البرامج النووية البريطانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

انيا أول بلد يدرس بجدية جدوى الأسلحة النووية وأحرزت تفوق في عدد من المفاهيم الحاسمة حول ذالك . ففي فبراير 1940 تمكن عالمان يعملان في جامعة برمنغهام في بريطانيا هما Rudolf Peierls , Otto Frischمن التوصل إلى أول حساب نظري سليم للكتلة الحرجة وإمكانية الانشطار السريع في اليورانيوم 235 واعدا مذكرة بذالك إلى Henry Tizardرئيس اللجنة العلمية لدراسة الدفاع الجوي أهم لجنة علمية للدفاع في بريطانيا وعلى ضوء ذالك تأسست لجنة لدراسة التطبيقات العسكرية لليورانيوم المتفجر MUAD Military Application of Uranium Detonation وكان ذلك بداية المشروع البريطاني للقنبلة الذرية ، وقبل اشتراك المملكة المتحدة مع الولايات المتحدة في مشروع مانهاتن. وضعت هذه اللجنة المبادئ الأساسية لتصميم قنبلة انشطارية كما قامت هذه اللجنة بتحذير الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي باحتمالية الأسلحة الانشطارية في الحرب , وفي أثناء الحرب تشكل تعاون على مستوى عالي بين كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وفق اتفاقية Quebec 1943 وهي اتفاقية عقدت في مدينة كوباك الكندية قبل الحرب العالمية الثانية بعامين وأرسلت بريطانيا فرق من علمائها من بينهم Geoffrey I -William G. Penney وأسهمت البعثة إسهاما كبيرا في مشروع مانهاتن في السالف الذكر ووضعت نواة تطوير الأسلحة نووية لبريطانيا ما بعد الحرب. بعد واقعة التجسّس السوفيتي على البرنامج الذري الأمريكي بواسطة أحد العلماء البريطانيين، قرّرت الحكومة الأمريكية حجب معلومات التسلّح النووي عن حلفائها وإزاء خطورة التخلّف عن الآخرين في مجال السلاح الذري قرّرت الحكومة البريطانية في عام 1947م تمويل برنامجها الذري الخاص وأسندت رئاسته إلى العالم البريطاني ويليام جورج بيني أحد العلماء البريطانيين المشاركين في مشروع مانهاتن الأمريكي، والذي عرف بأب القنبلة الذرية البريطانية،وقام البريطانيون بتطوير النتائج التي اكتسبوها من التجربة الأمريكية، وتمكّنوا في الثالث من أكتوبر عام 1952م من تفجير أول قنابلهم الذرية وكانت بقوة (20) كيلوطناً في أستراليا

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]