الأرض المسطحة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
نقش فلاماريون (1888) يصور المسافر الذي يصل إلى حافة الأرض مسطحة ويمد رأسه من خلال السماء.

الأرض المسطحة هو نموذج قديم يتصور الأرض على شكل قرص أو سطح مستوٍ، الكثير من الحضارت كانت تتصور الأرض مسطحة

نموذج الارض الكروية طور في علم الفلك اليوناني , بداية مع فيثاغورس ( القرن السادس قبل الميلاد ) , على الرغم من ان معظم الفلاسفة قَبْلَ سقراطيين تبنو النموذج المسطح للارض , أرسطو تقبل فكرة الارض الكروية على اسس تجريبية حوالي العالم 330 قبل الميلاد , و فكرة الارض الكروية بدأت تنتشر خارج العالم الهيلينستي من ذاك التاريخ .


الأرض المسطحة[عدل]

كَان الاعتقاد القَديم السَاري عن شكل الأرض هو بأنها مُسطحة أو مُدورة، و قَد كان مفهوم الأرض المُسطحة موجود في الكثير من الحضارات القَديمة

منها اليونانية حتى الفترة الكلاسيكية ، و خلال فترة العصور البرونزية والحديدية في حضرات الشرق الأدنى حتى العصر الهيلينستي، وفي الهند حتى عهد إمبراطورية جوبتا، وفي الصين حتى القرن السابع عشر، وهذا التصور متأصل في ثقافات السكان الأصليين للأمريكتين، والأرض المسطحة المحاطة بقبة من السماء على شكل وعاء مقلوب هو تصور شائع في المجتمعات ما قبل العلمية.

و قد قَام عِلم الفَلك اليوناني بتطوير نَموذج الأرض الكُروية, ابتداءً من فيثاغورس في القرن السادس قبل الميلاد, مَع أن مُعظم فلاسفة ما قبل سُقراط احتفظوا بنموذج الأرض المسطحة. قَبِل أرسطو بالشَكل الكُروي للأرض على أسس تَجريبية حَوالي عام 330 قبل الميلاد، و انتشر هذا المَفهوم تَدريجيا خارج العالَم الهِلنستي منذ ذلك الحِين. أما الاعتقاد الخاطئ للمثقفين الأوروبيين في وَقت كولومبوس بأن الأرض مُسطحة، و رحلاته البَحرية التي فَندّت هذا الاعتقاد صَار يُطلق عليها اُسطورة الأرض المُسطحة، و في عام 1945 قامت الجَمعية التاريخية لبريطانيا بإدراج هذا الاعتقاد الخاطئ كثاني خطأ في كتيب "أكثر عشرون خطأ شائِع على مر التاريخ".

التطور التاريخي[عدل]

الشرق الأوسط القديم[عدل]

وُجد المفهوم اليهودي بأن الأرض مسطحة منذ عصر التوراة قديماً وما بعد الكتاب المقدس. في أوائل العصر المصري وبلاد ما بين النهرين كان يعتقد العالم أن الأرض كقرص مسطح عائم في المحيط.

خريطة يافعة موندي البابلية، أقدم خريطة العالم المعروفة، القرن 6 قبل الميلاد بابل.

تم العثور على نموذج مماثل في الحساب الهومريوسي في القرن الثامن قبل الميلاد في هيئة أوكينوس التي جسّدت المياه المحيطة على شكل سطح دائري من الأرض، بأنه هو الذي أنجب جميع أشكال الحياة، و من المحتمل جميع الآلهة." والأرض في الكتاب المقدس عبارة عن قرص مسطح يطفو في الماء. نصوص الأهرام و التوابيت تكشف أن المصريين القدماء يعتقدون أن "نُونْ "(المحيط) كان جسما دائريا يحيط به "نبوت" ( مصطلح يطلق على "الأراضي الجافة" أو "الجزر") وبالتالي، يعتقد القدماء في الشرق الأدنى القديم بدائرية الأرض الكوزموغرافية والتي تحيط بها المياه.

البحر الأبيض المتوسط القديم[عدل]

الشعراء[عدل]

وصف كل من هوميروس و هيسيود الكوزموغرافيا (علم الفضاء والفلك): قرص مسطح على درع أخيل. وهذا التقليد الشعري لتطويق الأرض التي تحيط (غايا خوس) بالبحر (أوقيانوس) ويظهر قرص مسطح أيضا في ستاسينس قبرص، ميمينرموس، أريستوفانيس، و أبولونيوس روديس.

وصف هوميروس للكوزموغرافيا قرص مسطح على درع أخيل يحيط بالمحيط ويتكرر الوصف كثيرا في وقت لاحق في كوينتس سميرنيوس بوسثيمريكا (القرن 4 م)، التي يستمر فيها السرد من حرب طروادة.

الفلاسفة[عدل]

يعتقد العديد من الفلاسفة قبل سقراط أن العالم مسطح: طاليس (550 قبل الميلاد) وفقا لعدة مصادر، و ليوكيبوس (440 قبل الميلاد) و ديموقريطس (460-370 قبل الميلاد) وفقا لأرسطو يعتقد طاليس أن الأرض مسطحة تطفو على الماء مثل الحطب. أناكسيماندر (550 قبل الميلاد) يعتقد أن الأرض اسطوانة قصيرة وأعلاها دائري مسطح وأنها ظلت مستقرة لأنها كانت على مسافة ثابتة من جميع الأشياء.

الأرض حسب إعتقاد أناكسيماندر 550 ق.م.

أناكسيمينس من ميليتوس يعتقد أن "الأرض مسطحة ومعلقة في الهواء كالشمس والقمر وباقي الأجرام السماوية الأخرى النارية وأنهم معلقون في الهواء بسبب كونها مسطحة ".

فكر كزينوفانيس من كولفون(500 قبل الميلاد) أعتقد أن الأرض مسطحة، والجانب العلوي منها يلامس الهواء، و الجانب السفلي يمتد دون حدود .

واصلت الاعتقادات في أن الأرض مسطحة في القرن الثامن قبل الميلاد .

اتفق أناكساغوراس (450 قبل الميلاد) أن الأرض مسطحة، وتلميذه أرخيلوس أعتقد أن الأرض المسطحة كانت منخفضة في المنتصف مثل الصحن، للسماح لحقيقة أن الشمس لا تشرق ولا تغرب في الوقت نفسه على الجميع.

المؤرخون[عدل]

خريطة العالم للميليتي.

اعتقد هيكاتيوس الميليتي أن الأرض مسطحة ومحاطة بالمياه. وقد سخر هيرودوتوس في كتابه "تواريخ هيرودوتوس" من فكرة أن المياه تحيط بالأرض من كل الجهات، ولكن بالرغم من ذلك يعتقد المختصون في الحضارة اليونانية والإغريقية أنه لازال يؤمن بأن الأرض مسطحة ويظهر ذلك الاعتقاد في وصفه واستخدامه الحرفي لكلمة أطراف أو حواف اليابسة.

