ابن حيان القرطبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
للكيميائي المسلم، انظر جابر بن حيان.

ابن حيَّان القرطبي (377 هـ/987 م - 469 هـ/1076 م) مؤرخ أندلسي أرّخ لتاريخ الأندلس منذ الفتح حتى سقوط دولة بني جهور.

سيرته[عدل]

ولد أبو مروان حيان بن خلف بن حسين بن حيان بن محمد بن حيان بن وهب بن حيان في قرطبة سنة 377 هـ،[1] وكان أبوه كاتبًا للحاجب المنصور، وتوفي سنة 427 هـ،[2] وجده الأعلى حيان كان مولى لعبد الرحمن بن معاوية أول أمراء الدولة الأموية في الأندلس،[3] ويغلب على الظن أن كان من أسرة ذات أصول أسبانية قديمة[4] درس ابن حيان علوم اللغة على يد أبي عمر بن أبي الحباب وصاعد البغدادي، والحديث على يد أبي حفص عمر بن حسين بن نابل وغيرهم.[3] تولى ابن حيان منصب كاتب في عهد أبي الوليد بن جهور،[5] وكان على صداقة مع ابن حزم وابن شهيد.[6]

لم يعتمد ابن حيان في نقله للتاريخ على المشافهة كما اعتمد غيره من معاصريه من المؤرخين، وإنما أكثر من النقل من كتب سابقيه، فتراه يذكر في كتبه: «قرأت في كتاب فلان».[7] وله من الكتب «المقتبس في تاريخ الأندلس» دوّن فيه فتح العرب للأندلس سنة 91 هـ/711 م إلى آخر خلافة الحكم المستنصر بالله، و«المتين» الذي أرّخ فيه أحداث الفتنة البربرية التي بدأت سنة 399هـ، وحتى سقوط طائفة قرطبة في أيدي بني عباد سنة 462 هـ،[8] و«أخبار الدولة العامرية»[9] وهو بمثابة سيرة ذاتية للمنصور بن أبي عامر وتفاصيل غزواته، و«البطشة الكبرى» الذي دوّن فيه أحداث استيلاء المعتمد بن عباد على قرطبة وبطشه ببني جهور،[10] إضافة إلى كتاب آخر في تراجم الصحابة.[11] وقد قال عنه أبو علي الغساني: «كان عالي السن، قوي المعرفة، مستبحرًا في الآداب بارعًا فيها، صاحب لواء التاريخ بالأندلس، أفصح الناس فيه، وأحسنهم نظمًا له»[3]

توفي ابن حيان القرطبي في 27 ربيع الأول 469 هـ.[1]

المراجع[عدل]

المصادر[عدل]