هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الإتصالات النقالة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Mobile phone tower

الإتصالات النقالة هو توفير الاتصال عن بعد إلى الهواتف المحمولة والتي قد تؤمن التنقل بحرية بدلا من البقاء في مكان واحد هاتف ثابت . الهواتف النقالة توفر الاتصال إلى الشبكة الخلوية الأرضية من محطة قاعدة و (موقع خلوي) , الهواتف الفضائية تسهل الاتصال عن طريق سواتل. تدور حول الأرض كلتا الشبكتين تبقى مترابطتين إلى الشبكة العامة لتحويل الهاتف (الشبكة العامة لتحويل الهاتف) للسماح أي هاتف في العالم إلى أن تم الاتصال بها.

في عام 2010 قدرت أن يكون هناك ملحق:قائمة الدول حسب عدد الهواتف المحمولة.

التاريخ[عدل]

وفقا لمذكرات داخلية، ناقشت هيئة التليفون والتلغراف الأمريكي إي تي أند تي تطوير الهاتف اللاسلكي في عام 1915، ولكن الخوف من أن نشر هذه التكنولوجيا يمكن أن يقوض احتكارها للخدمة السلكية في الولايات المتحدة[1]

وأدخلت أنظمة الهاتف النقال العامة لأول مرة في السنوات التي تلت الحرب العالمية الثانية، والاستفادة من التكنولوجيا المتقدمة قبل وخلال الصراع. افتتح أول نظام في سانت لويس، ميسوري، الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1946، بينما البلدان الأخرى المتبعة في العقود اللاحقة. أدخلت المملكة المتحدة 'النظام 1' خدماتها اللاسلكي اليدوي كما في جنوب لانكشاير راديو خدمة الهاتف في عام 1958.[2] صدرت دعوات من قبل المشغل باستخدام الهواتف مماثلة لأجهزة الهاتف العادية.[3] كان الهاتف في حد ذاته صندوق كبير يقع في بوت (الكابلات) من المركبة التي تحتوي على الصمامات وغيرها من المكونات الإلكترونية الأولية. على الرغم من أنه تم تمديد خدمة دليل مرتفعة("نظام 3 ') لتغطية معظم المملكة المتحدة, نظام الأتمتة لم يصل حتى عام 1981 مع نظام 4. على الرغم من أن هذه الخدمة غير الخلوية ،كانت تستند إلى التكنولوجيا الألمانية B-NETZ ، وقد توسعت بسرعة في جميع أنحاء المملكة المتحدة بين عامي 1982 و 1985، واستمرت في التشغيل لعدة سنوات قبل أن تغلق أخيرا في اسكتلندا، تم تجاوز ذلك من خلال إدخال في يناير 1985 اثنين من الأنظمة الخلوية - 'Cellnet' سيلنت خدمة بريتيش تيليكوم / سيكيوريكور / ميليكوم / باركليز 'فودافون' (من صوت + بيانات + الهاتف) . واستندت هذه الأنظمة الخلوية إلى خدمة الهاتف النقال المتقدمة في الولايات المتحدة (الامبير) والتكنولوجيا، والتكنولوجيا تعديل اختياره نظام الدخول الاتصالات الإجمالي (TACS).

