استبدال (فيلم 2008)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
استبدال
Changeling
صورة معبرة عن الموضوع استبدال (فيلم 2008)

المخرج كلينت إيستوود
الإنتاج كلينت إيستوود, براين غريزر, رون هاورد، روبرت لورنز
الكاتب مايكل سترازنسكي
البطولة أنجلينا جولي
جون مالكوفيتش
جيفري دونوفان
جاسون باتلر
الموسيقى كلينت إيستوود
توزيع إستوديوهات يونيفيرسال
مدة العرض 141 دقيقة
اللغة الأصلية الإنجليزية
الميزانية $53,800,000 (تقريب)
معلومات على ...
IMDb.com صفحة الفيلم

'استبدال' (بالإنجليزية: Changeling) أو تشانجيلنج هو فيلم أمريكي إثارة من إخراج كلينت إيستوود وقصّة مايكل سترازنسكي، مستوحى من قصّة حقيقيّة حدثت في لوس أنجلوس سنة 1928 عن امرأة أدركت أن الطفل الذي ردّ إليها بعد فقدانه لم يكن ابنها الحقيقي. بعد مواجهة مع شرطة لوس أنجلس لتثبت الخطأ تعتبر مريضة نفسية وتنقل لمصحّة نفسية.

القصة[عدل]

سيدة أمريكية كريستين كولينز يختفى ابنها الووحيد والتر ذو الـ..9 سنوات من بعد عودتها من العمل، وتظل لفترة 5 شهور في البحث عنه حتى تعثر شرطة ولاية لوس أنجلوس عليه، وتكتشف أنه ليس هو ولكن الطفل يدعى أنها ابنها، ووتتأكد من خلال قصر طوله ببوصتين عن أدعائه وأيضا من خلال طبيب الأسنان حيث يتضج عدم وجود التجويف بين أسنان الطفل، ومن خلال المعلمة في المدرسة حيث يفشل الطفل العثور على مكانه في الفصل.
تصطدم الأم برد فعل الشرطة عند إنكارها للطفل، بسبب خوفهم من التأثير السلبي على الدعاية الانتخابية لعمدة الولاية، وسوء صورة الشرطة أمام الإعلام، بسبب وجود رجل دين نشط سياسا جوستاف يسعي إلى فضح فسادهم وتقصيرهم أمام الرأى العام، فتتعرض للإيداع في مصحة عقلية لكى تجبر على الاعتراف كتابينا باختلالها العقلي وبالطفل.
تكتشف في المصحة وجود كثير من النساء اللاتى تعرضن للفساد من رجال الشرطة والعاملين في المصحة بسبب كونهم تهديد للشرطة، فتم ألقئهم في المصحة وتعرضهم لجلسات الكهرباء والمهدئات، ومن بينها كارول ديكستر، زميلتها التي تتوضح لها حقيقة الوضع هنا.
يهيج الرأي العام بعد العثور مقبرة جماعية ل20 طفل تم قتلهم على يد قاتل متسلسل يرشدهم عليها الطفل (مساعده)، ويعتقدوا أن من بين العظام المدفونة ابنها الحقيقي، وتتم المحاكمة وإيقاف ذاك الشرطي وإقالة رئيس الشرطة والحكم بالإعدام على القاتل.
بعد مرور 5 أعوام يعثر على طفل استطاع النجاة والهروب من القاتل والاختفاء كل تلك الفترة، فيقص عليهم كيفية هروبه مع طفلين من بنيهم والتر، وتظل هي على أمل العثور عليه إلى الأبد

طاقم التمثيل[عدل]

إنتاج الفيلم[عدل]

عثر المؤلف على قصة الفيلم من خلال قيامه ببحث في قضية جذبته - قبل سنوات من كتابة السيناريو - من خلال علمه من مصدر من بلدية لوس أنجلوس أن البلدية سوف تحرق وثائق قديمة، فعثر على وثائق متعلقة بجلسة لمجلس المدينة عن الرعاية المرتبطة بالسيدة كريستين كولينز وعن اختفاء ابنها، فوضع مواصفات السيناريو بعنوان حالة غريبة عن كريستين كولينز، ولكن لم يعثر المؤلف على مشتري للفيلم بالرغم من قبوله من العديد من الأستوديهات والمنتجين، ثم رأى أنه غير قادر على تخصيص وقت كافى لإتمام مشروع السيناريو.
ثم عاد إلى مشروع السيناريو بعد عدة سنوات، وقضى سنة للمتابعة والبحث عن وثائق تلك القضية في أرشيف سجلات المحكمة والبلدية، حتى جمع 6000 صفحة كما يقول المؤلف، ثم بدأ في كتابة المسودة الأولى للسيناريو الجديد في 11 يوما، ثم أعطاه للمنتج جيم ويتيكر الذي أعطاه إلى رون هوارد الذي قبله فورا.

نقد الفليم[عدل]

حاز الفليم على اعجاب كبير من نقّاد السينما والجمهور على حدّ السواء. خلال عرضه الأوّل في مهرجان كان السينمائي، توقع العديد من النقّاد فوزه بجائزة السعفة الذهبّية، لكنه لم ينلها. حسب تصريحات لكاتب الفليم مايكل سترازنسكي، لم بفصل الفيلم سوى صوتان وحيدان للفوز بالجائزة وذلك لأن بعض أعضاء لجنة التحكيم لم يصدّقو أن الفيلم مستوحى من قصّة حقيقيّة خاصة واقعة معاملة الشرطة البشعة للسيّدة كريستين كولّينز.

وصلات خارجية[عدل]