هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

اصناف برامج الحاسب التعليمية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مقدمة :-[عدل]

معظم التوجهات التربوية المعاصرة تدعو إلى كثير من الاتجاهات ومنها تزايد الاهتمام بدمج الوسائل التعليمية المعتمدة على الحاسوب في التعليم واستخدام التقنيات التفاعلية المتقدمة مثل الوسائط المتعددة والواقع الافتراضي و سوف نتناول في هذا البحث عن أصناف برامج الحاسب التعليمية بشيء من التفصيل حيث أن الاستخدامات المتعددة للحاسب الالي في التعليم ظهرت العديد من التصنيفات التي توضح الاستخدامات المختلفة للبرامج الحاسب وقبل البدء في الدخول في أصناف برامج الحاسب التعليمة يجب علينا معرفة الأهداف العامة لاستخدام الحاسب الالي في التعليم حيث أن هناك أهداف كثيرة لاستخدام الحاسب ومن أهم تلك الأهداف

1. تنسيق عمليات تنمية التعليم وتطويره واستكمالها ووضع خطط التعليم والتربية على أسس تواكب التطورات المعاصرة 2. تيسير عملية التعلم وجعلها أكثر جذبا وإثارة للطلاب واستثمار حصيلة العلم في تطوير أساليب ووسائل الحياة 3. معالجة المشكلات الفردية لدى الطالب وتوفير اهتمام المعلم الشخصي لكل منهم 4. زيادة وتكثيف استخدام التقنيات التكنولوجية ( الحاسبات ) في عملية التعليم والتعلم 5. تنفيذ العديد من التجارب الصعبة من خلال برامج المحاكاة 6. تقريب المفاهيم النظرية المجردة 7. - برامج التمرين والممارسة أثبتت فعالية واضحة في مساعدة الطلاب على حفظ معاني الكلمات 8. أثبتت الألعاب التعليمية فعالية كبيرة في مساعدة المعوقين عضلياً وذهنياً يمكن تقسيم استخدامات الحاسب الآلي في التعليم إلى ثلاثة فروع رئيسية كالتالي : 1 - الحاسب الآلي مادة تعليمية : فيستخدم كمقررات لمحو أمية الحاسب الآلي أو الوعي به . أو يستخدم كمقررات تقدم للمعلمين . أو كمقررات لإعداد المتخصصين في علوم الحاسب الآلي . 2 - الحاسب الآلي في الإدارة التربوية : فيستخدم في عمليات الإحصاء والتحليل . ويستخدم في الشئون المالية . ويستخدم في الإدارة المدرسية . ويستخدم في التقويم والامتحانات . ويستخدم في المكتبات . 3 - الحاسب الآلي وسيلة مساعدة في العملية التعليمية : فيستخدم في الشرح والإلقاء . يستخدم في التمرينات والممارسة . وفي الحوار التعليمي ، وفي حل المشكلات ، ويستخدم في النمذجة والمحاكاة وفي الألعاب التعليمية .


== الأنماط التعليمة  لاستخدام  الحاسب في التعليم :- ==
التعليم بمساعدة الحاسب  نمط من أنماط التعليم يستخدم  البرامج التي تعرف بالبرمجيات  التعليمية  والتي تهدف إلى  تقديم  المادة بصورة  شيقة تقود المتعلم خطوة  خطوة  نحو إتقان التعليم  ويمكن استعمال هذا النوع  داخل الفصل من طرف المعلم  بوصفة اداة  تعزيز أو خارج الفصل بوصفه أداة للتعلم الذاتي  كما يمكن أن يستخدم كأداة  فعالة  في عمليتي التدارك (  التغذية الراجعة )  والمراجعة .
ويعد نظام التعليم بمساعدة الحاسب من الأنظمة  الشائعة  الاستخدام في كثير من  دول العالم  وذلك لتعدد أساليبه  التعليمية   ومناسبة  لجميع  فئات  الطلاب سواء  الموهوبين أو  بطيئي التعلم أو المعوقين .
هنالك  خمسة  أنماط " أصناف "  تعليمية  أساسية  لاستخدام الحاسب في التعليم وهي :- 

