البعنة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg هذه المقالة بها ألفاظ تفخيم تمدح بموضوع المقالة، مما يتعارض مع أسلوب الكتابة الموسوعية. يرجى حذف ألفاظ لتفخيم والاكتفاء بالحقائق لإبراز الأهمية. (أكتوبر 2010
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(يوليو_2009)

البعنه بلدة في الشاغور الشمالي على تل تبعد عن عكا للشرق نحو 22 كم شمال شارع عكا صفد نحو 1 كم مساحة القرية حوالي 110 دونمات للبناء و6000 دونم المسطح وترتفع عن سطح البحر حوالي 300 م.

سبب التسمية[عدل]

البعنه بلده كنعانيه اقاموا بها بيتا "معبداً" لأحد آلهتهم " عنات" [ عناة أو عنت ] ثم نسبوها اليه, بيت عنات ومع مرور الزمن تحرّفت الألفاظ من بيت عنات إلى البعنه. والبعنه كلمه آرامية بمعنى" بيت الغنم والضأن" تقوم على بيت عناة الكنعانيه العربية و"عناة" اسم اله سامِ بيت عناة: بمعنى "بيت الجواب" وهي قرية "البعنه" على مسافة 12 ميلا للشرق من عكا, على طريق صفد, والبعنه " كلمة آرميه بمعنى " بيت الغنم والضأن" عناة عنت اله الحرب والحب والخصب.

أسماء البعنه عبر التاريخ[عدل]

كانت هذه القرية اقطاعا لابولونيوس وهو وزير المال اليوناني في القرن الثالث ق.م ايام البطالمة. ومن الأسماء التي عرفت بها البعنه قديماً وفي فترة الصليبين "سانت جورج" وذلك بسبب وجود مقام للخضر فيها, أو ST George LA Beyne وقد اطلق عليها السائح العثماني شبلي عندما زار البلاد عام 1650م "بني وامة" وقال بانها على بعد اربع ساعات سير من عكا وهي في سنجق صفد وفيها حمام وخان. قرى تحمل تحمل اسم القرية: 1. بيت عنات- تقع شمال الحوله 2. مجدل بعنا- في لبنان قرية من اعمال عاليه. 3. بعنه شمال شرق من دير طريف الرمله. 4. خربة بعنه شمال شرق قبيه ودير طريف الرمله

البعنه تاريخيا[عدل]

بقيت أخبار البعنه التاريخية مقفلا عليها إلى ان احتلها صلاح الدين الايوبي من الصليبين وبعد معركة حطين سنة 1187م. ثم نراها بعد 79سنه خرابا بلقعا وكان ذلك على يد الظاهر بيبرس البندقداري السلطان الرابع من سلاطين المماليك يوم احتلال الجليل من الصليبين عدا عكا سنة 1266م. ولم يدم الخراب طويلا فسكنت من المسلمين ومسيحيين ومن جهات شتى. وليس من شك ان طائفة صغيره من مسيحييها عادوا إليها لأن بيبرس هاد وسالم مسيحيي البلاد التي اجتاحها كما ذكر بعضهم. وأخر ما عرفة الكاتب عن البعنه من الناحية التاريخية في عهد حكم العثمانيين لهذه البلاد في سنة 1739 انتزع ظاهر العمر الزيداني البعنه من محمد النافع صاحب صفد بعد أن ضرب قلعتها الصليبيه بمدفعيته. وفي زمن سليمان باشا عّين موسى أبو ريا (سخنين) وكيلا على مقاطعتي الشاغور والجبال وترشيحا لجمع الضرائب. ان البعنه مع كل الولايات التي اصطدمت بها لم تفقد مكانتها التاريخية فنجد أبا العباس أحمد القلقشندي المتوفي سنة 1418م بكتابه صبح الاعشى في صناعة الانشا ج3 ص 153 يقول : ان الشاغور الجنوبي كان يعرف عرابه والشاغور الشمالي كان يعرف بشاغور البعنه. ويظهر ان البعنه كانت في ايام القلقشندي أكبر القرى في الشاغور الشمالي حتى نسب إليها كما كانت عرابه أكبر القرى في الشاغور الجنوبي حتى نسب إليها.

