الإسلام اليوم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الإسلام اليوم
عنوان الموقع islamtoday.net
نوع الموقع موقع ديني
أنشأه سلمان بن فهد بن عبد الله العودة
تاريخ الإطلاق 22 ربيع الأول 1421 هـ


الإسلام اليوم:

انطلق موقع الإسلام اليوم في 22/ 3/ 1421هـ، وكان بداية تأسيسه موقعًا شخصيًا للشيخ الدكتور سلمان العودة، بثلاثة نوافذ: الدروس العلمية، المقالات، الفتاوى والاستشارات.

وبعد انطلاقته بستة أشهر تقريبا، تم التوسع في أعمال الموقع.. بإضافة 6مفتين، و3باحثين، والاستعانة ببعض الكتاب لم يتجاوز عددهم آنذاك 10كتاب، وتم إعادة التقسيم الداخلي ليصبح خمسة نوافذ: المقالات، الفتاوى، الاستشارات، الدراسات، الدروس والمحاضرات.

وفي ذكرى انطلاقته الأولى، أقيم حفل خطابي ومؤتمر صحفي في مدينة الرياض أعلن فيه الشيخ سلمان العودة تحويل موقع الإسلام اليوم إلى بوابة متكاملة، وإضافة قسم إخباري متخصص بأخبار العالم الإسلامي، وعام في تغطيته للأحداث، تحت اسم (البشير للأخبار)، مع مضاعفة في عدد المفتين والباحثين والكتاب، وإضافة ثلاثة صحفيين جدد كمحررين للأخبار.

ومضت مركبة الإسلام اليوم تعبر صحاري الإنترنت في بداياته، ورغم ضعف الإقبال على الإنترنت عمومًا فقد تجاوز عدد الدخول اليومي العشرة آلاف زائر، مما أغرى بمزيد عطاء من المفتين والكتاب، فتم مضاعفة الأعداد أضعافًا مضاعفة حتى وصلت الأعداد في نهاية الربع الأول من عام 2005م إلى ألف كاتب وصحفي ومحرر، وثلاثمئة مفتي معظمهم أعضاء هيئة تدريس في الجامعات وقضاة سعوديون، وقد تجاوزت ـ آنذاك ـ الأسئلة الواردة الخمسين ألف سؤال.

ومع بداية الربع الثاني من عام 2006م، أعلن انطلاقة جيل جديد من "الإسلام اليوم" وتحولها إلى بوابة تحوي العديد من المواقع واللغات، وتم تحويل البوابة الرئيسة إلى مدخل يحتوي بعض الخدمات وبعض النوافذ، فأطلق موقع الفتاوى والدراسات: ويحتوي الفتاوى والاستشارات والأبحاث والدراسات الشريعة، وتحويل نافذة الدروس والمحاضرات إلى إذاعة توفر أرشيفا كاملاً بالإضافة إلى بث مباشر للفعاليات، وإطلاق المنتدى الإلكتروني التفاعلي، والنشرة الدورية، وتحويل نافذة البشير الإخبارية إلى موقع إلكتروني يحتوي بالإضافة للأخبار ـ التي تم زيادتها إلى 60خبر يوميًا ـ العديد من التحليلات والتقارير والقراءات السياسية، كما تم تحويل جميع كتابات الشيخ سلمان العودة إلى نافذة مستقلة تجمع الفتاوى والاستشارات والمقالات والدراسات والصوتيات الخاصة بفضيلته، وأضيفت مواقع متكاملة باللغتين الإنجليزية والفرنسية.

وفي منتصف عام 2007م، تم إضافة العديد من المفتين والمستشارين والكتاب، مما استدعى وجود تصانيف خاصة بالمقالات وفهرسة متكاملة للفتاوى والاستشارات، بحسب الكاتب وموضوع المادة.. مما يسهل الوصول إليها في المستقبل، كما تم إضافة موقع متكامل اللغة الصينية.

وفي الربع الأخير من عام 2008م، أعلن عن تحويل المؤسسة إلى مجموعة مؤسسات، وانطلاقة جيل جديد من الأنشطة الإعلامية، فتم التركيز على الإعلام الجديد، بإنشاء مؤسسة جديدة مستقلة (مؤسسة استثمار التقنية) تعنى بخدمات رسائل الجوال النصية والوسائط، ومؤسسة الإسلام اليوم للنشر والتوزيع، أسند إليها إصدار الكتب والصوتيات كما أضيف إلى مهامها مجلة الإسلام اليوم التي كانت صدرت عام 2004م وصدر منها حتى الآن (54عددًا) وهي مجلة ثقافية وفكرية واجتماعية متنوعة شاملة، ودراسة إنشاء قنوات فضائية، أعلن ميلاد اثنتين منها فيما بعد وهما: قناة دليل الفضائية باللغة العربية، والتي بدأت تخترق أجواء الفضاء السعودي بقوة وتأثر فيه، وقناة نور الفضائية باللغة الفارسية، والتي دشنها مطلع العام الحالي معالي رئيس مجلس الشورى (آنذاك) الشيخ الدكتور: صالح بن عبد الله بن حميد.

