التقاء العيون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
احتذر هذه المقالة بها مصطلحات غير موثقة يجب إضافة مصدرها العربي وإلا لا يؤخذ بها.
يمكنك تصحيح أي مصطلح، أو إضافة مصدر جيد بالضغط على رمز الكتاب في شريط التحرير.
Two figures locking eyes in Caravaggio's The Fortune Teller.

التقاء العيون هو حدث عندما ينظر اثنان لعيون بعضهم البعض في نفس الوقت. هو شكل من الاتصالات اللاشفهية ويعتقد ان له تأثير كبير على السلوك الاجتماعى. يتفاوت تردد وتفسير التقاء العيون بين الثقافات والأنواع المختلفة. دراسة التقاء العيون يسمى أحيانا باتصال العيون.

المعانى الاجتماعية لاتصال العيون[عدل]

الاتصال بالعين والتعابير الوجهية تحمل معلومات اجتماعية وعاطفية هامة;الناس, ربما يفعلون ذلك لاشعوريا, ترسم العيون والوجوه لبعضها البعض إشارات سلبية أو اجابية على حسب المزاج: في بعض السياقات, تقابل الاعين يثير عواطف قوية.

في أنحاء أخرى من العالم, خصوصا في شرق آسيا, التقاء الأعين من الممكن أن يثير سوء تفاهم بين الجنسيات المختلفة. إذ ان المحافظة على اتصال مباشر بالأعين مع مشرف العمل أو كبار السن قد يعطيهم فكرة أنك عدوانى ووقح، بينما تكون النتيجة عكس ذلك في في دول أوروبا الغربية حيث يفترض أن ينظر الأشخاص مباشرةً إلى عيون بعضهم البعض عند الحديث.

التقاء الأعين مهم أيضا في عنصر الإطراء والمجاملة, مما يخدم من أجل الحصول على اهتمام الآخرين.

تأُثير اتصال العيون[عدل]

اتصال العيون بين الأم وابنها[عدل]

نشرت دراسة عام 1985 في صحيفة الدراسة النفسية التجريبية للطفل, هذه الدراسة قالت أن الأطفال ذوو الثلاثة أشهر عديم الحس نسبياً بالنسبة لوجودهم محل مظر شخص آخر. في حين أن دراسة كندية عام 1996 قالت أن ابتسام الأطفال بين ثلاثة إلى ستة أشهر يقل عندما يشيح البالغون ببصرهم عنهم. دراسة بريطانية حديثة في صحيفة عِلْم الأعصاب الإدراكي وجدت ان اعتراف وجه الاطفال من الممكن ان يكون أسهل في حالة النظرة المباشرة لهم. بحث آخر حديث أكد أن النظرة المباشرة من البالغين تؤثر على النظرة المباشرة للأطفال.

انتباه الاتصال[عدل]

اتجاه نظر الشخص يشير إلى الاخرين حيثما يكون انتباهه موجود.

رجلان يحدقان في بعضهما البعض خلال مشادة سياسية بينهما

تسهيل التعلم[عدل]

الدراسات الحديثة اكدت ان اتصال العين له تأثير ايجابي على الاحتفاظ واستدعاء المعلومة وبهذا يؤدى إلى كفاءة أكثر في التعليم.

الاختلافات الثقافية[عدل]

في الإسلام, المسلمين غالبا ما يخفضوا نظرهم ويحاولوا الا يركزوا على وجه الجنس الاخر أو اعينهم بعد الاتصال العيني الأول, ماعدا ازواجهم الشرعيين وافراد عائلتهم, وذلك من اجل تجنب الرغبات الغير مطلوبة.

اللمحات الشهوانية إلى الجنس الاخر, صغير أو بالغ, أيضا ممنوعة. وهذا يعني ان الاتصال العيني بأى رجل وأى مرأة مسموح فقط لمدة ثانية أو اثنين. هذا موجود في معظم المدارس الإسلامية, مع بعض الاستثناءات اعتمادا على الحالة, مثلا في عملية التدريس, الاختبار, أو النظر إلى بنت من اجل الزواج. وحتى في هذه الحالات فإنه مسموح فقط تحت القاعدة العامة: "عدم الرغبة", اتصال بالعيون بدون شهوة. وإلا فأنه ممنوع, ويعتبر زنا بالاعين.

في ثقافات متعددة من الاحترام ألا تنظر في عين الشخص الأكبر سنا, ولكن في الثقافة الغربية فإن هذا يترجم إلى انه "ماكر ذو عيون", ويتم الحكم بصورة سيئة على الشخص لأنه يرفض النظر إلى عيناى.

كراهية العين والمعالجة العقلية[عدل]

وجدت دراسة لجامعة علماء ستيرلنج النفسانيين أن الاطفال الذين يتفادو الاتصال بالاعين خلال الاجابة عن الاسئلة يملكوا تقديرات أعلى من الاجوبة الصحيحة وذلك أكثر من الاطفال الذين يستخدمون اتصال الاعين. ذكر باحث ان النظر إلى وجوه الناس يتطلب الكثير من المعالجة العقلية, التي تنقص من المهمة الادراكية. الباحثين لاحظوا أيضا ان الحملقة الواضحة تشير إلى نقص في الفهم.

قال الدكتور جوينث دويرتى سندون : "النظر إلى الوجوه يتطلب عقلية معينة. اننا نحصل على معلومات مهمة من الوجه عندما نسمع لشخص ما, ولكن وجوه الناس مثيرة جدا لذلك كل هذا يتطلب معالجة. لذا عندما نحجاول التركيز ومعالجة شيء آخر فيأتى إلينا صوت عقلى انه غير الضرورى النظر إلى الوجوه."

التنوع[عدل]

عند البالغين, الاتصالى بالاعين يظهر تدخل شخصى ويولد روابط قوية. تضيق النظرة الفجوة الطبيعية بين البشر. صانع الافلام الوثائقية ايرول موريس اخترع جهاز يسمى المحاور المرهب الذي سمح للذين يعملون المقابلة ان يحتفظوا باتصال عيني مع موريس من خلال النظر مباشرة إلى الكاميرا. وهذا يسمح لمشاهدى الفلم إلى الاحتفاظ بالاتصال مع الناس داخل الفيلم ذات نفسه, مم يعطيهم معرفة عميقة واستفادة أكبر من الفيلم.

بين الأنواع[عدل]

التقاء الأعين بين الثدييات غير الإنسانية وبين الإنسان وباقى الثدييات هو أيضا موثوق جيداً. الأطفال الصغار من الممكن ان يقعوا ضحايا لكلب يهجم بسبب الابقاء على الاتصال العيني, والذي يفهمه الكلب على انه عدوان من الاطفال, وذلك طبقا لتقرير في الصحيفة الطبية النيوزلاندية. في عدد من الأنواع, الاتصال العيني يعتبر تهديد. كل البرامج التي تحاول اتقاء عضات الكلب تنصح بالابتعاد عن اتصال الاعين المباشر مع كلب غير معروف. خلال التسعينات, الدببة السوداء رجعت إلى حديقة حيوان جبل كاتوكين بمارى لاند بعد عشرين سنة من الغياب. يتم نصح الزوار بتجنب الاتصال بالاعين المباشر لو ان الدب يقف على رجله الخلفية. الشامبنزى يستخدم اتصال الاعين ليشير إلى العدوان في اللقاءات العدوانية, والتحديق فيهم في الحديقة من الممكن ان يدفعهم إلى الهياج.

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]