1. طريقة التعلم الخصوصي الفردي " الشرح والانتقاء " Tutorial Mode. 2. طريقة التدريب والممارسة (Drill & Practice Mode) 3. طريقة المحاكاة ( Simulation Mode ) 4. طريقة الألعاب التعليمية ( Instructional Games Mode ) 5. طريقة حل المشكلات (Problem Solving Mode )

اولا :- طريقة التعلم الخصوصي الفردي Tutorial Mode[عدل]

تهدف هذه الطريقة إلى التعلم من خلال برنامج يتم تصميمه مسبقا على غرار التعليم المبرمج وفي هذا النوع من الاستخدام يقوم البرنامج بعملية التدريس أي أن البرنامج يدرّس فكرة أو موضوعا ما والطريقة السائدة في هذا النوع من الاستخدام هي عرض الفكرة وشرحها ثم إيراد بعض الأمثلة عليها وفي بعض الأحيان إيراد أمثلة معاكسة وكذلك بعض الأسئلة والأجوبة

وتختلف البرامج  في هذا  الموضوع  اختلافا  كبيرا  فبعضها  جيد فعال  يقوم  على أساس الحوار  والتفاعل ويستخدم  الرسم والألوان  والأصوات  والحركات   بفعالية   ويتضمن  طرقا  مختلفة  من الموضوع نفسه  بحيث يجد كل طالب ما يلائمه  من طرق التدريس  وبعضها رديء  لا يختلف عن  طريقة الكتاب  أو  طريقة الحفظ والتلقين 

وتنقسم طرق التعلم الخصوصي إلى قسمين هما :

== ( أ )  الدروس الخطية  ( Linear Tutorials  ) ==

تقدم هذه الدروس كل الشاشات بتتابع واحد وثابت لجميع المتعلمين وذلك بعرض شاشة تلو الأخرى بغض النظر عن تباين مستوياتهم وبذلك يكون التقدم مماثلا لصفحات الكتاب وغالبا ما يكون عرض الموضوع نصا فقط أو كلاميا ونصيا وهي تمكن المتعلم من التقدم في الدرس حسب سرعته الذاتية ويلاحظ أن كمية المعلومات التي يقدمها الدرس لا تختلف من متعلم إلى آخر على الرغم من تفاوت قدراتهم ومستوياتهم ولكن الوقت المستعمل في إنهاء البرنامج يختلف من شخص إلى آخر


( ب) الدروس المتفرعة ( Branching Tutorials )[عدل]

توفر البرامج المتفرعة للمتعلم إمكانية أن يتفاعل مع الدرس فيستطيع ان يختار أي جزء يريد ان يبدأ بدراسته من عدة خيارات أمامه على الشاشة ويمكن لجهاز الحاسب أن يحيل المتعلم إلى الأجزاء التي يتقنها من الدرس وتشمل غالبا اختبارات قبلية للأجزاء الرئيسية منها يتم على أساسها تحديد مدى تحصيل المتعلم وفي هذه الطريقة يقدر البرنامج درجة المتعلم وينصحه بالبدء بمستوى معين من الدرس يتناسب مع خلفيته عن الموضوع .

إن كمية المادة  المقدمة   في الدروس التفرعية  تتوقف على  سرعة  إنجاز المتعلم لذلك فإن هذه  الدروس تتكيف مع حاجة المتعلم  ومن مميزاتها  تمكن المتعلم من أن يتخطى  الأجزاء  التي يتقنها   من المادة  إلى  ما يحتاجه  لدراسته 
هذا النوع  من البرامج من أكثر برامج الحاسب انتشارا ويمكن من خلاله  تقديم مفاهيم أو مهارات  أو معلومات  جديدة  للمتعلم ليدرسها  بمفرده  كما يمكن  تقييم أداء الطالب من خلال عمله  مع البرنامج أو بالطريقة التقليدية 


( ج ) خصائص برامج التعلم الخصوصي الفردي " الشرح والانتقاء "[عدل]

1. تعمل على توجيه المتعلم لدراسة المعلومات بشكل منظم 2. تعمل على مساعدته وتوجيهه بعد انتهاء الدراسة وأثنائها عن طريق التغذية الراجعة 3. تعتمد هذه البرامج على أنشطة معينة مصممة لتوجيه ومساعدة الطالب على متابعة المادة التعليمية من خلال شاشة الحاسب 4. تستعين هذه البرامج بشكل أساسي بالرسوم المتحركة والمؤثرات الصوتية وتعتمد على تقديم المعلومات بصورة متكاملة لا يحتاج الطالب معها للرجوع إلى أية معلومات أخرى غير موجودة في البرنامج


