الإرهاب في سيناء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الإرهاب في سيناء
Sinai-peninsula-map.jpg
خريطة شبه جزيرة سيناء
التاريخ 23 فبراير 2011- حتى الآن
الموقع شبه جزيرة سيناء، مصر
الحالة مستمرة
المتحاربون
علم مصر مصر

MFObadge.JPG القوة متعددة الجنسيات والمراقبون[1]


هجوم الحدود:
علم إسرائيل إسرائيل[2]

Flag of Jihad.svg المتمردين الإسلاميين
القادة
علم مصر صدقي صبحي
علم مصر محمد الشحات
علم مصر اسامة عسكر
علم مصر محمد حسين طنطاوي (2011-2012)
علم مصر سامي عنان (2011-2012)
علم مصر عبد الفتاح السيسي (2012-2014)
علم مصر أحمد وصفي (2012-2014)
Flag of Jihad.svg محمد الظواهري  (أ.ح)[10]
Flag of Jihad.svg عبد الفتاح سالم  (أ.ح)[5]
Flag of Jihad.svg شادي المنيعي[11]

Flag of Jihad.svg فايز أبو شتا  [12]
Flag of Jihad.svg يوسف أبو العياط  [13]
Flag of Jihad.svg سعيد أبو فريح  [13]

القوى
1,600[14]-12,000[15]
الخسائر
علم مصر الجيش: 119 قتيل
علم مصرالأمن المركزي: 61 قتيل
علم مصر الشرطة: 58 قتيل
علم مصر الأمن الوطني: 1 قتيل
المجموع: 234 قتلوا
Flag of Jihad.svg 708 متشددا قتلوا
63 مصرى قتلو، 7 مدنيين إسرائيليين و4 مدنيين من كوريا الجنوبية قتلو
إجمالي: 1,021 قتلوا

الإرهاب في سيناء هو سلسلة من العمليات الإرهابية التي تمت بواسطة المتشددين الإسلاميين في شبه جزيرة سيناء، وبدأت تلك العمليات في أوائل عام 2011 نتيجة تداعيات ثورة 25 يناير. تألفت العناصر المتشددة التي قامت بتلك العمليات بنسبة كبيرة من متطرفي البدو المحليين. قُوبِلت هذه العمليات بردٍ قاسٍ من الحكومة المصرية المؤقتة منذ منتصف عام 2011 تمثل في العملية المعروفة باسم "عملية النسر". ومع ذلك، استمرت الهجمات ضد الحكومة والمرافق الخارجية في المنطقة في عام 2012، مما أدى إلى حملة ضخمة من قبل الحكومة المصرية الجديدة باسم "عملية سيناء". في مايو عام 2013، في أعقاب اختطاف ضباط مصريين، تصاعد العنف في سيناء مرة أخرى. بعد الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي شهدت سيناء "مواجهات غير مسبوقَة".[16]

خلفية[عدل]

كانت الصوفية مهيمنة في السابق في المنطقة قبل أن تبدأ الأفكار الجهادية في الترسُّخ.[17] شبه جزيرة سيناء كانت معروفة منذ وقت طويل بغياب القانون بها، بعد أن أصبحت طريقًا لتهريب الأسلحة والإمدادات. البنود الأمنية في معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية 1979 فرضت تقليص التواجد الأمني في المنطقة، مما أدى إلى تمكين المتشددين من العمل بمزيد من الحرية. أدت تضاريس سيناء القاسية ونقص الموارد بها إلى إبقائها منطقة فقيرة، وبالتالي أصبحت مُهيَّأة للتشدد.[18]

بعد ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك تزعزع استقرار البلاد على نحو كبير، وحدث فراغ أمني في شبه جزيرة سيناء. استغلت العناصر الإسلامية المتطرفة في سيناء الفرصة، وأطلقت عدة موجات من الهجمات على المنشآت العسكرية والتجارية المصرية.

وفقًا لمجلة الإيكونوميست، يتضمن الصراع المسلح أيضا البدو المحليين "الذين لديهم مظالم طال أمدها ضد الحكومة المركزية في القاهرة"، والذين يدّعون "أنهم ممنوعون من الانضمام إلى الجيش أوالشرطة؛ وأنه من الصعب عليهم الحصول على وظائف في مجال السياحة، ويشكون من أن العديد من أراضيهم قد أُخِذت منهم.

التاريخ[عدل]

الهجمات الأولى[عدل]

مرافق تجارية[عدل]

جاءت الهجمات الإرهابية الأولى بشكل متقطع من أواخر فبراير 2011، مركزة على خط الغاز العربي، معطلة بذلك توريد الغاز المصري إلى المنطقة بأكملها.

هجوم على قسم الشرطة في يوليو 2011[عدل]

في 30 يوليو، شن مسلحون هجوما على مركز للشرطة المصرية في العريش، مما أسفر عن مقتل ستة.[19]

يوم 2 أغسطس، أعلنت مجموعة تدعي أنها جناح تنظيم القاعدة في سيناء، أعلنت عن نيتها لإنشاء الخلافة الإسلامية في سيناء.[20]

عملية النسر[عدل]

عملية النسر هي حملة عسكرية مصرية في شبه جزيرة سيناء، انطلقت في 14 أغسطس 2011 لمواجهة المتمردين الإسلاميين والعصابات الإجرامية التي تهدد أمن مصر القومي ولاستعادة القانون والنظام.[21] المتمردون الإسلاميون، كانوا قد هاجموا قوات الأمن المصرية في سيناء، واستخدموا المنطقة كقاعدة يشنون منها هجمات على إسرائيل منذ أوائل عام 2011. بما في ذلك الهجوم الذي شنته فرقة من الإرهابيين الإسلاميين تسللت عبر الحدود إلى إسرائيل في 18 أغسطس، وقامت بشن هجمات منسقة ضد العسكريين والمدنيين الإسرائيليين.

