التجارة العابرة للصحراء الكبرى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

التجارة عبر الصحراء الكبرى تتطلب السفر عبر الصحراء الكبرى للوصول إلى أفريقيا جنوب الصحراء من ساحل شمال أفريقيا أو أوروبا أو بلاد الشام. وعلى الرغم من أن جذور هذه التجارة تعود إلى عصور ما قبل التاريخ، إلا أن التجارة وصلت إلى ذروة نشاطها من القرن الثامن وحتى أواخر القرن السادس عشر.

زيادة التصحر والحوافز الاقتصادية[عدل]

الجامع الكبير في جينيه تأسس سنة 800، وكان قاعدة تجارية هامة ويعد حاليًا أحد مواقع التراث العالمي

في وقت من الأوقات كانت الظروف البيئية في الصحراء الكبرى مختلفة تمامًا. ففي ليبيا والجزائر على الأقل منذ 7000 سنة قبل الميلاد، كانت تربية الماشية ورعي الأغنام والماعز والمستوطنات الكبيرة وصناعة الفخار منتشرة في تلك المناطق. وأُدخلت الماشية إلى الصحراء الوسطى (جبال هقار) منذ 4000 إلى 3500 قبل الميلاد. فهناك رسوم صخرية رائعة (مؤرخة من 3500 حتي 2500 قبل الميلاد)، في الأماكن شديدة الجفاف في الوقت الحاضر، تصور النباتات والحيوانات بصورة تختلف تمامًا عن التكهنات الحديثة.[1]

ولطبيعتها الصحراوية، تعد الصحراء الكبرى الآن امتدادًا عدائيًا يفصل اقتصاد البحر الأبيض المتوسط عن اقتصاد حوض نهر النيجر. وحسبما يقول فرناند براوديل فإن عبور هذه المنطقة (خصوصًا دون وجود آليات ميكانيكية للنقل) هو أمر جدير بالاهتمام فقط عندما تسفر الظروف الاستثنائية عن مكاسب متوقعة تفوق تكلفة هذا العبور ومخاطره.[2] والصحراء كانت دائما موطنًا لمجموعات من الناس الذين يعملون بالتجارة محليًا.[بحاجة لمصدر]

كانت التجارة في عصور ما قبل الاستعمار تقوم على القوافل المكونة من الإبل. وكان إعداد هذه الإبل وتسمينها يتم لعدة شهور في سهول المغرب العربي أو الساحل قبل تجميعها لتكوين قافلة. ووفقًا لما ذكره ابن بطوطة الرحالة الذي رافق إحدى القوافل، فإن متوسط حجم القافلة الواحدة كان يبلغ 1000 بعير، وكانت بعض القوافل تصل إلى 12000 بعير.[3][4] وكان يقود تلك القوافل بربر يتقاضون أجورًا مرتفعة، لأنهم كانوا يعرفون دروب الصحراء ويمكنهم ضمان المرور الآمن من أتباعهم من البدو. وكان مرور أي قافلة محفوفًا بالمخاطر، ويعتمد على الحذر في الترتيب لها. فكان الرسل يسبقون القافلة إلى الواحات بحيث يمكنهم نقل المياه إلى القافلة قبل أن تصل إلى هذا المكان بعدة أيام، حيث لا يمكن للقافلة أن تحمل ما يكفي معها طوال الرحلة.[بحاجة لمصدر]

المراجع[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Shillington, Kevin (1989, 1995). History of Africa, Second Edition. St. Martin's Press, New York. Page 32.
  2. ^ Braudel, Fernand (1984). The Perspective of the World. (Vol III of Civilization and Capitalism). (Published in French in 1979).
  3. ^ David Rouge, Saharan salt caravans ply ancient route, Reuters, 21 February 2007
  4. ^ An African Pilgrim-King and a World-Traveler: Mansa Musa and Ibn Battuta

كتابات أخرى[عدل]