أسماء الحارات في القرية[عدل]

حارة البلدة القديمة (حارة الجامع – الشونه)[عدل]

وهي الأقدم في القرية من حيث الابنيه والشوارع وما زال فيها بعض البيوت القديمة أو المرممة, وعلى سبيل المثال بيت سهيل الخوري وبيت أبناء المرحوم خازن خازن أبو نمر وبيت المرحوم لبيب الخازن وبيت المرحوم على العك. ومقر هذه الحارة قمة التله التي بنيت عليها القرية شانها شان أغلب القرى العربية القديمة التي اعتلت الجبال وقمم التلال. ويوجد في هذه الحارة مسجد يعود تاريخه إلى الفاروق عمر بن الخطاب .

حارة الغربية[عدل]

أو حاره النصارى- كما تسمّى وهي مجمع المسيحيين في القرية ويقع قسم من هذه الحارة على قمة التله والقسم الاخر على منطقة بيدر السوق. يوجد في هذه الحارة كنيستان: كنيسة الكاثوليك على بيدر السوق وكنيسة القديسة برباره.

حارة السماق[عدل]

تقع في الجهة الشرقية للبلده القديمة ربما سميت بذلك لكثرة شجار السماق في هذه المنطقة وهي منطقه مشجرة بالزيتون وقسم من شجيرات السماق.(اشتهرت قديماً هذه المنطقة بكثرة الآبار والمغاور لذلك اعتبروا هذه المنطقة سابقا منطقه مخفيه ربطوها بعدة خرافات تعود حول الجن).

حارة دار بدران[عدل]

وسميت بهذا بكثرة سكان تلك العائلة فيها(بدران) وهي تقع ضمن الحارة القديمة من الجهة الشمالية وكان مقراً لمختار البعنه قبل 1948 "حسين الحاج" ومن بعده بقيت مقراً للمختار المرحوم أحمد نمر بدران حتى وفاته.

حارة البيدر[عدل]

سميت بهذا لكثرة البيادر فيها سابقا وهي من أكبر الحارات في القرية وجديدة نسبيا للحاره القديمة وتعتبر اليوم المركز الحيوي في القرية حيث يوجد فيها المراكز الحيوية مثل المحال التجارية والملاهي....

حارة البركة[عدل]

سميت بهذا لوجود البركة فيها سابقا والتي تمرت نهائيا عام 1987 وهي منطقه واسعه جدا وغير مقتظه وفيها بناية مدرسه ابتدائيه والسوق المحلي.

حارة بيدر السوق[عدل]

سميت بهذا لوجود بيدر كبير آن ذاك واقامة سوق فيها اما اليوم لا يوجد سوق ولا بيدر حيث اقتض بالسكان والابنيه وقد كان فيه سابقا مدرسة بيدر السوق التابعة للاوقاف المسيحية(الكنيسة).واليوم المدرسة دار للسكن. وهذه الحارة مليئه بالآبار وما زال قسم منها ليومنا هذا وتقع هذه الحارة كثغره من ثغرات البلدة القديمة من الجهة الشمالية الغربية بمحاذاة دير الاسد وكل سكانها مسيحيون.

حارة كرم الدار[عدل]

من مميزات هذه الحارة كروم الزيتون واللوزيات والاشجار المختلفة الأخرى ومن هذه الحارة يمر المدخل الرئيسي للقري

القلعة الشتويات[عدل]

سميت بذلك لكثرة الصخور فيها أو لكثرة اشجار التين الشتاوي في هذه الحارة ولكن قلبت هذه الحارة رأسا على عقب وأصبحت مركزاً حيويا جدا للقرية حيث يوجد فيها بناية المجلس المحلي, ومقر توزيع البريد ومكز لرعاية الطفل. القلعة الكبيرهك سمين بذلك لوجود قلعه صغيره في القرية وهذه القلعة تقع جنوب غرب البلدة القديمة وهي حاره متراميه الاطراف واسعه ومنطقه تطوير وبناء جديده ابنيتها راقيه وجميله وغير مكتظه تضم هذه القلعة منطقه كرم الزيت والمعاصر لكثرة معاصر الزيتون فيها في العصور القديمة.