هجوم سيناء في أغسطس 2012[عدل]

في 5 أغسطس 2012، نصب كمين لمجموعة من الجنود في قاعدة عسكرية مصرية في شبه جزيرة سيناء، مما أسفر عن مقتل 16 جنديا مصريا وسرقة مدرعتين مصريتين، وتسلل المهاجمون إلى إسرائيل. اقتحم المهاجمون معبر كيرم شالوم في إسرائيل، وانخرطوا في معركة بالأسلحة النارية مع جنود من جيش الدفاع الإسرائيلي، وقتل ستة من المهاجمين خلال تبادل إطلاق النار. لم تكن هناك إصابات بين الجنود الإسرائيليين.[22][23] المسلحون كانوا يرتدون ملابس البدو واستخدموا البنادق والآر بي جي في الهجوم.[24] قدر عدد المشتركين في هذا الهجوم بـ35 شخص.[25][26]

عملية سيناء[عدل]

أدى هجوم أغسطس 2012 على القوات المسلحة المصرية إلى انطلاق حملة بقيادة الجيش المصري والقوات الخاصة للشرطة والقوات الجوية، واجتياحها شبه جزيرة سيناء للقضاء على العناصر المتشددة.[27] أثناء العملية لقى 32 من المسلحين والمشتبه فيهم مصرعهم، وألقي القبض على 38 آخرين؛ في حين قتل 2 من المدنيين (قبل أوائل سبتمبر 2012).[28]

أزمة الرهائن في مايو 2013[عدل]

في مايو عام 2013، تم اتخاذ عدد من ضباط الشرطة كرهائن من قبل البدو المسلحين في شبه جزيرة سيناء، وقام المسلحون بعمل أشرطة فيديو تصور الضباط وهم يستنجدون ويطلبون منهم الإفراج عنهم، ورفعوا هذه الأشرطة على الإنترنت. كرد فعل، جمعت الحكومة المصرية قوات الأمن في شمال سيناء في محاولة لتأمين الإفراج عن رجال الشرطة وحرس الحدود المختطفين. في 20-21 مايو قامت قوات الجيش والشرطة المصرية، مدعومة بطائرات هليكوبتر، بإجراء عملية مسح لعدد من القرى في شمال سيناء، وعلى طول الحدود مع إسرائيل.[29] وقال المسؤولون أن القوات تعرضت لإطلاق نار من مسلحين يركبون سيارات، وانتهت الاشتباكات بين الجانبين في 21 مايو.[29] وأطلق سراح الرهائن في 22 مايو بعد محادثات بين الخاطفين والبدو.[30] ألقي القبض على أحد المشتبه بهم في عملية الاختطاف يوم 30 مايو 2013.[30]

يوليو 2013، التصعيد في أعقاب الإطاحة بمرسى[عدل]

منذ الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي في 3 يوليو، كان هناك زيادة في العنف من جانب البدو المسلحين والإسلاميين.[3][16] أصبحت الهجمات على قوات الأمن المصرية شبه يومية منذ الإطاحة بمرسي، مما دفع كثيرين إلى الربط بين المتشددين وجماعة الإخوان المسلمين، والحركة الإسلامية التي ينحدر منها محمد مرسي.[31]

ردا على ذلك بدأت القوات المسلحة المصرية عملية عسكرية رئيسية في سيناء، ""عملية سيناء""، ووصلت كتيبتان إضافيتان.[32]

في الأسبوعين منذ 3 يوليو، وقعت 39 هجمات إرهابية في شمال سيناء. في الاشتباكات الناتجة بين الجماعات المسلحة وقوات الأمن، 52 مسلحين ومدنيين وستة من أفراد الأمن لقوا حتفهم.[33] وفي 15 يوليو، شهدت أعلى الإصابات بين المدنيين، عندما تعرضت حافلة مخصصة لنقل عمال إلى شركة أسمنت العريش تعمل بالجيشل. قتل خمسة أشخاص وأصيب 15 آخرون.

اقتصرت العمليات الأمنية إلى حد كبير في منطقة 40 كيلومترا بين العريش والشيخ زويد، وامتدت شمالا باتجاه رفح على طول الحدود مع إسرائيل وحتى معبر كرم أبو سالم.[33] تصاعد القتال بين المسلحين وقوات الجيش-الشرطة المشتركة في الليل.[33] وقد تفاوتت وتيرة الهجمات من سنتين إلى خمس في يوم واحد. بالإضافة إلى ذلك، توسعت أهداف من نقاط التفتيش الأمنية الثابتة لدوريات متنقلة. في معظم العمليات، كان المسلحين يستخدمون مركبات رباعية الدفع ومجموعات من الأسلحة الخفيفة والثقيلة. ومع ذلك، فإن ثلاث هجمات وقعت في تلك الفترة، استخدمت فيها قاذفات آر بي جي-7، وعلى الأرجح كانت مهربة من ليبيا. وكانت القذيفة (G-7) غير قادرة على اختراق المدرعات وأطلقت عموما على الأبواب.[33]

يوم 27 يوليو، تم إطلاق عملية أطلق عليها اسم "عاصفة الصحراء" من قبل الجيش المصري في محافظة شمال سيناء، واستمرت لمدة 48 ساعة. اثنين من الجيوش الميدانية في مصر، فضلا عن القوات الجوية للبلاد والبحرية شاركوا في هذه العملية على نطاق واسع. وحظر الجيش كافة الطرق والجسور والأنفاق المؤدية من شمال سيناء إلى محافظات أخرى من مصر.[34]