في عام 1947 كانت بيل لابس أول من اقترح الشبكة الهاتفية الخلوية اللاسلكية. كان الابتكار الرئيسي تطوير شبكة من المواقع الخلوية الصغيرة المتداخلة تدعمها البنية التحتية لتبديل الإتصال التي تتعقب المستخدمين كلما تحركوا من خلال الشبكة وتمر مكالماتهم من موقع إلى آخر من دون التخلي عن الإتصال. في عام 1956 في MTA أطلق النظام في السويد. واجهت الجهود المبكرة لتطوير الهواتف النقالة اثنين من التحديات الكبيرة: السماح لعدد كبير من المتصلين لاستخدام الترددات القليلة المتاحة نسبيا في وقت واحد ويسمح للمستخدمين للانتقال بسلاسة من منطقة إلى أخرى دون الحاجة لقطع إتصالهم. تم حل هاتين المشكلتين من قبل مختبرات بيل الموظف عاموس جويل الذي, في عام 1970 تقدم بطلب للحصول على براءة اختراع لنظام الاتصالات المتنقلة.[4] , ومع ذلك ، فإن شركة إستشارات الأعمال تحسب السوق الأمريكي بأكمله للهواتف النقالة بما يقارب 100،000 وحدة وفي جميع أنحاء العالم والسوق بأكمله بما لا يزيد عن 200،000 وحدة على أساس سهولة الحصول على الهواتف المدفوعة وإرتفاع تكلفة بناء أبراج الخليوي. نتيجة لذلك، خلصت مختبرات بيل إلى أن الاختراع ستكون حصيلته "ضئيلة أو معدومة من ذلك ،" مما يؤدي على عدم محاولة تسويق الاختراع. اختراع رفع من قدر جول في قاعة المشاهير الوطنية للمخترعين في عام 2008.[5] تم إجراء أول مكالمة على الهاتف المحمول اليدوي في 3 أبريل 1973 من قبل مارتن كوبر، ثم موتورولا[6] إلى الرقم المعاكس له في مختبرات بيل الذين كانوا في سباق أيضا أن يكونوا أول من يذهب مختبرات بيل إلى تثبيت أول محاولة لشبكة خلوية في شيكاغو في عام 1978. تم ترخيص محاولة تنصيب هذا النظام من قبل لجنة الاتصالات الفدرالية FCC إلى ATT للاستخدام التجاري في عام 1982، وكجزء من ترتيبات سحب الإستثمار أو التفكيك ل ATT، تم توزيع AMPS technology أو منصة تقنية إدارة الأصول لشركات الاتصالات المحلية. فتح النظام التجاري الأول في شيكاغو في أكتوبر 1983.[7][8] نظام قد صمم من قبل شركة موتورولا يعمل أيضا في منطقة واشنطن العاصمة / بالتيمور من صيف عام 1982، وأصبحت الخدمة العامة في وقت لاحق كاملة في العام التالي.[9] تم إطلاق أول خدمة الهاتف اللاسلكي التجاري لليابان من قبل إن تي تي في 1978.

أول خدمة أوتوماتيكية بالكامل الجيل الأول لنظام الهاتف الخلوي كان النظام الشمال الهاتف المحمول (NMT) ، وأطلقت في وقت واحد في عام 1981 في الدنمارك وفنلندا والنرويج والسويد.[10] كان NMT أول شبكة للهاتف المحمول يضم التجوال الدولى. المهندس الكهربائي السويدية أوستن مكتاللو الذى عمل على هذه الرؤية في عام 1966، ويعتبر والد نظام NMT وبعض النظر إليه أيضا والد الهاتف الخليوي.[11][12]

شجع ظهور التكنولوجيا الخلوية البلدان الأوروبية على التعاون في تطوير التكنولوجيا الخلوية في عموم أوروبا لمنافسة تلك التكنولوجيات في الولايات المتحدة واليابان. أدى هذا إلى بزوغ النظام GSM بالاحرف الاولى في الأصل من Groupe Spécial Mobile الذى شحن بالمهام والمواصفات والتنمية ولكن حديثا أطلق عليه "النظام العالمي للاتصالات المتنقلة". المعيار GSM قد انتشر في نهاية المطاف خارج أوروبا والآن في تكنولوجيا الهواتف الخلوية الأكثر استخداما على نطاق واسع في العالم، والمعيار الفعلي. التآلف الصناعى GSMA، يمثل الآن 219 دولة ونحو 800 من مشغلي شبكات الهواتف النقالة.[13] ويقدر الآن أن يكون هناك أكثر من 5 مليارات من اشتراكات الهاتف وفقا ل "قائمة الدول حسب عدد الهواتف النقالة قيد الإستخدام" (على الرغم من أن بعض المستخدمين لديهم اشتراكات متعددة، أو إشتراكات غير نشطة)، الأمر الذي يجعل أيضا الهاتف المحمول أكثر التكنولوجيات التى تنتشر على نطاق واسع , والأجهزة الإلكترونية الأكثر شيوعا في العالم.[14]

