هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الآلهة المصرية القديمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

اوضحت البحوث عن مدى اهميه الدين والتدين في مصر القديمة، وانتشار الالهه فيها، حيث أن عدد الالهه التي عبدت في مصر القديمة تصل إلى 800معبود وذلك مع اختلاف مهم كل منهم عن الاخر، واهميته بالنسبه إلى المصرى ومكان حكمه ،حيث اعتماد المصرين القدماء عليهم في جميع امور حياتهم وكان يوجد اله مخصص في مصر بعد توحيد الملك الملك ميناوكان بيكون في الاصل معبود محلى بيرتفع مقامه بإرتفاع المقام السياسى لأقليمه فكانت ،تتم عملية بناء المعابد لدى المصريين القدماء باستخدام الحجر، وكانوا يشيدون المعابد لعبادة ألهاتهم الخاصة، حيث يضعون بداخلها تماثيلهم المقدسة ليقدمون لهم القرابين ولأقامة ،والتماثيل الخاصة بهم والخدام والاطفال في اعتقاد اللى البعث

تقسيم الألهه المصرية[عدل]

حيث قسمت الالهه عند المصرين القدما من خلال الالهه خالقه،حكمه،ارباب،حاميه والالهه اخرى من خلال هذا التقسيم يتم عبادتهم ونصنف كل منهم اولا:الخالقه حيث انا كان الالهه الخالقه الاكثر شهره امون و اتون ورع في اعتقاد القدماء المصرين هما الالهه الخالقه لهم في العصور القديمة وعلى مدار العصور الانتقاليه وعصور الاسرات

ثانيا :الالهه الحاكمة :يقصد بالالهه الحاكمة اى التي اتخذت الهه رسمية للدوله وراعيه للملك والملكيه في عموما،منها رعالذي ساد سلطانه في عصر الدولة القديمة ،آمون الذي ساد سلطانه في عصر الدولة الوسطى والحديثه،اتون الذي ساد سلطانه في عصر الاسره 19 ، حور الذي ساد سلطانه في اغلب عصور الدولة المصرية ، نيت التي ساد سلطانها في عصر المتاخر خاصه في الاسرتين 24،26 ثالثا :الالهه الحاميه :يقصد بالالهه الحاميه التي اتخذها المصريون حاميه لهم ولمدنهم ومن كل مكروه واربابا لكل خير حتحور

وايسه ،نيت _حت ،نخبت ،تاورت ،واجيت . رابعا :الارباب ،يقصد بها بالالهه الارباب اى التي اعتبرها المصرين اربابا للمظاهر الحسيه المادية مثل السماء التي كانت نوت وتُرسم عادة مرصعة بالنجوم. وطبقا للمعتقدات الدينية عند قدماء المصريين أنها أخت جب، إله الأرض، وابوهما شو إله الهواء وأمهم تفنوت إلهة الرطوبة (أو إلهة النار كما يفسرها بعض المؤرخين).وخونسو ،النيل الذي كان ربه حعبى ،كذلك المظاهر المعنويه مثل المعرفة التي ان ربها جيحوتى ،الكتابة التي كانت ربها سشات ،الفنونن التي كان ربها بتاح ،السحر الذي كانت ربته ايسه ،والحب والخير الذان كانت ربتهما حتحور

الالهه خونسو ربه القمر

والالهه الاخرون :يقصد بها اى التي تقوم بحساب المتوفى في العالم الاخر ،ومجازاته على اعماله ،ومنها أوسير الذي كان يحاكم الموتى ويحاسبهم على اعمالهم خيرا عملوا ام شرا ،جحوتى الذي كان اختص بتسجيل اقوال المتوفى ونتيجه تلك المحاسبه بدخول جنه اليارو او الالقائه إلى الوحش المخيف ليلتهمه وينهى وجوده ،وكذلك الاله أنوبيس الذي تولى مهمه قيادة المتوفى عبر مراحل محاكمه الموتى .

2- اما من حيثواالاشكال