الأمير عفاس بن محيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

التعريف به[عدل]

هو الأمير عفاس بن سداح بن سيف بن محيا"1297-1329 أحد أمراء قبيلة عتيبة وهو الأخ الأصغر ل الأمير تركي الأول بن سداح بن محيا

قتل في طريقة للحج بعد انتصاره على الملك عبدالعزيز في معركة أبو دخن الشهيرة، ويعتبر الأمير عفاس بن محيا من أبرز المعارضين للملك عبدالعزيز ومن الأمراء الأكثر غموضاً في تاريخ نجد"

ال محيا وجماعتهم بعد معركة الصريف 1318 هجرية[عدل]

بعد معركة الصريف التي شارك فيها ال محيا ضد ابن رشيد أخذ ابن رشيد على نفسه عهد على محاربة كل القبائل الذين شاركوا ضده مع ابن صباح وابن سعود وكان ال محيا من ضمنهم. ونورد بعض ماجاء في كتب التاريخ


(وكانت وقعة الشنانه يوم 18 رجب من 1322ه فانهزم ابن رشيد وترك مامعه من خيام وعتاد واخذ ابل كثيره على شمر عربانه وكان القتل فيها قليل الا انها على المنهزم اكثر ثم رجع ابن رشيد إلى وطنه ولم يدخل حائل لانه قد ال على نفسه ان لايدخل بلده حتى يقتل عبد العزيز بن سعود او يقتل دونه وقفلوا أهل القصيم كلا إلى وطنه وكذلك بن سعود انقلب إلى الرياض ودخله وساد السكون في نجد حيث ان كلا الحاكمين قد كلوا وملوا من الحرب ثم دخلت سنه 1323ه ثم اغار عبد العزيز بن رشيد على عتيبه في اول 1323ه ثلاث غارات في ثلاثة شهور وكلها يقتل شيوخا ويغنم غنائم ومن ضمن ماقتله من الشيوخ هم المحيا عيال سداح بن محيا وهم تركي ومتروك وكذلك ضيف الله بن غازي بن محيا وجرمان بن براز ثم بعد ذلك خشي عبد العزيز بن سعود ان عتيبه ينطلقون من يده فنهض بغزو قليل مايزيد على المائه يريد أن ينزل مع عتيبه خوفا منه ان يتابعوا ابن رشيد فتشتد عليه الوطأه )

وكان ابن رشيد مازال يشن حملاته وعندما علموا بقربه منهم إتفقوا على عدم مواجهة جيش بن رشيد لقلة عددهم واتفقوا على "الهجيج "التقهقر حتى يعود ابن رشيد بحملته لحائل وكان هذا راي صنيتان الضيط وكان هذا مُراد الملك عبدالعزيز حيث انه يعرف إمكانياته الحالية ويريد الخروج بأقل الخسائر " النجم اللامع"وفعلا لم تحدث معارك مباشرة إلى أن جاءت روضة مهنا بعد هذا الإجتماع بوقت قصير ووقع عبدالعزيز ابن رشيد في يد جيش الملك عبدالعزيز ومن معه من قبائل بالصدفة وقتلوه رميا بالرصاص في الليل وكانت هذه هي بداية سيطرة الملك عبدالعزيز على منطقة نجد والقصيم تحديداً


أسباب الخلاف بين الأمير عفاس بن محيا والملك عبدالعزيز[عدل]

اختلف عفاس بن محيا مع الملك عبد العزيز على إعطاء الخمس من الغنائم بعد سيطرة الملك عبد العزيز على نجد ومقتل ابن رشيد وزاد هذا الاختلاف إلى الفرقة بينهم والعداء والتوعد من الجانبين بالإضافة لتهديد عفاس للملك عبد العزيز،

ومن مقولاته عن عبدالعزيز " هذا أوله ل أولكم وآخره ل أخركم "

يذكر أن عفّاس بن محيّا قال متوعداً الملك عبدالعزيز كما نقل ذلك المؤرخ الذكير في كتابه

"والله ان شافت عيني ابن سعود انّي لأصل الفرس عليه حتى لو حط بيني وبينه جمعه كلهم"

