الإسلام في السويد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جامع زايد بن سلطان آل نهيان مسجد ستوكهولم

تشغل السويد القسم الشرقي من شبه جزيرة إسكندنافيا ، تحدها النرويج من الغرب وفنلندا من الشمال والشمال الشرقي ، وبحر البلطيق وخليج يثنيه من الغرب ، ومن الجنوب الغربي مضيق كاتيجات ، ويبلغ طول سواحلها 8000 كليومتر .

وصول الإسلام إلى السويد[عدل]

أول المسلمين الذين وصلوا السويد كانوا تتار روسيا، ثم أخذ بعض السويديين يعتنقون الإسلام، وكثر عدد المسلمين نتيجة هجرة العمال المسلمين للعمل في الصناعة والأعمال اليدوية. والمسلمون يتوزعون على جنسيات مختلفة، فمنهم السويديين والأتراك والتتار واليوغسلاف والعرب. ويقدر عدد المهاجرين المسلمين بحوالي 300.000 ألف مسلم، أي بنسبة %3 من سكان السويد.

الجمعيات الإسلامية في السويد[عدل]

يوجد مركز وجمعية ومدرسة إسلامية في استكهولم، والرابطة الإسلامية في السويد-استكهولم، ومركز إسلامي في فالنجاي، وجمعية ومركز إسلامي في مالمو. ويوجد 17 تنظيماً إسلامياً في المدن الرئيسية السويدية. هذا وقد صدرت ترجمة لمعاني القرآن الكريم سنة (1291هـ - 1874م). كما صدرت أحدث ترجمة في سنة 1998م عن المترجم محمد كنوت بيرنستروم.

التحديات[عدل]

  1. حالة الذوبان في المجتمع السويدي ومشكلات الزواج المختلط.
  2. جهل بعض المسلمين بتعاليم الإسلام.
  3. الخلافات بين القوميات.
  4. المعاناة من الفرق الضالة والتحديات المحلية.

المتطلبات[عدل]

  1. الحاجة إلى دعاة يجيدون اللغة السويدية.
  2. الحاجة إلى المدارس الإسلامية لتدريس العلوم الإسلامية.
  3. الحاجة إلى الكتب الإسلامية باللغة السويدية.
  4. تخصيص بعض المنح الدراسية لأبناء المسلمين بالسويد.
  5. العمل على وحدة الصف بين المسلمين في السويد.
  6. توثيق العلاقات الاجتماعية والعلمية مع العالم الإسلامي.

المصادر[عدل]

1- الأقليات المسلمة في أوروبا – سيد عبد المجيد بكر .

2- المسلمون في أوروبا وأمريكا – على المنتصر الكناني .

3- الإسلام والمسلمون في ألمانيا (ص53 ) طه الولى.

4- أخبار العالم الإسلامي ( 1410 هـ ) .