التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحث تربوي
Human brain NIH.jpg
تخصصات
تقييم تربوي
منظمات تربوية
علم نفس تربوي
تكنولوجيا التعليم
تاريخ التربية
تربية عالمية
فلسفة التربية
إرشاد تربوي
علم نفس امدرسي
تربية خاصة
تربية المدرسين
مناهج النطاقات
تربية فنون
تربية أعمال
التربية المبكرة
تربية لغات
تربية محو الأمية
تربية الرياضيات
تربية العلوم
تربية العلوم الإجتماعيات
تربيو تكنولوجيا
تعليم مهني
مناهج
تحليل المحادثة
تحليل الخطاب
تحليل معامل
تجربة العاملي
مجموعة تركيز
تحليل تلوي
إحصاءات متغيرات المتعددة
ملاحظة المشارك

التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة (كما يعرف أيضاً التعلم المبكر في مرحلة الطفولة أو التعليم المبكر) ويشير المصطلح إلى التعليم الرسمي للأطفال الصغار من قبل أشخاص خارج نطاق الأسرة أو في أماكن خارج المنزل. تعرف "مرحلة الطفولة المبكرة" عادة بالفترة العمرية لما قبل الدراسة - خمس سنوات في معظم الدول. على الرغم من أن الرابطة الوطنية الأمريكية لتعليم الأطفال الصغار تعرف " مرحلة الطفولة المبكرة" بالفترة العمرية قبل الثامنة.

الخلفية[عدل]

يركز التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة غالبا على تعليم الأطفال من خلال اللعب. معتمدين في ذلك على بحث وفلسفة جان بياجيه (Jean Piaget). الذي يتمحور حول "قوة اللعب". كان يعتقد أن الأطفال يتعلمون بكفاءة أكبر ويكتسبون معرفة أكبر عن طريق النشاطات القائمة على اللعب مثل المسرحيات الدرامية والفن والألعاب الإجتماعية. وتحفز هذه النظرية فضول الأطفال وميولهم الطبيعي ل"التظاهر" ودمجها مع الدروس التعليمية.

يركز التعليم التمهيدي ورياض الأطفال على التعليم الذي يتم تقديمه للأطفال من سن 3-6 سنوات. أما مصطلحي "الرعاية النهارية" و"رعاية الأطفال" فلا ينقل النواحي التعليمية. على الرغم من أن العديد من مراكز رعاية الأطفال يستخدمون الآن أساليب تعليمية أكثر. ونجد أن الفرق بين مراكز رعاية الأطفال ودور الحضانة قد اختفى لحد ما في البلدان التي تتطلب أن يكون لدى موظفيها مؤهل تعليمي في مختلف مرافق مرحلة الطفولة المبكرة .

يرى الباحثون والمعلمون على حد سواء في مرحلة الطفولة المبكرة الآباء باعتبارهم جزءا لا يتجزأ من عملية التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة. وغالبا ما يشير المعلمون على الآباء والأمهات كا "المعلم الأول والأفضل" للطفل.

ويتم التركيز في معظم العامين الأولين من حياة الطفل على إيجاد "الشعور بالذات" الأولي للطفل. ومعظم الأطفال يكونون قادرين على التفريق بين أنفسهم وبين الآخرين في عامهم الثاني، مما يشكل جزءًا حاسما من قدرة الطفل على تحديد كيف ينبغي أن يتعامل مع الأشخاص الآخرين. ويجب أن تؤكد الرعاية المبكرة على الروابط الأسرية والثقافة واللغة الأم عن طريق العناية الفريدة بكل طفل.

يمكن للأطفال الذين يفتقرون إلى الرعاية والتغذية الكافية، والتفاعل مع أحد الوالدين أو مقدمي الرعاية، والتحفيز أثناء هذه الفترة الحاسمة أن يعانوا من العجز التنموي، كما تم ذكره في دور الأيتام الروسية والرومانية.[4] لذا يجب أن يتلقى الأطفال الاهتمام والمودة لكي ينشئوا بطريقة صحية. وهناك اعتقاد خاطئ بأن الساعات الإضافية للتعليم الرسمي للطفل الصغير يضفي فوائد أكبر من التوازن بين التعليم الرسمي ووقت الأسرة. منهجياً,تشير المجلة الدولية إلى أن فوائد التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة تأتي من تجربة المشاركة, وأن أكثر من ساعتين ونصف في اليوم لا يضيف كثيراً إلى نتائج نمو الطفل, وخصوصاً عندما يسلب جزاءً من التجارب الأخرى والإتصال بالأسرة. [5]

النظرية والتطبيق[عدل]

يستند هذا النهج التنموي التفاعلي على نظريات جان بياجيه وإريك إريكسون وجون ديوي وميتشل لوسي سبراغ. ويهدف النهج إلى إشراك الأطفال في الحصول على الكفاءة عن طريق التعلم من خلال الاكتشاف. [6] [7] [8]

المجــــالات التنمـــــويــــة[عدل]