الهند القديمة[عدل]

ذكر ديك تيريسي في كتابه -وهو الكتاب المقدس لدى الهندوس-أن الفيدا كان قد سبق ارسطو منذ الاف السنين في اعتقاده بأن الأرض كروية الشكل وتدور حول الشمس، كما يقول في كتابه أن الفيدا سبق اسحق نيوتن أيضا بأربعة وعشرين قرنا باكتشافه أن الجاذبية هي ما يجمع الكون بعضه ببعض. وأعتقد الأريانيون المتحدثين باللغة السنسكراتية أن الأرض كروية الشكل في حين أعتقد اليونانيين في ذلك الوقت أنها مسطحة. وقد قدر الهنود في القرن الخامس للميلاد عمر الأرض ب 4.3 مليار سنة بينما اعتقد العلماء في القرن 19 في انجلترا أن عمر الأرض يتعدى 100 مليون سنة. وفي العصور القديمة ساد الاعتقاد في علم الكون في الهند بأن الأرض تشبه القرص وتحوي على أربع قارات تتجمع حول جبل ميرو مثلها مثل بتلات الزهرة وتحيط المياه بهذه القارات. وقد شُرح ووُضح هذا الاعتقاد في العلم الكوني عند الديانة الجينية -وتسمى أيضاً (الجانستية)-وهي ديانة مشتقة عن الهندوسية، وفي البوذية ايضا حيث ُتصوّران الأرض على أنها قرص مسطح ضخم يتكون غالبه من المحيطات (وبحجم نظام كوكبي صغير) تحده الجبال بحيث تظهر القارات كجزر صغيرة.

الشعوب الإسكندنافية والألمانية[عدل]

اعتقدت الشعوب الإسكندنافية والألمانية القديمة بأن الأرض مسطحة و محاطة بالمحيطات وفقا لعلم تركيب الكون، مع وجود محور العالم (شجرة العالم: إغدراسيل، أو عمود: ايرمينسول ) في المنتصف . ويعتقد الإسكندنافيون بأن العالم محاط بالمحيطات مثل جلسة ثعبان يسمى يورمونغاند (Jormungandr). وفي رواية نشأة الخلق الإسكندنافية المحفوظة في مجموعة الأساطير الإسكندنافية والتي جاء فيها أنه خلال خلق الأرض، قد ‘وضِع البحر جيلفينينغ الثامن الذي لا يمكن العبور من خلاله حول الأرض مثل حلقة.

...وقال جافينهار : " من الدماء - التي نزفت بغزارة من جروحه - ‘كون البحر- وعندما كونت هذه الدماء الأرض وأرستها معا، وُضِع البحر على شكل حلقة حولها ؛ وبالنسبة للأرض قد يبدو هذا شيء جدا صعب على معظم الرجال ليعبروا من خلاله. "

اليابان القديمة[عدل]

يصف الفصل الأول من نيهونجي ( Nihongi) (" السجلات اليابانية ") الاعتقادات اليابانية القديمة بأن العالم كان مسطحا وأن اليابسة تطفو "مثلما يطفو الزيت" على سطح الماء. ومن هنا يقال إنه عندما نشأ العالم فإن تربة الأراضي كانت تطفو بطريقة قد تشابه الطريقة التي تطفو بها الأسماك على سطح الماء منذ القدم، عندما كانت الأراضي و كوكب الأرض صغيران طافا كما يطفو الزيت على سطح الماء. وفي هذا الوقت نتج شيء ما داخل الأرض على شكل برعم نبات القصب عندما ينمو. أيضا يصف الفلكلور الكوجيكي والاينو الأرض بأنها مسطحة حيث أن الأرض " تطفو " على سطح الماء.


الصين القديمة[عدل]

كان الاعتقاد السائد في الصين القديمة أن الأرض مربعة الشكل ومسطحة، بينما السماء ذات شكل كروي. في الواقع لم يكن ذلك الاعتقاد محلاً للشك إلى أن جاء علم الفلك الغربي وطرح اعتقاداته وأفكاره في القرن 18. ويشدد الانجليزي كولن -المتخصص في دراسة الحضارة الصينية -على فكرة أنه لم يكن هناك أي اعتقاد أو تصور في الصين بأن الأرض كروية الشكل نهائياً. فقد بقي الاعتقاد السائد مهيمناً ولم يتغير منذ ذلك الحين وحتى الاتصال الأول مع الحضارة الحديثة عن طريق المبشرين النصارى في القرن السابع عشر.

وعلى عكس ذلك فقد كانت السماء توصف بتصورات مختلفة في علم الفلك الصيني. فقد وصفت بأنها تغطي الأرض بأكملها كالمظلة في شكلها (فرضية كاي تيان) أو أنها كالكرة تحيط بالأرض (فرضية هان تيان) أو أنها لا تحتوي على أية مادة وأن الأجسام السماوية تعوم فيها بحرية ( فرضية سوان ييه) ولكن مع ذلك يبقى شكل الأرض مسطحا حتى وإن كان سطحها يرتفع قليلاً في بعض المناطق. وقد انتشر تشبيه السماء بالبيضة في شكلها الكروي في أوساط علماء الفلك الصينيين مثل زانق هينغ (78-139 م) فالسماء مثل بيضة الدجاج كروية ولكنها مقوسة أيضاً والأرض مثل صفار البيضة تقع في مركزها.

هذا التشبيه بالبيضة المقوسة قاد بعض علماء التاريخ المعاصرين، وعلى وجه الخصوص العالم جوزيف نيدام للتخمين بأن علماء الفلك الصينيون كانوا مدركين لكروية الأرض. وبالرغم من ذلك، فإن التشبيه بالبيضة كان يقصد به الموقع النسبي للأرض المسطحة بالنسبة للسماوات: وذكر تشانغ هانق في نشأة الكون -لم يقم بترجتمه نيدام- : " تأخذ السماء هيئتها من ليانغ، ولهذا فهي مكورة وفي حركة مستمرة، وتأخذ الأرض هيئتها من ينغ، ولهذا فهي مسطحة وساكنة. والغرض ببساطة من التشبيه بالبيضة هو لإظهار بأن الأرض محاطة بالسماء، وليست مغطاة من فوق كما وصفها الكاي تيان. علماء الفلك الصينين، كثير منهم رجال أذكياء بكل المقاييس، واستمروا بالاعتقاد بأن الأرض مسطحة حتى القرن السابع عشر؛ وهذه الحقيقة العجيبة قد تكون نقطة البداية لإعادة النظر بفكرة كروية الأرض التي كانت مقبولة عند اليونانيون في القرن الخامس ما قبل الميلاد.