تم وضع قنبلة في فندق يتردد عليه ضباط الأمن يوم 2 أغسطس عام 2013، ولكنه لم يتسبب في وقوع إصابات.[35] وقال مصدر أمني لصحيفة مصرية المصري اليوم أن غالبية الإرهابيين قد اعتقلوا بتاريخ 3 أغسطس 2013.[36] تم تفجير ضريحين في 4 اغسطس عام 2013، رغم عدم وجود إصابات نتجت عن ذلك.[37]

قتل 25 من رجال الشرطة المصرية في هجوم في المنطقة الشمالية من سيناء، يوم 18 أغسطس. بعدما أجبر مسلحون حافلتين صغيرتين تقلان رجال شرطة خارج الخدمة على الإيقاف، وأجبر المسلحون رجال الشرطة على الاستلقاء على الأرض قبل إطلاق النار عليهم.[38] قبض الجيش المصري على أحد عشر شخصا، بينهم خمسة من أعضاء حماس، ثلاثة من السكان المحليين وثلاثة من الرعايا الأجانب، لتورطهم المزعوم في القتل.[39] واعترف الشخص الذي ارتكب جرائم القتل في 1 سبتمبر 2013.[40]

وقال المتحدث باسم الجيش العقيد أحمد علي أن عمليات قوات الأمن المصرية الأخيرة في سيناء، من 5 يوليو - 23 أغسطس، أسفرت عن: مقتل 78 من المتشددين المشتبه بهم بينهم 32 أجنبيا؛ إصابة 116 شخصا بجروح، واعتقال 203 شخصا، بينهم 48 من الأجانب، لتورطهم المزعوم في الهجمات على نقاط التفتيش الأمنية في شبه جزيرة سيناء. بالإضافة إلى ذلك تم تدمير 343 نفقا على الحدود بين مصروغزة في رفح.[41][42]

في 3 سبتمبر، قتل خمس عشرة من المتشددين الإسلاميين في هجوم بطائرات هليكوبتر عسكرية.[43]

في 7 سبتمبر، أطلق الجيش المصري عملية جديدة في المنطقة. العملية شملت دبابات وستة على الأقل من مروحيات الأباتشي.[44] قام الجيش بتمشيط المناطق القريبة من "قطاع غزة"، بما في ذلك المواقع التي يستخدمها المسلحون المشتبه بهم في قتل واختطاف الجنود المصريين على مدى السنة الماضية. في الأيام الثلاثة للعمليات، منذ 7 سبتمبر، قتل موظف واحد، واثنان من الجنود و29 من المسلحين، وألقى القبض على 39 من المسلحين.[45][46]

في 11 سبتمبر، استهدف انتحاري مقر المخابرات العسكرية المصرية في رفح، في نفس الوقت صدمت سيارة ملغومة نقطة تفتيش تابعة للجيش. قتل تسعة جنود على الأقل في هذين الهجومين اللذين نفذا في وقت واحد.[45]

في 24 ديسمبر، قتل 16 وأصيب أكثر من 134 في انفجار قنبلة ضخمة بمديرية الأمن في الدقهلية المنصورة، في أسوأ هجوم على موقع حكومي منذ الإطاحة بمرسي في يوليو. أنصار بيت المقدس، وهي جماعة مقرها في سيناء، أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم. تكفر هذه الجماعة الحكومة المصرية لأنها تعتبرها "حكومة علمانية".[47][48]

2014[عدل]

على مدى الأشهر القليلة المؤدية إلى عام 2014، اكتسب الجيش المصري اليد العليا في المعركة ضد الميليشيات الإرهابية التي وجدت ملاذا آمنا في شبه جزيرة سيناء، واستطاع الجيش وضع العديد من الفصائل الإرهابية في موقف دفاعي، وأبرزها أنصار بيت المقدس. ومع ذلك، بقى ألف من عناصر الميليشيات المسلحة محتمين في المعقل الرئيسي في جبل الحلال، وكذلك منطقة جبل عامر. ومن المتوقع أن تُستهدف كلا المنطقتين في هجوم الربيع القادم.[49]

في 26 يناير، أعلنت أنصار بيت المقدس، عن مسؤوليتها عن سلسلة من الهجمات على الشرطة والجيش، وقالت في بيان نشر على المواقع الجهادية أنها نجحت في "إسقاط مروحية عسكرية بصاروخ أرض-جو وقتل طاقمها الكامل في المنطقة حول مدينة الشيخ زويد"، قرب الحدود مع قطاع غزة.[50] وفي وقت سابق من صباح ذلك اليوم، هاجم رجال ملثمون يركبون سيارات دفع رباعي حافلة تقل جنودا في سيناء، مما أسفر عن مصرع مالا يقل عن ثلاثة وإصابة مالا يقل عن 11.[50]

في 3 فبراير، في ما وصفت بأنها "أكبر عملية هجومية من الجيش المصري" ضد المتشددين في سيناء، 30 من المتشددين المشتبه بهم قتلوا وأصيب 15 آخرون في سلسلة من الغارات الجوية واعتقل 16 آخرون.[51]

في 16 فبراير عام 2014 انفجرت قنبلة على أو تحت حافلة سياحية تقل كوريين جنوبيين في المدينة المصرية طابا، والتي تجاور خليج العقبة وإيلات. وأسفر التفجير عن مقتل 4 أشخاص - 3 من كوريا الجنوبية وسائق الحافلة المصري - وإصابة 17 آخرين.[52] وفقا ل نيويورك تايمز، التفجير "يمكن أن dقدم أدلة جديدة مثيرة للقلق تشير إلى أن المتشددين الذين يهاجمون قوات الأمن في مصر لعدة أشهر وسعوا حملتهم لتشمل المدنيين أيضا".[53]