فلما وصل خبر هذه الكلمه لعبدالعزيز وكان يعرف من هو عفاس فقال الملك بأخلاق الفرسان "ونعم براعي الحرداء"عزوة ال محيا" قول وفعل وياصلني , لكن لو شق البحر عفاس انّي لأوجه له الجموع ويذبحه دوني حدى الجنود"

كانت مرحلة عفاس من أهم المراحل في تاريخ الملك عبدالعزيز بعد مقتل عبد العزيز ابن رشيد فالسيطرة على قبيلة ال محيا وجماعتهم المعروفين بالفروسية والشجاعة كان هو السلاح الذي سيقاتل به من بقي في حائل من ال رشيد وهو نفس السلاح الذي سيتحول في مابعد إلى رجال دين" اسمهم الاخوان" وسيكون فتح الحجاز على أيديهم أيضا في مابعد لذلك كان من الضروري إخضاع كل أمير يقف في وجه هذا المشروع الذي يحلم فيه الملك عبد العزيز وكان أحد هؤلاء الأمراء عفاس


معركة أبو دخن 1329[عدل]

في ذو القعدة من عام 1329 قرر عبد العزيز مواجهة هذا الخطر بعد أن التحق الكثير من فرسان عتيبة بالامير عفاس بن محيا !

جمع عبدالعزيز قبائل متفرقه من مطير وقحطان وسبيع واهل العارض واهل القصيم وألتقى مع الأمير عفاس وجيشه في موقعة أبو دخن الشهيرة بالقرب من الدوامي وانتصر جيش الأمير عفاس بن محيا

وهذه قصيدة للفارس الحكرة الروقي

أنا هاضني حس الرعود

و خيال من الغبشة يقود

من وقت الصلاة لياسنود

و الضلعان غاطيها العسام

ماوالله ذبحنا من شفيه

في وادي الرشا هاك العشيه

خليناه للضبعه طعام

هذا فعلنا وفعول أهلنا

في جده وجد ابن مهنا

لاشفنا الخيام اللي تبنا

يا كلنا عليهن عرام

خلينا اليمام من الوقاري

مير أستلحقة ولد المطاري

وغدابه عسا جده نياري

وعسى أبوه ما يرد الرحام


وكتب المؤرخين : ان الملك عبدالعزيز نجئ من الموت بأعجوبة وان عفاس قتل ثلاثة خيول تحت الملك عبدالعزيز وقيل لم ينجو من جيشه الا مجموعة قليلة. وغنم عفاس بن محيا وجماعتة كل ماجاء به عبدالعزيز وذاع صيت عفاس في نجد والتحق به الكثير من الفرسان والقبائل التي كانت متردده في موقفها قبل المعركة و وصلت الاخبار للشريف حسين بن علي وكان سعيداً بها لانه يرى أن عفاس وال محيا هم عصبته وجماعته

حادثة مقتل الأمير عفاس بن محيا[عدل]

بعد انتصاره الأمير عفاس في المعركة قرر الأمير عفاس بن محيا الذهاب للحج ومقابلة الشريف حسين لعلاقة تربط ال محيا بأشراف مكة وقد وصلت الاخبار للملك عبدالعزيز عن نية ذهاب عفاس للشريف، فأرسل صالح العذل بخيل ونجايب من الابل هدية للشريف وفي نفس الوقت تحرك مع محمد بن هندي للبحث عن عفاس وإغتياله قبل وصوله للشريف.


كان الملك عبدالعزيز يعرف خطورة الأمير عفاس وشجاعته ويعرف أن لامجال للسيطرة الا بالقضاء على هذا الخصم العنيد ولو بالحيلة، وفي طريقهم صادفهم ماجد بن فهيد وعرفهم فقال له عبدالعزيز "حنا جينا نبي عفاس أنت معنا على اللي حنا عليه والا حطينا الحديد في يدينك حتى نرجع" لكي لا ينذر أبناء عمومته ؟ فقال بل انا معكم

دخل عبد العزيز ومن معه في ديار العتبان ولم يعرفوهم، تفاجأ عفاس والقلة الذي كانوا معه ومنهم فيحان بن محيا بجيش الملك عبدالعزيز الذي دخل ديار عتيبه بعد الغزو بدون انذار ل عفاس والسبب محمد بن هندي ومن معه من العتبان

لان الروقة لم يروا عبدالعزيز فكانوا يظنونهم منهم لذلك لم ينذروا ال محيا ، ولما عرفهم عفاس نصحوه أن يهربوا من الجيش"القوم" ولكن عفاس بنخوة الفرسان وشرفهم رفض وتوجة للجيش وقال " مال الفتى نهار يموت نصيب " وكان عمره 33 سنه !


