الأناركية والحب/الجنس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

اللاسلطوية (لأناركية) كانت من أبرز الداعمين لفكرة الحب الحر منذ نشأتها. لاحقا هذه النزعة ظهرت في الحركة اللاسلطوية النسوية والحركات المؤيدة لحقوق المثليين.

المفكرون الأوائل[عدل]

دعم المفكرين الرئيسيين للاسلطوية المساواة الكاملة بين النساء والرجال، عجا جوزيف بيير برودون. ميخائيل باكونين كان معارضا النظام الأبوي والقوانين التي تقوي الهيمنة الذكورية على المرأة. وقال بأنه لا بد أن تكون هناك مساواة كاملة بين الرجال والنساء، حتى تتمكن المرأة من الاستقلال فتكون لها الحرية في صياغة طريقة حياتها الخاصة". كما دعا إلى الحرية الجنسية الكاملة للمرأة والقضاء على العائلة التقليدية الذكورية. بينما كان برودون من مؤيدي العائلة التقليدية وبنيتها.

الحب الحر واللاسلطوية[عدل]

التيارات اللاسلطوية الفردانية دعمت الحب الحر، فكانت تناضل ضد القوانين التمييزية ضد المرأة في قوانين الزواج ودعم حق المرأة في الإجهاض، وكانت المجلات الفردانية تدعو للحب الحر. وقد تم محاربة هذه المجلات وإغلاق عدد منها كمجلة المجتمع الحر في الولايات المتحدة في 1906، التي دعمت حق المرأة في اختيار زوجها وحقها في رفض ممارسة الجنس معه وحقها في التعليم. كما الحركات اللاسلطوية النسوية واللاسلطوية المثلية كانت من المدافعة عن الحب الحر كاللاسلطوية إيما غولدمان. في بعض المناطق اندمجت حركة الحب الحر مع الاشتراكية اللاسلطوبة، حيث بدأت بمهاجمة الأخلاق الاجتماعية الذكورية، ومؤسسات الزواج والعائلة ودعوا إلى المتعة الجنسية لكلا الجنسين. كما دعموا حقوق المثليين وبنات الليل. في أوروبا وخصوصا إسبانيا كانت حركة المرأة الحرة واحدة من أقوى الحركات النسوية، وكانت الحركة من مؤيدي الحب الحر وبشدة وهذه الثقافة سادت خلال الحرب الأهلية الأسبانية والثورة الأسبانية في مناطق سيطرة اللاسلطويون. كان ايميل ارمند من اللاسلطويون الفرديين الذين أيدوا حركة الحب الحر وأيد حركة العراة وتعدد العشاق والجنس الجماعي، وقال إن العلاقة الجنسية تتم بموافقة الشركاء فيها أيا كان نوعها شرط أن تلتزم بالأمان الجنسي. أما الإيطالي ايريكو مالاتيستا فقد دعا إلى ازالة استغلال الإنسان للإنسان بما فيه استغلال الذكور للاناث، ودعا إلى محاربة "الاجحاف الجنسي والاجتماعي والديني"، وقال إن هذا كفيل بادخال السعادة للحب وتخليصه من النظرة السيئة.

الحركة اللاسلطوية النسوية[عدل]

ظهرت هذه الحركة في القرن التلسع عشر والعشرون وأبرز منظريةا إيما غولدمان وخوريو لوسي، وكانت لبرز منظماتها المرأة الحرة الأسبانية. وتدافع الحركة عن كل من الأفكار النسوية واللاسلطوية، وتؤمن أن الثورة الاجتماعية سوف تسرع من عملية تحرير المرأة والثورة ضد التمييز الجنسي. تدمج الحركة بين الرأسمالية والنظام الأبوي، وترى أن المجتمع الرأسمالي الحديث يهيمن عله الذكور لذا لا بد من التخلص من استبداد العادات والتقاليد إلى جانب الاستغلال والاحتكارات، وفكرة المنافسة بين الذكور والاناث في العمل مؤكدة على التعاون بينهم. إيما غولدمان ناضلت ضد الدولة والطبقية والنظام الأبوي، وقالت إنني أطلب استقلال المرأة حقها في الحياة، الحب والسعادة، أطلب الحرية لكلا الجنسين، الحرية في الحب والحرية في الأمومة". كانت إيما من المعارضين للاجهاض ودعت إلى تحديد النسل، كما كانت من منتقدي حركة الزواج ومساندة للحب الحر. أما منظمة المرأة الحرة فكانت منظمة لاسلطوية نسوية كانت تضم حوالي 30 الف عضو. كانت تهدف لتحرير المرأة والثورة الاجتماعية وقالت أن الهدفان هما سواء. في الثورة الأسبانية نشطت الحركة في مقاومة النظرة الذكورية وشاركت بقوة في الثورة الاجتماعية والمقاومة المسلحة وتول أعضائها أدوارا قيادية ونظموا المدارس والصحف النسوية.

الحركة اللاسلطوية المثلية[عدل]

هي حركة تدافع عن الحرية الشخصية للمثليين وحقوقهم كما وتؤيد حركة الحب الحر. الحركة تصاعدات بعد العام 1900، وقد واجهت الحركة النازية التي اعتبرت المثليين خطرا على المجتمع. كما أصدرا عدد من المجلات التي دعمت حرية وحقوق المثليين وحق كلا الجنسين في العلاقات المثلية القائمة على التوافق الحر وقد أغلق وقتل العديد من هؤلاء على يد النازيين مثل ويليام فون وساشا شنايدر. الحركة اللاسلطوية لم تخل من رهاب المثلية، حيث كتبت في افتتاحية مجلة لاسلطوية في 1930، "أن اللاسلطوي لا بد أن يكون مستقيما جنسيا، إذا كان عكس هذا فهو ليس لاسلطويا".

اللاسطوية المعاصرة والحب/الجنس[عدل]

هناك تأييد في الحركة اللاسلطوية المعاصرة لفكرة الحب الحر وحقوق المثليين، وقد كان ها محل صراع بين الحركة الماركسية اللينينية واللاسلطوية الاشتراكية. ويرى اللاسلطويون أن الثورة الجنسية تدخل في سياق الثورة الاجتماعية ومناهضة الاستبداد والرأسمالية والدولة. وهناك العديد من الحركات النسوية اللاسلطوية في بوليفيا وإسبانيا وأماكن أخرى مؤيدة للحب الحر.

اللاسلطوية وبي دي اس ام[عدل]

في العدد 59 من المجلة اللاسلطوية "انتظم" التابعة للاتحاد اللاسلطوي في بريطانيا وأيرلندا، قالت اللاسلطوية فينيس دوميناتركس أنها تساند بي دي اس ام وهي لعبة جنسية تقوم على العبودية، وقالت أن هذه العبودية ليست حقيقية فهي تتم بتراضي الشركاء من أجل الوصول للمتعة الجنسية. التي يرغبون بها.

الفن الاباحي[عدل]

يدافع اللاسلطويون بأغلبهم عن الفن الاباحي رغم أنهم يرفضون قواعد الدعارة التي تقوم على اكراه المرأة على بيع جسدها لأسباب مادية، لكنهم يدعمون طوعية الفن الاباحي خارج الرأسمالية والاستغلال الذكوري وذلك ضمن مبادئ حرية التعبير.

المصدر[عدل]

ويكيبيديا الإنكليزية