الهجمات والأنشطة خارج سيناء[عدل]

في 24 ديسمبر قُتل 16 ، وأصيب أكثر من 100 في انفجار قنبلة ضخمة ضربت مديرية الأمن في المنصورة. أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس، وهي جماعة مقرها في سيناء، أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم.[47]

قطاع غزة[عدل]

من حوالي 15 جماعة ارهابية رئيسية عاملة في صحراء سيناء.[54] جيش الإسلام، وهي منظمة إرهابية مقرها في قطاع غزة، هي المسؤولة عن التدريب وتوريد العديد من المنظمات الإرهابية والجهادية إلى سيناء.[54] محمد درمش، زعيم جيش الإسلام، معروف بعلاقاته الوثيقة مع قادة حماس.[54] جيش الإسلام يهرب أعضاء إلى قطاع غزة للتدريب، ثم يعود بهم إلى شبه جزيرة سيناء للانخراط في الأنشطة الإرهابية والجهادية.[55]

القوات والاستراتيجية[عدل]

تتحكم معاهدة كامب ديفيد في عدد القوات المصرية في شبه جزيرة سيناء، وتتم مراقبتها من قبل 1،600 من القوة متعددة الجنسيات والمراقبين في الأمم المتحدة. يسمح لمصر في سيناء فقط بقوات كافية لفرض الأمن.[56]

بموافقة إسرائيل، في عام 2011 قامت مصر بإرسال 2500 جندي و250 مدرعة إضافية، مع طائرات هليكوبتر كجزء من عملية النسر، في مهمة لتوفير الأمن خلال انتقال السلطة من الرئيس المصري الذي سقط آنذاك حسني مبارك.[56] نفذت عملية النسر قبل عملية سيناء في عام 2012، والتي جاءت ردا على هجوم مسلح على الحدود المصرية في 5 أغسطس والذي أسفر عن مقتل 16 من حرس الحدود. بالإضافة إلى إضافة عدد من الجنود والمدرعات، أضاف الجيش المصري أيضا 80 سيارة واثنتين على الأقل من طائرات الهليكوبتر الهجومية. كما سُمح لمصر بنقل الطائرات المقاتلة إلى العريش لمساعدة القوات البرية في سيناء.[56][57]

ردود الفعل[عدل]

إسرائيل[عدل]

في العامين منذ عام 2011، وافقت إسرائيل على زيادت القوات العسكرية المصرية في شبه جزيرة سيناء فوق مستويات المحددة في اتفاقية كامب ديفيد، التي تنص على أن يجب تبقى سيناء منزوعة السلاح، فقط مع قوات كافية في سيناء لفرض الأمن.[56][57][58] فعلت إسرائيل ذلك لأنه ليس من مصلحتها أن الاضطرابات في سيناء، سواء كانت سياسية أو احتجاجات عنف المتشددين.[56]

ولكن في أواخر عام 2012، بدأ القلق التي ستطرح كما بدأت مصر نشر المزيد من القوات والدبابات دون تنسيق من إسرائيل. في 21 آب، قال وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان انه من المهم لإسرائيل للتأكد من أن معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية وأيدت، وعدم البقاء صامتة كما تدخل القوات العسكرية المصرية في سيناء. أثير قلق المسؤولين الإسرائيليين بسبب عدم مصر بإخطار إسرائيل حول نشر الدبابات في سيناء، الذي ينتهك معاهدة السلام. وقال ليبرمان "يجب علينا التأكد من أن كل التفاصيل وأيدت، وإلا سنجد أنفسنا في منحدر زلق فيما معاهدة السلام هي المعنية".[59]

وفي اليوم نفسه، ذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن إسرائيل بعثت برسالة إلى مصر عبر البيت الأبيض، احتجاجا على الزيادة المستمرة في مصر في الوجود العسكري في سيناء دون تنسيق من إسرائيل، وتقول مصر التي يجب أن إزالة الدبابات من سيناء لان وجودها ينتهك معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية عام 1979، التي تنص على أن شبه جزيرة سيناء أن تظل منزوعة السلاح. ذكرت صحيفة معاريف الاسرائيلية عززها مقال في صحيفة نيويورك تايمز، التي تنص على أن إسرائيل "منزعجة" من دخول الدبابات المصرية في شمال شبه جزيرة سيناء دون التنسيق مع إسرائيل وطلبت مصر لسحبها.[60] ويرجع ذلك جزئيا إلى خزانات نشر الجيش المصري في شبه جزيرة سيناء، وإسرائيل قلقة بشكل متزايد حول ما منذ فترة طويلة العلاقة الإقليمية الأكثر أهمية لهم.[61] ويعتبر عدم وجود تنسيق حول انتشارها ويحتمل أن يقوض معاهدة السلام التي كانت حجر الزاوية لأمن إسرائيل على مدى عقود وفقا لنيويورك تايمز.[61] إسرائيل قلقة أيضا من أن مصر قد تستخدم عملية النسر لبناء وجودها العسكري في سيناء، وترك الدبابات وناقلات مدرعة في سيناء بينما لا تفعل أكثر من ذلك بكثير من العمل الرمزي للقضاء على التهديد الإرهابي.[62]

ولم تصدر إسرائيل شكوى رسمية، وبدلا من ذلك يفضل أن حل القضية من خلال اتصالات هادئة، فضلا عن الوساطة من الولايات المتحدة، لتجنب توتير العلاقة مع مصر.[63]