وهناك أمثلة أخرى استشهد بها نيدام من المفترض أن تظهر أصوات منشقة عما أجمع عليه الصينيون القدامى وهي فعلا تشير بدون أي استثناء إلى أن الأرض مربعة وليست مسطحة. ووفقاً لذلك، فإن المفكر لي يي من القرن الثالث عشر ميلادي قد جادل بأن حركات السماء المكورة قد تكون أعيقت بالأرض المربعة، ولم يؤيد كروية الأرض ولكن بدلًا من ذلك ذكر بأن أطرافها لابد أنه تم تقريبها لتصبح دائرية. وكما هو ملاحظ في كتاب هاوي نان زو في القرن الثاني قبل الميلاد، فإن علماء الفلك الصينيون قاموا باقتباس حساب اراتوستينس لحساب ارتفاع الشمس فوق الأرض. وبافتراض أن الأرض مسطحة وصلوا لمسافة 100,000 لي (ميل صيني). - لي: وحدة صينية تقليدية لقياس المسافة، واحد ميل صيني يساوي 500 م - ,قيمة قصيرة بـ 3 أوس عشرة

رفض تأييد أن الأرض مسطحة[عدل]

البحر الأبيض المتوسط القديم[عدل]

بعد أن اعترف الفيلسوفان اليونانيان فيثاغورث في القرن السادس الميلادي، و بارمنيدس في القرن الخامس الميلادي بكروية الأرض انتشرت هذه النظرية بشكل سريع في العالم اليوناني. حوالي 330 قبل الميلاد واصل أرسطو الاكتشاف على أساس النظرية الفيزيائية وعلى أساس الدليل المسجل والملحوظ لكروية الأرض. وكان المحيط الدائري هو أول ما تم اكتشافه في 240 قبل الميلاد بواسطة إراتوستينس. وفي القرن الثاني الميلادي قام بطليموس بإنشاء خريطته للكرة المنحنية وقام بتطوير نظام خط العرض (خط الاستواء) وخط الطول والمناخ. وكتابه المجسطي الذي كتب باليونانية وترجم للاتينية فقط في القرن الحادي عشر الميلادي من الترجمات العربية، وفي القرن الثاني اكتشف كراتس المالوسي الكرة الأرضية وقسمها إلى أربع قارات مفصولة بأنهار أو محيطات شاسعة مع افتراض أشخاص تسكن هذه المناطق الأربعة. مقابل ذلك الأكيومن -العالم المستوطن- حيث الأجزاء الواقعة على الجهة المقابلة من الكرة الأرضية غير قابلة للوصول على حد سواء نظرا لوجود منطقه حارة متداخلة مع (خط الاستواء) والمحيط وقد كان هذا مأخذ على عقلية القرون الوسطى.

عارض لكريتيوس (في القرن الأول قبل الميلاد) مفهوم كروية الأرض؛ لأنه يعتبر أن الكون لانهائي وليس لديه مركز، وبافتراض أن لديه مركز فالأجسام الثقيلة سوف تميل نتيجة لذلك. وبالتالي كان يعتقد أن فكرة كون الحيوانات تمشي رأسًا على عقب تحت الأرض فكرة سخيفة. وبحلول القرن الأول الميلادي كان بليني الأكبر في وضع يسمح له أن يدعي أن الجميع متفق على أن الأرض كروية على الرغم من الخلافات التي استمرت بشأن طبيعة حدود الكرة الأرضية وكيف أنه من الممكن الحفاظ على المحيطات في الشكل المنحني. أيضًا أخذ بليني بعين الاعتبار احتمال أن تكون الكرة الأرضية ناقصة أو غير كاملة (على شكل كوز الصنوبر). في أواخر العصور القديمة كانت القراءة بشكل موسع مثل قراءة الموسوعات للقديسين ماكروبيس ومارتيانوس كابيلا (القرن الخامس) الذين ناقشوا محيط مجال الأرض باعتبار أن لها وضع مركزي في الكون، واختلاف فصول السنة بين نصف الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي، والكثير من التفاصيل الجغرافية الأخرى. وفي تعليقه على حلم شيشرون من سكيبو وصف ماكروبيس الأرض باعتبارها جزء صغير من العالم بالمقارنة مع ما تبقى من الكون.

بدايات عصر الكنيسة المسيحية[عدل]

في بدايات عصر الكنيسة مع بعض الاستثناءات، كان لدى الأغلبية اعتقاد بكروية الارض كأوقستين وجيروم وامبروز على سبيل المثال لا الحصر. ففي الكتاب الثالث من المعاهد المقدسة لاكتانتيوس سخرية من هذا الاعتقاد والذي يعني إمكانية وجود كائنات بشرية في أطراف الكرة الأرضية "فتكون خطوات أقدامهم أعلى من رؤوسهم" بعد تقديم بعض الحجج مناصراً بها نظرية كروية الأرض، ثم كتب: "لكن اذا سألت هؤلاء المدافعين عن هذه الخرافات العجيبة، لماذا لا تسقط الأشياء في الجزء الأسفل من السماء ، سيردون بأن هذه طبيعة الأشياء وأن الأجساد الثقيلة خلقت لتكون بالوسط وأن الجميع متصلين معاً ليكونوا بالوسط كما نرى الأسلاك في عجلة الدراجة متماسكة بالوسط ؛ لكن الأجسام الخفيفة كالغبار والدخان والنار وجدت لتكون بعيدة عن الوسط ولذلك تراها تبحث عن السماء. أنا في حيرة من أمري ولا أدري ماذا أقول بخصوص هؤلاء والذين عندما أخطئوا ذات مرة ثابروا باستمرار بفكرتهم الحمقاء، ودافعوا عن شيء تافه بشيء آخر". القديس اوقستين(354-430) أخذ منحى أكثر تحفظاً في النقاش ضد من زعم بسكن البشر في أطراف الأرض: "ولكن كما تقول الخرافة بأن هناك أطراف للأرض الكروية أقول، فالبشر على الجهة المقابلة من الأرض حيث تشرق الشمس عندما تغرب عندنا، و البشر الذين يمشون وأقدامهم باتجاهنا فذلك لا أساس له من المصداقية.! : منذ أن انحدر هؤلاء الناس من سلالة آدم، فإنهم اضطروا للسفر إلى الجانب الآخر من الأرض في مرحلة ما، توصل أغسطينوس ومن غير المعقول جدا القول أن بعض الرجال قد أخذوا السفينة، واجتازوا المحيط بأسره، وعبروا عن هذا الجانب من العالم إلى الجانب الآخر، وبالتالي ينحدر حتى سكان تلك المنطقة البعيدة من ذلك الرجل الأول علماء العمل لدى أوغستين قد فهموا تقليديا أن لهم أن يقاسموه وجهة النظر الشائعة من معاصريه المتعلمين أن الأرض كروية، وذلك تمشيا مع الاقتباس أعلاه، ومع تأييد أوغسطين De Genesi ad litteram [72]في كتابه الشهير للعلوم (المعنى الحرفي لسفر التكوين) فقد تم مؤخرا تحدي هذا التقليد من قبل ليو فيراري، الذي خلص إلى أن العديد من مراجع اوغستين العابرة تنطوي على الاعتقاد في أن الكون المادي يثبت أن الأرض مسطحة أساسا في الجزء السفلي من الكون. برهن ديودوروس الطرطوسي (Diodorus of Tarsus) على كون الأرض مسطحة مستمداً رأيه من الكتب المقدسة، إلا أن رأي ديودوروس بشأن هذه المسألة قد قوبل بالانتقاد من قبل فوتيوس (Photius). أما سيفريان أسقف الجبلة(Severian) فقد كتب أن الأرض مسطحة والشمس لا تمر من تحتها خلال الليل، ولكنها تسافر من خلال الجزء الشمالي منها كما لو أنها كانت مخفية بواسطة جدار. أما الراهب المصري قزماس إنديكوبليستس (Cosmas ndicopleustes)-سمّي أيضاً بالبحار الهندي-، فقد ناقش في كتابه التوبوغرافيا المسيحية(Topographia Christiana) حيث من المفترض أن يمثل "تابوت العهد " كامل الكون، أن الأرض مسطحة متوازية الأضلاع ومحاطة بالمحيطات الأربعة، مستنداً بذلك على أسس لاهوتية. القديس جون كريسوستوم (John Chrysostom) تبنى الفكرة بوضوح في "مواعظه المتعلقة بالأسس" استناداً إلى قراءته للكتاب المقدس وذلك عندما طفت الأرض على المياه التي تجمعت تحت السماء، وكذلك كان القديس اثناسيوس (St. Athanasius) الذي قدّم آراء مشابهة في كتابه "ضد الوثنية". في مقالة حديثة لـ ليون مونتقنني (Leone Montagnini) ناقشت فيها جميع التساؤلات حول شكل الأرض منذ نشأتها إلى العصور القديمة والتي أظهرت اختلاف وجهات نظر كهنة الكنيسة والتي تتماثل مع نظرتهم الفلسفية والروحية في هذا الشأن. هؤلاء القريبون من نظرة أفلاطون مثل أوريجن بمشاركتهم في القول بنظرية الجيوفراسيم. الاعتقاد الثاني، ومن ضمنهم باسيل (Basil) أمبروسو (Ambrose) وأوغسطين (Augustine) وأيضاً فليبونس (Philoponus) قبلوا بفكرة أن الأرض كروية ولها جاذبية مشعة، ولكن بطريقة حرجة. أما بخصوص ما أشاروا إليه بوجود جاذبية مشعة فقد كان لديهم شكوك حول الأسباب الفيزيائية لهذا المجال، وترددوا حول القبول بالمبررات الفيزيائية المقدمة من ارسطو أو الرواقيين. مع ذلك ظل منهج من يرى بأن الأرض مسطحة يقل أو يزيد مشاركة من قبل الكهنة والقساوسة القادمين من الأراضي السريالية والذين كانوا أكثر تبعية لما ورد في العهد القديم. ديودوروس وسيفيريان و قزماس إنديكوبليستس وكذلك يوحنا فم الذهب كانوا ينتمون إلى التقليد المتأخر . وكان أحد أوائل الكتاب المسيحيين باسيل (329-379) يعتقد بأن المسألة ليست ذات بعد ديني.

