البحر الأسود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 44°N 35°E / 44°N 35°E / 44; 35

خريطة البحر الأسود

البحر الأسود هو بحر داخلي يقع بين الجزء الجنوبي الشرقي لأوروبا وآسيا الصغرى يتصل بالبحر المتوسط عن طريق مضيق البوسفور وبحر مرمرة ويتصل ببحر آزوف عن طريق مضيق كيرتش.

أهم الأنهار التي تصب في البحر الأسود هو نهر الدانوب في الشمال الغربي و نهر الدنيستر و الدنييبر في الشمال و نهر الكوبان في الشرق و نهر سقاريا في الجنوب و لا يوجد فيه سوى ثلاث جزر صغيرة مهمة مميزة و هي زميني و بيرتيران و كفكن . مساحة المسطح المائي للبحر الأسود تزيد عن 420 ألف كم مربع وأقصى عمق له 2210 م و أقصر عرض لاله يقع فيما بين رأس سارتيش في شبه جزيرة القرم شمالا و رأس سارتيش جنوبا و لا يزيد على 263 كم . الدول المطلة على البحر الأسود هي (مع عقارب الساعة): أوكرانيا وروسيا وجورجيا وتركيا وبلغاريا ورومانيا. أهم المدن المطلة عليه أوديسا ويالطا وسيفاستوبول وكيرتش ونوفوروسيسك وسوخومي وسوتشي وباتومي وطرابزون وسامسون وزنجلداق وإسطنبول وبرغاس وفارنا وكونستانتا تحيط بالبحر الأسود من الشرق جبال القفقاس و من الجنوب سلاسل جبال البحر الأسود و مرتفعات أسترنجه في الجنوب الغربي و في الغرب مقدمة جبال البلقان و يعد مضيق البوسفور المنفذ الوحيد للبحر و تتصف الجبال في الشرق و الجنوب منه بتضاريسها الانكسارية و الالتوائية و ارتفاعاتها الشاهقة و تشكل عقبة كبيرة أمام اتصال المناطق الساحلية بالداخلية و توجد عندها سهول ساحلية ضيقة جدا و خط الساحل صخري منتظم قليل الخلجان الواسعة و فقير إلى الموانئ الطبيعية البحرية المهمة و لا تظهر الجبال إلا في جنوبي شبه جزيرة القرم و فيما عدا ذلك فالسهول الساحلية واسعة منبسطة تتلوى فيها الأنهار التي غالبا ما تحتوي على الشواطئ الرملية و يتصف خط الساحل بتعرجاته الكثيرة و تساعد خلجانه الواسعة على وجود موانئ طبيعية جيدة و يشغل الرصيف القاري نحو ربع مساحته الكلية و يتميز في أقسامه الجنوبية و الشرقية بضيقه الشديد بنحو 10 كم و تتراوح عمق حافته بين 100 - 110 م و تمتد سلسلة جبلية مغمورة بمياهه نحو 160 كم موازية لوسط الساحل الجنوبي فيما بين مينائي حمصون و سينوب التركيين و يزداد عرض الرصيف القاري تدريجيا من الجنوب الغربي إلى الشمال إلى أكثر من 150 كم و يتألف قاع البحر من حفرة تشغل ثلث مساحته الكلية و تتألف من طبقات صخور رسوبية و بازلتية و تتخللها طبقات من الجرانيت على أطرافها ذات السطح المنبسط تغطيه الرسوبات الناعمة و يزيد عمقه في الوسط على 2195 م و يقدر عمقه الأقصى ب 2245 م عند وسط الساحل التركي و يتمتع البحر الأسود بمناخ معقد انتقالي بين المناخ المتوسط جنوبا و المناخ القاري شمالا و يتأثر بالضغوط المرتفعة و هي السيبيرية و الدائرة القطبية و ضغط آصور و يعد منطقة عبور رئيسية للأعاصير السيكلونات في كل الفصول و تسود في أقسامه الشمالية الجافة في الشمال و الشمال الغربي و تتعرض السواحل الجنوبية لشبه جزيرة القرم و السواحل التركية في الشتاء و الربيع لرياح شبيهة بآلية رياح الفوهن الحارة .