في 24 اغسطس 2012، وقال مصدر عسكري مصري رفيع المستوى ان وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك توصلت إلى اتفاق بشأن المسألة العسكرية في سيناء. وذكرت 'الحياة' أن سيسي وباراك اتصل هاتفيا وقال أن مصر ملتزمة بالحفاظ على معاهدة السلام مع إسرائيل.[64] وقال سيسي أيضا أن العسكرية كانت مؤقتة، وهناك حاجة للأمن ومكافحة الإرهاب. ومع ذلك، نفى مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية أن مثل هذه المحادثة وقعت.[65]

في أواخر أغسطس 2012، قال الرئيس المصري مرسي أن العمليات الأمنية لا تهدد أحدا، و "لا ينبغي أن يكون هناك أي نوع من المخاوف الدولية أو الإقليمية على الإطلاق من وجود قوات الأمن المصرية". وأضاف مرسي أن الحملة كانت في "الاحترام الكامل للمعاهدات الدولية،" على الرغم من أن اتفاق السلام المصري الإسرائيلي يضع قيودا على الانتشار العسكري المصري في سيناء.[66]

في 8 أيلول 2012، أكد مسؤول إسرائيلي أن التنسيق قائم بين إسرائيل ومصر بشأن عملية النسر. وكان المتحدث باسم الجيش المصري أحمد محمد علي أعلن في وقت سابق أن مصر قد تم التشاور مع إسرائيل بشأن إجراءاتها الأمنية في سيناء.[67]

الولايات المتحدة[عدل]

وفقا لسي إن إن، في خطوة تهدف إلى زيادة الأمن في سيناء، ومساعدة الرئيس المصري محمد مرسي، وطمأنة إسرائيل، وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا تقدم ترتيب مصر قدرات تبادل المعلومات الاستخباراتية ل مساعدة مصر على تحديد التهديدات العسكرية في المنطقة، والذي ناقش خلال زياراته الأخيرة لمصر وإسرائيل. تم التكنولوجيا المستخدمة على نطاق واسع في العراق وأفغانستان لتحديد المركبات على مسافات كبيرة. ويمكن أيضا أن تستخدم هذه التكنولوجيا من قبل القوة متعددة الجنسيات والمراقبون في سيناء. الولايات المتحدة تقدم أيضا زيادة تبادل المعلومات الاستخباراتية، بما في ذلك صور الأقمار الصناعية ورحلات الطائرات بدون طيار، وكذلك اعتراض الهواتف المحمولة وغيرها من الاتصالات بين متشددين مشتبه بهم بالتخطيط للهجمات.[68]

في 22 اغسطس 2012، حث وزارة الخارجية مصر أن تكون شفافة خلال عملية النسر وأي العمليات الأمنية في سيناء. قالت وزارة الخارجية ان الولايات المتحدة تدعم عملية النسر ضد الإرهاب، لكنه شدد على أن مصر يجب مواصلة التنسيق مع إسرائيل بشأن هذه العمليات وزيادة الجيش في سيناء، وفقا لكامب ديفيد عام 1979.[69] دعت وزارة الخارجية أيضا على مصر على الوفاء بالتزاماتها بموجب عام 1979 معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية والتعامل بشدة مع التهديدات الأمنية في سيناء، مع ضمان أن "خطوط الاتصال تبقى مفتوحة.[70]

في 23 اغسطس 2012، وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، قامت بتحدث مع وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو، وحث عمرو للحفاظ على خطوط الاتصال مع إسرائيل، وشدد على أهمية أن تكون شفافة على عسكرة سيناء.[63]

القوة متعددة الجنسيات والمراقبون[عدل]

ال القوة متعددة الجنسيات والمراقبون في سيناء، وهي منظمة دولية المؤلفة من 1650 أنشئت في عام 1979 خلال اتفاقية كامب ديفيد مع مسؤوليات حفظ السلام، وأبقى بعيدا عن الأضواء خلال تكثيف عملية النسر في 2012. ممثل لتنظيم وقال "اننا غير قادرين على الرد على استفسارات وسائل الإعلام في هذا الوقت" ردا على ما إذا كانت مصر طلبت الإذن للتحرك الأسلحة في سيناء، وإذا كانت إسرائيل منحها.[71]

الأردن[عدل]

في خط الأنابيب المصري نقل الغاز الطبيعي إلى الأردن، وقد هاجم 15 مرات على الأقل منذ بداية ثورة 25 يناير.[72] نقص الغاز المصري يصل إلى ميزانية الأردن بشدة (من 1.4 مليار دينار أو ما يعادل 2 مليار دولار سنويا على مدى العامين الماضيين) ويبحثون مصر تعويض عن الكميات المفقودة.[73]

أخرى[عدل]

شكك الصحفي مادا مصر دقة تقارير وزارة الداخلية على اثنين على الأقل من الاتهامات.[74] وذهب سي بي اس صحفي يدعى كلاريسا وارد في سرية إلى سيناء ورأى أدلة على وجود سياسة الأرض المحروقة.[75]