بداية العصور الوسطى[عدل]

شعر الكتاب المسيحيون في بداية القرون الوسطى بدافع ضئيل نحو افتراض سطحية الأرض، بالرغم من انطباعاتهم غير الواضحة حول كتابات بطليموس وارسطو، واعتمدوا أكثر على بليني. ومع نهاية الحضارة الرومانية، دخلت أوروبا الغربية في العصور الوسطى على صعوبات جمة أثرت على الإنتاج الفكري للقارة. ولم تكن معظم البحوث العلمية للعصور القديمة الكلاسيكية (في اليونان) متوفرة، حيث اقتصرت على ملخصات وتصنيفات مبسطة. كما أيدت عدة كتب من العصور الوسطى لكروية الأرض. مثل احتواء بعض المخطوطات لماكروبيوس من بدايات القرون الوسطى على خرائط للأرض، وتشمل الأجزاء الواقعة على الجهة المقابلة من الكرة الأرضية، و خرائط للمناطق تظهر المناخات البطلمية المشتقة من فرضية كروية الأرض، و رسم يظهر الأرض ( معنونة بـ globus terrae ، أو كرة الأرض) في وسط الكواكب السيارة (الكروية) و المرتبة ترتيبا هرميا. وهناك أمثلة أخرى على رسومات كهذه من القرون الوسطى وجدت في مخطوطات حلم سكيبيو. وفي العصر الكارولنجي، ناقش العلماء نظرة ماكروبيوس للأجزاء المتقابلة من الكرة الأرضية. حيث أكد الراهب الإيرلندي دونغال، على أن الفراغ المداري بين منطقتنا وباقي المناطق الصالحة للسكن في الجنوب، أصغر مما كان ماكروبيوس يعتقد.

وقد كانت نظرة أوروبا حول شكل الأرض في العصور القديمة وأوائل العصور الوسطى أفضل ما عبر عنها بكتابات العلماء المسيح: كتب بوذيس أيضا دراسة لاهوتية عن الثالوث أعاد فيها نموذج ماكروبيان للأرض في وسط الكون الذي أثر على حياته وتمت ترجمته على نطاق واسع. كانت هناك آراء مختلفة مثل "الأرض كالعجلة " كما تشابه اناكسيماندر في اللغة والخريطة التي قدمها ايزيدور التي تم تفسيرها على نطاق واسع بأنها تُشير إلى قرص منبسط. و توضيحا من ايزيدور في دي ناترو أن المناطق الخمس للأرض كدوائر متجاورة، ولخص بعض الأشخاص بأن القطب الشمالي والجنوبي منطقتين متقاربتين لبعضهما بعضا، وقال أنه لا يعترف بإمكانية وجود أجزاء واقعة من الجهة المقابلة للكرة الأرضية، و ما كان يعنيه أن الأشخاص يستقرون في الجانب الآخر من الأرض معتبرا ذلك خرافة وأشار بأنه لا يوجد أي دليل على وجودهم، وكانت خريطة ايزدورT و O والتي تمثل جزءا صغيرا من كروية الأرض قد استخدمت من قبل المؤلفين في العصور الوسطى، على سبيل المثال ففي القرن التاسع قارن رابينوس ماروس الجزء الصالح للسكن من نصف الكرة الأرضية الشمالي (بالجو المعتدل شمال أرسطو) بالعجلة. وفي الوقت نفسه فقد قدمت أعمال ايزدور وجهات نظر كروية، مثلا: في الفصل 28 من دي ناترو ريروم، يدعي ايزيدور أن الشمس تدور حول الأرض ويضيء الجانب الآخر عندما يحل الليل في هذا الجانب. (انظر الى الترجمة الفرنسية لدى ناتورا ريروم في كتابه علم أصول الكلام)، فهناك تأكيدات أيضا بأن السماء بها أرض بوسطها وتتساوى مسافات السماء من جميع الجهات. وجادل باحثون آخرون هذه النقاط أيضا. وظلت هناك أعمال متعثرة حتى القرن الثالث عشر حيث اعتبر قرن الذروة من جميع المعارف، وأصبح جزءا أساسيا من ثقافة القرون الأوروبية الوسطى، وبعد مرور فترة من اختراع الطابعة ظهرت عدة نسخ مطبوعة، ومع ذلك فإن المترجمين العرب ساعدوا الفلاسفة واللاهوتية والعلماء لكن بالكاد استطاعوا النضال ضد إرث الأرض المستوية من العصور الوسطى الأولى (500 – 1500).

وكان لدى كتَاب القرون الوسطى انطباعات غامضة غير دقيقة لكلا من بطليموس و آرسطو تعتمد أكثر على بليني، ولكنهم شعروا (مع استثناء واحد) للانتباه على فرضية التسطيح•

كتب الراهب بيدي (ولد في العام 677م– وتوفي في 735م) في أطروحته المؤثرة حول الحساب - وقت الحساب - أن الأرض كانت مستديرة ( وليست دائرية تماما كالدرع أو منبسطة مثل عجلة القيادة، ولكنها تشبه أكثر شكل الكرة ) وهذا يفسر الطول غير المتساوي للنهار بسبب " كروية الأرض، وعدم وجود سبب والذي يطلق عليه الجٍرْم السماوي لهذا العالم الموجود في صفحات الكتاب المقدس و الأدب العادي. وهو في الحقيقة موضوع مثل الكرة في منتصف الكون كله (De temporum ratione, 32). ونسخت أعدادا كبيرة من مخطوطات وقت الحساب الباقية ؛ لتلبية المتطلبات الكارولنجية التي ينبغي على جميع الكهنة دراستها. ويشير هذا إلى أن العديد - إن لم يكن الأغلبية - من الكهنة تعرضوا لفكرة كروية الأرض. وأعاد ألفريك إنشاء صياغة أطروحة بيدي إلى الإنجليزية القديمة، قائلا: " تشكل استدارة الأرض و مدار الشمس الآن عقبة أمام تساوي طول الأيام في جميع أنحاء العالم ".