منطقة الخلال[عدل]

وهي أيضاً منطقه واسعه جداً وتقع على الحدود بين مجد الكروم من الجهة الغربية وسميت بذلك لكثره الخلال فيها. والخلال جمع "خله" وهي التله الصغيرة.

منطقة غدّاره[عدل]

وتقع جنوب شرق البلدة القديمة وربما سميت بهذا الاسم لموقعها حيث تقع في الجهة الشرقية من شارع البعنه-دير الا وهذا الشارع يقع بمنطقه منخفضه بين تلتين تل البعنه 300م وتله أخرى منخفضه أكثر وارتفاعها 150م وفي فصل الشتاء تكثر المياه وخاصة مياه الجرف الشديدة, فكان من الصعب قطع واجتياز هذه المياه للوصول إلى منطقة السهول الشرقية فاطلقوا عليها " غدّارة" لكثرة غدر المياه لمجتازيها.

منطقه الكرم الأحمر[عدل]

وسميت بذلك لكثرة مياه الجرف التي حملت معها طمياً وترابا من جبال دير الاسد ذات التراب الأحمر ولوصول هذا الطمي إلى هذه المنطقة المستويه. ولاستقراره وتجمعه هناك أصبحت تربه المنطقة حمراء بعدما كانت بيضاء. وتضمن المنطقة بيوت من دير الاسد ومن البعنه ولكن المنطقة تعتبر لحدود البعنه.

منطقة القلعة الصغيرة[عدل]

تمتاز بكثرة صخورها وهي تعتبر منطقة تطوير. فيها بنايه المدرسة الإعدادية انتقل اليها قسم من البدو الذين سكنو سابقا
بالقرب من مدينة كرمئيل غربا قبل حوالي 20 عاما ونيفاً.

منطقة يسكن فيها سكان راقين جداً، وقد اعتبرة من المناطق المميزة للسكن، خاصة عندما نسمع بأن المدرب أمين أبو هيكل يسكن فيها.

اقيم مجلس البعنة بهذه المنطقة المفضلة لدى العديد من السكان المحليين  

واقيم بهذه المنطقة محل عام وجميل يسمى ليالي السهر لصاحبه يوسف لافي.

وفيها بناية مسجد النور.

العريض[عدل]

نطقه تقع بالقرب من البركة في سفوح جبال دير الاسد.

حارة دار تيتي[عدل]

وهي حاره غير كبيره تتبع لحاره البيدر مقتظه بالسكان والابنيه.

الخنقه[عدل]

سميت هذه المنطقة بهذا الاسم لكثرة وغمر المياة لها في فصل الشتاء و"خنقها" أي ملئها وطمسها.

الموبره[عدل]

منطقه صغيره نسبيا لحارات القرية الاخرة ومن أهم مميزاتها انها غير مسكونه وهي منطقه صخريه تقع جنوبي حارة كرم الدار.

أسماء مناطق واراض زراعيه تابعه للقرية 1. باب البياضة 2. كرم نحله 3. الشكاير 4. التوين 5. الجزمات 6. العريض 7. باب الواق 8. مارس الخضر 9. بير الشرق 10. رجلين الفار 11. الحرايق 12. الجلمه 13. باب زعرور 14. المطابع 15. الاراميه أو القراميه 16. مكانس 17. الصفيع أو السفيع 18. أبو خروبه 19. قطع الجامع 20. زوانه 21. أبو شوك 22. النقيره 23. اللقايه 24. المدورات

اراض تقع ضمن نفوذ السلطة المحلية في كرمئيل البرنسه الخنزيره الخوابي الظهر دبدابه الوعرات النيرب التوت رمانه قبره الغرق بير الحور

قصيدة من تأليف الشاعرة الصغيرة جنى حمزة يا ارضنا الخضراء وصوت الصفير والعصافير تطير الحان البعنمة اصبحت على لسان الصغير والكبير نحن نفتخر بالبعنة وبأراضيها ونعزهاونحميها