الخسائر البشرية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Attack on Sinai base of Aust peacekeepers". Herald Sun. 15 September 2012. 
  2. ^ "Terrorists in lawless Sinai Peninsula ‘energized’ by crackdown on Islamists in Egypt, analyst says". National Post. 19 August 2013. 
  3. ^ أ ب "Egypt’s Sinai desert: A haven for malcontents". The Economist. 13 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 July 2013. 
  4. ^ "Jund al Islam claims credit for Sinai suicide car bomb attacks". The Long War Journal. 12 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 9 October 2013. 
  5. ^ أ ب "Egypt army arrests head of Sinai radical militant group, dozens others". Ahram Online. 1 November 2013. اطلع عليه بتاريخ 5 November 2013. 
  6. ^ "Perpetrators of second Rafah massacre arrested". Daily News Egypt. 1 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 9 November 2013. 
  7. ^ "Egypt sentences 14 to death for 2011 Sinai attacks". The Times of Israel. 24 September 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 December 2013. 
  8. ^ "Ansar al Sharia Egypt in the Sinai". Long War Journal. 6 July 2013. 
  9. ^ Bill Roggio, Mujahideen Shura Council denies involvement in Sinai assault, Long War Journal (Foundation for the Defense of Democracies) 06-08-2012
  10. ^ "Al-Jihadeya Al-Salafeya leader Al-Zawahiri captured". Daily News Egypt. 17 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 August 2013. 
  11. ^ "North Sinai tribal leader kills 4 Islamist militants". Mada Masr. 2 August 2014. اطلع عليه بتاريخ 3 August 2014. 
  12. ^ "2 militants killed in North Sinai". Ahram Online. 31 August 2014. اطلع عليه بتاريخ 8 September 2014. 
  13. ^ أ ب "Egypt army kills 15 militants in Sinai". Xinhua. 9 October 2014. اطلع عليه بتاريخ 9 October 2014. 
  14. ^ "Egypt releases data on Sinai insurgents: 1,600, most linked to Al Qaida". World News Tribune. 31 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 1 October 2012. 
  15. ^ "Sinai, Egypt's unsolved problem". Ahram Online. 18 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 July 2013. 
  16. ^ أ ب ت "Clashes in Sinai over Morsi removal". Ahram Online. 5 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 5 July 2013. 
  17. ^ "Mapping jihadi groups in Sinai". Egypt Independent. 10 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 October 2013. 
  18. ^ "Analysis: Egypt Tackles Increased Sinai Militancy". Lebanonwire.com. 2013-05-22. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-03. 
  19. ^ Awad، Marwa (16 August 2011). "Egypt army operation nets militants in Sinai-sources". Reuters Africa (Cairo). اطلع عليه بتاريخ 19 August 2011. 
  20. ^ Hassan، Amro (17 August 2011). "Nearly 20 alleged gas pipeline saboteurs arrested". Los Angeles Times. اطلع عليه بتاريخ 19 August 2011. 
  21. ^ Khaled، Osama (11 August 2011). "Special forces deployed to Sinai to restore security". Almasry Alyoum. اطلع عليه بتاريخ 19 August 2011. "The troops are expected to start by cracking down on all organized crime in Arish, and will then head to Rafah and Sheikh Zuwaid, where they expect to face fierce resistance due to the large numbers of armed criminals and insurgents." 
  22. ^ No byline. "Egyptian Who Shot 7 is Dead". The New York Times. 8 January 1986. URL accessed on 31 December 2006.
  23. ^ Yaakov Katz (6 August 2012). "The Sinai attack: Blow by blow". The Jerusalem Post. اطلع عليه بتاريخ 6 August 2012. 
  24. ^ "Egypt vows strong response to Sinai attack". Al Jazeera. 6 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 6 August 2012. 
  25. ^ Yoav Zitun (6 August 2012). "Watch: IAF strikes Sinai terror cell". Yedioth Ahronot. اطلع عليه بتاريخ 6 August 2012. 
  26. ^ Yaakov Katz and Herb Keinon (6 August 2012). "Israel considers request for more Egyptian troops in Sinai". The Jerusalem Post. اطلع عليه بتاريخ 7 August 2012. 
  27. ^ "UPDATED: Egyptian troops strike hard in North Sinai after multiple attacks". Al Ahram. اطلع عليه بتاريخ 1 October 2012. 
  28. ^ "Egypt Army kills 32, arrests 38 more in Sinai offensive". GlobalPost. 2012-09-08. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-13. 
  29. ^ أ ب [1][وصلة مكسورة]
  30. ^ أ ب "Suspect in kidnapping of Egyptian security men arrested". Reuters. 30 May 2013. اطلع عليه بتاريخ 30 May 2013. 
  31. ^ August 19, 2013, 3:22 AM (2013-08-19). "Egypt bloodletting rages with Islamic militants killing 25 police in Sinai Peninsula". CBS News. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-03. 
  32. ^ Christa Case Bryant. "Militants dig in as Egypt cracks down on jihadi sandbox in Sinai". CSMonitor.com. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-03. 
  33. ^ أ ب ت ث "Sinai, Egypt's unsolved problem - Politics - Egypt - Ahram Online". English.ahram.org.eg. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-03. 
  34. ^ "Egypt army launches counter-extremist operation in Sinai — RT News". Rt.com. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-03. 
  35. ^ أ ب "Bomb attack on Sinai hotel leaves no casualties". Ahram Online. 2 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 6 August 2013. 
  36. ^ "Majority of terrorists in Sinai arrested: source". Egypt Independent. 3 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 6 August 2013. 
  37. ^ "Two mausoleums bombed in north, central Sinai". Ahram Online. 5 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 6 August 2013. 
  38. ^ August 19, 2013, 3:22 AM (2013-08-19). "Egypt bloodletting rages with Islamic militants killing 25 police in Sinai Peninsula". CBS News. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-03. 
  39. ^ Fiske، Gavriel (2013-08-28). "egyptian massacre arrests". Timesofisrael.com. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-03. 
  40. ^ "Top Sinai militant confesses murder of 25 policemen: Security source". Ahram Online. 3 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 3 September 2013. 
  41. ^ "Egypt 'killed 78 militants' in recent operations in Sinai". English.ahram.org.eg. 2013-08-23. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-03. 