== ( د)  مميزات برامج التعلم الخصوصي الفردي  " الشرح والانتقاء " == 

1- تعد هذه الطريقة مفيدة جدا في تعلم الحقائق والقوانين والنظريات وتطبيقاتها 2- تسمح للمتعلم بالانتقال والتقدم في لبرنامج حسب قدرته الذاتية ومتطلباته التعليمية 3- مفيدة بصفة عامة للموضوعات التي يتم تعلمها لفضيا وتحتاج إلى كم كبير من المعلومات 4- تعتمد على أسلوب التغذية الراجعة الذي قد يكون في صورة تعزيز أو توبيخ بسيط 5- يعمل هذا النوع من البرامج على استغلال إمكانيات الحاسب من مؤثرات صوتية وألوان ورسوم متحركة لجذب انتباه الطالب وضمان استمراره في الدراسة


( هـ ) عيوب برامج التعلم الخصوصي الفردي " الشرح والانتقاء "[عدل]

1. تحتاج إلى وقت كبير لإعدادها وتصميمها 2. تتطلب إعداد وتنظيم كم كبير من المعرفة بحيث تكون مناسبة لمستخدمي البرنامج 3. تحتاج في إعدادها إلى أسلوب يجعل المتعلم يعتمد على نفسه ويفهم ما يقدم له من توجيهات وإرشادات لأن البرنامج لا يقدم المساعدة للمتعلم إلا إذا طلبها


ثانيا:- طريقة التدريب والممارسة (Drill & Practice Mode )[عدل]

يهدف هذا النوع إلى إعطاء فرصة للمتعلمين للتدرب على مهارات سبق تعلمها وفي هذا النوع من الاستخدام يقدم الحاسب عددا من التدريبات أو التمرينات أو المسائل حول موضوع معين سبقت دراسته من قبل بطريقة ما ويكون دور الطالب إدخال الإجابة المناسبة حيث يقوم الحاسب بتعزيز الإجابة الصحيحة أو تصحيح الإجابة الخاطئة . والهدف من هذا النوع هو صيانة المهارات أو المعلومات والتدرب على تطبيقاتها بسرعة وبدقة كما يتميز الحاسب في هذا الموضوع بقدرته على إنتاج كثير من التمرينات والمسائل المختلفة والملائمة لمستوى معين كما يتميز علن الطريقة التقليدية أي طريقة الحل بالورقة والقلم بميزات كثيرة منها مثلا التغذية الراجعة الفورية ذلك لأن الحاسب سيوقف الطالب عند ارتكاب الخطأ وقد يناقشه حول هذا الخطأ كما أن التدريبات والتمرينات عن طريق الحاسب مشوقة أكثر من الطريقة التقليدية أما الميزة الفريدة لا ستخدام الحاسب لهذا الغرض فهي قدرته على متابعة تقدم الطالب وتشخيص نقاط الضعف لديه ومن الاحتفاظ بذلك كسجل يستفيد منه المعلم في علاج الضعف لدى الطالب


(أ ) خصائص برامج التدريب والممارسة[عدل]

1. تقدم فرصة كبيرة للمتعلم للتدرب على مهارة معينة أو لمراجعة موضوعات تعليمية محددة 2. تعد فرصة جيدة للتغلب على المشكلات التي تواجه الطلاب في أساليب التدريب 3. أكثر فاعلية إذا كانت الإجابة التي يبديها الطالب قصيرة 4. تعمل على تغيير الأنماط التقليدية لتقديم المشكلات للطلاب


( ب ) مميزات برامج التدريب والممارسة[عدل]

1. تقديم الفرصة للتحكم الدقيق والموجه لتنمية مهارات معينة وتقديم التغذية الراجعة الفورية وتوجيه المتعلم عن طريق أسلوب علاجي لتنمية مهارته 2. تتعامل مع كل طالب على حدة لتدريبه على مهارة معينة بشكل مكثف 3. تعد مهمة لتنمية بعض المهارات وتقديم المكونات الثلاثة الأساسية لدورة التعلم وهي 1. التدريب 2. التغذية الراجعة 3. العلاج 4. تتميز عن أساليب التدريب التقليدية في تقديمها للمستوى المناسب من التدريبات للطالب