أما عبدالعزيز لما راء عفاس بن محيا قادم بإتجاه الجيش صرخ ارموه ارموه اذبحوه اذبحوه فتتابعت طلقات البنادق من الرماة وسقط عفاس من حصانة على الارض فركض الملك وراى بعينة عفاس بن محيا على الارض فقال كلمتة الشهيرة "الان حكمت"

حيث لم يبقى من الأمراء المعارضين للملك عبد العزيز الا عفاس بن محيا


توجه عبدالعزيز من فورة إلى الرياض يصل الليل بالنهار خوفاً من أن يلحق بهم الروقة ثأراً لعفاس. أما فيحان بن ناصر بن محيا ومن معه فواصلوا رحلتهم إلى الحج وقابل فيحان بن محيا الشريف حسين بن علي الذي كان سينفجر من الغضب من تصرفات عبدالعزيز ويقول "عجبت لأمر عبد العزيز يرسل لي الهدايا ثم يقتل ولدي عفاس" ورد هدية الملك عبدالعزيز التي أتى بها صالح العذل ! " ولكن هذه الغضبه سرعان ما اختفت ونسي الشريف حسين أحوال رعيته !"النجم اللامع"


رثاء الأمير عفاس[عدل]

رثى الأمير عفاس بن محيا شعراء كثيرون ومنهم الشاعر عسكر الغنامي الروقي بقصيدة يذكر فيها ما حدث


ياونتن ونيتها من كنيني

ونة خفاف الريش ورق الحمامي

على ربـوع ذبحـوا محرمينـي

من دون زمل معورجات الوشامي

عفاس زبن اللي تصف القرينـي

زبن الحصان اللي غطاه العسامي

ترعابه العره الجـراع الحنينـي

من أم اللهيب اليا طوارف جهامي

ترعابه العره وتصبـح سمينـي

وترعابه الخيفات هجفا السنامـي

ياراكب اكوار عـوص الهجينـي

من ساس عيرات الهجين الهمامي

ارقابهن مـع المطـارق تلينـي

واليا مشن يشدن جول النعامـي

خلوا زبار السـر عنكـم يمينـي

تاطون خشـم قنيفـذه والعدامـي

تلفون أبو سلطان يا عارفيني

يا موصلين شيوخ برقا كلامي

عسى نساهم ما تجيب الجنيني

خلو مواقفهم وجو فالكمامي

ان كان لافزعه ولا منذريني

هاذي عليهم من كبار الملامي

حنا ذراهم والعرب خابرني

حنا ذراهم من جنوبن وشامي

اليا قادو الاجناب جمعن رزين

سقنا جملنا يمهم بالخطامي

بجمعن سوات الروم يرطن رطيني

فيه الفهود وكل حرن قطامي

الاد روق مدلهين الحزيني

طراحة الملبس نهار الزعامي

والله لو انه يوم جا خابريني

انا لناخذ جيشهم والخيامي

وانا لنذبحهم بحد السنيني

بحدب الرهاف مطلقات اللجامي

ذبحاتنا لجدوده الاوليني

والي بقا شهودن للعضامي

منهم سعود* مورد الهايبني

مثل القمر بواج ليل الظلامي


  • ابوسلطان : محمد بن هندي
  • سعود:الأمير : سعود بن فيصل بن تركي الذي أصيب في معركة طلال وتوفي على أثرها


ورثاه أحد الشعراء وقال


وراك يالوطيا تجرين الاتعاس

عقب الردوم اللي تزايد زفرها

صكو علي عفاس مختلفت اجناس

في ديرتن ماعنده الا حجرها

ياليت مع عفاس تسعين رماس

من الاد روق اللي قويين سطرها


  • كمارثته بنت لافي المغيري والدة الفارس سعود الغبيوي المقتول في وقعة ابودخن:

