في فيلم "السيد" (The Master) للمخرج بول توماس أندرسون. في الفيلم لعب آدمز دور بيغي دود، الزوجة المتلاعبة وعديمة الرحمة لزعيم منظمة دينية لعب دوره فيليب سيمور هوفمان. الناقد السينمائي لمجلة رولينغ ستون بيتر ترافرز كتب بأنها "تستحق جائزة اهتمام جدية للسطة الخفية التي تجلبها لهذه التي تسمى زوجة مطيعة". ترشحت بفضل أداءها في هذا الفيلم لجوائز أوسكار أفضل ممثلة مساعدة. آدمز أيضاً ظهرت كأبنة كلينت إيستوود في فيلم الدرما "معضلة مع الرميات المنخفضة" (معضلة مع الرميات المنخفضة)، على الرغم من المراجعات المتابينة للفلم من قبل النقاد إلا أن أداء آدمز فيه تلقى مديحاً. ثم ظهرت في فيلم "على الطريق" (On the Road).

في 2013 آدمز لعبت دور لويس لين في فيلم رجل من حديد من إخراج زاك سنايد وإنتاج كريستوفر نولان.

حوار لها مع الصحافة العربية[عدل]

ومن حواراتها المنشورة في الصحافة العربية الحوار الذي أجراه محاور المشاهير عدنان الكاتب مدير تحرير مجلة "هي" تحت عنوان: حصرياً: هي تحاور النجمة العالمية Amy Adams.[53]

الحياة الشخصية[عدل]

اعتبارا من نيسان / أبريل 2008 ،تم خطوبه آدمز علي صديقها الممثل والفنان دارن لو غالو.. التقت ب لو جالو في عام 2001 في واحدة من صفوف التمثيل.[54] في مايو 2010، أنجبت آدمز طفلة اسمتها آفيانا أوليا لو جالو.

أفلامها[عدل]