ناقش سانت فرجيل سالزبورغ (الذي ولد في عام 700م وتوفي في 784م ) – في منتصف القرن الثامن الميلادي - أو علّم بعض الأفكار الجغرافية التي وجدها سانت بونيفاس مرفوضة بما فيه الكفاية، حيث إنه اشتكى منها إلى البابا زاكاري. والسجل الباقي الوحيد على هذه الحادثة والذي يحتوي على رد زاكاري- والمؤرخ في 748م-

حيث كتب زاكاري: "أما بالنسبة للعقيدة المحفوظة والخاطئة التي كان (فرجيل) معاديا الإله بها (تنزه الله) وبما لفظته روحه، التي ينبغي أن تحدد بوضوح أنه يعلن إيمانه بوجود عالم آخر ووجود رجال آخرين تحت الأرض، أو بوجود شمس وقمر آخرين، وأنت هنا لتسيطر على المجمع الكَنَسِيّ، وتحرمه من مكانته الكهنوتية، وتطرده من الكنيسة "

اقترحت بعض السلطات أن كروية الأرض كانت ضمن تعاليم فيرجل التي اعتبرها كل من بونيفاس و زاكري غير مقبولة. واعتبرها آخرون بعيدة الاحتمال، فصيغة رد زاكري توحي باعتراض شديد لوجود أي بشر يعيشون على الجانب المعاكس في الأرض. على أية حال، لا يوجد ما يُثبت اتخاذ أي ردود فعل ضد فيرجل. وتم تعيينه لاحقا أُسقفاً لسالزبورغ وفي القرن الثالث عشر الميلادي تم اعتباره قديساً.

هناك احتمال غير أدبي بل تصويري باعتقاد الناس في العصور الوسطى بأن الأرض كانت كروية (وربما الكون)، فرمز السلطة (the orb) الذي استخدمه المسيحيون لزيهم في عدة ممالك وفي الإمبراطورية الرومانية المقدسة كان عبارة عن كرة وفوقها صليب. وقد وُثِق منذ زمن الإمبراطور المسيحي الروماني ثيودوسيوس الثاني Theodosius II وخلال العصور الوسطى. في عام 1191م اُستخدِمت الكرة التي فوقها صليب (Reichsapfel) في مراسم تتويج الإمبراطور هنري السادس Emperor Henry VI.

وعلى الرغم من ذلك، فإن كلمة orb تعني الدائرة ومنذ العصور القديمة في الغرب لم يوجد أي سجل يُمثل الأرض ككرة، حتى عام 1492م عندما قام مارتن بهيام Martin Behaim بتجسيم الأرض ككرة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذا المجسم يمكن اعتباره تمثيلا للكون بأكمله. وأشارت دراسة حديثة لمفاهيم العصور الوسطى فيما يتعلق بكروية الأرض بأنه منذ القرن الثامن، لم يُوجد أي كوزموغرافي -عالم مختص برسم خرائط الكون أو الأرض- جدير بالذكر قد دعا للتشكيك بكروية الأرض. وبالرغم من ذلك، فمن المحتمل أن أعمال هؤلاء المفكرين لم تحظ بالقبول بين العامة، فقد كان من الصعب تخمين تصوراتهم عن شكل الأرض من قبل أغلبية السكان، هذا لو وضع هذا السؤال بعين الاعتبار.

منتصف العصور الوسطى ونهايتها[عدل]

مع حلول القرن الحادي عشر، علمت أوروبا بعلم الفلك الإسلامي. أنشأت النهضة في القرن الثاني عشر منذ حوالى عام 1070 م تنشيطاً فكرياً في أوروبا ذي جذور فلسفية وعلمية، و اهتماماً متزايداً بالفلسفة الطبيعية.

كان هيرمانوس كونتراكتوس (1013-1054) من أوائل العلماء المسيحيين الذين قاموا بتقدير محيط الأرض باستعمال طريقة أراتوستينس. اعتقد توما الأكويني (1225-1274)، وهو من أهم وأكثر علماء اللاهوت في العصور الوسطى دراسة بكروية الأرض، حتى أنه اعتبر أن معرفة قرائه بكروية الأرض هو أمر مفروغ منه. [ن ب 1] عادة ما قدمت المحاضرات في جامعات العصور الوسطى أدلة لإثبات كروية الأرض. أيضا في كتاب (مجال العالم) أكثر الكتب تأثيرا في علم الفلك في القرن الثالث عشر وأكثرها قراءةً من جميع طلاب جامعات شرق أوروبا، وصف الكرة الأرضية بالكروية.

كتب في خلاصة كتابه " أثبت علماء الفيزياء أن الارض دائرية بوسيلة وعلماء الفلك بوسيلة أخرى ويثبت علماء الفلك ذلك عن طريق الرياضيات على سبيل المثال بواسطة أشكال الكسوف، أو شيء من هذا القبيل، بينما أثبت علماء الفيزياء ذلك عن طريق حركة الأجسام الثقيلة نحو المركز وهكذا دواليك". لم يُناقش موضوع شكل الأرض في الأعمال العلمية المكتوبة باللغة اللاتينية فقط؛ بل عولج أيضا في الأعمال المكتوبة بلغات ولهجات مختلفة التي كانت موجهة لجمهور أوسع.

الكتاب النرويجي (Konungs Skuggsjá)، المؤلف حوالي عام 1250 م ، ينص بوضوح على أن الأرض مستديرة وأن هناك ليل على الجانب الآخر من الأرض عندما يحل النهار في النرويج. يناقش المؤلف أيضا وجود سكان في الجهات المقابلة للكرة الأرضية ويذكر أنهم (في حال وجودهم) يرون الشمس في الشمال في منتصف النهار، وأنهم في النرويج يعيشون فصولاً معاكسة لتلك التي يعيشها الناس في الجهات المقابلة لنصف الكرة الشمالي.

ومع ذلك أوضح تاترسال أن النظرة إلى شكل الأرض في النصوص العامية والفرنسية التي ظهرت في القرن الثاني عشر والقرن الثالث عشر وصفتها بالمستديرة كالمنضدة وليست كالتفاحة. وفي الواقع فإنه في جميع الأمثلة المنقولة من الملاحم أو الأعمال الرومانسية غير ' التاريخية ' التي تحمل الطابع غير التعليمي فقد تم استخدام كلمات تحمل دلالات واضحة على أن شكل الأرض دائرية وليست كروية. وقد قدمت رحلات الاستكشاف البرتغالية إلى أفريقيا وآسيا، ورحلة كولومبوس إلى الأميركتين عام (1492 م)، وأخيرا رحلة فرديناند ماجلان بغرض الدوران حول الأرض (1519-1521م) البراهين العملية النهائية لشكل الأرض النهائي.