هناك خمسة مجالات تنموية مختلفة للأطفال والتي ترتبط جميعها. ويمكن وصف هذه المجالات بأنها تضفي البهجة [9] على الحياة:

المجال الإجتماعي

يشير في الغالب إلى القدرة على تشكيل العلاقات، واللعب مع الآخرين، والتعاون، والمشاركة، وإنشاء علاقات دائمة

المجال البدني

تنمية المهارات الحركية الدقيقة (الصغيرة) والكبيرة (أو الشاملة)

المجال الفكري

التعلم لفهم العالم المادي

المجال الإبداعي

تطوير المواهب في المجالات المختلفة مثل الموسيقى والفن والكتابة، والقراءة

المجال العاطفي

تطوير الوعي الذاتي،و الثقة بالنفس، والقدرة على التعامل مع المشاعر والإدراك

التطورات النفسية والاجتماعية

التنمية المعرفية

وفقا لجان بياجيه، يوجد أربع مراحل رئيسية للتنمية المعرفية:

المرحلة الحسية - الحركية

تمتد هذه المرحلة من سن الولادة وحتى السنة الثانية من العمر . ويتجلى الذكاء من خلال النشاط الحركي مع الاستخدام المحدود للرموز، بما في ذلك اللغة, وتستند معرفة الرضيع بالعالم في المقام الأول على التفاعلات المادية والخبرات.

المرحلة الحدسية

تمتد المرحلة الثانية من عمر 2 إلى 7 سنوات. ويتجلى الذكاء بشكل متزايد من خلال استخدام الرموز، فتتطور الذاكرة والخيال وكذلك النمو اللغوي. وتكون عملية التفكير النموذجي لهذه المرحلة غير منطقية , وغير قابلة للعكس ، ومتمركزة حول الذات .

المرحلة الحسية

تمتد حالة التطور هذه من عمر 7 سنوات إلى 12 سنة (تقريبا). خلال هذه المرحلة―التي تتميز بحفظ الأعداد، والأطوال،والسوائل, والكتل , والأوزان, والمساحات, والأحجام ― ويتجلى ازدياد الذكاء من خلال التلاعب المنطقي والمنظم للرموز المتعلقة بأجسام ملموسة. في هذه المرحلة يصبح التفكير قادرا على حل العمليات ، وقابل للعكس ، ولا يتمركز حول الذات .

المرحلة المنطقية

هذه المرحلة الأخيرة من التطور المعرفي تمتد في الفترة العمرية من 12 عام وما بعدها . خلال هذه المرحلة، يتجلى الذكاء من خلال الاستخدام المنطقي للرموز المتعلقة بالأفكار المجردة. حيث يصبح التفكير مجرد ، وقائم على الافتراض، والانتقال من التمركز حول الذات . ويعتقد أن غالبية الناس لا يكملون هذه المرحلة .

التنمية العاطفية

يتعلق النمو العاطفي للطفل بالوعي المتزايد للأطفال والسيطرة على مشاعرهم وكيف يتصدون لها في حالة معينة.

التنمية الاجتماعية

تتعلق التنمية الاجتماعية بهوية الطفل، وعلاقاته مع الآخرين، وفهم مكانه ضمن البيئة الاجتماعية.

منافع التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة[عدل]

تم اختيار بشكل عشوائي طفلان في الثلاثة والرابعه من العمر من أسر ذات دخل منخفض في ابسلانتي ،ميتشيغان مع مجموعة لم تتلقى التعليم في المرحلة التمهيدية حيث نتج بأنهم عرضه بمعدل خمس أضعاف ليصبحو جناة في عمر 27 أكثر من اولئك الذين التحقو بالدراسة في المرحلة التمهيدية .

تم عقد أول مؤتمر حول رعاية وتعليم الطفولة المبكرة وكان في موسكو في 27 و29 من سبتمبر عام 2010 . اشتركت في تنضيمة اليونيسكو وتركزت الأهداف الرئيسية على مايلي :

  • التاكيد مجدداً بأن التعليم في مرحلة الطفولة المبكره هو حق من حقوق جميع الأطفال وبوصفة أساس للتنمية .
  • تقييم تقدم الدول الأعضاء من اجل تحقيق هدف التعليم للجميع .
  • تطبيق قيود ملزمة لزيادة الفرص بشكل عادل من أجل الحصول على جودة خدمات التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة .
  • وضع أهداف ومقاييس فعالة لتحقيق هدف التعليم للجميع في عام 2015 ومابعدها.
  • تحديد الركائز الرئيسية التي من شانها مساعدة الدول الأعضاء في الوصول إلى الأهداف المحددة .
  • تعزيز التبادل العالمي للممارسات الجيدة .

معلمي مرحلة الطفولة المبكرة البارزين[عدل]

  • تشاليز يوجين بيتي
  • سو بريديكامب
  • إليزبيث هارسون
  • ديفيد ويكارت
  • فرويبل

انظر أيضا[عدل]