هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا

استدلال واستنتاج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين. (مارس 2014)

مفهوما الاستدلال والاستنتاج من أصول فلسفية -منطقية لامحالة ،فهما موحدان في نموذج الاستدلال ما دام هذا الأخير يؤدي منطقيا إلى الاستنتاج.فالاستدلال أسلوب يسلكه كل من المنطق والخطاب الحجاجي، فهو نموذج صوري برهاني يشكل البنية الأساس في اي خطاب طبيعي وهذا الأخير عبارة عن نص أو بناء يتركب من عدد من الجمل السليمة مرتبطة فيما بينها بعدد من العلاقات، وهذه العلاقات قدتكون علاقات مثنوية أو جمعية، اي بين جملتين أو أكثر، ثم يمكن ان يكون هذا الربط مباشرا وغير مباشر.وهذا شرط من شروط النص الاستدلالي الذي هو عبارة عن نص اقتراني بحيث ان كل عناصره مرتبطة فيما بينها. واما ما يجعل من النص الاستدلالي بنية استدلالية هو تلك العلاقات الاستدلالية وحد علاقتها انها بنية تربط بين صور منطقية لعدد معين من جمل النص اي بنية نونية مرتبة يمكن صوغها كما يلي : (صن1....صن 2.....صن ن-1.....صن ن) بحيث يشكل كل صن (1أكبر من أو يساوي 2 أكبر من اويساوي 3) الصورة المنطقية لإحدى الجمل وتدعى المتوالية الجزئية صن 1....صن ن-1 بمقدم هذه العلاقة وصن ن بتاليها.

و قد يكون النص الاستدلالي من الصنف التدريجي التي تسبق فيه المقدمات النتيجة أو من الصنف التقهقري التي تاتي فيه النتيجة قبل بيان المقدمات. كما قد يكون من الصنف الاضهاري إذا ذكرت جميع الصور المنطقية التي تدخل في بنائه أو من الصنف الاضماري إذا طويت بعض هذه الصور واحتيج إلى ذكرها لتمام بنيته الاستدلالية.كما يكون من الصنف البرهاني إذا كانت علاقاته قابلة للحساب الالي أو من الصنف الحجاجي إذا كانت علاقاته تابى الخضوع لمثل هذا الحسابى الصوري.ويمكن القول بداية من أرسطو ان مفهوم الاستدلال "انموذج" كان قد المح اليه في طوبيقاه إذ طرح فيه القضايا المتعلقة بالمنهج الجدلي، ورغم اشتغال افلاطون وزينون الايلي بضروب الجدل يبقى أرسطوا صاحب الاوركانون أكثر الفلاسفة وضعا لمهفهوم الاستدلال الذي طبقه على فنون نصية (بويطيقا، الخطابة..) نحن الآن في امس الحاجة إلى استدراجها ضمن مواضيع الاستدلال والاستنتاج لما لها من خصوصية في ضبط آلية الاستدلال الطبيعي الذي هو عماد الذكاء الاصطناعي.كذلك عند ديكارت وكانط وفلاسفة المنطق وفلاسفة اللغة وعلماء الرياضيات والمنطق واللسانيات وعند علماء منطق الحوار المعاصر امثال كراب وبارث وكريبك.

يعتبر الاستلال بهذا المعنى الأنموذج الحاضر في جميع المعارف الإنسانية سواء كانت صورية -برهانية ام رمزية -طبيعية. وفي الحقيقة يشكل مفهوم الأنموذج النقطة الحساسة في الأبحاث الجوهرية للفلسفات المعاصرة وخاصة الابيستيمولوجيا التي تميزت بالبحث في انبثاق " فلسفة طبيعية " تعتمد على المجهودات الرياضية (المفاهيمية والتقنية) وعلى إمكانية نقل هذه المقاربة إلى ليس فقط الظواهر الفيزيائية بل حت الظواهر المورفولوجية منها والبنيوية بصفة عامة.