هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

أبو بصير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ابي بصير)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

اسمه ونسبه[عدل]

هو عتبة بن أسيد بن جارية بن أسيد بن عبد الله بن سلمة بن عبد الله بن غيرة بن عوف بن ثقيف. وقيل هو عبيد بن أسيد بن جارية، وهو حليف بني زهر.

إسلامه[عدل]

عندما رجع النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة، اشتد العذاب على الضعفاء في مكة حتى لم يطيقوا له احتمالاً، واستطاع أبو بصير أن يهرب من حبسه، فمضى من ساعته إلى المدينة يحمله الشوق ويحدوه الأمل في صحبة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه. فمضى يطوي قفار الصحراء، وتحترق قدماه على الرمضاء حتى وصل المدينة فتوجه إلى مسجدها، فبينما النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد مع أصحابه، إذ دخل عليهم أبو بصير عليه أثر العذاب وعناء السّفر.

مسعر حرب[عدل]

ما كاد أبو بصير رضي الله عنه يلتقط أنفاسه حتى أقبل رجلان من كفار قريش فدخلا المسجد، فلما رآهما أبو بصير رضي الله عنه فزع واضطرب، وعادت إليه صورة العذاب ، فإذا هما يصيحان: يا محمد رده إلينا بالعهد الذي جعلت لنا، فتذكر النبي صلى الله عليه وسلم عهده لقريش أن يرد إليهم من يأتيه من مكة. فدعا أبا بصير فقال له‏: ‏"يا أبا بصير، إن هؤلاء القوم قد صالحونا على ما قد عملت، وإنا لا نغدر، فالحق بقومك"‏‏. فقال: "يا رسول الله، تردني إلى المشركين يفتنوني في ديني؟" فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏: ‏"اصبر يا أبا بصير واحتسب لك ولمن معك من المستضعفين من المؤمنين فرجاً ومخرجاً". فخرج معهما أبو بصير فلما جاوزا المدينة نزلا لطعام، وجلس أحدهما عند أبي بصير وغاب الآخر ليقضي حاجته. فأخرج القاعد عند أبي بصير سيفه ثم أخذ يهزه ويقول مستهزءاً بأبي بصير: "لأضربن بسيفي هذا في الأوس والخزرج يوماً إلى الليل". فقال له أبو بصير: "والله إني لأرى سيفك هذا يا فلان جيداً". فقال: "أجل والله إنه لجيد لقد جربت به .. ثم جربت". فقال أبو بصير: "أرني أنظر إليه". فناوله إياه .. فما كاد السيف يستقر في يده .. حتى رفعه ثم هوى به على رقبة الرجل فأطار رأسه. فلما رجع الآخر من حاجته .. رأى جسد صاحبه ممزقاً مجندلاً، ففزع وفرّ حتى أتى المدينة، فدخل المسجد يعدو. فلما رآه صلى الله عليه وسلم مقبلاً فزعاً قال: "لقد رأى هذا ذعراً". فلما وقف بين يديه صلى الله عليه وسلم صاح من شدة الفزع قائلاً: "قُتل والله صاحبي، وإني لمقتول." فلم يلبث أن دخل عليهم أبو بصير تلتمع عيناه شرراً والسيف في يده يقطر دماً. فقال: "يا نبي الله، قد أوفى الله ذمتك، قد رددتني إليهم ثم أنجاني الله منهم، فضمني إليكم". قال صلى الله عليه وسلم: "لا". فصاح أبو بصير بأعلى صوته: "يا رسول الله، أعطني رجالاً أفتح لك مكة". فالتفت صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه وقال: "ويل أمه مسعر حرب، لو كان معه رجال". ثم تذكر عهده مع قريش فأمر أبا بصير بالخروج من المدينة، فسمع أبو بصير وأطاع. وما حمل في نفسه على الدين، ولا انقلب عدواً للمسلمين فهو يرجو ما عند الحليم الكريم، من الثواب العظيم، الذي من أجله ترك أهله وفارق ولده، وأتعب نفسه وعذب جسده.

الجهاد[عدل]

نزل بالعيص وكان طريق أهل مكة إلى الشام فسمع به من كان بمكة من المسلمين فلحقوا به حتى كان في عصبة من المسْلّمين قريب من ستين أو سبعين وكانوا لا يظفرون برجل من قريش إلا قتلوه ولم يمر بهم عير إلا اقتطعوها حتى كتبت فيهم قريش إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسألونه بأرحامهم لما آواهم فلا حاجة لنا بهم ففعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدموا عليه المدينة. وقيل إن أبا جندل بن سهيل بن عمرو كان ممن لحق بأبي بصير.

وفاته[عدل]

قدم كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي جندل .. وأبو بصير يحتضر ..! فمات وكتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده يقرؤه .. فدفنه أبو جندل مكانه وصلى عليه هو ومن معه.

مراجع[عدل]

اسد الغابة

وصلات خارجية[عدل]