ذاكرة الأفيال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

ذاكرة الأفيال (بالإنجليزية: Elephants Can Remember)، رواية بوليسية من تأليف أجاثا كريستي، نشرت لأول مرة في المملكة المتحدة عام 1972، وفي الولايات المتحدة في العام التالي مع الحفاظ على نفس عنوان الرواية الأصلي. يظهر في الرواية المحقق البلجيكي هيركول بوارو والكاتبة أردياني أولفير. وهي الرواية الأخيرة لأغاثا كريستي التي تجمع بين الشخصيتين، هذا رغم ان كلاهما ظهرا في رواية الستارة، إلا أن هذه الأخيرة ألفت في اربعينيات القرن العشرين ولم تنشر إلا في أواخر السبعينيات.

نبذة عن الرواية[عدل]

خلال غداء أدبي، تطلب السيدة بورتون-كوكس من أردياني أوليفر ان تتقصى في قضية تخص خطيبة ابنها، سيليا رافنزكروفت، التي كانت اردياني عرباتها وصديقة والدتها مارجريت رافنزكروفت، وكان سؤال السيدة بورتون-كوكس إلى السيدة أوليفر: هل والدة سيليا هي التي قتلت والدها؟ام والدها هو الذي قتل والدتها؟ تعود هذه القضية إلى عشر سنوات مضت، عندما وجدت جثتي الجنرال اليستر رافنزكروفت وزوجته مارجرت قرب منزلهم في اوفركليف، ولم يستطع التحقيق الذي جرى حينها ان يفصل في كون ما حدث جريمة قتل ام حادثة انتحار مزدوجة، وقد ترك الزوجين وراءها طفلين، احدهما سيليا.السؤال الذي طرحته السيدة بورتون-كوكس اعاد إلى ذاكرة السيدة أوليفر هذه الواقعة، وتقرر، بعد الالتقاء بسيليا، ان تعيد التحقيق في القضية لاكتشاف الحقيقة، وهذا بمساعدة صديقها هيركيول بوارو، ويعيدان استجواب الشهود، شهود من المستحسن ان تكون لهم ذاكرة افيال، الان المثل يقول ان الافيال لا تنسى. يثير اهتمام بوارو بعد سلسلة الاستجوابات امرين مهمين: الاول ان مارجريت رافنزكروفت كانت تمتلك اربعة باروكات(أي شعر مستعار) والطبيعي هو ان تمتلك اثنيتن، والثاني هو انها قتل بضعة ايام من موتها، تعرضت إلى هجمات من قبل كلب العائلة، الذي من المفروض انه يألفها جيدا ولا يقوم ابدا بعضها. يقرر بوارو ان يغوص في اعماق الماضي لحل هذه القضية، فيكتشف انه كانت للسيدة مارجريت اخت توأم، دولي(دروثيا)، التي توفيت قبل بضعة اسابيع فقط من وفاة اختها مارجريت.وبينما كانت مارجريت تحيى حياة طبيعية، كانت دوروثيا تعاني من اضطرابات نفسية.اما فيما يخص خطيب سيليا، دزموند بورتون-كوكس، يكتشف بوارو انه طفل متبنى وليس الابن الحقيقي للسيدة بورتون-كوكس، وان امه الحقيقية هي راقصة اسمها كاثرين فانن، وقد تركت هذه الاخيرة لابنها ثروة معتبرة يستطيع استعمالها في حالة زواجه، ويستنتج بوارو ان السبب الحقيقي لسعي السيدة بورتن-كوكس لمنع الزواج هو منع ابنها المتبنى من اخذ ثروته، لأنه في حالة وفاته، تلك الثروة تعود اليها، ويفكر بوارو في انها تخطط لقتله لأخذ ماله. يقتنع بوارو بان الحقيقة لن تكون إلا عند مدربة منزل عائلة رافنوكروفت، زيلي موهورات، التي تقرر العودة من لوزان إلى انجلترا، وإخبار ديزموند وسيليا بالحقيقة وهي ان دولي(دوروثيا) كانت تقضي فترة نقاهة في بيت اختها مارجريت، وفي احد الايام قامت بدفعها عن الجرف-وهذا راجع إلى حالتها النفسية ألمضطربة مما ادى إلى موتها، لكن وصيت مارجريت قبل لحظات من موتها لزوجها كانت ان يقوم بحماية اختها وعدم تسليمها للعدالة، وان المرأة التي ماتت قبل اسابيع من حادثة القتل المزدوجة كانت مارجريت وليست دوروثيا.ينفذ زوجها وصيتها بحماية اختها وتقوم دولي بأخذ مكان مارجريت لأنها اختها التوأم ولا احد سيلاحظ الفرق، ماعدا كلب العائلة التي عرف ان دولي ليست نفسها صاحبته الاصلية، وهذا هو سبب قيامه بعضها مرارا.لكن اليستر يخاف من ان تقوم دوروثيا بإيذاء شخص اخر مثلما فعلت مع اختها، فيقرر قتلها، ثم ينتحر هو الاخر. يعد معرفتها لهذه الحقيقة التعيسة، يثرر دوموند وسيليا مواصلة حياتها مع بعد ان انكشفت كل حقائق ألغاز الماضي.

الشخصيات[عدل]

  • هيركيول بوارو: المحقق البلجيكي.
  • أردياني اوليفز: كاتبة مشهورة.
  • المفتش غارواي: كان مسئولا عن التحقيق في قضية مأساة رافنزكروفت، وحاليا هو متقاعد.
  • المفتش سبنس: رجل شرطة متقاعد، هو الاخر كانت له علاقة بالتحقيق في القضية.
  • سيليا رافنزكروفت: ابنة الضحيتين، وابنة اردياني اوليفز بالمعمودية.
  • دزموند بورتون-كوكس: خطيب سيليا.
  • السيدة بورتن-كوكس: والدة دزموند بالتبني.
  • الدكتور ويلوفبي: طبيب نفسي مهتم بدراسة الحالة النفسية للتوائم، كان مسئولا عن علاج دوروثيا(دولي).
  • الآنسة روسل: مدبرة منزل عائلة رافنزكروفت.
  • الآنسة زيلي موهورات: مدبرة منزل عائلة رافنزكروفت.

الاقتباس:[عدل]

تم تحويل الرواية إلى إحدى حلقات مسلسل "أغاثا كريستي بوارو" عام 2013 من بطولة ديفيد سوشي بدور هيركيول بوارو، مع بعض التعديلات والإضافات على النص الأصلي للرواية.

العناوين العالمية:[عدل]

اغلبها لها نفس فحوى العنوان الاصلي، مثل: "الافيال لا تنسى"، "للأفيال ذاكرة جيدة"، "الافيال تتذكر كل شيء".