( ج ) عيوب برامج التدريب والممارسة[عدل]

تنوعت دروس التدريب والتمرين كثيرا ولكن درجة جودتها والطريقة التي استعملت بها مال الكثيرين وذلك :- • إن أكثرها كان مملا وخاليا من الإبداع • إن المعلمين تدربوا على استعمال برامج التدريب وطريقة تشغيلها ومعرفة محتواها كبرامج ولكن لم يتدربوا على الاستجابة لحاجات المتعلمين أثناء استخدامها بطريقة تربوية

• أنها تعتمد على اختبارات الاختيار من متعدد لا على استقبال استجابات الطالب التي ينشئها بنفسه وبذلك فإن هذه البرامج لها قدرة محدودة على تقييم أداء المتعلم وفي تنمية مهارات الإبداع والابتكار .

ثالثا :- طريقة المحاكاة ( Simulation Mode )[عدل]

تهدف هذه الطريقة  إلى  تقديم نماذج تفيد  في بناء عملية  واقعية من خلال محاكاة  ذلك النموذج والتدريب  على  عمليات يصعب القيام بها في مواقف فعلية  فالمحاكة  عملية  تمثيل أو إنشاء مجموعة  من المواقف تمثيلا أو  تقليدا  لأحداث من  واقع الحياة حتى  يتيسر عرضها  والتعمق فيا  لا ستكشاف أسرارها  والتعرف على نتائجها  المحتملة  عن قرب  وتنشأ الحاجة  لتصميم هذا النوع من البرامج عندما  يصعب تجسيد حدث معين  في الحقيقة والواقع  نظرا لتكلفته أو لحاجته  إلى إجراء العديد من العمليات  المعقدة 

إن المحاكاة تسمح للتلميذ إن يعدل من أوضاع مكون أو أكثر وأن يشاهد نتائج هذا التعديل على بقية النظام مثل o كيف يغير التخلص من النفايات غير المتحكم فيها من نوعية المياة ويؤثر على أشكال الحياة المختلفة في بحيرة ما ؟ o ما هي أساليب المعالجة التي تستعيد نوعية المياه الأصلية بفعالية أكبر ؟ كم المدة اللازمة لذلك ؟

وبهذا يصبح الحاسب مختبرا تجريبيا له قدرة لا نهائية على التنوع في مجال التعليم المبني على الريادة ويكاد يكون الحصول على الأجهزة اللازمة للقيام بمختلف التجارب في المختبرات في كل المجالات العلمية الرئيسية أمرا غير عملي أو مستحيلا بالنسبة لغالبية المدارس إلا بواسطة الحاسب وبالاظافة إلى ذلك تسمح التجارب على الحاسب بتقديم نماذج لمواقع وموضوعات يستحيل على الطلبة الوصول إليها أو تناولها مثل  تشكيل إقامة مستعمرات فضائية  محاكاة ظروف الطيران ويستطيع الحاسب أن يحاكي متغيرات تجريبية قد تكون مكلفة أو خطرة في الظروف الحقيقية مثل :  التمثيل الرمزي لمختلف العمليات داخل محطة طاقة نووية بما فيها حالة انصهار الغلاف الواقعي عندما يتم عمل نموذج على الحاسب لمشكلة ما فإنه يمكن دراستها وتحليلها تحت ظروف ومتغيرات مختلفة لمعرفة ما يصاحب ذلك من نتائج وبدون خوف منها أو تكلفتها المادية أو المعنوية أي أن الطالب يدرس المشكلة على الحاسب ويتخذ القرارات بدون خوف ودروس المحاكاة يمكن أن تستخدم لتساعد المتعلمين على اكتشاف النظم العلمية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية وفي دروس المحاكاة هذه يعطى المتعلمون الفرصة ليس فقط لتعلم الحقائق الملائمة لهذه النظم ولكن لتناول متغيرات النظام بغرض اكتشاف العلاقة بين السبب والنتيجة في هذا النظام بمعنى ما الذي يحدث عندما يحدث تغيير ما في هذا النظام ؟

( أ ) خصائص برامج المحاكاة[عدل]

