الاتحاد العام لمقاولات المغرب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الاتحاد العام لمقاولات المغرب
الاختصار CGEM
تاريخ التأسيس 20 أكتوبر 1947
النوع كنفدرالية
الاهتمامات جمعية مهنية للمقاولات المغربية
المقر الدار البيضاء، علم المغرب المغرب
منطقة الخدمة علم المغرب المغرب
رئيسة الكنفدرالية مريم بنصالح شقرون
نائب الرئيس صلاح الدين القدميري
الموقع الإلكتروني www.cgem.ma

الاتحاد العام لمقاولات المغرب (بالفرنسية: Confédération générale des entreprises du Maroc)، المعروفة اختصارا باسم CGEM، هي جمعية مهنية لأرباب المقاولات المغربية، تأسست في 20 أكتوبر 1947، إبان الحماية الفرنسية على المغرب. تمت مغربتها في سنة 1969، بعد انضمام تجمع الصناعيين المغاربة إلى الكنفدرالية. تعتبر الهيئة، و جامعاتها القطاعية، الممثل الرئيسي للمقاولات المغربية أمام الحكومة المغربية و على مستوى الحوار الاجتماعي، بمعية المركزيات النقابية المغربية.
ترأس الجمعية سيدة الاعمال المغربية مريم بنصالح شقرون، منذ 16 ماي 2012.[1]

تاريخ الجمعية[عدل]

تأسست الجمعية في 1947، تحت تسمية الكنفدرالية العامة لأرباب المقاولات في المغرب. تداولت على رئاستها بين 1947 و 1969 شخصيات أوروبية، قبل تتم مغربتها بانضمام جامعة الصناعيين المغاربة سنة 1969.[2]
تميز تاريخ الجمعية باكتسابها التدريجي لصفة مجموعة ضغط اقتصادية، و صفة شريك اقتصادي للحكومة المغربية[3]، خلال صياغة قوانين المالية و السياسات الجبائية و الجمركية. كما شكلت الممثل الرئيسي للمقاولات المغربية خلال دورات الحوار الاجتماعي.
انتظمت الجمعية، ابتداء من تسعينات القرن العشرين في بنية فيدرالية عبر نظام الجامعات الوطنية، و من أبرزها جامعات البناء و الأشغال العمومية و جامعة المقاولات المتوسطة، التي تشكل أغلبية أعضاء الاتحاد.
ارتبط اسم الجمعية في التاريخ الاقتصادي المغربي بسؤالي الاستقلالية و تأثير الإدارة المغربية على ديمقراطيتها الداخلية. و يرى الاقتصادي المغربي إدريس بنعلي،أن الجمعية لم تستطع أبدا صنع استقلالية في قراراتها، مستدلا على ذلك بالمراجعة الضريبية العقابية التي شملت رئيسها السابق حسن الشامي، إثر انتقاده تدخل المحيط الملكي في الحياة الاقتصادية، مما شكل عاملا رادعا لأي محاولة بحث عن الاستقلالية من طرف الجمعية[4]. و في نفس الإطار، يرى الباحث المغربي مصطفى عنترة، أن الجمعية ظلت تتجاذبها مقاربتان[5] للدور الذي يجب أن تلعبه في المشهد المغربي:

  • الدور السياسي: المتمثل في ضرورة الحضور الوازن للجمعية في الساحة السياسية المغربية، اعتبارا "لجدلية السياسي و الاقتصادي" و من أجل القيام بدور جماعة ضغط سياسية لتأمين مصالح المقاولة المغربية. و قد تجلى هذا الدور في مثالين تاريخيين. خلال ولاية عبد الرحيم الحجوجي في التسعينات، التي تميزت بانفتاح الاتحاد على الحياة السياسية و النقابية المغربية، خلال مرحلة التناوب التوافقي[6]، و أيضا خلال ولاية عبد الرحمن بناني سميرس التي تميزت بتقرب الاتحاد من النقابات العمالية.
  • الدور الاقتصادي: المتمثل في لعب الاتحاد لدور اقتصادي بحت، متفاد للتموقعات السياسية، درءا لأي اصطدام مع الإدارة المغربية، يؤدي إلى آثار سلبية لدى الأعضاء، على غرار الحملة التطهيرية لسنة 1995.

تميزت انتخابات الأجهزة التسييرية للاتحاد، منذ 2006، بسيادة ظاهرة المرشح الوحيد، المدعوم من طرف أجنحة في الدولة المغربية[7]. و لقد عرفت انتخابات 2012، وصول أول امرأة لتسيير الاتحاد و هي سيدة الأعمال المغربية مريم بنصالح شقرون الرئيس المدير العام لشركة المياه المعدنية أولماس[8].

سجل الرؤساء[2][عدل]

وصلة خارجية[عدل]

الموقع الرسمي للاتحاد العام لمقاولات المغرب

مراجع[عدل]