اتصالات العراق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الاتصالات في العراق)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مركز خدمة عملاء تابع لشركة آسياسيل

توفرت خدمات الاتصال والبريد في العراق في فترة مبكرة جدا، حيث أن شبكة الانترنيت منذ عهد صدام حسين كان متوفر عن طريق المراكز أو عن طريق مودم الهاتف والاتصالات اللاسلكية أيضا كانت موجود ولم يسمح باستخدامها إلا في نطاق ضيق في مجال القيادات فقط مستخدماً هواتف الثريا المرتبطه بالأقمار الصناعية. ومنذ احتلال العراق عام 2003 م دخل الإنترنت والاتصالات اللاسلكية للعراق وأصبحت في متناول الجميع. ويتواجد الآن العديد من مزودي خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ويتزايد عدد مستخدمي الإنترنت في العراق بشكل مطرد. يبلغ عدد مشتركي خطوط الهاتف الأرضي في العراق حوالي مليون ونصف المليون مشترك, أما مستخدمي الهواتف المتحركة فيبلغ حوالي 14 مليون مستخدم.

شبكات الهاتف النقال[عدل]

وتقدم خدمة الهواتف المتحركة عدة شركات أهمها:-

شبكات الهاتف الارضي[عدل]

أما الهاتف الأرضي فتُقدم خدماته من قبل:-

شبكات العراق الخارجية[عدل]

ادت حرب الخليج الثانية إلى الحاق اضرار فادحة بشبكات الهواتف في جميع أنحاء العراق وحاولت الحكومة العراقية بعد الحرب إصلاح مايمكن إصلاحه وبحسب إحصاءات 1995 كان في العراق 670,000 خطا للهاتف وحسب إحصاءات 2002 كان هناك 20,000 هاتفا نقالا. تعرضت خطوط الأتصالات مرة أخرى إلى اضرار ابان غزو العراق 2003 وبعد الغزو نتيجة للعمليات التي استهدفت البنية التحتية للمؤسسات في العراق وتتمحور اتصالات العراق بالعالم في الوقت الحاضر حول المحطات التالية:

  • محطة القمر الأصطناعي انتلسات Intelsat satellite earth stations.
  • محطة القمر الأصطناعي انترسبوتنك Intersputnik satellite earth station.
  • محطة القمر الأصطناعي عربسات.(غير فعال)
  • كيبل متعدد المحاور Coaxial cable ومحول أشعة الراديو microwave radio relay إلى الأردن والكويت وسوريا وتركيا.

الإذاعة والتلفزيون[عدل]

حسب إحصاءات 2004 يوجد في العراق حوالي 80 محطة اذاعية و21 محطة تلفزيونية وحسب تقديرات عام 1997 يوجد في العراق 4.85 مليون جهاز راديو و 1.75 مليون جهاز تلفاز. قبل غزو العراق 2003 كانت مؤسسة الإذاعة والتلفزيون العراقية تسيطر على البث الأذاعي والتلفزيوني في العراق وكان الأعلام العراقي موجها مركزيا من الحكومة العراقية. بعد غزو العراق 2003 تم حل مؤسسة الإذاعة والتلفزيون العراقية وتم تشكيل تشكيل هيئة الأعلام والأتصالات العراقية وفي عام 2004 تشكلت شبكة الأعلام العراقي * [1] التي تشرف على معظم وسائل الأعلام التابعة للحكومة العراقية ومن أهمها تلفزيون "العراقية".

ومنذ احتلال العراق عام 2003 م دخل الإنترنت والاتصالات اللاسلكية للعراق وأصبحت في متناول الجميع[1] رغم كونها رديئة ومتقطعة لأسباب عدة منها كون الخدمة منقولة من دول أخرى أو بسبب مشاكل انقطاع الكهرباء[2]. ويتواجد الآن العديد من مزودي خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ويتزايد عدد مستخدمي الإنترنت في العراق بشكل مطرد. يبلغ عدد مشتركي خطوط الهاتف الأرضي في العراق حوالي مليون ونصف المليون مشترك, أما مستخدمي الهواتف المتحركة فيبلغ حوالي 14 مليون مستخدم. بسبب قدم الشبكات النحاسية حيث تم تأسيسها في السبعينات وبداية الثمانينات من القرن الماضي إضافة إلى تعرضها إلى الدمار خلال الحرب وكثرة تعرضها إلى التخريب والسرقة ساءت هذه الخدمة لذلك يوجد حالياً وبعد عمليات صيانة الشبكات السلكية (464217) رقم من اصل (524472) رقم في بغداد ضمن العمل الفعلي و(534655) رقم من اصل (717601) رقم في المحافظات[3]. وتقدم خدمات الهاتف الثابت فتُقدم خدماته من قَبل شركة الإتصالات والبريد العراقية[4] وشركات أهلية أخرى[5]. أما خدمة الهاتف العمومي والتي اختفت بعد حرب الخليج فقد قامت وزارة الاتصالات العراقية بتوريد 1000 جهاز هاتف عمومي ونصب أكثر من 333 جهاز منها حالياً في الأماكن العامة كالمستشفيات ومراكز الشرطة والدوائر الحكومية والأماكن المقدسة والجامعات والمعاهد في محافظات العراق[3].

