احتلال دول البلطيق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 54°41′18.9″N 25°16′14.0″E / 54.688583°N 25.270556°E / 54.688583; 25.270556 في 24 أغسطس تم توقيع اتفاقية بين ألمانيا والاتحاد السوفيتي لتقسيم دول البلطيق بين الدولتين، فتكون فنلندا وأستونيا ولاتفيا من نصيب الاتحاد السوفيتي والمناطق البولندية الواقعة شرق ناريف وفستولا وأنهار السان، بينما تأخذ ألمانيا غرب بولندا وليتوانيا تكون ضمن النطاق الألماني، ثم تم توقيع اتفاقية سرية أخرى في سبتمبر وضعت على أساسها ليتوانيا ضمن مناطق السيطرة السوفيتية.

الاحتلال السوفيتي لدول البلطيق 1940-1941[عدل]

في 6 أكتوبر انهى الاتحاد السوفيتي احتلاله لبولندا، وأراد السوفييت من دول البلطيق توقيع معاهدات تسمح بالتواجد السوفييتي العسكري في هذه الدول، في 15 يونيو الحكومة الليتوانية لم يكن لها خيار سوى الخضوع للإنذار النهائي للاتحاد السوفييتي، اقترح رئيس ليتوانيا أنتاناس سمينونا مقاومة السوفيت لكن الحكومة الليتواينة رفضت اقتراحه.

في 16 يونيو 1940، تلقت استونيا ولاتفيا إنذارا نهائياً، دخلت القوات السوفييتية هذه الدول ونصبوا اندري فيشنسكي حاكماً على لاتفيا واندري زهدانوف في استونيا، ووضعوا رئيسي الدولتيين في السجن وماتوا في سيبريا في يونيو 1941.

الاحتلال الألماني لدول البلطيق 1941-1944[عدل]

في 22 يونيو 1941 بدأ الاجتياح الألماني للاتحاد السوفييتي، وبسبب الحكم الصارم للسوفييت فقد رحب سكان البلطيق بالألمان عند عبورهم الحدود واندلعت ثورة في ليتوانيا، وعند اقتراب الألمان من ريغا وتالين تشكلت حكومات وطنية على أمل أن يعطي الألمان الاستقلال لدول البلطيق ولكن الآمال خابت حيث أن الألمان كانوا يسعون لجعل دول البلطيق ضمن إمبراطورية الرايخ الثالث.

محاولات الاستقلال البلطيقية والهجوم السوفيتي[عدل]

قبل يومين من وصول قوات الفيرماخت قام الليتوانيون بانقلاب على السوفييت وشكلوا حكومة أقرها الألمان عند وصولهم كحكومة مؤقتة، وفي لاتفيا تم تشكيل المجلس المركزي اللاتيفي في 1943 تحت الأرض، لكن تم تدميره من قبل الغوستافو في عام 1945، في أستونيا طالب يوري الونس بإعادة الاستقلال وأصبح الشخصية الأبرز في الجمعية الوطنية السرية ثم أصبح رئيساً بالوكالة لاستونيا المستقلة في عام 1944، بشكل مغاير عن فرنسا وبولندا التي تم تشكيل حكومات لها في المنفى (في الغرب) لم يحدث المثل لدول البلطيق.

في 1 مارس 1944 انتهى حصار لينينغراد ووصلت القوات السوفيتية إلى الحدود الأستونية وبدأ الهجوم السوفيتي على البلطيق لهزيمة الألمان في 14 سبتمبر 1944. في 16 سبتمبر وضعت القيادة العليا للجيش الألماني خطة تقوم بهام القوات الأستونية بتغطية انسحاب الألمان، وصل السوفييت سريعاً إلى تالين، وقام NVDK (و هي منظمة الشرطة السرية في عهد جوزيف ستاين) بمنع أي أحد من الهروب من أستونيا، لكن هناك الكثير من اللاجئيين ممن تمكنوا من الهرب كما قامت NVDK باستهداف أعضاء الجمعية الوطنية لحكومة أستونيا، الجيش الألماني واللاتيفي ظلوا محاصريين في جيب كورتلاند حتى نهاية الحرب واستسلامهم المشروط في 10 مايو 1945.

استقلال دول البلطيق[عدل]

غير السوفييت سياساتهم في دول البلطيق وقاموا باستثمارات في مجال مصادر الطاقة والصناعة والزراعة واستمر الاحتلال السوفيتي لدول البلطيق حتى عام 1991، حيث أعلن المجلس الأعلى السوفييتي الليتواني الاستقلال في 11 مارس 1990 وأعلن المجلس الأعلى السوفييتي الأستوني الاستقلال في 30 مارس 1990 واللاتيفىفي 4 مايو 1990.

بدأت المفاوضات بين الاتحاد السوفيتي ودول البلطيق في أواسط يونيو، كان هناك تحدي آخر يواجهه الاتحاد السوفيتي وهو مطالبة الحكومة الفيدرالية الروسية بالحكم، قامت دول البلطيق بمفاوضات مع الحكومة الروسية الفيدرالية، عند فشل المفاوضات أرسل السوفييت قواتهم إلى ليتوانيا ولاتفيا في يناير 1991، في أغسطس حاول أعضاء من الحكومة الروسية الفيدرالية السيطرة على الحكم في موسكو، بعد يوم في 21 أغسطس أعلنت أستونيا استقلالها وقامت لاتفيا بإعلان استقلالها في نفس اليوم، أصبح انهيار الاتحاد السوفييتي أكيد واعترف استقلال دول البلطيق في 6 سبتمبر 1991، انسحبت القوات الروسية من دول البلطيق في 31 أغسطس 1994.