التحول إلى المسيحية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

التحول إلى المسيحية هو تحول ديني لم يكن ينتمي من قبل بأي شكل من الأشكال إلى المسيحية. وقد تم إعتبار هذه المهمة التجربة التأسيسية للحياة المسيحية.[1] التحول إلى المسيحية ينطوي في المقام الأول على الإيمان (الإيمان) بالرب ، و التوبة من الخطيئة ، والاعتراف بالتقصير نحو الكثير من مجد الله والقداسة و اعترافات من يسوع المسيح بوصفه ابن الله ويعني كل ذلك ويكفي فقط الوسيلة كى يكفر المرء عن خطيئته ، وبالتالي فإن الطريق الوحيد إلى الخلاص. (قالب:Bibleref2). في حين قد ينطوي إعتناق المسيحية مجرد خيار شخصي للتعرف على المسيحية وليس أى دين آخر، فالعديد من المسيحيين يدركون أنه يعني أن الفرد يبلغ الأبدية , ويفوز بالخلاص إذا أقدم على عمل تحول حقيقي أو فعل ، تحول "جذري في النفس."[2]

كما تم تعريف التحول بأنه نقطة التحول من "الحياة الطبيعية" إلى الحياة الروحية. و هذا المعنى ينظر اليه على انه على حد سواء يعد "تغييرا جذريا في القلب والحياة" وأيضا عملية طبيعة أكثر تدرجا يتم بها التحول الروحي الذى يتطور من خلال الثقافة المسيحية والتعليم.[3]

وفقا للاهوت تشارلز كوران (اللاهوتي) ، فالتحول هو الرسالة المركزية الأخلاقية ليسوع. انه يصف ذلك بأنه "صحوة ضمير إلى حقيقة الوجود الإلهية" في حياة المرء.[4] في إنجيل متى يقتبس يسوع هذا التوجه ، "الحق أقول لكم ، ما لم يتم تحولكم وتصبحون مثل الأطفال ، فلن تدخلوا ملكوت السموات."[5]

وقد أبدى علماء الاجتماع اهتماما كبيرا بموضوع التحول إلى المسيحية ووصفوها بأنها التجربة الدينية التي تصف المؤمنين وتعزيز ثقتهم وتغيير حياتهم.[6]

لا ينبغي الخلط بين التحول إلى المسيحية وبين التنصير، الذي يعرف باسم "إعادة صياغة العلاقات الاجتماعية ، والمعاني الثقافية والتجربة الشخصية من حيث كونها (مقبولة عموما أو مفترض قبولها) وهى المبادىء المسيحية." [7] انها عادة شملت الجهود المبذولة لتحويل منهجي لقارة بأكملها أو ثقافة تامة من المعتقدات الحالية إلى تلك القائمة على المسيحية [8]

بعض الأمثلة من العهد الجديد[عدل]

إن تحول بطرس الرسول ، كما هو مسجل في الكتاب المقدس ,[9] بمثابة المثال الكلاسيكي على "شخص غير مسيحي سابقا , ثم [دخل] على الطريقة المسيحية في الحياة" :

كما يروي قصة لوقا، إنه كان صيدا عجيبا من الأسماك التي أيقظت الوعي لدى بطرس إلى الوعي بأنه مازال هناك المزيد من الجهود ليسوع أكثر مما تراه العين. وجد بطرس نفسه في وجود شخص أو شيء من هذا الذي انتزع منه أن معظم الصفات الطبيعية كى يقع من الخشوع، يملأه الرعب ، والخوف المقدس فسقط على ركبتيه. وقد رافق هذه البادرة من قبل بأن اعترف بوضعه البائس  : "اتركنى ، يا رب ، فأنا رجل شرير" (5:9).مرة أخرى ، إلا أن هذه الرؤية غير مكتملة. على الفور فإن حياة جديدة، قد نشأت في اتجاه جديد إلى بطرس. "لا تخافوا من الآن فصاعدا فهذا هو الرجل الذي سوف يمسك" (11A). وتبع بطرس يسوع ، وترك كل شيء وراءه.[1]