العالم الإسلامي[عدل]

شهدت الخلافة العباسية ازدهاراً كبيراً في علم الفلك والرياضيات في القرن التاسع الميلادي و الذي تمت فيه ترجمة أعمال بطليموس على يد العلماء المسلمين، والذي سُمي المجسطي فيما بعد، و قام علماء المسلمين بالتوسع في أفكار ذلك الكتاب و تحديثها بناء على فكرة كروية الأرض، و قد تم احترام تلك الأفكار بشكل عام منذ ذلك الحين. لكن بعد تراجع العصر الذهبي في القرن الثالث عشر أصبح هناك مؤيدين للآراء التقليدية. يذكر القرآن الكريم أن الأرض خُلقت مسطحة.ولهذا يذكر التعليق بناء على ما جاء في السنة وذُكر في تفسير الجلالين في أوائل القرن 16 أن هذه قراءة حرفية تُوحي بأن الأرض مسطحة، والذي أخذ به معظم علماء ظاهر القرآن، و هذا لا يطابق ما توصل إليه الفلكيون أو(أهل الحياة) ، حتى لو كان هذا لا يتعارض مع أي من أركان القانون . وهناك تفاسير أخرى ترى بأن لكلمة " سُطحت" معنى أخر و هو ممتدة و ليست مسطحة.

مينغ الصين[عدل]

في وقت متأخر من عام 1595م، بكرت الحملات التبشيرية اليسوعية إلى الصين، ماتيو ريتشي، سجلت أن الصينيون يقولون: "إن الأرض مسطحة ومربعة، والسماء هي المظلة المستديرة، بل لم تنجح في تصور إمكانية أقصى حدود الكرة الأرضية." ومما يؤكد الاعتقاد العالمي في أن الأرض مسطحة بواسطة الموسوعة الصينية المعاصرة من عام 1609م التي توضح الأرض مسطحة ممتدة على سطح مستوي قطرها الأفقي من السماء كروية. في القرن السابع عشر، انتشرت فكرة كروية الأرض في الصين نظرا لتأثير اليسوعيون، الذين تولوا مناصب عالية كفلكيين في البلاط الإمبراطوري


الفترة الحديثة[عدل]

"أسطورة الأرض المسطحة " في علم التاريخ الحديث[عدل]

خلال القرن التاسع عشر، أعطى المفهوم الرومانسي للعصور المظلمة الأوربية أهمية لـنموذج الأرض المسطحة أكثر من أي فترة مضت في التاريخ. وفي عام 1945م رتبت الجمعية التاريخية " مفهوم كولومبوس والأرض المسطحة " في المركز الثاني من أصل عشرين خطأ، في كتيب نُشر لأول مرة يعرض أشهر الأخطاء التاريخية الشائعة. وقد أعيد تكرار هذا الاعتقاد في بعض الكتب المدرسية على نطاق واسع فكانت الطبعة السابقة لـكتاب الموكب الأمريكي للكاتب طوماس بيلي ينص على أن " البحارة الخرافيين -من طاقم كولومبوس-أنتجت المتمردين على نحو متزايد. وذلك لخوفهم من الإبحار على حافة العالم "ولكن لا يوجد أي دليل تاريخي يثبت ذلك في الحقيقة ربما كان البحارة هم أول من عرف انحناء الأرض لملاحظتهم اليومية لذلك فـعلى سبيل المثال رؤية كيفية اختفاء الجبال تحت الأفق عند الإبحار بعيدًا عن الشاطئ.

الاعتراض الوحيد الذي نشر جاء من زكريا ليليو، الكاهن بكنيسة القديس يوحنا لاتران في روما عام 1496، وفي قسم عنوانه "الأرض ليست مستديرة" يوضح ليليو بأنه لا يتفق مع بطليموس وبليني على دائرية الأرض دون وجود دليل لأنهم من وجهة نظره يعتمدون على التخمين أكثر من المنطق. والجدير بالذكر أن كوبرنيكوس في عام 1514م بعد عشرين عامًا من كولومبوس كتب أنه يرفض فكرة الأرض المسطحة، ويعتقد بأن عليه العودة إلى اليونانيين لإيجاد مؤيد لنظريته. على الرغم من ذلك، فقد بذل الكثير من الجهد لإظهار أن الأفكار الحالية عن شكل الأرض مغلوطة. وفي الواقع، في عام 1490م كانت المشكلة ليست في شكل الأرض فحسب بل في حجمها وكذلك موقع الساحل الشرقي لآسيا.

الاعتراض الوحيد الذي نشر جاء من زكريا ليليو، الكاهن بكنيسة القديس يوحنا لاتران في روما عام 1496م، وفي قسم عنوانه "الأرض ليست مستديرة" يوضح ليليو بأنه لا يتفق مع بطليموس وبليني على دائرية الأرض دون وجود دليل لأنهم من وجهة نظره يعتمدون على التخمين أكثر من المنطق. والجدير بالذكر أن كوبرنيكوس في عام 1514م بعد عشرين عامًا من كولومبوس كتب أنه يرفض فكرة الأرض المسطحة، ويعتقد بأن عليه العودة إلى اليونانيين لإيجاد مؤيد لنظريته. على الرغم من ذلك، فقد بذل الكثير من الجهد لإظهار أن الأفكار الحالية عن شكل الأرض مغلوطة. وفي الواقع، في عام 1490م كانت المشكلة ليست في شكل الأرض فحسب بل في حجمها وكذلك موقع الساحل الشرقي لآسيا.

القائلون بسطحية الأرض في العصر الحديث[عدل]

حديثا انحصر الاعتقاد بسطحية الأرض من جماعات وأشخاص منعزلين، لكن لم يكن منهم علماء ذوو شأن.

  • في عام 1849، قام الكاتب الإنجليزي صامويل روبوثام (1816 - 1885)، و تحت اسمه المستعار "Parallax"، بإصدار كتيب بعنوان "Zetetic Astronomy" أو (الفلك الزيتي، من الحرف اليوناني زيتا)، يدافع فيه عن نظرية سطحية الأرض و قام فيه بنشر نتائج عدة تجارب والتي تختبر انحناءات الماء في حفر تصريف طويلة، و أتبع هذا الكتيب بآخر معنون بـ "عدم ثبات الفلك الحديث و معارضته للكتاب المقدس". أحد مؤيدي صامويل، يدعى جون هامبدن، خسر رهانا لصالح ألفريد راسل والاس في تجربة نهر بدفورد الشهيرة، والتي كانت تهدف لإثبات سطحية الأرض.
  • في عام 1718، قام هامبدن بإصدار كتاب بعنوان "الكتيب الجديد في الكوزموغرافيا الإنجيلية".
  • أصدر روبوثام أيضا دراسات توهم بأن تأثيرات اختفاء السفن عند الأفق يمكن أن تفسر بقوانين المنظور بالنسبة للعين البشرية.
  • في عام 1883، قام صامويل بتأسيس الجمعيات الزيتية (Zetetic Societies) في إنجلترا و نيويورك، حيث شحن إليهم آلاف النسخ من كتابه ( الفلك الزيتي). عرضت تحديات نُشِرت في نيويورك دايلي جرافكس (New York Daily Graphics) عشرة آلاف دولار لأي شخص يثبت أن الأرض تدور حول محور.
  • كان وليام كاربنتر، ويعمل كعامل في مطبعة وموطنه الأصلي بجرينتش في إنكلترا، يؤيد روبوثام وقد نشر كتاب علم الفلك النظري مع الكشف والفحص مثبتاً أن الأرض ليست كروية في ثمانية أجزاء منذ عام 1864 تحت مسمى المنطق العام.

