الإسلام في فلسطين وإسرائيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تبلغ نسبة المسلمين في إسرائيل 16% من السكان،[1]، وتبلغ نسبتهم 75% من السكان في الضفة الغربية[2] و99% في قطاع غزة.[3] القدس هي ثالث مدينة مقدسة في الإسلام، بعد مكة المكرمة والمدينة في السعودية. بها المسجد الأقصى، وإليها أُسرِيَ بالنبي محمد ومنها عُرِجَ به إلى السماء بحسب عقيدة المسلمين.

تاريخ[عدل]

غالبية المسلمين المقيمين حاليًا في أراضي فلسطين المحتلة هم من العرب السنة. وقد حكم الأتراك العثمانيون السنيون الفترة من 1516 حتى 1917، أراضي فلسطين. وعززت قيادتهم وضمنت مركزية وأهمية الإسلام كدين سائد في المنطقة.

احتلال فلسطين من قبل بريطانيا في عام 1917 وما تبعها من وعد بلفور، فتح الباب لوصول أعداد كبيرة من اليهود إلى فلسطين الواقعة تحت الانتداب، الذي بدأ بقلب الموازين لصالح اليهود مع مرور الزمن.

ومع ذلك، فإن بريطانيا نقلت رمزية الحكم الإسلامي للأرض إلى الهاشميين في الأردن، وليس إلى أسرة آل سعود. وبذلك أصبح الهاشميون أوصياء رسميين على الأماكن الإسلامية المقدسة في القدس والمناطق المحيطة بها، وخاصة بعد أن سيطرت الأردن على الضفة الغربية (1948-1967).

في عام 1922، أنشأت بريطانيا المجلس الإسلامي الأعلى في فلسطين تحت الانتداب البريطاني، وعينت أمين الحسيني (1895-1974) بوصفه مفتي القدس. ألغي المجلس في عام 1948.

يشكل المسلمون اليوم في إسرائيل نسبة 16% من السكان، ويتوقع أن تزاد نسبتهم إلى ربع السكان بسبب ارتفاع متوسط الأطفال لدى العائلة المسلمة. في عام 2010 كان متوسط عدد الأطفال لكل أم عربية مسلمة هو 3.84، يعتبر المجتمع الإسلامي في إسرائيل مجتمع شاب حيث 42% من المسلمين هم تحت سن الـ 15 عامًا. متوسط العمر من المسلمين في إسرائيل هو 18، في حين أن متوسط عمر اليهود في إسرائيل هو 30. كما ويعاني العرب المسلمون في إسرائيل من من التمييز الاجتماعي والاقتصادي والسياسي من أوجه متعددة.

مصادر غير عربية[عدل]

  1. ^ Israel. CIA Factbook
  2. ^ West Bank. CIA Factbook
  3. ^ Gaza Strip. CIA Factbook