حدث التحول الأكثر إثارة في المسيحية في حياة بولس الرسول [10] قبل التحول كان اسمه شاول . كان هو متعصب بولس الرسول لقضية الهيكل الثاني في اليهودية الذي كان يمثل "تهديدات ضد التنفس والقتل ضد تلاميذ الرب" (الآية 1).أثناء السفر إلى دمشق لاعتقال اليهود المسيحيين ، سقط على الأرض وأحاط به ضوء ساطع "من السماء". سمع صوت يتهمه : "شاول ، شاول، لماذا تضطهدني" (رقم 4). وحولته تلك التجربة غير مبصر بصفة مؤقته. ووجهه الصوت أن يذهب إلى دمشق حيث شفى وعمد من قبل حنانيا في دمشق ،وقد وصفت بأنها مليئة بالروح القدس، وبدأ يعلن بانفعال المسيحية الإنجيل و (الأخبار الجيدة).

Hanigan يتصور تجربة مشتركة حول "الموت والبعث" في هذه التحولات وغيرها ، والتي وصفها بأنها "لقاءات مع الله الحي". تحليله هو أن هؤلاء الأفراد لم يستجيبوا للكثير من الشعور بالذنب, ولكنهم شعروا بالخوف و الرهبة، والتقديس، والإشتشعار بوجود الله. نمط ، يكتب، ويبدأ الله بأخذ المبادرة في حياة الفرد. ثم، يستجيب الشخص من خلال الاعتراف والاعتراف lostness الشخصية بالآثام والموافقة بعد ذلك الدعوة إلى القداسة .[1]

التحول طريق للخلاص[عدل]

التحويل هو الطريق إلى الخلاص وهو في الغالب موقف المسيحية البروتستانتية. يسمى بأشكال مختلفة كونه محفوظا ، وقد ولد من جديد، وتم تحوله. وهو يذهب إلى أنه عند التحول إلى المسيحية يبدأ الخلاص. وكان يعد زكيزة كبيرة في الاصلاح البروتستانتي ، أي أن الخلاص ، يتحقق وحده بالايمان (سولا النية). فهذا بالضبط ما يعنيه تحقيق الخلاص وهو يختلف إلى حد ما بين طائفة مسيحية وأخرى. كان ينطوي في المقام الأول الإيمان (الإيمان) بالرب , التوبة من الخطايا, و الإعترافبأن يسوع المسيح هو ابن الله. وفى بعض الوثائق, يتم إنجاز كل هذه من خلال الصلاة لتكفير الخطايا.

موقف البروتستانت يؤكد كذلك أنه (1) يتم تدريس جميع الأشياء الضرورية للخلاص والايمان والحياة الخاصة في الكتاب المقدس بوضوح كاف للمؤمن العادي للعثور عليه هناك ،وكذلك فهم (2) الكتاب المقدس وحده (Sola Scriptura) وسلطتهم.[11]

يستعرض البروتستانت عادة مهنة الايمان في المسيحية كمخلص (الخلاص]) ، والخطوة الوحيدة من التحول إلى المسيحية. لديهم ، هى المعمودية التى قد تفعل أكثر مع الاعتراف العلني من الايمان بالمسيح مع الخلاص.و يعتبرون أن المعمودية هى تحديد الفرد مع المسيح من خلال موت المسيح، دفن وقيامة المسيح ، والإنصياع إلى تعاليم المسيح ,[12] ولكن على أنها لا علاقة لها بالخلاص الأبدي ووجد أنصاره. أو عثرو على دعم الكتاب المقدس عن هذا الفهم حساب اللص "التائب" أيضا معلقة على صليب آخر يسأل يسوع "... تذكرنى متى جئت في ملكوتك!" وكان رد يسوع مباشرة "اليوم, سوف تكون معي في الفردوس ". وهم يشيرون إلى أن يسوع قد عرض عليه خلاصا غير مشروط، على ما يبدو دون وجود ضرورة للمعمودية أو أي شرط آخر, يستند فقط إلى إعتقاد الرجل واعترافه. [13] يتم اتخاذ مزيد من الأدلة من الكتاب المقدس التى تضمنت أن يسوع لم يعمد أي شخص بنفسه : "في الحقيقة لم يكن يسوع الذي عمد، ولكن تلاميذه."[14] هذا التفسير ، جنبا إلى جنب مع التمثيل العهد الجديد الثابت للسيد المسيح باعتبارها " savior " يؤدي بهم إلى استنتاج أن هذه المعمودية ليست ضرورية للخلاص.

