احتياطي النفط في السعودية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مقارنة بين الاحتياطي النفطي في السعودية (الازرق) وفنزويلا (الاحمر)

احتياطيات نفط المؤكد في المملكة العربية السعودية هي ثاني أكبر أحتياطي في العالم، تشير التقديرات إلى أن احتياطي تقدر بي 267 مليار برميل (42 مليار متر مكعب) بما في ذلك 2.5 مليار برميل في المنطقة السعودية الكويتية المحايدة. كان للمملكة أكبر احتياطي نفطي في العالم حتى أعلنت فنزويلا أنها قد زادت احتياطيها المؤكدة إلى 297 مليار برميل في يناير سنة 2011. كمّية احتياطي النفط السعودي تعد خمس الاحتياطي العالمي من النفط التقليدي، ويأتي جزء كبير من هذه الاحتياطي من عدد صغير من الحقول الكبيرة جداً.

الحقول الرئيسية[عدل]

مدينة الجبيل، إحدى أهمّ مراكز الصناعة النفطية في المملكة العربية السعودية.

على الرغم من أن المملكة العربية السعودية لديها 100 حقل رئيسي للنفط والغاز، أكثر من نصف احتياطيات النفط تقع في ثمانية حقول فقط، بما في ذلك حقل الغوار وهو أكبر حقل نفط في العالم مع كمية تقدَّر بـ70 مليار برميل. يأتي 90٪ من إنتاج النفط في المملكة من خمسة حقول، ويأتي 60٪ من الإنتاج من حقل الغوار وحده.

الإنتاج[عدل]

المملكة العربية السعودية أنتجت 10.3 مليون برميل يوميا (1.6 × 10 مليون متر مكعب) في عام 1980. وفي عام 2006 أنتجت 10.6 مليون برميل في اليوم، وفي 2008 أنتجت 9.2 مليون برميل في اليوم. السعودية أعلى قدرات أنتاج بالعالم و تقدر بي 11 مليون برميل باليوم.أعلنت عام 2008 خطط لزيادة القدرة إلى 12.5 مليون برميل باليوم بحلول عام 2009.

في يناير عام 2008 عند زيارة الرئيس الأمريكي جورج بوش للمملكة, طلب الرايس الأمريكي من الحكومة السعودية زيادة أنتاج ،وقد رفضت الحكومه السعودية ذاك الطلب، تساءل بوش عما إذا كانت لديها القدرة على زيادة الإنتاج أكثر من ما هو عليه الأن. في صيف عام 2008، أعلنت المملكة العربية السعودية زيادة في الإنتاج المخطط من 500،000 برميل يوميا.هناك خبراء يعتقدون أن السعودية قد بلغ ذروته في كمية أنتاج النفط.

جودة البينات المعلنة[عدل]

مواضيع مشابها[عدل]

المصادر[عدل]

Flag of Saudi Arabia.svg هذه بذرة مقالة عن السعودية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.