  42. ^ "Egypt army says 60 ‘terrorists’ killed in Sinai in a month". Ahram Online. 7 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 7 August 2013. 
  43. ^ أ ب "Rocket attack kills 15 militants in Sinai: Egyptian state TV". Reuters. 3 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 4 September 2013. 
  44. ^ "9 Militants Are Reported Killed in Egyptian Army Raid in Sinai". New York Times. 7 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 September 2013. 
  45. ^ أ ب "Suicide bombings strike Egyptian military in border town in Sinai, killing 9". Associated Press. 11 September 2013. تمت أرشفته من الأصل على 2 October 2013. اطلع عليه بتاريخ 1 October 2013. 
  46. ^ "Egyptian tanks, helicopters push through Sinai". Associated Press. 9 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 September 2013. 
  47. ^ أ ب "Al-Qaida-linked group claims Egypt police attack". 25 December 2013. 
  48. ^ "Sinai's Ansar Bait Al-Maqdis claim responsibility for Egypt's Mansoura blast". 25 December 2013. 
  49. ^ "The New Triangle of Egypt, Israel, and Hamas". 17 January, 2014. 
  50. ^ أ ب Militants Down Egyptian Helicopter, Killing 5 Soldiers
  51. ^ "Military airstrikes kill 30 militants in North Sinai: media reports". Ahram Online. 3 February 2014. اطلع عليه بتاريخ 4 February 2014. 
  52. ^ "Egypt Bus Blast in Sinai Peninsula Kills Korean Tourists". Bloomberg News. 16 February 2014. 
  53. ^ "Bombing of Tourist Bus Kills at Least Three in Sinai". The New York Times. 16 February 2014. 
  54. ^ أ ب ت "Egypt’s ire raised as Hamas harbors Sinai jihadists". Times Of Israel. 22 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 August 2013. 
  55. ^ "Gaza terrorists infiltrate Sinai". Ynet News. 7 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 August 2013. 
  56. ^ أ ب ت ث ج "Analysis: Egypt, Gaza and the Sinai Peninsula". bi-me. November 17, 2012. اطلع عليه بتاريخ November 26, 2013. 
  57. ^ أ ب Herb Keinon (9 August 2012). "Security cabinet okays Egypt attack helicopters in Sinai". Reuters. The Jerusalem Post. اطلع عليه بتاريخ 9 August 2012. 
  58. ^ "Barak agrees to Egypt deploying troops, vehicles in Sinai". Jerusalem Post. 26 August 2011. اطلع عليه بتاريخ 1 October 2012. 
  59. ^ Somfalvi, Attila (21 August 2012). "Lieberman: Don't let Egypt get away with violations". Yedioth Ahronot. اطلع عليه بتاريخ 21 August 2012. 
  60. ^ Kershner، Isabel (21 August 2012). "Israel Asks Egypt to Remove Tanks From Sinai". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 29 August 2012. 
  61. ^ أ ب Rudoren، Jodi (22 August 2012). "Developments in Iran and Sinai Deepen Israel’s Worries About Egypt". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 29 August 2012. 
  62. ^ Winer, Stuart (21 August 2012). "After buildup, Israel tells Egypt to remove tanks from Sinai". The Times of Israel. اطلع عليه بتاريخ 21 August 2012. 
  63. ^ أ ب "Clinton urges Egypt, Israel to talk on Sinai". Reuters. The Jerusalem Post. 23 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 August 2012. 
  64. ^ Davidovitch, Joshua (24 August 2012). "Barak and Egyptian counterpart reportedly come to terms over Sinai offensive". The Times of Israel. اطلع عليه بتاريخ 24 August 2012. 
  65. ^ "Egypt tells Israel military presence in Sinai is temporary". The Times of Israel. 25 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 August 2012. 
  66. ^ "Morsi's message to Israel: No reason for concern". Yedioth Ahronot. 28 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 August 2012. 
  67. ^ Shmulovich, Michal (8 September 2012). "Egypt says it has killed 32 ‘criminals’ and arrested 38 since Sinai terror attack". The Times of Israel. اطلع عليه بتاريخ 8 September 2012. 
  68. ^ "CNN: US offers Egyptian army intelligence aid for Sinai battles". Israel Hayom; Reuters. Israel Hayom. 21 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 August 2012. 
  69. ^ Winer, Stuart; Ben Zion, Ilan (22 August 2012). "Washington calls for Egyptian transparency amid military buildup in Sinai". The Times of Israel. اطلع عليه بتاريخ 23 August 2012. 
  70. ^ "US urges Egypt to retake control of Sinai". The Jerusalem Post. 23 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 24 August 2012. 
  71. ^ Keinon, Herb (21 August 2012). "Int'l force in Sinai quiet amid concern of Egypt violations". The Jerusalem Post. اطلع عليه بتاريخ 21 August 2012. 
  72. ^ "Blast rocks Egypt's gas pipeline to Israel, Jordan". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-03. 
  73. ^ "His Excellency Mr. Alaa Batayneh on Jordan's path towards energy independence". Naturalgaseurope.com. 2013-05-16. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-03. 
  74. ^ "Less than a warzone". Mada Masr. 9 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 October 2013. 
  75. ^ "Inside Egypt's crackdown on Islamist militants". CBS. 3 December 2013. اطلع عليه بتاريخ 3 December 2013. 
  76. ^ "Terror attack in the south". Israel Ministry of Foreign Affairs. 18 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 30 January 2013. 
  77. ^ "Egyptian forces kill 11 militants in Sinai". CNN. 29 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 1 October 2012. 
  78. ^ "Gunman kill Egyptian policeman in Sinai". Turkishweekly.net. 17 April 2013. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-03. 
  79. ^ "Gunmen kill alcohol seller in Egypt's Sinai". Reuters.com. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-03. 
  80. ^ "Egypt's army chief defends Mohammed Morsi's ouster | CTV News". Ctvnews.ca. 2013-07-14. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-13. 
  81. ^ "Ten jihadists killed in North Sinai in last 48 hours". Egypt Independent. 18 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 July 2013. 
  82. ^ "Three policemen killed in militant attacks in North Sinai". Egypt Independent. 18 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 July 2013. 
