كاذي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من البندانوس)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Writing Magnifying.PNG عنوان هذه المقالة ومحتواها بحاجة لمراجعة، لضمان صحة المعلومات وإسنادها وسلامة أسلوب الطرح ودقة المصطلحات، وعلاقتها بالقارئ العربي، ووجود الروابط الناقصة، لأنها ترجمة مباشرة (تقابل كل كلمة بكلمة) من لغة أجنبية.
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

كاذي

كاذي من نوع Pandanus-utilis
فاكهة الPandanus utilis
التصنيف العلمي
المملكة: نباتات
غير مصنف: كاسيات البذور
غير مصنف: أحاديات الفلقة
الرتبة: Pandanales
الفصيلة: الكاذيات
الجنس: الكاذي Pandanus
Parkinson
الأنواع

أنظر الأنواع المختارة

الكَاذِيّ[1] (Pandanus) أو البندانوس هو جنس من أحاديات الفلقة بحوالي 600 نوع معروف. وهي أشجار وشجيرات مشابهة للنخيل، منفصلة الجنس، أصلها يرجع إلى استوائيات وشبه استوائيات العالم القديم. ويصنَّفوا في رتبة بانداليس (Pandanales)، فصيلة باندانسيا (Pandanaceae).‏

نظرة عامة[عدل]

الجذور

يطلق عليها غالبًا نخيل البندانوس، هذه النباتات غير قريبة لأشجار النخيل. وتتكون الفصيلة النباتية Pandanaceae من ثلاثة أجناس، اسميًا السارارانجا (Sararanga) (نوعان)، الفريتشينيشا (Freycinetia) (175 نوع.)، والبندانوس (حوالي 600 نوع).[2] ويتراوح حجم الأنواع من الشجيرات الصغيرة بطول أقل من 1 متر (3.3 قدم)، إلى الأشجار متوسطة الحجم بطول 20 متر (66 قدم)، وتقليديًا بمظلة عريضة، وفاكهة ثقيلة، ومعدل نمو معتدل.[3] والجذع سميك، عريض التفرع، ومحلق بالعديد من ندوب الأوراق. وعادة ما يكون لهم العديد من الجذور الداعمة السميكة قرب القاعدة، التي توفر الدعم أثناء نمو الشجرة الثقيلة للأعلى بالأوراق، والفاكهة، والأفرع. والأوراق حادة الشكل، تتراوح طولاً بين الأنواع من 30 سم إلى 2 متر، وعرضًا من 1.5 سم وصولاً إلى 10 سم.

وهي أشجار ثنائية الجنس، بإنتاج الزهور الذكرية والأنثوية على النباتات المختلفة. وأزهار الشجرة الذكرية تكون بطول 2 إلى 3 سم وعطرية، محاطة بقنابة بيضاء، ضيقة. وتنتج الشجرة الأنثوية أزهار بفاكهة دائرية وهي أيضًا محاطة بقنابة. والفاكهة كروية الشكل، بقطر 10–20 سنتيمتر، ولها العديد من المقاطع موشورة الشكل، مشابهة لفاكهة الأناناس. وتقليديًا، تتغير الفاكهة بنموها من الأخضر إلى البرتقالي الفاتح أو الأحمر. وفاكهة بعض الأنواع صالحة للأكل. وفاكهة البندانوس يأكلها الحيوانات، من ضمنها، الخفاش، الجرذان، السرطان، الفيل والورل، ولكن الغالبية العظمى من الأنواع تنتثر بشكل أساسي بفعل المياه.[4]

وهي أشجار وشجيرات عديدة، شبيهة بالنخيل، ثنائية الجنس من استوائيات العالم القديم، تنمو من مستوى البحر إلى 3,300 متر. والجذور العرضية كبيرة، وعادة متفرعة؛ والقمم لها تاج من الأوراق الشائكة الضيقة. وهي شجيرات كبيرة أو أشجار صغيرة ذات أهمية ثقافية، صحية، واقتصادية في الأطلسي، ثانية في الأهمية فقط لجوز الهند على الجزر المرجانية. وينمون بريًا بشكل أساسي في المناطق العشبية شبه الطبيعية في البيئات الساحلية بطول الأطلسي الاستوائي وشبه الاستوائي، حيث يمكن لهم مقاومة الجفاف، والرياح العاتية، ورذاذ الملح. وتنتشر بصورة جاهزة من بذرة، ولكن تنتشر على نطاق واسع من قَطع الأفرع على يد السكان المحليين. وتنمو جيدًا وسريعًا والأنواع الثلاثة من الصنوبر البرغي موجودة بشكل شائع في جزر المالديف. والأنواع ذات الفاكهة الكبيرة والمتوسطة صالحة للأكل. البندانوس واحدة من أجناس الأشجار الأيقونية للساحل الشمالي الخاص بـنيوساوث ويلز.