شبكات الأنترنت[عدل]

في ظل حكومة صدام حسين تمت السيطرة بإحكام على الإنترنت، لذلك استفاد عدد قليل من العراقيين من خدمات الإنترنت، في عام 2000 كانت التقديرات تشير إلى 12500 مستخدم الإنترنت في العراق[6]، وفي عام 2002 أشارت التقديرات إلى أن 25000 عراقي فقط استخدم الإنترنت. بعد الاحتلال، أصبح استخدام الإنترنت أمرا شائعا.[7] ومنذ عام 2006 ظهرت عدة شركات لتوفير خدمات الإنترنت للعراقيين والتي جعلت من الوصول إلى الإنترنت أكثر بأسعار معقولة، ولكن مع أقل عرض للنطاق الترددي. وفي عام 2011، قدر عدد العراقيين الذين يستخدمون الإنترنت 1,303,760 مستخدم[6]، لكن عدد المستخدمين الفعلين قد يكون أكثر من ذلك لكون الكثير من العراقيين لا يستخدم الإنترنت بصورة منتظمة وأن تقديرات موقع فيسبوك تعطي الرقم ذاته لعدد العراقيين الذين لهم عضويات في الموقع.[6] رمز مجال المستوى الأعلى في العراق IQ.[8][9]

شبكات الهواتف[عدل]

أدت حرب الخليج الثانية إلى إلحاق اضرار فادحة بشبكات الهواتف في جميع أنحاء العراق وحاولت الحكومة العراقية بعد الحرب إصلاح مايمكن إصلاحه وبحسب إحصاءات 1995 كان في العراق 670,000 خطا للهاتف وحسب إحصاءات 2002 كان هناك 20,000 هاتفا نقالاً. تعرضت خطوط الاتصالات مرة أخرى إلى اضرار إبان غزو العراق 2003 وبعد الغزو نتيجة للعمليات التي استهدفت البنية التحتية للمؤسسات في العراق، وتتمحور اتصالات العراق بالعالم في الوقت الحاضر حول المحطات التالية:

  • محطة القمر الأصطناعي انتلسات Intelsat satellite earth stations.
  • محطة القمر الأصطناعي انترسبوتنك Intersputnik satellite earth station.
  • محطة القمر الأصطناعي (عربسات).(غير فعال)
  • كيبل متعدد المحاور (Coaxial cable) ومحول أشعة الراديو (microwave radio relay) إلى الأردن والكويت وسوريا وتركيا.

وقد بدأت الحكومة العراقية ببناء وإطلاق قمر صناعي عراقي متعدد الاغراض وتقدر كلفة المشروع حوالي 600 مليون دولار إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref>

فشلت في التخطيط للحرب على الخطوط العريضة على نحو فعال لإستراتيجية ما بعد الحرب لعدد من الأسباب، وهي عدم وجود الخبرة، والتمويل، والسلطة، وإشراك منظمات المساعدات المدنية. خلال الحرب، تم أدراج الرياح في نهاية المطاف على أهمية ترك الهياكل القائمة لإعادة الإعمار بعد الحرب. ودمرت العديد من المحطات المحلية. بعد الحرب، والمشاركة في عملية اجتثاث البعث بإلغاء وزارة الإعلام والاعتماد كثيرا على العاملين في الولايات المتحدة والعراقيين المغتربين الذين لديهم اتصال ضئيل لتلك الموجودة في العراق في ذلك الوقت وعدم التركيز الكافي على بناء القدرات المحلية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن عمليات النهب واسعة النطاق وتدمير التي جرت بعد الحرب مباشرة لا تستبعد وسائل الإعلام البنية التحتية.