وفي مطلع عام 2009م، أعلن تحويل بوابة الإسلام اليوم إلى مجموعة بوابات، وإضافة العديد من المفتين والكتاب والصحفيين وإعادة التقسيم والتصنيف والإخراج، فتم إعادة هيكلة المواقع لتصبح كالتالي:

أولاً: بوابة البشير الإخبارية.[عدل]

وتحتوي على ثلاثة أقسام/ الأخبار، التحليلات، التقارير، إذهب إلى البشير

ثانيًا: المواقع الشخصية.[عدل]

وقد تم تدشين أولها وهو الموقع الشخصي لفضيلة الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة، ويحتوي ستة أقسام/ السيرة الذاتية (سيرة ذاتية، ذكريات، عناوين المؤلفات، عناوين الصوتيات)، المقالات، خزانة المراسلات (وتحوي فتاوى الشيخ واستشاراته)، الديوان (قصائد وأدبيات)، الدروس العلمية، أخبار ومتابعات.. بالإضافة إلى عدد من الخدمات: كالصوتيات والمرئيات والكتب الإلكترونية. الذهاب إلى صفحة الشيخ سلمان الموقع الشخصي للشيخ سلمان بن فهد العودة، يحوي إنتاجه القديم كاملاً، ويتابع مستجدات الشيخ من محاضرات وندوات ومؤتمرات، وأبرز ما يدور في الصحف حول فضيلته.

ثالثـًا: الفتاوى.[عدل]

كبار العلماء والقضاة وأساتذة الجامعات، من مختلف أنحاء العالم الإسلامي، يجيبون على أسئلة رواد الموقع بالموعظة والحكمة، مراعين اختلاف المذاهب والأقطار..إذهب إلى الفتاوى

رابعًا: الاستشارات.[عدل]

مهما تكن المشكلة معقدة، ومهما تكن الظروف، هناك متخصصون في كل المعارف والعلوم الإنسانية يحاولون ايصالك إلى بر الأمان، فيما كان.. وفيما تنوي القيام به..إذهب إلى الاستشارات

خامسًا: البحوث والدراسات.[عدل]

ويحتوي على ثلاثة أقسام: البحوث (ويعنى بالدراسات العلمية والرسائل الجامعية)، قرارات (ويعنى بقرارات المجامع الفقهية)، السعة (وفيه تتطارح الآراء والمراجعات الشرعية). إذهب إلى بحوث ودراسات

سادسًا: النوافذ.[عدل]

وتحتوي ثمانية أقسام: المقالات (اتجاهات فكرية، أصداء سياسية، نقد ومراجعات، تربية ومجتمع)، بيت الأسرة (ويعنى بكل ما يخص الأسرة من تقارير ونصائح وأخبار)، عالم رقمي (ويعنى بالتقنية بفرعيها الحاسوب والاتصالات)، ثقافة وأدب، حوارات (سياسية، فكرية، أدبية، اجتماعية، إدارية)، عالم الكتب (سياسية، اقتصادية، إدارية، أدبية، فكرية، شرعية، وغيرها)، إدارة وتطوير، قضية ونقاش.إذهب إلى نوافذ بوابة معرفية ثقافية اجتماعية، تسعى إلى تثقيف الفرد والأسرة، وتوسيع المدارك من خلال عرض الآراء الناضجة والعلمية، متجاوزة الأقاليم.. منطلقة نحو العالمية.

سابعًا: الإذاعة.[عدل]

وتشتمل على: الدروس العلمية، الخطب، المحاضرات، التلفزيون والإذاعة. إذهب إلى الإذاعة أبرز ماحفلت به التسجيلات الإسلامية، من مواد لكبار العلماء والمشايخ والمربين، تستمعون إليها في إذاعة الإسلام اليوم.

بالإضافة إلى المنتدى التفاعلي، والعديد من الخدمات: كالملفات الموسمية، والنشرة الإلكترونية، والكتاب الإلكتروني.

وقريبًا ستطلق العديد من المواقع الشخصية لأبرز الكتاب والمفتين في موقع الإسلام اليوم.

وقد بلغ عدد الزيارات لموقع الإسلام اليوم في أوقات الذروة مليونين وخمسمئة ألف زيارة، في حين أن المعدل اليومي للزيارات يقترب من المليون وثمانمئة ألف زيارة، وتجاوز عدد المفتين والمستشارين 700 قاض وأستاذ جامعي وطالب علم ومتخصص، وتجاوز عدد الكتاب والصحفيين 3000كاتب، وعدد الفتاوى والاستشارات أكثر من نصف مليون نشر منها أكثر من مئة ألف، وعدد المواد الصحفية تجاوز المئتين ألف.. كلها منشورة، والطموحات أكبر من هذا.

انظر أيضا[عدل]