قائمة الجوائز والترشيحات[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Freedom du Lac، Josh (December 11, 2008). "'The Real Thing': Amy Adams Enchants, Impresses in Nun's Role". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  2. ^ Slotek، Jim (December 12, 2008). "The other side of Amy... it's about time". Toronto Sun (Sun Media Corporation). اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  3. ^ "Gold Derby by Tom O'Neil: Transcript of our chat with critics' award winner Amy Adams". Los Angeles Times. January 12, 2006. اطلع عليه بتاريخ December 30, 2008. 
  4. ^ أ ب Combe، Rachael (February 2, 2008). "Chasing Amy". Elle. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  5. ^ "Biografia di Amy Adams" (باللغة Italian). StarDustMovies. اطلع عليه بتاريخ February 12, 2009. 
  6. ^ أ ب ت ث ج Shnayerson، Michael (November 2008). "Some Enchanted Amy". Vanity Fair. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  7. ^ Koltnow، Barry (November 17, 2007). "'Enchanted' with Amy Adams.". The Orange County Register. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  8. ^ Fox، Killian (November 18, 2007). "Amy's fairytale of New York". The Observer. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  9. ^ أ ب West، Naomi (November 16, 2007). "Amy Adams: Happily ever after". The Daily Telegraph. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  10. ^ أ ب Rochlyn، Margy (November 4, 2007). "A Disney Princess, Not Winking but Floating". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  11. ^ Galloway، Stephen؛ Elizabeth Guider (December 8, 2008). "Oscar Roundtable: The Actresses". The Hollywood Reporter. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  12. ^ Head، Steve (January 8, 2003). "An Interview with Amy Adams". IGN Movies (IGN Entertainment). اطلع عليه بتاريخ January 26, 2008. 
  13. ^ Young، Jamie Painter (August 4, 2005). "Amy Adams: Little Breaks". Back Stage West. اطلع عليه بتاريخ January 26, 2008. 
  14. ^ أ ب Getlen، Larry (March 2, 2008). "Q&A: Amy Adams". New York Post. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2008. 
  15. ^ "Presumed innocent". The Times. April 1, 2006. اطلع عليه بتاريخ January 26, 2008.  Unknown parameter |laببببذئفببب st= ignored (help)
  16. ^ Page، Janice (August 7, 2005). "For actress Amy Adams, role was a turning point". The Boston Globe. اطلع عليه بتاريخ January 26, 2008. 
  17. ^ أ ب Wolf، Matt (April 16, 2006). "And she did go to the ball". The Sunday Times. اطلع عليه بتاريخ January 26, 2008. 
  18. ^ Freydkin، Donna (March 5, 2008). "Rising star Amy Adams' career seems enchanted". USA Today. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  19. ^ Chocano، Carina (August 3, 2005). "Movie Review: Junebug". Los Angeles Times. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  20. ^ Leydon، Joe (February 9, 2005). "Junebug". Variety. تمت أرشفته من الأصل على December 6, 2012. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  21. ^ "Academy Invites 120 to Membership" (بيان إعلامي). Academy of Motion Picture Arts and Sciences. July 5, 2006. http://www.oscars.org/press/pressreleases/2006/06.07.01a.html. Retrieved January 28, 2008.
  22. ^ White، Cindy (November 20, 2007). "Amy Adams and Patrick Dempsey help director Kevin Lima bring back classic Disney in Enchanted". Sci Fi Weekly. اطلع عليه بتاريخ January 26, 2008. 
  23. ^ Wood، Jennifer M. (November 26, 2007). "Amy Adams Enchants Kevin Lima". MovieMaker. اطلع عليه بتاريخ January 26, 2008. 
  24. ^ McCarthy، Todd (November 18, 2007). "Enchanted". Variety. اطلع عليه بتاريخ December 30, 2008. 
  25. ^ Ebert، Roger (November 21, 2007). "Enchanted". Chicago Sun-Times. اطلع عليه بتاريخ December 30, 2008. 
  26. ^ Morris، Wesley (November 21, 2007). "Enchanted: A movie princess is born". The Boston Globe. اطلع عليه بتاريخ January 26, 2008. 
  27. ^ Murray، Rebecca (November 15, 2007). "Amy Adams Transforms Into a Princess for Enchanted". About.com. اطلع عليه بتاريخ March 23, 2008. 
  28. ^ "V.F.'s Hollywood Issue: The Annie Leibovitz Covers". Vanity Fair. February 5, 2008. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2008. 
  29. ^ "Governor Bill Richardson Announces Sunshine Cleaning to be filmed in New Mexico" (بيان إعلامي). New Mexico Film Office. February 8, 2007. http://www.nmfilm.com/article.php?id=1212. Retrieved January 28, 2008.
  30. ^ Tourtellotte، Bob (January 21, 2008). "Docs are hot at Sundance". Reuters. تمت أرشفته من الأصل على February 3, 2008. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  31. ^ "Sunshine Cleaning". Metacritic. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2009. 
  32. ^ LaSalle، Mick (March 20, 2009). "Movie review: Amy Adams in 'Sunshine Cleaning'". San Francisco Chronicle. تمت أرشفته من الأصل على September 17, 2011. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2009. 
  33. ^ Scott، A. O. (March 13, 2009). "Movie Review: Sunshine Cleaning (2008)". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2009. 
  34. ^ Sragow، Michael (March 27, 2009). "Amy Adams is a scene-stealer in 'Sunshine Cleaning'". The Baltimore Sun. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2009. 
  35. ^ "Miss Pettigrew Lives for a Day". Metacritic. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2008. 
  36. ^ Chocano، Carina (March 7, 2008). "Movie Review: Miss Pettigrew Lives for a Day". Los Angeles Times. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2008. 
  37. ^ Honeycutt، Kirk (March 3, 2008). "Miss Pettigrew Lives for a Day". The Hollywood Reporter. تمت أرشفته من الأصل على December 6, 2008. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2008. 
  38. ^ Turner، Miki (March 3, 2008). "Amy Adams is surprised she's an 'It Girl'". MSNBC. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2008. 
  39. ^ Whitty، Stephen (March 1, 2008). "For Amy Adams, being nice is the best revenge". The Star-Ledger. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2008. 
  40. ^ Murray، Rebecca (December 2008). "Amy Adams Talks About Doubt". About.com. اطلع عليه بتاريخ January 3, 2009. 
  41. ^ Freydkin، Donna (December 18, 2008). "A "Bergman thing" going on with Doubt star Amy Adams". USA Today. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  42. ^ Ordoña، Michael (December 18, 2008). "Amy Adams stars with Streep in Doubt". San Francisco Chronicle. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  43. ^ Gabrenya، Frank (December 24, 2008). "Nun vs. priest a cerebral feast". The Columbus Dispatch. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  44. ^ McCarthy، Todd (November 6, 2008). "Doubt". Variety. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  45. ^ LaSalle، Mick (December 12, 2008). "Movie review: Doubt". San Francisco Chronicle. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  46. ^ D'Alessandro، Anthony (May 23, 2009). "'Museum' edges 'Terminator' Friday". Variety. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2009. 
  47. ^ Phillips، Michael (May 20, 2009). "Toys in the nation's attic". Chicago Tribune. تمت أرشفته من الأصل على May 27, 2009. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2009. 
  48. ^ Gleiberman، Owen (May 19, 2009). "Night at the Museum: Battle of the Smithsonian (2009)". Entertainment Weekly. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2009. 
  49. ^ Burr، Ty (May 22, 2009). "Night at the Museum: Battle of the Smithsonian". The Boston Globe. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2009. 
  50. ^ Loewenstein، Lael (May 20, 2009). "Night at the Museum: Battle of the Smithsonian". Variety. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2009. 
  51. ^ Ebert، Roger (May 20, 2009). "Night at the Museum: Battle of the Smithsonian". Chicago Sun-Times. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2009. 
  52. ^ Kaltenbach، Chris (May 17, 2009). "Amy Adams can play saintly, sweet and saucy". The Baltimore Sun. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2009. 
  53. ^ حصرياً: هي تحاور النجمة العالمية Amy Adams
  54. ^ "Names & Faces". The Washington Post. July 26, 2008. اطلع عليه بتاريخ January 3, 2009. 

الروابط الخارجية[عدل]