وللأنواع النامية على الأراضي الرأسية للساحل المفتوح وبطوال الشواطىء 'جذور داعمة' سميكة كمراسٍ في الرمال اللينة وتنبثق تلك الجذور الداعمة من الساق، عادة بالقرب من ولكن فوق الأرض، الأمر الذي يساعد على بقاء النباتات مستقيمة للأعلى وثابتة في الأرض.[5] وتقدر بعض أنواع أشجار البندانوس على النمو لطول 6 أمتار. ولها أوراق طويلة، رفيعة، خضراء فاتحة، تنمو في شكل لولبي على ساق النباتات. وبنمو النباتات، تتساقط الأوراق، مخلفة 'ندوب' على الساق. وفي بعض أنواع البندانوس، تكون الفاكهة شبيهة قليلاً بأناناس خشبي. وتتدلى من الأفرع، ويمكنها البقاء على الشجرة لأكثر من 12 شهرًا. والجنس عادة ما لا يكون له أفرع، ولكن العينات القديمة للغاية قد يكون لها أفرع. ويؤثر مظهرها الغريب على كل المسافرين الذين يجدوها. والجذع مغطى بلحاء ناعم، مرقش. وتشكل الجذور مخططًا هرميًا لحمل الجذع.

وبينما كل نخيل البندانوس موزعة في الجزر الاستوائية الأطلسية، فهم عديدون على الجزر السفلى، والجزر المرجانية القاحلة في بولينزيا وميكرونيسيا. وتنمو الشجرة وتنتشر من البراعم التي تتشكل بشكل عفوي في محاور الأوراق السفلى. ويمكن للفاكهة أن تطفو وتنتشر للجزر الأخرى دون مساعدة البشر. وتكيفت الأنواع الأخرى للبيئات الجبلية والغابات النهرية.[6] والفاكهة هي حسلة.

الزراعة والاستخدامات[عدل]

حياكة سعف الكاذيّ

الباندان يستخدم في الحرف اليدوية. يجمع الحرفيون أوراق البنادان من النباتات في البرية. وتقطع الأوراق اليافعة فقط حتي يتجدد النبات طبيعيًا. وتقطع الأوراق اليافعة لشرائح رفيعة وتحفظ للعمليات اللاحقة. ويتنج النساجون حصائر البنادان ذات الحجم المعياري أو يلفون الأوراق في حبال من البنادان للاستخدام في تصاميم أخرى. ويتبع هذا عملية التلوين، التي توضع فيها حصائر البنادان في براميل من الألوان التي أساسها المياه. وبعد الصبغ، تشكل الحصائر للمنتج النهائي، مثل حصائر الأماكن، أو صناديق المجوهرات. وقد تضاف اللمسات اللونية الأخيرة.

تستخدم أوراق البنادان (P. amaryllifolius) في مطبخ جنوب شرق آسيا لإضافة رائحة مميزة لأطباق الأرز والكاري مثل الناسي لمق، الكايا ('مربي') مواد حافظة، والحلويات مثل كعكة البنادان. وفي المطبخ الهندي، تضاف الأوراق كاملة إلى البرياني، نوع من باليف الأرز، المصنوع من الأرز العادي (على عكس ذلك المصنوع من الأرز البسمتي عالى الجودة). وأساس هذا الاستخدام هو أن كلا من البسمتي وأوراق البنادان يحتويان على نفس مكون النكهة العطرية، 2-اسيتيل-1-بيرولين. ويمكن أن تستخدم أوراق البنادان كمكملة للشوكولاتة في العديد من الأطباق، مثل الأيس كريم. المعروفين باسم daun pandan في الإندونسية وبلغة الملايو؛ 斑蘭 (bān lán) في بالمندرين وبشكل ใบเตย (bai teuy) في تايلاند. وعادة ما تقطع الأوراق الطازجة لشرائح، وتربط في عقدة لتسهيل النزع، وتوضع في سائل طهي، ومن ثم تنزع عند نهاية الطهي. ويمكن شراء الأوراق المجففة والمستخلص المعلب من بعض الأماكن.

الكويرا (Kewra) هو مستخلص مقطر من زهرة البنادانس، ويستخدم لإضافة نكهة على المشروبات والحلويات في المطبخ الهندي. وأيضًا، تستخدم الكويرا أو الكيوادا في العبادة الدينية، وتستخدم الأوراق لعمل زينات الشعر التي تُرتدى لرائحتها وللأغراض الزينية كذلك في الهند الغربية.

وعبر أوقيانوسيا، يستخدم تقريبًا كل جزء من النبات، باختلاف العديد من الأنواع عن هؤلاء المستخدمين في الطهي الآسيوي الجنوب غربي وتوفر أشجار البنادانوس مواد للمنازل؛ ملابس وأنسجة منها صناعة حقائب ديللي (حقائب الحمل)، والحصائر الفاخرة أو ‘ie toga؛ الغذاء، الدواء،[بحاجة لمصدر] الزينات، صيد السمك، والاستخدامات الدينية.

الأنواع المختارة[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

كتابات أخرى[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ قاموس المورد الحديث لمنير البعلبكي ود.رمزي البعلبكي دار العلم للملايين لبنان طبعة 2013 ص 823
  2. ^ http://biodiversitas.mipa.uns.ac.id/D/D1003/D100308.pdf
  3. ^ "Pandanus Trees in Australia". Gondwananet.com. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-24. 
  4. ^ R. E. Vaughan & P. O. Wiehe (1953). "The genus Pandanus in the Mascarene Islands". Journal of the Linnean Society of London, Botany 55 (356): 1–33. doi:10.1111/j.1095-8339.1953.tb00001.x. 
  5. ^ Ugolino Martelli (1908). "The Philippine species of Pandanus". Philippine Journal of Science 3 (2): 59–72. 
  6. ^ "West Papua - Mining". Cs.utexas.edu. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-24. 

وصلات خارجية[عدل]