ثم هاجر بعد ذلك إلى بالتيمور حيث نشر مئات البراهين عدم صحة كروية الأرض في 1885.

فهو يزعم أن: "هناك أنهار تتدفق لمئات الأميال نحو مستوى البحر دون الانخفاض لما يزيد عن عدة أقدام – والجدير بالذكر أن نهر النيل والذي في آلاف الأميال ينخفض مستوى الماء بمقدار قدم. ومستوى الامتداد لهذا الحد لا يتوافق إلى حد ما مع فكرة تحدّب الأرض. فيكون بالتالي دليلا معقولاً أن الأرض ليست كروية الشكل." "إذا كانت الأرض كروية الشكل، فإن أفضل ما يمكن للملاح أخذه معه عند إبحاره –لأن هذا هو الأصحّ بحد ذاته– هو نموذج مصغّر ذو شكل كروي. ولكن القيام بذلك لايزال غير معروفاً: باستخدام لعبة مثلها كدليل للإبحار، فسيحطّم البحّار سفينته بلا شك! وهذا دليل على أن الأرض ليست كروية."

  • وقال جون جاسبر، وهو شخص واعظ من ذوي البشرة الداكنة وكان عبداً في السابق، كان يلقي خطباً لأعداد كبيرة من الناس أكثر من أي رجل دين جنوبي من جيله، ويردّد كلامه متأثراً بصديقه النجّار في خطبته الشهيرة "تدور الشمس والأرض مسطّحة"، ألقى هذه الخطبة لأكثر من 250 مرة وكان دائماً ما يتم دعوته لإلقائها.
  • في عام 1887، في قرية براكبورت في مقاطعة مونرو كونتي بنيويورك، تجادل فلاندرز مع اثنين من العلماء حول أن الأرض مسطّحة لثلاث ليال مؤيداً كروية الأرض. واختير خمسة من سكان القرية كقضاة، وصوّتوا بالإجماع على أن الأرض مسطّحة في النهاية. وقد قام بتسجيل هذا الأمر عضو في الحزب الديموقراطي الأمريكي ببروكبورت.
  • ألقى البروفسور جوزيف دبليو هولدن، وهو قاضي صلحٍ سابق، العديد من المحاضرات في بريطانيا الجديدة عن نظرية أن الأرض مسطّحة في المعرض الكولومبي بشيكاغو. وامتدت شهرته إلى شمال كارولينا حيث نشرت جريدة لاندمارك النصف أسبوعية في ستاتسفيل حين وفاته عام 1900: "نحن بنفسنا نحمل المذهب القائل بأن الأرض مسطحة الشكل ونأسف بشدة لمعرفتنا أن أحداً من أعضائنا قد توفي".

ألقى ’البروفسور’ جوزيف دبليو هولدن، وهو قاضي صلحٍ سابق، العديد من المحاضرات في بريطانيا الجديدة عن نظرية أن الأرض مسطّحة في المعرض الكولومبي بشيكاغو. وامتدت شهرته إلى شمال كارولينا حيث نشرت جريدة لاندمارك النصف أسبوعية في ستاتسفيل حين وفاته عام 1900: ’نحن بنفسنا نحمل المذهب القائل بأن الأرض مسطحة الشكل ونأسف بشدة لمعرفتنا أن أحداً من أعضائنا قد توفي’.

  • بعد وفاة روبثام، انشأت الليدي اليزابيث بلونت جمعية الأرض المسطحة العالمية بعام 1893 بإنجلترا وأطلقت صحيفة تدعى بالأرض ليست كروية وبيعت ببنسين فقط كما وخرجت مجلة أخرى تسمى بالأرض والتي ظلت من عام 1901 حتى 1904.
  • كانت إليزابيث تعتبر أن الإنجيل هو السلطة غير القابلة للمساءلة على الطبيعة وأن الشخص لا يمكن أن يكون مسيحياً ويؤمن بأن الأرض كروية. ومن بين أعضائها المشهورين: إي دبليو بيلنقر من جمعية الثالوث الأنجيلي، وإدوارد هيوتن كبير المشرفين بالعلوم الطبيعية في كلية الثالوث بدبلن وكذلك رئيس الأساقفة. حيث قامت بإعادة تجارب روبوثام مما أدى إلى ظهور بعض التجارب المضادة ولكن قل الاهتمام بها بعد الحرب العالمية الأولى. فساهمت هذه الحركة في إعلاء شأن العديد من الكتب تناقش أن الأرض مسطحة وثابتة، من ضمنها كتاب ديفيد والردلو سكوت "تيرا فيرما".
  • في عام 1898، وذلك أثناء رحلته وحيداً حول العالم، قابل جاشوا سلوكم مجموعة من المؤيدين للأرض المسطحة في دوربن، جنوب أفريقيا. حيث قام ثلاثة بوريين – ما يطلق على المستعمرين الهولنديين لقارة أفريقيا وكان أحدهم قسيساً، بإعطاء سلوكم كتيباً حرروه لإثبات أن الأرض مسطحة. وأيد "باول كروقر"، رئيس جمهورية ترنسفال في أفريقيا نفس النظرية بقوله عن رحلة جاشوا سلوكم: "أنت لا تعني دوران العالم، هذا مستحيل! تعني في العالم. مستحيل!"
  • دعا ويبلر جلين فوليفا الذي تولى الكنيسة المسيحية الكاثوليكية عام 1906م, وهي أحد قطاعات العنصرة التي أَنشئت مجتمعاً مثاليًا في (صهيون, ولاية إلينوي), إلى الاعتقاد بأن الأرض مسطحة الشكل منذ عام 1915م فصاعدًا، واستخدم ليثبت وجهة نظره صورة للخط الساحلي لبحيرة نيباغو الواقعة في ولاية ويسكونسن وهو يمتد لاثني عشرة ميلًا، وهذه الصورة مأخوذة على ارتفاع ثلاثة أقدام من سطح الماء، وعندما اختفى المنطاد (إيطاليا) خلال رحلة استكشافية إلى القطب الشمالي عام 1928م حذَّر ويبلر الصحافة حول العالم بأن المنطاد قد ذهب إلى حافة العالم، كما عرض 5000 دولارًا لمن يثبت أن الأرض غير مسطحة وذلك وفقًا لشروطه، وقد مُنع تدريس الاعتقاد بكروية الأرض في المدارس الصهيونية كما أٌذيعت الرسالة على محطته الإذاعيةWCBD.
  • وقد صرَّح محمد يوسف الذي أسس جماعة إسلامية متشددة في نيجيريا تسمى بـبوكو حرام باعتقاده أن الأرض مسطحة الشكل.

