البيت و العالم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


البيت والعالم
The Home and The World cover image.jpg

العنوان الأصلي ঘরে বাইরে Ghare Baire
المؤلف طاغور
اللغة البنغالية
البلد علم الهند الهند
النوع الأدبي رواية سيرة ذاتية
الناشر
تاريخ الإصدار 1916
ويكي مصدر ابحث

البيت والعالم هي رواية من تأليف المؤلف الهندي الحائز على جائزة نوبل للآداب طاغور. صدرت الرواية باللغة البنغالية عام 1916 .

أنظر أيضاً[عدل]

الرواية التي كتبت بلغة استعارية غنية بالظلال ظهرت في كتاب 1916 وهي إلى ذلك غنية بالدلالات الاجتماعية والسياسية والإشارات الفلسفية، وتقدم ثلاث شخصيات رئيسة تتكلم وتبوح لمستمع افتراضي، وهو ما منح الرواية بعداً نفسياً جذب القراء إليها، إضافة إلى الحوارات الذكية والعميقة بين الأبطال الثلاثة حول السعادة والوطن والجمال، وهذا مرده إلى تأثير التأليف المسرحي والأدب الشكسبيري. هذه الشخصيات تشكل كما تقول الناقدة الإنكليزية نيفيديا سين مثلثاً غرامياً أضلاعه: الوطن، الرغبة السرية، المرأة. رؤوسه: المهراجا الإقطاعي نيكهيليش صاحب الثقافة الإنكليزية والليبرالية والإنسانية والعالمية، وبيمالا زوجة المهراجا العالقة بغرام صديقه سانديب المناضل «الوطني» والخبيث والداهية والبليغ بعبارته وآرائه إلى حد الفتنة. مع علمها أنه «تاجر كلمات وصاحب رقى سحرية» يحاول خداعها لكنها رضيت بأن تُخدع.

تبني الرواية حدثها الغرامي تاريخياً على خلفية تقسيم البنغال 1905 عندما بدأ البنغاليون المتعصبون باللجوء إلى القوة والقهر لاستيلاد رابطة قومية في ما يسميها نيكيل ساخراً «بدعة الأمة» تجلت في مقاطعة البضائع الإنكليزية بحركة وطنية سُمّيت بالسواديشي، وهي حركة عنفية ذات أهداف اقتصادية قصيرة المدى من دون وجود بدائل هندية مناسبة.

أما حرية بيمالا النسوية زوجة نيكيهليش فهي حرية خاصة لا تتمتع بها النساء في الهند ولا تصيب الأختين الأرملتين في البيت، فبيمالا تتجاوز حرمات الحرملك، إلى لقاء سانديب في غرفة الضيوف وسط امتعاض سلفتيها الأرملتين، اللتين تغمزان منها إلى حد الاتهام الجنسي، لكن الرواية حفزت شخصيات ونخباً هندية على الاقتداء بها. وتجد الأوساط المحافظة أن الحرية التي تمتعت بها بيمالا كانت مدخلاً إلى الخيانة الزوجية المعنوية.

في «البيت والعالم» شخصيات من الطبقة الفقيرة (الطبقة مفهوم هندي يتجاوز الاقتصادي والاجتماعي إلى الديني والاصل) تتفضل الرواية بإطلالة على عالم الفقراء من حيث حاجات عوالم الطبقة الغنية اليها، فحارس المال قاسم ليس أكثر من حارس يؤدي واجبه، وأموليا الخادم الذي كلفته بيمالا ييع مجوهراتها لتعويض سرقتها لستة آلاف روبية من خزنة زوجها يموت في سبيل المهمة. وكان المبلغ مطلباً من مطالب «العشيق» سانديب «الوطنية». تأخر فعل السرقة الذي قامت به بيمالا من خزنة زوجها لمصلحة صديقها على انه سرقة من اجل الأمة واقتصادها إلى الفصول الأخيرة منح الرواية بعداً بوليسياً شائقاً ومتأخراً، ورفع من درجة الصراع فيها، لكن الرواية تؤرخ للمزاج الاجتماعي والتاريخي في البنغال وعموم الهند بعفوية سردية ودرامية آسرة