  83. ^ "Egypt policeman killed in Sinai attack: medics". Ahram Online. 18 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 July 2013. 
  84. ^ "Rocket attack kills 2 civilians in Egypt's Sinai: Security". Ahram Online. 19 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 July 2013. 
  85. ^ "Six killed in militant attacks in Egypt's Sinai". Ahram Online. 22 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 July 2013. 
  86. ^ "Egyptian man killed in armed attack on Sinai checkpoint". Ahram Online. 22 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 July 2013. 
  87. ^ "Two Egyptian soldiers, three militants killed in Sinai". Reuters. 24 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 July 2013. 
  88. ^ "Wave of violence continues in Sheikh Zuweid". Daily News Egypt. 26 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 July 2013. 
  89. ^ "Security source: 10 militants killed, 20 arrested in Sinai". Egypt Independent. 28 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 28 July 2013. 
  90. ^ "Militants strike Sinai security targets". Daily News Egypt. 28 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 28 July 2013. 
  91. ^ "More dead and injured in Sinai". Daily News Egypt. 30 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 6 August 2013. 
  92. ^ "Egyptian soldier shot dead in Sinai by militants". Ahram Online. 30 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 6 August 2013. 
  93. ^ "Gunmen kill soldier in Egypt's Sinai". Ahram Online. 5 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 6 August 2013. 
  94. ^ "Four Islamist militants killed in Egypt near Israel: sources". Reuters. 9 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 9 August 2013. 
  95. ^ "Gang guns down former MP in Arish". Egypt Independent. 7 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 9 August 2013. 
  96. ^ "Egypt's army says helicopter strike kills 12 suspected militants in northern Sinai Peninsula". Fox News. 11 August 2013. 
  97. ^ "Egypt seethes under curfew after hundreds killed". Reuters. 14 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 14 August 2013. 
  98. ^ أ ب "Gunmen kill three Egyptian policemen, one soldier in Sinai". Reuters. 30 September 2013. 
  99. ^ "Eight dead, four injured in Al-Arish attacks". Daily News Egypt. 15 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 August 2013. 
  100. ^ "Bloody clashes in Sinai on ‘Friday of Rage’". Daily News Egypt. 17 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 August 2013. 
  101. ^ "Armed attacks continue in North Sinai". Daily News Egypt. 18 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 August 2013. 
  102. ^ "25 Soldiers executed in Sinai". Daily News Egypt. 19 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 August 2013. 
  103. ^ "Three militants killed in Sinai, 22 arrested". Daily News Egypt. 30 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 August 2013. 
  104. ^ "BBC News -Egypt attack on Suez Canal ship 'foiled'". Bbc.co.uk. 1 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 5 September 2013. 
  105. ^ "Police chief killed in Al-Arish while attacks in Sinai continue". Daily News Egypt. 30 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 3 September 2013. 
  106. ^ "Corrected: Armed attack kills 2 conscripts in Egypt's Sinai". Ahram Online. 4 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 4 September 2013. 
  107. ^ "Egypt army hits Sinai militants, at least 31 killed, injured: sources". Egypt Independent. 7 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 7 September 2013. 
  108. ^ "Six soldiers dead in twin bomb attack on Egyptian military in Sinai". Ahram Online. 11 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 September 2013. 
  109. ^ "Egyptian soldiers killed in Ismailiya and Sinai attacks". BBC. 7 October 2013. اطلع عليه بتاريخ 7 October 2013. 
  110. ^ "Egyptian soldiers killed by suicide bomber". Al Jazeera English. 10 October 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 October 2013. 
  111. ^ "Six alleged militants killed in Egypt’s northern Sinai". Ahram Online. 17 October 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 October 2013. 
  112. ^ "Policeman shot dead in Sinai's Al-Arish". Ahram Online. 18 October 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 October 2013. 
  113. ^ "Civilian killed, 4 injured in Arish gunmen attack". Egypt Independent. 22 October 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 October 2013. 
  114. ^ "Bomb kills two in Egypt's Sinai". Ahram Online. 22 October 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 October 2013. 
  115. ^ أ ب "Soldier shot dead in attack on checkpoint in central Sinai". Egypt Independent. 23 October 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 October 2013. 
  116. ^ "Sniper kills soldier in Sinai". Daily News Egypt. 7 November 2013. اطلع عليه بتاريخ 7 November 2013. 
  117. ^ "Egyptian armed forces kill three Sinai militants". Ahram Online. 7 November 2013. اطلع عليه بتاريخ 7 November 2013. 
  118. ^ "Ousted Egypt president's family sees him in prison". Associated Press. 7 November 2013. اطلع عليه بتاريخ 7 November 2013. 
  119. ^ "Two militants killed, 17 arrested in Sinai". Egypt Independent. 13 November 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 November 2013. 
  120. ^ "Policeman and three militants killed in Sinai". Daily News Egypt. 14 November 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 November 2013. 
  121. ^ أ ب "Policeman shot dead in North Sinai". Ahram Online. 16 November 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 November 2013. 
  122. ^ "UPDATE 3: Bomb-laden car driven into military convoy kills 11". Ahram Online. 20 November 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 November 2013. 
  123. ^ "Ansar Jerusalem announces deaths of 3 fighters, including commander". Long War Journal. 2 December 2013. اطلع عليه بتاريخ 2 December 2013. 
  124. ^ "Sinai-based Jihadist leader killed: Army spokesman". Ahram Online. 9 December 2013. اطلع عليه بتاريخ 9 December 2013.