ابن الفارض

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

ابن الفارض، هو أبو حفص شرف الدين عمر بن علي بن مرشد الحموي، أحد أشهر الشعراء المتصوفين، وكانت أشعاره غالبها في العشق الإلهي حتى أنه لقب بـ "سلطان العاشقين". والده من حماة في سوريا، وهاجر لاحقاً إلى مصر.

مولده ونشأته[عدل]

ولد بمصر سنة 576 هـ الموافق 1181م، ولما شب اشتغل بفقه الشافعية، وأخذ الحديث عن ابن عساكر. ثم سلك طريق الصوفية ومال إلى الزهد. رحل إلى مكة في غير أشهر الحج، واعتزل في واد بعيد عنها. وفي عزلته تلك نظم معظم أشعاره في الحب الإلهي، حتى عاد إلى مصر بعد خمسة عشر عامًا.

شعر ابن الفارض[عدل]

من شعره قوله:

لم أخل من حسد عليك فلا تضع سهري بتشييع الخيال المرجف
واسأل نجوم الليل هل زار الكرى جفني؟ وكيف يزور من لم يعرف
أعد ذكر من أهوى ولو بملام فإن أحاديث الحبيب مدامي
كأن عذولي بالوصال مبشري و إن كنت لم أطمع برد سلامي
طريح جوى صب جريح جوارح قتيل جفون بالدوام دوامي

وله أيضاً:

ولقد خلوت مع الحبيب وبيننا سر أرق من النسـيم إذا سرى
وأباح طرفي نظرة أملتها فغدوت معروفا وكنت منكرا
فدهشت بين جماله وجلاله وغدا لسان الحال مني مجهرا

وله أيضاً:

قـلـبي يُـحدثُني بأنك مُـتلفي روحـي فِداك ، عرَفت أم لم تعرفِ
لم أقضِ حق هواكَ إن كنتَ الذي لـم أقـض فيه أسى ومثلي مَن يفي
مـا لي سوى روحي وباذلُ نفسه فـي حب من يهواه ليس بمسرفِ
فـلئن رضـيتَ بها فقد أسعفتني يـا خيبة المسعى إذا لم تسعفِ !
يـامانعي طـيب المنام ومانحي ثـوب الـسقام بـه ووَجدي المتلفِ
عـطفا على رمَقي وما أبقيتَ لي من جسمي المضنى وقـلبي المُدنفِِ
فـالوجد بـاقٍ والوصال مماطلي والـصبر فانٍ والـلقاء مسوِّفي
لم أخلُ من حسدٍ عليكَ فلا تُضِع سهَري بتشنيع الخيالِ المُرجِفِ
واسأل نجوم الليل هل زار الكرى جَـفني وكيف يزور من لم يعرفِ
لا غـرو إن شحّت بغمضٍ جفونها عـيني وسـحّت بالدموع الذرّفِ
وبما جرى في موقف التوديع من ألـم النوى شاهدتُ هول الموقفِ
إن لم يكن وصـلٌ لديكَ فعِد به أملي وماطل إن وعدتَ ولا تفي
فـالمطلُ منك لديَّ إن عزَّ الوفا يـخلو كـوصلٍ من حبيبٍ مسعفِ

وله أيضاً:

أنتم فروضي ونفلي أنتم حديثي وشغلي
يا قبلتي في صلاتي إذا وقفت أصلي
جمالكم نصب عيني إليه وجهت كلي
وسركم في ضميري والقلب طور التجلي
آنست في الحيّ نارا ليلا فبشَّرت أهلي
فقلت امكثوا فلعلي أجد هداي لعلي
دنوت منها فكانت نار المكلَّم قبلي
صارت جبالي دكا من هيبة المتجلي
ولاح سرٌّ خفيّ يدريه من كان مثلي
أنا الفقير المعنَّى رقوا لحالي وذلي

وفاته[عدل]

توفي سنة 632 هـ الموافق 1235م في مصر ودفن بجوار جبل المقطم في مسجده المشهور.

مصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]