اختبار الحمل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اختبار الحمل
صورة معبرة عن الموضوع اختبار الحمل
A modern pregnancy test

ع.م.ط D011258
ميدلاين بلس 003432


اختبار الحمل (بالإنجليزية: Pregnancy test) وهو محاولة تحديد ما إذا كانت المرأة حاملا أم لا. عُثرَ على سجلات محاولات اختبار الحمل في الثقافات القديمة كاليونانية والمصرية القديمة.

اختبارات الحمل الحديثة تبحث عن مواد كيميائية مرتبطة بالحمل والتي توجد في البول الدم وتتطلب اختبارات الحمل أخذ عينات منهما. أول هذه المواد اكتشافا هو موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية سنة 1930 والتي تنتجها الخلايا الأرومية الغاذية للبويضة الملقحة (كيسة أريمية). بالرغم من أن وجودموجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية مادة يمكن الاعتماد عليها لإثبات الحمل، فإنها لا يمكن أن تكتشف إلا بعد تثبيت البويضة الملقحة بجدار الرحم:[1] فتكون النتائج سلبية كاذبة إذا أجري الاختبار خلال المراحل المبكرة جدا من الحمل. يمكن أيضاً اٍستخدام تخطيط الصدى التوليدي أيضا لاٍكتشاف الحمل وقد اٍستعمل لأول مرة في سنوات الستينات من القرن العشرين.

أول طقم اٍختبار منزلي لموجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (بالإنجليزية: home test kit for hCG) أعلن عنه في منتصف سنوات السبعينات من القرن العشرين.

اختبارات الحمل[عدل]

عندما تنغرس البويضة الملقحة في الرحم يتكون هرمون يساعد على نمو الجنين وانغراسه، ويخرج هذا الهرمون من الجسم عن طريق البول ويمكن اكتشافه إذا وجد في البول بتركيز كاف بواسطة المواد الكيماوية المستخدمة في اختبارات الحمل.

تعتمد صحة اختبار الحمل الذي يجرى على البول على نوع الاختبار المستخدم وتركيز الهرمونات في البول. فبعض الاختبارات التي تجريها السيدات بأنفسهن في المنزل اقل حساسية من تلك التي تجرى بالمستشفيات. أما تركيز الهرمون في البول فيعتمد على مرحلة الحمل التي يجرى فيها الاختبار. فالسبب الشائع لفشل بعض اختبارات الحمل المنزلية هو إجراؤه في مرحلة مبكرة جدا من الحمل بحيث لا يحتوي البول على كمية كافية من الهرمون.

اختبار الحمل المنزلي[عدل]

جون ستين زيارة الطبيب وشملت هذه اللوحة في القرن 17 تصوير اختبار حمل مشكوك فيه : الشريط يغمس في بول المريض ومن ثم يحرقه.

هذا الاختبار المنزلي يستطيع تشخيص حالة الحمل عن طريق اكتشاف الهرمون في البول وبعض هذه الاختبارات المنزلية يستطيع أن ينبئ المرأة بحملها في وقت مبكر قد يكون منذ اليوم الأول لغياب حيضها (حوالي 14 يوما بعد الحمل) بل قد يتم الكشف عنه خلال دقائق من فحص عينة البول منزليا وفي أي وقت من أوقات النهار.

اختبار الحمل البولي في المختبر[عدل]

يتم إجراء هذا الاختبار في المختبر أو العيادة. وهو قادر على اكتشاف الهرمون في البول بدقة قد تصل إلى 100% وبإمكانه اكتشاف أية نسبة من الهرمون وفي وقت مبكر من الحمل قد يبلغ 7 إلى 10 أيام بعد حدوث الحمل. تحليل البول هو عادة ارخص كلفة من تحاليل الدم ولكن اختبارات الدم تعطي من النتائج أكثر مما تعطيه اختبارات البول.

اختبارات الدم المخبرية[عدل]

اختبارات الدم لمعرفة حدوث الحمل تستطيع أن تكتشف الهرمون بدقة تبلغ 100% وفي وقت مبكر يمكن أن يصل إلى 7 أيام بعد الحمل وكذلك يساعد هذا الاختبار على أن يحدد موعد الحمل عن طريق قياس مقدار الهرمون

مهما تكن نتائج التحاليل المخبرية فان التشخيص الأدق يقتضي أن يتبعه فحص طبي أيضا لأن الوصول إلى نتائج سلبية خاطئة ليس مستبعدا أحيانا بالذات في بدايات الحمل. لذلك يجب تكرار الاختبار والفحص الطبي بعد ذلك بأسبوع تقريبا. إذا ما تكررت نتائج الحمل السلبية مع استمرار انقطاع الحيض فانه يجب على المرأة أن تعرض الأمر على الطبيب وذلك لاستبعاد حدوث حمل خارج الرحم.

المراجع[عدل]

  1. ^ Wilcox AJ, Baird DD, Weinberg CR (1999). "Time of implantation of the conceptus and loss of pregnancy". New England Journal of Medicine 340 (23): 1796–1799. doi:10.1056/NEJM199906103402304. PMID 10362823. 
Star of life.svg هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.