المسيحيين الإنجيليين الأصوليين ، يؤكدون على ضرورة تجربة التحول التي تنطوي على الشخصية ،والإقتراب المكثف في بعض الأحيان ، مع فرد له سلطة من الرب. عموما، فإن هذه الطوائف تعلم انه لا يتم خلاص هؤلاء بدون هذه التجربة، وبالتالي التحول إلى ديانة أخرى يعد غير صحيحا لدى المسيحيين. هذه المجموعات كثيرا ما تشير إلى الخلاص الشخصي الذى يعنى أنهم قد ولدوا من جديد. هذا المصطلح يأتي من محادثة يسوع مع الفريسيي المدعو نيقوديموس ، وهو عضو في المجلس الحاكم اليهودي [15] قال له يسوع : "لا يمكن للمرء أن يرى ملكوت الله دون أن يولد من جديد."[16][17]

بعض الطوائف البروتستانتية الأخرى تعطى أهمية أقل تركيزا على تجربة التحول ، ويعتمدون في الغالب على بيان شخصية الفرد و الاعتقاد والالتزام بالمسيح يسوع ربا ومخلصا. وكانوا يتوقعون أن يظفروا التحول معمودية المؤمن للانضمام إلى الكنيسة.


في مرحلة ما بعد الاصلاح[عدل]

(انظر المعمودية عماد ملخص المقارنة). The majority of Protestant churches practice infant baptism. However, most do not deem baptism as essential for salvation. They view it to be a sacrament or ordinance that is an outward symbolic sign of one's identification with Christ and membership in the Christian community. Protestants that do not practice infant baptism include Apostolics, Baptists, Disciples of Christ, Churches of Christ, Pentecostals, and Seventh-day Adventists.[بحاجة لمصدر]

Comparison between Protestants[عدل]

This table summarizes the classical views of three different Protestant beliefs.[18]

Topic Lutheranism Calvinism Arminianism
Conversion Through the means of grace, resistible Through the means of grace by the work of the Holy Spirit, irresistible Involves free will and is resistible

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت Hanigan, James P. "Conversion and Christian Ethics." Online: http://theologytoday.ptsem.edu/apr1983/v40-1-article3.htm. Accessed 17 June 2009
  2. ^ Spilka, Bernard et al. The Psychology of Religion, Third Edition: An Empirical Approach. Guilford Press, 2003, ISBN 1-57230-901-6
  3. ^ Oscar S. Kriebe. Conversion and Religious Experience, BiblioBazaar, LLC, 2008. ISBN 0-554-51750-7
  4. ^ Curran, Charles. A New Look at Christian Morality. Fides, 1970. ASIN: B0029MW7YO
  5. ^ قالب:Bibleref2
  6. ^ Peter G. Stromberg. Language and Self-Transformation: A Study of the Christian Conversion Narrative. Cambridge University Press, 2008. ISBN 0-521-03136-2
  7. ^ Hefner, Robert W. Conversion to Christianity: Historical and Anthropological Perspectives on a Great Transformation. University of California Press, 1993. ISBN 0-520-07836-5
  8. ^ Fletcher, Richard. the Barbarian Conversion: From Paganism to Christianity. University of California Press, 1999. ISBN 0-520-21859-0
  9. ^ قالب:Bibleref2 و قالب:Bibleref2
  10. ^ قالب:Bibleref2
  11. ^ What Do We Mean by Sola Scriptura? by Dr. W. Robert Godfrey
  12. ^ قالب:Bibleref2
  13. ^ قالب:Bibleref2
  14. ^ قالب:Bibleref2
  15. ^ قالب:Bibleref2
  16. ^ قالب:Bibleref2
  17. ^ "Becoming A Christian". اطلع عليه بتاريخ 2007-10-11. 
  18. ^ Table drawn from, though not copied, from Lange, Lyle W. God So Loved the World: A Study of Christian Doctrine. Milwaukee: Northwestern Publishing House, 2006. p. 448.

قالب:Christian Soteriology