بتوجيه من لام السفير بول بريمر الثالث كمسؤول، وبدأت سلطة التحالف المؤقتة (CPA) إصدار التراخيص الإذاعية والتلفزيونية في شهر يونيو 2003 لتلبية الطلب الكبير على تراخيص البث. صدرت تراخيص من قبل المستشار الأقدم للاتصالات السلكية واللاسلكية اتفاقية السلام الشامل. لتخطيط الطلب الكبير المتوقع، وعمل هذا المكتب مع اتفاق السلام الشامل العراقية المهندسين طيف الترددات الراديوية والمديرين لوضع وطني FM-الإذاعة والتلفزيون خطة تخصيص قناة لجميع المدن العراقية والبلدات الكبرى. وقد وضعت الخطة الوطنية باستخدام المعايير التقنية ومنطقة 1 (أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط) خطة التخصيص التي وضعت قبل سنوات من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)، منظمة الأمم المتحدة للمعاهدة. وتألفت الخطة تخصيص العراقي المئات من راديو والمحطات التلفزيونية المخصصة للمدن والبلدات. كانت القنوات في خطة التخصيص فتح ثم إلى أي شخص التقدم بطلب للحصول على ترخيص لقناة معينة.

وضعت اتفاقية السلام الشامل عدد قليل من القواعد والأنظمة الأساسية في يونيو ويوليو عام 2003 لتوفير سيطرة محدودة التنظيمية للمذيعين. على سبيل المثال، كان ممنوعا بث التحريض على أعمال الشغب. وكان الهدف اتفاق السلام الشامل العام لإصدار تراخيص كثيرة لتوفير عدد كبير من الأصوات المختلفة، والمعلومات، والموسيقى، والأخبار إلى تلبية رغبات وأذواق المواطنين العراقيين. اتفاق السلام الشامل كما اعترف أن البث كان مزيجا من الأعمال التجارية، ويمكن الإعلان، والصحافة، والهندسة، والترفيه ، وصناعة بث قوية ومزدهرة توفر عددا كبيرا من الوظائف المهنية الممتازة و المرغوب فيها للغاية و التي من شأنها أن تخفض نسبة البطالة الوطنية. اتفاق السلام الشامل كما اعترف بأن البث التجارية يمكن أن يوفر فرص بناء الثروة على المذيعين ناجحة.

صدر شبكة الإعلام العراقي (IMN0، نوعا من شبكة الإذاعة العامة مماثل لشبكة التلفزيون العامة في الولايات المتحدة، والإذاعة والتلفزيون التراخيص بموجب اتفاقية السلام الشامل.

واصلت عملها في اتفاق السلام الشامل على ترخيص البث وطنية وسلطة تنظيمية حتى يونيو عام 2004 عندما تأسست هيئة الاتصالات وهيئة الإعلام العراقية (CMC) وكالة التنظيمية الوطنية التي من شأنها أن إصدار التراخيص وتنظيم البث الإذاعي والاتصالات السلكية واللاسلكية.

النتيجة العامة هي أن هناك مئات المحطات الاذاعية و تلفزيونية العاملة في العراق وتوفر تنوع كبير من الخيارات للشعب العراقي.

شبكات الأنترنيت[عدل]

رمز نطاق الانترنت الأولي في العراق هو IQ, وحسب إحصاءات 2004 كان في العراق 25,000 مستخدم للانترنيت في العراق، قبل غزو العراق 2003 كانت الحكومة تسيطر على خطوط إنترنت التي كانت تخضع لمراقبة مركزية وكان موزع الإنترنت الوحيد في العراق هو اوروكلينك [2]

تعتبر اعوام 2009-2010 اعوام تحول كبير في مجال الأنترنت في العراق (بغداد والمحافظات) حيث تحولت منظومات الأنترنت التي تنتشر بكثرة من نظام vsat إلى وكلاء pear user لشركات تقدم خدمة الأنترنت حيث تعمل هذه الشركات على التعامل مع كميات كبيرة لـ معدل نقل البيانات

اما شركات خدمات الأنترنيت الواسع النطاق تقدم حاليا" من قبل الشركات التالية :

النظام البريدي[عدل]

كجزء من مرحلة ما بعد الغزو الاقتصادي والاجتماعي برنامج إعادة إعمار البنية التحتية، عقدا بقيمة 55 مليون دولار لتصميم النظام البريدي في العراق في العراق (2003) وتم بالفعل إنشاء النظام وهو الآن فعال.

هيئة الاعلام والاتصالات[عدل]

الانتقال إلى المقال الرئيسي هيئة الاعلام والاتصالات

مراجع[عدل]