برامج المحاكاة  الجيدة  هي التي  

1. تقدم سلسلة من الإحداث الواضحة والتي تتيح له الفرصة للمشاركة الايجابية في البرنامج 2. تقدم للمتعلم العديد من الاختيارات التي تناسبه 3. تستعين بالصوت والصورة والرسوم المتحركة 4. توجه المتعلم التوجيه السليم لدراسة تعتمد على تحكم المتعلم في بيئة التعلم 5. توفر قاعدة كبيرة من المعلومات التي يمكن أن يلجأ إليها المتعلم لتساعده في فهم الموضوع 6. تمكن برامج المحاكاة المتعلم من استيعاب الحقائق والأفكار والمشاعر

( ب ) مميزات برامج المحاكاة[عدل]

1. تسمح للطالب بارتكاب أخطاء لاتكون نتائجها سيئة 2. تسمح للطالب بممارسة شيء من الحرية في عملية التعلم 3. تقدم مواقف تعليمية غير تقليدية بالنسبة للمتعلم 4. يمكن من خلالها دراسة العمليات والإجراءات التي يصعب دراستها بالطرق التقليدية

( ج ) عيوب برامج المحاكاة[عدل]

1. تتطلب قدرا كبيرا من التخطيط والبرمجة لتصبح جاهزة وفعالة 2. تتطلب أجهزة ومعدات ذات مواصفات خاصة 3. تحتاج إلى فريق عمل من المعلمين والمبرمجين والمهندسين وكذلك تحتاج إلى وقت وجهد

[بحاجة لمصدر]== ( د ) برامج الحقيقة الافتراضية ==


هذه البرامج  يطلق عليها  التربويون  أكثر من  اسم  مثل  الحقيقة الواقعية  والحقيقة الافتراضية  والحقيقة  المصطنعة وهي تختلف باختلاف الترجمة  والمعنى   واحد وتعد هذه  البرامج  واحدة  من أهم  وأحدث برامج  طريقة المحاكاة   ويهدف  هذا النوع   إلى  إشراك حواس المتعلم ليمر بخبرة  تشابه الواقع إلى حد كبير  حيث يتم توصيل  بعض ملحقات  بالحاسب  بجسم الإنسان  مثل 

منظار خاص يرتدية المتعلم يمكنه من رؤية ما يعرضه البرنامج رؤية مجسمة ذات الأبعاد الثلاثة بدلا من رؤية الشاشة وفي بعض الحالات يلبس المتعلم قناع لرؤية الذي يمكنه من مشاهدة المادة معروضة على شاشة الحاسب كما لو كان يتجول في مكان ما أو كما لو كان المتعلم يشاهد هذا المكان من خلال عيني عصفور يطير في هذا المكان ويرى ما به

رابعا :- الألعاب التعليمية (Instructional Games Mode )[عدل]

تعتمد الألعاب التعليمية على دمج عملية التعلم باللعب في نموذج ترويحي يتبارى فيه الطلاب ويتنافسون للحصول على بعض النقاط ككسب ثمين وفي سبيل المثال مثل هذا النصر يتطلب الأمر من المتعلم أن يحل مشكلة حسابية أو منطقية أو يحدد أو يقرأ ويفسر الإرشادات التي تعرض له

ومن خلال هذا الأسلوب تضيف الألعاب التعليمية  عنصر الإثارة والتحفيز إلى العمل الدراسي  وتعتمد  أساسا  على مبدأ المنافسة  لإثارة دافعية المتعلم  كما  تعتمد  على إمكانيات الحاسب التعليمية  عندما  يصبح في  الإمكان تقويم أداء المتعلم  عن  طريق بعض التدريبات  التي يتعامل  معها  بشكل فير مباشر مما يزيد من احتمال تحقيق أهداف  الدرس 

ولكي تكون اللعبة التعليمية ناجحة يجب أن يتوفر فيه التالي :- 1. يجب أن تبنى على أساس تمثل المفهوم المراد تدريسه 2. يكون النجاح نتيجة يحصل عليها المتعلم عند إظهار قدرته على إتقان المفهوم 3. يجب أن يكون المتعلم على علم بالمفاهيم التي يجب عليه إن يتقنها 4. على المتعلم أن يعرف دوره بوضوح للمشاركة في اللعبة وان يعرف الهدف من اللعبة 5. ينبغي أن يساعد البرنامج على إثارة حماس المتعلم للعمل أطول فترة ممكنة 6. يجب أن يتضح الهدف النهائي من اللعبة في ذهن المتعلم ليعمل على تحقيقة