سبب التسمية[عدل]

الأسماء الحديثة للبحر هي مناظرات للاسم العربي "البحر الأسود"، بما فيهم باليونانية ماڤري ثلاسـّا (Μαύρη Θάλασσα)، بالبلغارية خـِرنو موره (Черно море)، بالجورجية شاڤي زغڤا (შავი ზღვა), باللاظ اوچا زوغا, أو ببساطة زوغا 'بحر'، بالرومانية ماريا نياگـْرا، بالروسية خرونويه موره (Чёрное море), بالتركية قرة دنيز، بالأوكرانية خورنه موره (Чорне море)، بالاوبيخ /ʃʷaʤa/. و قد عرف اليونان والعر ب البحر الأسود قديما ببحر البنطس Pontus و لا تدل تسميته الحالية على لون مياهه بل على صعوبة الملاحة فيه بسبب طبيعته القاسية و رياحه العاتية و لقد اشتهر لدي اليونان في القديم ببنطس اكرنيوس أي غير المضايق و لكنهم نشروا مستعمراتهم على امتداد سواحله و عندما شغل الأتراك سواحله الجنوبية أحيوا تسميته القديمة بإطلاق اسم قره دنيز كما سماه الروس نشرنوي موره و تعني كل من التسميتين البحر الأسود وهذا الاسم لا يمكن تتبع أصله قبل القرن التاسع عشر، إلا أن هناك مؤشرات لأن يكون أقدم من ذلك و قد يكون السبب لهذا المصطلح اللوني قد يكون تمييزاً قديماً لاتجاه البوصلة — حيث الأسود يشير إلى الشمال، والأحمر يشير إلى الجنوب، والأصفر إلى الشرق. وقد استعمل هيرودوت، في أحد المناسبات، البحر الأحمر والبحر الجنوبي كمترادفين.[1] ونظرة مشابهة تـُظهر أن الاسم التركي: 'قرة (أسود)' و 'آق (أبيض)' يـُستخدما بدورهما أحياناً بدلاً من 'شمال' و 'جنوب' في تركية العصور الوسيطة، كما في امبراطورية آقهون ، وامبراطوريات أقويونلو و قرة قويونلو، و آقدنيز (حرفياً، 'البحر الأبيض'، تشير إلى البحر المتوسط الذي يقع إلى الجنوب من المستوطنات التركية في العصور الوسيطة. وهناك تفسير آخر يأتي من لون المياه العميقة للبحر الأسود. فكونه إلى الشمال من البحر المتوسط وأقل ملوحةً بكثير، فإن تركيز الطحالب الدقيقة أعلى كثيراً، مسبباً اللون الداكن. الرؤية في البحر الأسود هي في المتوسط 5 مترات، مقارنة بنحو 35 متر في البحر المتوسط وقد يكون سمي البحر الأسود بهذا الاسم لكثرة السحب و الضباب المحيط بمنطقته مما يجعله داكناً وأغلب السحب التي تتكون فوقة تكون سوداء اللون بسبب الموقع الجغرافي للبحر مما يمنع وصول ضوء الشمس اليه وبالتالي ينعكس اللون الأسود عليه . .

الغروب في البحر الأسود في مدينة لاپسي

مصب Veleka في البحر الأسود, سينمورتس, بلغاريا

الأهمية الإقتصادية و الإستراتيجية للبحر الأسود[عدل]

تعرف بعض قطاعات البحر الأسود بإنتاجيات حيوية كبيرة تزخر بالكائنات العضوية المميزة بأصولها المتوسطية و القزوينية و تشمل على كل المجموعات الرئيسية من العضويات المجهرية التي تزيد كتلتها الحيوية على مثل مجموع كتلتي البلانكونات الحيوانية و النباتية و يضم البحر 350 نوعا من البالتكتونات الحيوانية و 80 نوعا من البالنكتونات النباتية و 180 نوعا من الأسماك و تزدهر الحياة النباتية في قطاعه الشمالي الغربي و يقدر وزنها الكلي بنحو 10 ملايين طن و البحر الأسود هو الطريق البحري الوحيد الناجي من التجمد في معظم أيام السنة فيما يتصل مع روسيا الاتحادية و أوكرانيا كما أنه الطريق البحري الوحيد إلى بلغاريا و رومانيا و بواسطته تتصل الدول المحيطة به فيما بينها و تنفذ إلى دول أوروبا الشرقية و دول العالم و يعد البحر الأسود منتجعا صيفيا يرتاده المصطافون كل عام و ذلك بفضل المناخ اللطيف و الينابيع المعدنية و الشواطئ الجميلة و لا سيما في شبه جزيرة القرم و سواحل القفقاس كما يشمل البحر الأسود على مواقع صيد أسماك جيدة و تحظى روسيا و أوكرانيا بنحو ثلثي كمية الصيد و من أهم موانئه أودية ونوفورسيسك و باطومي و سوتشي على السواحل الشمالية و الشمالية الشرقية و يورغار و فارنا في بلغاريا و كونستانتا في رومانيا و اسطنبول و حمصون و طرابزون في تركيا .

الحفاظ على الكافيار من الانقراض[عدل]

أعلنت عدد من الدول الغربية على رأسها الولايات المتحدة، في 2 نوفمبر 2005 م، وقف استيراد كافيار بيلوجا الفاخر حفاظاً على سمكته من الانقراض في البحر الأسود. مما أدى إلى ارتفاع ثمنه في دول كثيرة في العالم

انظر أيضاً[عدل]