جمعية تسطح الارض[عدل]

في عام 1956، قام سامويل شينتون بتأسيس الجمعية الدولية لبحوث استواء أو تسطح الارض، ويفضل أن تعرف بجمعية تسطح الارض من مدينة دوفر في بريطانيا والتي تنحدر مباشرة من جمعية زيتيتك العامة. هذا كان قبل أن يطلق الاتحاد السوفيتي أول قمر صناعي سبتنيك، حيث أجاب سامويل: "هل الإبحار حول جزيرة وايت سيثبت أنها كروية؟ نفس الشي بالنسبة لهذه الاقمار." كان هدفه الرئيسي بأن يصل للأطفال قبل أن يقتنعوا بكروية الأرض. وعلى الرغم من كثرة الدعايات، تراجع دعم وتأييد الفريق الفضائي لشينتون في بريطانيا حتى عام 1967 عندما بدأ يصبح مشهورًا بسبب برنامج ابولو. كانت حقيبته كاملة ولكن صحته بدأت بالتدهور كما ظلت عمليته أساسًا كعملية رجل واحد حتى توفى عام 1971.

في عام 1972 اُستولي على دور شينتون بواسطة شارلزك، جونسون أحد مراسليه من كاليفورنيا أنشأ الجمعية الدولية لبحوث استواء أو تسطح الأرض وبثبات تبنى العضوية لحوالي 3000. أمضى سنوات يختبر دراسات نظريات تسطح وكروية الأرض وقدم برهان على المؤامرة ضد تسطح الأرض: " الفكرة من غزل العالم هي فقط مؤامرة للخطأ الذي تسبب في فشل كل من موسى وكولومبوس وفرانكلين د روزفلت نشرت مقالته في مجلة الموجز العلمي 1980. التي تذهب إلى التصريح بأن " إذا أن الكرة الأرضية كروية، إن سطح الأجسام الكبيرة من الماء يجب أن يكون منحني. فحص الجونسون سطح بحيرة تاهو وبحر السالتون بدون أي يجد أي انحناء. رفض المجتمع في 1990 أعقاب حريق في مقرهم الرئيسي في كاليفورنيا ووفاة جونسون في 2001. ونشط كشبكة في 2004 بواسطة دانييل شينتون (لا يصل بعلاقة لسامويل شينتون). كان يعتقد بأنه لايستطيع أحد أن يثبت بأن الأرض ليست مسطحة.

المراجع الثقافية[عدل]

نظرية وجود الأرض المسطحة على مدى الحياة في جميع الأحوال وتتضمن المراجع غير المباشرة للنظرية لغة تستخدم على نطاق واسع في كافة زوايا الأرض الأربعة. غالبا ما يستخدم مصطلح الأرض المسطحة لأي شخص يحمل وجهات نظر قديمة وساخرة . يذكر في أوائل أدب لودميج هوليرغ في كوميديا ايراسموس مونتانوس عام 1723. تلقي ايراسموس مونتانس معارضه كبيرة عندما ادعى أن الأرض كروية في حين أن جميع الفلاحين صدقوا بتسطحها. لم يسمح له بالزواج من خطيبة حتى بدأ بالصراخ بأن الأرض مسطحة في قرية روديارد كيبلينغ التي صوتت أن الأرض مسطحة وانتشرت الإشاعات بأن مجلس أبرشية قد أيدو ان الأرض مسطحة .فيلم سنة 1980 (The God Must Be crazy ) يتعلق برجل من الكلهاري يقرر السفر إلى "حافة العالم " للتخلص من زجاجة كوكا كولا يعتقد أن لديها قوى شر.


كان أول تدوين من قبل معجم أوكسفورد للغة الانجليزية لاستخدام مصطلح "فلات-إرثِ" (ويطلق على ذوي العقلية المتحجرة; تيمنًا بمن كان يؤمن بنظرية "الأرض المسطحة" في الماضي) في عام1934م، وذلك في مجلة "بنش": "لعدم تعنته أو اقتناعه بنظرية "الأرض المسطحة"، سعى ميركايتور في استكشاف الكرة الأرضية بهدف اكتشاف البحور الجنوبية". أما مصطلح "فلات-إرث-مان" (ويطلق على الرجل المؤمن بنظرية "الأرض المسطحة")، فتم تدوين استخدامه في عام 1908م: "..حصولهم على عدد أصوات تقل عن الحد الأدنى المتوقع لأي مرشح، حتى وإن كان "فلات-إرث-مان". القصص الخيالية تعم بذكر العوالم المسطحة. ففي رواية "رحلة عابر الفجر" للروائي ك.س. لويس، وصف عالم نارنيا الخيالي بـ "الدائري كالطاولة" (أي مسطح)، بدل وصفه بـ "الدائري كالكرة". كما وصف إبحار شخصيات الرواية إلى حافة العالم (على الرغم من تدوين والقبول بكروية الأرض، تم وصف انبهار ملك نارنيا، الملك كاسبيان العاشر، بهذه المعلومة). كما تدور أحداث روايات "العالم الاسطواني" للروائي تيري براتشت (التي بدأ اصدارها عام 1983م) على عالم ذي أرضٍ مسطحة، اسطواني الشكل، حيث وصف ارتكاز هذه العالم على ظهور أربعة فيلة ضخمة، والتي بدورها تقف على ظهر سلحفاة ضخمة. وتم وصف مفارقة العديد من المستكشفين للحياة بسقوطهم من حافة هذا العالم الأسطواني خلال سعيهم لإثبات بطلان كونه اسطواني.

السخرية العلمية[عدل]

نُشِر مقال ساخر في عام 1996م لـ ألبرت أي بارتليت، وهو أستاذ فخري لعلوم الفيزياء في جامعة كولورادو في مدينة بولدر، حيث استخدم علم الحساب لإثبات أن النمو المستدام أمر مستحيل على أرض كروية لأن مواردها فانية. يشرح البروفسور بارتليت بأنه لا تتحقق الاستدامة في الموارد اللازمة لسد احتياجات النمو السكاني المستمر، إلا من خلال نموذج أرض مسطحة، تمتد بلا نهاية في كل من البعدين الأفقية وأيضا عاموديًا باتجاه الأسفل. بالإشارة إلى كتاب "المَورِد المثالي" للكاتب جوليان سيمون، يطرح بارتليت التالي: "لنسمي الأفراد الذين يعتقدون بفكرة "إمكانية تنمية الحدود" بـ "مجتمع الأرض المسطحة الجديد". كما تتضح الطبيعة الساخرة للمقال من خلال مقارنتها مع مطبوعات بارتليت الأخرى، والتي تدعو بشكل أساسي إلى ضرورة الحد من النمو السكاني.

ملاحظات[عدل]

عندما كتب أكواينس مُلخصه في البداية (الخلاصة في دراسة الدين Ia, q. 1, a. 1؛. انظر أيضاً الخلاصة في دراسة الدين IIa Iae, q. 54, a. 2)، استَعمل مثال كروية الأرض للاستدلال على أن العلوم تَتميز بأساليبها العلمية، لا بمواضيعها، حيثُ كَتب " تُميز العُلوم بناء على النهج والوسائل المُختلفة التي تتبعها، فعُلماء الفلك والفيزياء يستطيعان إثبات نفس النَتيجة ـ وهي كَروية الأرض في على سبيل المثال - لكن الفَلكي يُثبتها باستخدام الرياضيات وأما الفِيزيائي يبرهن ذلك بطبيعة المَادة. تاريخ العلم: شَكل الأرض: العُصور الوسطى: أكواينس"

مراجع[عدل]