( أ ) مميزات برامج الألعاب التعليمية[عدل]

1. إثارة المتعلم يدفعه للمشاركة الفعالة في الدرس 2. مساعدة الطالب في التغلب على الملل 3. تساعد الطالب على تكوين اتجاه ايجابي تجاه الحاسب

( ب ) عيوب برامج الألعاب التعليمية[عدل]

1. تنمي جزاء صغيرا من المهارات في وقت كبير 2. تحتاج إلى وقت وجهد كبير في إعدادها

خامسا :- طريقة حل المشكلات (Problem Solving Mode )[عدل]

هذه الطريقة إحدى الطرق التي يمكن أن يساهم الحاسب في تقديم مساعدة للطالب من خلالها ويخطئ كثير من التربويين عندما يعتقدون أن طريقة حل المشكلات تعني حالة العصف الذهني التي يمر بها الطالب عندما يسأله المعلم عن سؤال معين معروف إجابته سابقا لكن التعريف الدقيق لطرق حل المشكلات هي " الحالة أو السؤال الذي يحتاج إلى إجابة ليست معروفة وليست جاهزة بل لا بد من المرور بعمليات وخطوات تبدأ بتحديد المشكلة وفحصها وتحليلها ومن ثم الوصول إلى نتائج معينة بناء على تلك الخطوات "

هناك نوعان من البرامج التي تتعلق بحل المشكلات ففي النوع الأول يقوم الطالب بتحليل وتحديد المشكلة بصورة منطقية ثم كتابة برنامج بلغة معينة من لغات الحاسب لحل تلك المشكلة ووظيفة الحاسب هنا هي أجراء المعالجات والحاسبات المتعلقة بالمشكلة وتزويدنا بالحل الصحيح أما في النوع الثاني فيقوم أشخاص آخرون " المبرمجون " بكتابة بعض خطوات حل المشكلة ويترك الطالب معالجة واحد أو أكثر من المتغيرات

وفي كلتا الطريقتين يكون الحاسب عاملا مساعدا في توفير هذه الخدمة والإجراءات التي يجب على المتعلم المرور بها لكي يصل إلى الإجابة الصحيحة وهنا يستطيع الحاسب توفير الوقت لدى الطالب وطرح أكثر من اقتراح للوصول إلى حل للمشكلة المطروحة وعند عرض المشكلة في الحاسب يمكن أن يقوم الحاسب بعرض المشكلة بأكثر من طريقة فمثلا يمكن عرضها عن طريق الصورة أو الحركة أو الكتابة وبهذا يعرف الطالب أن أول شيء يجب معرفته هو التشخيص المشكلة وأحيانا يقوم الحاسب بتزويد الطالب ببعض الحلول المبدئية ويترك الفرصة للمتعلم للانطلاق نم هذه الحلول .

( أ ) مميزات برامج حل المشكلات[عدل]

1. إن العلاقة بين الحاسب والطالب في هذه الطريقة تتعدى مجرد التعامل السطحي إلى التعامل مع العقل والتفكير الناقد 2. في هذه الطريقة يتم التعامل مع المستويات العليا في مجال الأهداف المعرفية 3. تعزيز مهارة الإبداع والتفوق لدى المتعلمين والقدرة على بناء برامج في الحاسب 4. تساعد الطالب على بناء برامج أخرى

( ب ) عيوب برامج طرق حل المشكلات[عدل]

1. أن هذه الطريقة تعتمد على لغتين هما لغة بيسك والباسكال وهذه اللغات تكاد تكون في طريقها للزوال 2. أنها لا تناسب المستويات الدنيا في التعليم العام بل هي خاصة في المستويات العليا وقد يتطلب العمل معها أن يكون المتعلم لدية خلفية في الحاسب قبل البدء في استخدام هذه الطريقة 3. تتطلب مهارات عليا في التفكير والإدراك من الطالب أي أن الطالب الضعيف لا يستطيع استخدامها 4. أنها لا تناسب جميعالموادالدراسية