ابن الجياب الغرناطي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أبو الحسن علي بن محمد بن سليمان بن علي بن سليمان بن حسن الأنصاري الغرناطي (673 - 749 هـ / 1274 - 1349 م)، المعروف بابن الجيّاب، هو شاعر وأديب ووزير أندلسي غرناطي أنصاري. ولد في غرناطة، وبها نشأ، وأخذ العلم عن مجموعة من علمائها[1]. كان يترأس ديوان الكُتّاب بغرناطة[2].

ترجمة ابن الخطيب له[عدل]

كان ابن الجياب من شيوخ لسان الدين بن الخطيب، وقد جاء في ترجمة ابن الخطيب له في الجزء الأول من كتابه "الإحاطة":

«شيخنا ورئيسنا العلامة البليغ، كان على ماكان عليه من التفنن والإمامة في البلاغة والأخذ بأطراف الطب والاستيلاء على غاية الأدب، صاحب مجاهدة وملازمة عبادة، على طريقة مثلى في الاستقامة والنزاهة وإيثار التقشف، محب لأهل الخير والصلاح... وهو شيخ طلبة الأندلس دراية وتحقيقاً ومشاركة في كثير العلوم، توفي سنة تسع وأربعين وسبعمائة هجرية.»

شعره[عدل]

لابن الجياب الغرناطي الكثير من الشعر والنثر، جمع أغلبه تلميذه لسان الدين بن الخطيب[1]، الذي يشير إلى ذلك في كتابه "الإحاطة" بقوله: "وشعره كثير مدون جمعته ودونته"[3]، وما زالت أبيات من شعره تزين قصري جنة العريف والحمراء[4]، ومن الأشعار المنسوبة إليه أبيات بالقاعة الرئيسية لبرج الأسيرة في قصر الحمراء، يقول فيها[5]:

برجٌ عظيمُ الشأنِ في الأبراجِ قد باهت الحمراءُ منه بتـاجِ
قلهرة ظهرت لنا واستبطنت قصرًا يضيء بنوره الوهاجِ
فيها بدائعُ صنعةٍ قد نوظرت نسبـًا من الأفرادِ والأزواجِ
من آل سعدٍ من بني نصرٍ ومَن نصروا وآوَوا صاحبَ المعراجِ

وفاته[عدل]

توفي ابن الجياب بالطاعون في غرناطة سنة 1349 م (749 هـ)، وورث رتبته في الوزارة تلميذه لسان الدين بن الخطيب[6].

المراجع[عدل]

AverroesColor.jpg هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية أندلسية تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.