الإسلام في بوركينا فاسو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

جزء من السلاسل حول
الإسلام حسب البلد

Allah1.png

عرض · نقاش · تعديل

الإسلام في بوركينا فاسو (فولتا العليا) لديه تاريخ طويل ومتنوع. ووفقا لتعداد 2006 فإن عدد المسلمين 60،53 في المائة من مجموع سكان البلاد.[1]

حتى نهاية القرن التاسع عشر كانت مملكة موسي تسيطر على فولتا العليا الذين يعتقد أنهم أتوا من أفريقيا الوسطى أو الشرقية في وقت ما من القرن الحادي عشر. في البداية دافعت مملكة موسي عن معتقداتهم الدينية ضد التأثيرات الإسلامية من المسلمين في شمال غرب البلاد. في القرن الخامس عشر اجتذبت منطقة فولتا العليا التجار المسلمون والمستوطنون من قبيلة أكان وذلك لإتاحة الفرصة أمام التجارة في تبادل الذهب، المكسرات، كولا، والملح. وكان بعض هؤلاء التجار من الشعوب الناطقة باللغة السوننكية من تمبكتو وجينيه الذين اعتمدوا في وقت لاحق لهجة قبيلة ماندينكا التي أصبحت تعرف باسم ديولا. استقروا بعد ذلك في مدن بوبو-ديولاسو، كونغ، بوندوكو، وغيرها من الأماكن التي تؤدي إلى حقول الذهب. التجار الآخرون جاءوا من كنيم، بورنو، ومملكة الهوسا التي انتقلت إلى غونجا، داغومبا، وأجزاء أخرى من منطقة فولتا. تزوج المسلمين من النساء المحليات أسسوا عائلات تمازجت مع المجتمع هناك حيث الأب مسلم والأم من السكان الأصليين. الأبناء من هذه الزيجات كثيرا ما ورثت الصفات المحلية وأدت إلى تحويل السكان المحليين. ينظم المسلمون هناك المهرجانات، صلوات في المحاكم المحلية، توزيع التعويذات، والمشاركة في طقوس مكافحة السحر. ونتيجة لذلك فإن المسلمون في المنطقة ليسوا أغراب ولكنهم يعتبرون أنفسهم جزءا من مملكة موسي.

مسجد واغادوغو الكبير

في جميع أنحاء المنطقة فإن مجتمعات ديولا تحافظ على مستوى عال من التعليم الإسلامي. وظهرت طبقة العلماء المعروفة باسم كاراموكوس الذين تلقوا تعليمهم حول القرآن الكريم، الحديث، علم التفسير، وحياة محمد. يقرأ الطالب هذه الأعمال مع مدرس واحد على مدى فترة تتراوح 5-30 سنة ويكسب رزقه بعمله بدوام جزئي في مزرعة أستاذه. بعد الانتهاء من دراسته، يحصل كاراموكو على عمامة وعلى إجازة رخصته للتدريس والمنصوص عليها في البحث عن مزيد من التعليمات لبدء مدرسته الخاصة في قرية نائية. قدمت بعض الأسر العلماء جيلا بعد جيل. خلال الجهاد قام مابا دياكو با بنشر الإسلام (1809-1867) في المنطقة من عديمي الجنسية من فولتا العليا وساحل العاج وغينيا.

المسجد القديم في بوبو

فرض الحكم الاستعماري الفرنسي في فولتا العليا في عام 1919 ولكن تم تقسيمها بين ساحل العاج والنيجر والسودان ثم أعيد تشكيلها عام 1947. تميز الحكم الفرنسي من قبل النخب العلمانية تعزيز مجموعة مختارة من السكان الأصليين لكنه ساعد أيضا في انتشار الإسلام سلميا. فضلت الإدارة الاستعمارية بصورة غير مباشرة في انتشار الإسلام عن طريق خلق السلام والنظام وتحفيز التجارة. كما أنها تميل إلى اعتبار المسلمين ثقافيا وتربويا أكثر تقدما من الأفارقة غير المسلمين وعين رؤساء مسلمون وكتبة وإداريين في المناطق غير المسلمة. في فولتا العليا في نهاية القرن التاسع عشر لم يكن هناك سوى 30 ألف مسلم ولكن بحلول 1959 كان هناك 800 ألف مسلم أي ما يقرب من 20 في المائة من السكان.

في عام 1987 تم تغيير اسمها فولتا العليا إلى بوركينا فاسو. بعد سلسلة من الانقلابات العسكرية أنشئت الجمهورية الدستورية في عام 1991. في بوركينا فاسو يعتبر المستعربون وحركة المقاومة الإسلامية مضادة للثقافة والنمط الأوروبي من الحداثة وأيضا وسيلة لدمج الجماعات العرقية المختلفة التي تشكل السكان المسلم في البلاد. التعليم في المدارس بدأ بعد الحرب العالمية الثانية ويعمل الآن فيه نصف السكان المسلمون على الرغم من ذبك فإن القليل فقط يصل إلى المستوى الثانوي. الإسلام منتشر بقوة من خلال بناء المساجد، الوعظ على شاشة التلفزيون الوطني، الاعتراف الرسمي بالمهرجانات الإسلامية، والدعم من العالم العربي. المدارس التي تنتمي إلى الطبقات المتوسطة الدنيا مستبعدة من السلطة السياسية ويؤيدون قيام دولة تقوم على الشريعة الإسلامية. ومع ذلك فإن الحركات الإسلامية تنقسم إلى فصائل عديدة.

منذ أواخر القرن العشرين كان هناك وجود ملحوظ لجماعة الأحمدية الذين يؤمنون بميرزا غلام أحمد الذي ادعى أنه مهدي آخر الزمان.

مصادر[عدل]


Mosque02.svg هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.