ياليتهم ماعلموني بـ عفاس - وداعه الله يامنجـي الفحومــي

ياعين هلي الدمع من مفرق الراس - وابكيه لين ان القيامه تقومي


  • وذكره الشيخ سعد بن زيد بقصيدته التي رثاء فيها والده الشيخ دغيليب بن زيد السماري رحمهم الله شيخ قبيلة السمره من الروقة حيث قال:-


اخر ثلاث دلال والنجر والمحـماس-مواريث ابويه جعل ماواه في الجنه

ابويه عقيد القوم مرذي الفطر الكناس - يفك الركايب يوم حّرج عليـهنه

وانا صابر صبر المحيا على عفاس - ولوعات بقعا كل زولٍ يلوعنه


  • قال الشاعر محيميد بن صقر العريفي رحمه الله يشبه طيره بشجاعة عفاس حيث يقول منها:-


واطيري اللي لابرق الريش مدبـــــاس × مايذبح الا من كبار الحبـاري

شمروخ فرخ مذلق ماله اجنــاس×للطيب في وجهه مراح ومــــواري

ليا طلع تظهر عيونه من الـــراس ×مثل العديم اللي بفعله يثـاري

ياطيري اللي بالظـفر مثل عفــــاس × لاروحت خيل لخيل تشــاري


  • رثاه الشاعر رحيّم الغنامي بقصيدة

شيلة الأبطال الأماجد كلمات رحيّم الغنّامي أداء بدر غالي http://www.youtube.com/watch?v=9aZOblPyp8M&sns=tw via @youtube

قصص تحكى[عدل]

ومن القصص التي تروى عن عفاس انه في احدى الغزوات قتلت فرسه الاصيله واستبدلها بفرس اخرى لم تعجبه وقبل احدى الغزوات راى أحد فرسان قبيلة الحناتيش ومعه فرس اصيله ويدعى حمود الظفييري من فرسان الحناتيش كان فيه من الصفات الحميدة ما لا يعلمه الا الله ولكنه ليس معه خبره في المعارك و لم يكن يشارك في الغزوات فجميع فرسان عتيبة يتمنون فرسه ومنهم عفاس , وفي يوم من الايام اغارت عليهم احدى القبائل فطلب عفاس من حمود الفرس فرفض خوفا على الفرس من الذبح وخوفا من المنقود بانه لو عنده شجاعة كان حارب بدل ما يعطيها أي فارس فقال عفاس سوف تخوض المعركة اول الجيش أنت وانا خلفك وان حاولت تهرب سوف اخذ فرسك منك فأتفقوا على ذالك

ودخل حمود المعركة وجت له شجاعة غير مسبوقة وقتل اثنين في بداية المعركة ومن ذاك اليوم وهو معروف بالشجاعة وقد وصف الاديب الشاعر منديل الفهيد الاسعدي هذا الموقف بقصيده منها :-


راع الفـرس ماقـناه الـنـصـب × علـي المـخـاطـر يـدربـها

وعـفـاس حده علـيـهـم غـصـب × حـيـث الـشـجاعـة مـجـربها

سـيـفه يـدوس العداله قـصـب × خـيـل الـمعادين يئـدبـها



وثيقة تاريخية[عدل]