أول هاتف محمول لتمكين الاتصال بالإنترنت والبريد الإلكتروني اللاسلكي، كان نوكيا كومنيكاتور، الذى صدر في عام 1996، وقد أنشئت فئة جديدة من الأجهزة متعددة الاستخدامات أطلق عليها إسم الهواتف الذكية. في عام 1999 تم إطلاق أول خدمة الإنترنت عبر الهاتف النقال من قبل إن تي تي دوكومو في اليابان تحت خدمة I-مود. بحلول عام 2007 كان هناك أكثر من 798 مليونا من الناس في جميع أنحاء العالم يتاح لهم الوصول إلى خدمات الإنترنت أو إنترنت متحرك يعادل مثل ال WAP و i-مود على الأقل في بعض الأحيان أمكن للناس إستخدام الهاتف المحمول بدلا من جهاز كمبيوتر شخصي .

الأنظمة الخلوية[عدل]

Mobile phone subscriptions, not subscribers, per 100 inhabitants 1997-2007

الهواتف النقالة ترسل وتستقبل إشارات الراديو مع أي عدد من موقع خلية محطات قاعدة مزودة ب الهوائيات الميكروويف . عادة هذه النقاط الخلوية هي التي تركب على البرج، القطب أو البناء، تقع في جميع أنحاء المناطق المأهولة بالسكان، عند وصله بجهاز كابل الاتصالات شبكة ونظام التحويل. الهواتف لديها الطاقة المنخفضة لالإرسال التي تنقل الصوت والبيانات إلى أقرب موقع خلية , وعادة لا أكثر من 8 إلى 13 كم (حوالي 5-8 ميلا). في مناطق منخفضة التغطية، وهو مكرر خلوي يمكن أن تستخدم، والتى تستخدم لمسافات طويلة عالي المحصلة طبق هوائي أو الهوائي ياغي للتواصل مع برج الخلية البعيد خارج النطاق الطبيعي، ومكرر لإعادة بث على المدى القصير الهوائي المحلية الصغيرة التي تسمح لأي هاتف محمول في غضون بضعة أمتار من العمل بكفاءة.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Wu، Tim (2008-06-10). "iSurrender: Apple's new iPhone augurs the inevitable return of the Bell telephone monopoly.". Slate. 
  2. ^ "Asset Bank | Image Details". Imagelibrary.btplc.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-07-11. 
  3. ^ "Asset Bank | Image Details". Imagelibrary.btplc.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-07-11. 
  4. ^ Patent No. 3,663,762, issued May 16, 1972.
  5. ^ قائمة قاعة مشاهير المخترعين الوطنية المجندون
  6. ^ "30th Anniversary of First Wireless Cell Phone Call". 3g.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 2011-07-11. 
  7. ^ Article by Larry Kahaner and Alan Green in the Chicago Tribune of December 22, 1983 Reach out and touch someone--by land, sea or air
  8. ^ Phil Ament. "Mobile Phone History - Invention of the Mobile Phone". Ideafinder.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-07-11. 
  9. ^ Visited and evaluated by a group of (soon-to-be) British Telecoms staff (including writer) in September 1982.
  10. ^ "Swedish National Museum of Science and Technology". Tekniskamuseet.se. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-29. 
  11. ^ "Mobile and technology: The Basics of Mobile Phones". Sharelie-download.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-07-11. 
  12. ^ "Facts about the Mobile" (PDF). تمت أرشفته من الأصل على 2011-08-24. اطلع عليه بتاريخ 2011-07-11. 
  13. ^ "Full Members ~ GSM World". Gsmworld.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-07-11. 
  14. ^ global cellphone penetration reaches 50 percent


قالب:الهواتف النقالة قالب:معايير الاتصالات المتنقلة قالب:اتصالات