الأنساك في الحج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أنواع الأنساك في الحج

الأنساك ثلاثة[عدل]

التمتع[عدل]

أن يحرم بالعمرة وحدها في أشهر الحج فإذا وصل مكة طاف وسعى للعمرة وحلق أو قصر , فإذا كان يوم التروية وهو يوم الثامن من ذي الحجة أحرم بالحج وحده وأتى بجميع أفعاله .

الإفراد[عدل]

أن يحرم بالحج وحده فإذا وصل مكة طاف للقدوم ثم سعى للحج ولا يحلق ولا يقصر ولا يحل من إحرامه بل يبقى محرما حتى يحل بعد رمي جمرة العقبة يوم العيد وإن أخر سعي الحج إلى ما بعد طواف الحج فلا بأس .

القِران[عدل]

أن يحرم بالعمرة والحج جميعا أو يحرم بالعمرة أولا ثم يدخل الحج عليها قبل الشروع في طوافها , وعمل القارن كعمل المفرد سواء إلا أن القارن عليه هدي والمفرد لا هدي عليه .

أفضل النسك[عدل]

أفضل هذه الأنواع الثلاثة التمتع وهو الذي أمر به النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه وحثهم عليه حتى لو أحرم الإنسان قارنا أو مفردا فإنه يتأكد عليه أن يقلب إحرامه إلى عمرة ليصير متمتعا ولو بعد أن طاف وسعى ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما طاف وسعى عام حجة الوداع ومعه أصحابه أمر كل من ليس معه هدي أن يقلب إحرامه عمرة ويقصر ويحل وقال : لولا أني سقت الهدي لفعلت مثل الذي أمرتكم به.

امثله[عدل]

هذا وقد يحرم الإنسان بالعمرة متمتعا بها إلى الحج ثم لا يتمكن من إتمام العمرة قبل الوقوف بعرفة ففي هذه الحال يدخل الحج على العمرة ويصير قارنا ولنمثل لذلك بمثالين : المثال الأول : امرأة أحرمت بالعمرة متمتعة بها إلى الحج فحاضت أو نفست قبل أن تطوف ولم تطهر حتى جاء وقت الوقوف بعرفة فإنها في هذه الحال تنوي إدخال الحج على العمرة وتكون قارنة فتستمر في إحرامها وتفعل ما يفعله الحاج غير أنها لا تطوف بالبيت ولا تسعى بين الصفا والمروة حتى تطهر وتغتسل . المثال الثاني : إنسان أحرم بالعمرة متمتعا بها إلى الحج فحصل له عائق يمنعه من الدخول إلى مكة قبل يوم عرفة فإنه ينوي إدخال الحج على العمرة ويكون قارنا فيستمر في إحرامه ويفعل ما يفعله الحاج .

مصادر[عدل]