هناك وثيقة كتاب من الشريف حسين يشتكي من عتيبة بعد مقتل الشيخ عفاس بن محيا كتاب من الشريف حسين إلى المعتمد البريطاني في جدة التاريخ: 28 صفر 1337 2 كانون الأول / ديسمبر 1918 سعادة المعتمد البريطاني بجدّة الموقّر بعد بيان ما يجب بيانه من التوقير بكل أسف أفيد سعادتكم أن التجاوز الذي أشار إليه شاكر بأنه مأمول وقوعه من الإخوان المدينة على أهل دعيجة وقع على مركز ذخايرنا العمومي الذي يبعد عن مكة أربعة مراحل وعن الطائف مرحلتين شمال ولمصادفة سوق مقدار مهم منها لشار لم يوجد بالمركز إلاّ مقدار جزئي لا يتجاوز تقريباً من الثلاثماية والخمسين إلى الأربعماية قطمه تمكنوا من أخذها وأخذ أدوات المحافظين عليها بعد تكبدوا خساير مهمة ورجعوا. وما يقال عن الحالة بأني لو كتبت لابن سعود الكتاب المطلوب لما توسع الأمر وعلى هذا فلا مؤاخذة إن قلت بأنه ليس كتاب أرده عليه أو أمتنع عن تحريره لكن كل يعلم أن حضرته عندما قتل عفاس أحد شيوخ الروقة وبعث بالأربعة الخيل التي أهداها عقبه واصطحبها أحد كبار رجاله المعروف بصالح العذال ورددتها عليه ولم أقبل الكتب التي معه وذلك على مرأى من عموم العرب ولم يمض شهر ونصف على ذلك حتى عمل الترضية وتاب واستغفر ! كافي للحكم على الحالتين. وخاصة الحالة التي أشرت إليها في أحد برقياتي الأخيرة ستبتدئ وذكر معاضدة بريطانيا العظمى لنا عند حدوث قيام أو اختلال داخلي في البلاد إما حسداً من بعض الأمراء أو دسيسة من الأعداء في مقرراتنا الأساسية يثبت أن ظهور مثل هذه الحالات مقصور من مبادئ الأمر ولا القصد من ذكر هذه المادة الآن إلاّ لإثبات إدراكنا لحالات البلاد واستعدادتها. لذا فإما بريطانيا العظمى تبلغ ابن سعود بأنه إذا لم يفرّق المدينّة كما توضح في مذكرتي الأخيرة ويمنع عتيبة من مواصلتهم لقرايا نجد بأي صورة كانت في ظرف 35 يوماً فهي تقطع مواصلاتها فعلاً معه أو تقبل انسحابه بصورة قطعية وهذا ما يمكن عمله وضروري إن مدارك سعادتكم السامية ستتلقى هذا بنظر الأهمية والاعتبار وتفضلوا بقبول جزيل توقيراتي واحترامي. مخلصكم


المصادر[عدل]

1- مخطوطتة "النجم اللامع" صفحة 287 محمد العلي العبيد

2- مخطوطة النجم اللامع للنوادر جامع

3- طلال الشمري كتاب فرسان العرب الاواخر

4- الأمير سعود بن هذلول بن ناصر آل سعود في كتابه ( تاريخ ملوك ال سعود ) :- , الطبعه الأولى 1380 هـ صفحتي (95 ،96) عن احداث سنة 1330هـ .

5- سـلـسـلـة مـن أدأبـنـا الشـعـبـيـة فـي الجـزيـرة العـربـيـة

6- كتاب من الشريف حسين إلى المعتمد البريطاني في جدة التاريخ: 28 صفر كانون الأول / ديسمبر 1918-1337هـ /المجلد الثالث/ نجد والحجاز

7- الصويان في كتابه حداء الخيل صفحه 65

8- ذكرمقبل الذكير- رحمه الله ـ أن طلحة من الروقة مجتمعة على الشيخ عفاس بن محيّا على النبوان من أرض عالية نجد سنة 1330هـ، انظر: مطالع السعود، ص189 سنه 1330

9- الدكتور / محمد بن سعد الشويعر في كتابه ( شقراء مدينة وتاريخ )الطبعة الثانية 1424هـ صفحه ( 83 ) 10- عبدالله بن خميس في كتاب جبال الجزيره العربيه صفحه 341 11- مقبل الذكير:في كتابه العقود الدريه

12- كتاب نوادر من التاريخ

13- وقيل 1329 (13) ، قال الأستاذ فايز البدراني (14) : (( قتله أحد شيوخ قحطان أثناء غارة الملك عبدالعزيز عليهم)) ، قلت : وقيل غير ذلك

. 14- شعراء عتيبة 2 / 662

15- قال الأستاذ محمد بن دخيل العصيمي : ((أمير الحناتيش واسع الشهرة ، يتمتع بشجاعة وفروسية نادرة الوجود. ورغم مضي قرابة قرن من الزمن على مقتله ، فلا زالت شجاعته حديث المجالس حتى اليوم)) (قبائل هوازن ص 117).

16- سعد سعد بن عبدالعزيز السيف (من الدمام) ضمن ما نشر له من مقال في مجلة المختلف عدد 151 وسم ص 14 حول بعض الاحداث السعودية ، وقد أسمى سنة 1330 بسنة عفاس بلا تفصيل.

17- المجاز بين اليمامة والحجاز ص 94

18- مجلة قطوف الشعبية 4 - 93

19- كتاب شقراء للدكتور محمد بن سعدالشويعر