التنور الصحي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

التنور الصحي يعني قدرة الفرد على قراءة واستيعاب واستخدام معلومات الرعاية الصحية بهدف اتخاذ القرارات واتباع الإرشادات في تلقي العلاج. وللتنور الصحي تعريفات متعددة؛ ويرجع ذلك جزئيًا إلى تضمن التنور الصحي لكلٍ من السياق (أو الإطار) الذي يتم فيه صنع متطلباته (مثل: الرعاية الصحية أو وسائل الإعلام أو الإنترنت أو مرفق اللياقة البدنية) وتتضمن كذلك المهارات التي يجلبها الأشخاص في هذه السياقات (Rudd وMoeykens وColton عام 1999). وتوضح الدراسات أن حوالي نصف المرضى لا يمكنهم استيعاب المعلومات الأساسية الخاصة بالرعاية الصحية. ويتسبب انخفاض التنور الصحي في تقليل نسبة نجاح العلاج وزيادة احتمالية خطر حدوث خطأ طبي. فبمساعدة تدخلاتٍ مختلفة تشمل على سبيل المثال: المعلومات المبسطة، والرسوم التوضيحية، وتجنب المصطلحات المعقدة، واستخدام طرق "التعليم عن طريق المراجعة الذاتية" وتشجيع المرضى على طرح أسئلتهم، تحسن الأداء الصحي لذوي المعرفة الصحية المحدودة ويهتم المهنيون العاملون في مجال الصحة بالتنور الصحي بشكلٍ متزايد ومستمر وذلك لأنه يشكل عاملاً أساسيًا وراء التباينات الصحية. كما تضمنت مبادرة أشخاص أصحاء في عام 2020 التي أطلقتها وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية موضوع التنور الصحي كموضوعٍ جديد وطارئ، ووضعت المبادرة أهدافًا لمعالجته في العقد القادم.[1]

الخصائص[عدل]

تتدخل العديد من العوامل في تحديد مستوى التنور الصحي الذي تتيحه مواد التثقيف الصحي أو التدخلات الصحية الأخرى . منها على سبيل المثال: مستوى القراءة، ومستوى الحساب، وعوائق اللغة، والملاءمة الثقافية، والشكل، والأسلوب، وبنية الجملة، واستخدام الرسوم التوضيحية، وتشجيع التفاعل، وغيرها من العوامل الكثيرة التي سيكون لها تأثيرًا على مدى سهولة استيعاب المعلومات وتطبيقها.

وقد كشفت دراسة أجرتها مستشفيتان بالولايات المتحدة عام 1995 على ألفين وستمئة مريض أنه ما بين 26% إلى 60% من المرضى لا يستطيعون استيعاب إرشادات الدواء، أو منح موافقة واعية، أو استيعاب مواد الرعاية الصحية الأساسية.[2]

تاريخ التنور الصحي[عدل]

لقد ظهر مجال التنور الصحي، وهو مجالٌ ناشئ حديث العهد ومتعدد التخصصات، على يد مجموعتين من الخبراء؛ تضم المجموعة الأولى عددًا من الأطباء ومقدمي الخدمات الصحية والمسئولين عن التثقيف الصحي، أما المجموعة الأخرى فتضم التعليم الأساسي للكبار (ABE) والممارسين لبرامج تدريس الإنجليزية كلغةٍ ثانية . يمثل الأطباء مصدرًا للفهم الحقيقي لحالة المريض والقيام بالدراسات التشخيصية. ويقوم المتخصصون في التعليم الأساسي للكبار / تعليم اللغة الإنجليزية للمتحدثين بلغاتٍ أخرى غير الإنجليزية (ABE / ESOL) بدراسة وتصميم التدخلات لمساعدة عامة الناس على تنمية القراءة والكتابة، ومهارات التحدث، بالإضافة إلى تزويد المناهج باستمرار بمعلوماتٍ صحية من أجل العمل على تعزيز التنور الصحي. كما تساعد مجموعة من الأساليب المستخدمة في تثقيف البالغين في تنمية مهارات التنور الصحي عند عامة الناس في أماكن الفصول الدراسية التقليدية وأيضًا حيث يعيشون ويعملون.

منهج الطب الحيوي[عدل]

لقد وصف منهج الطب الحيوي عند استخدامه في التنور الصحي - والذي انتشر (في الولايات المتحدة) في فترة الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي - الأفراد على أنهم عادةً يفتقرون إلى أو "يعانون" من انخفاض في مستوى التنور الصحي، كما يفترض الأسلوب أيضًا أن المتلقين سلبيون فيما يمتلكونه أو يحصلون عليه من التنور الصحي، ويعتقد القائمون على هذا الأسلوب أن نماذج التنور ونماذج التنور الصحي محايدة سياسيًا.وقابلة للتطبيق عالميًا. ولكن ثبُت افتقار هذا الأسلوبه للدقة عندما وُضِع في سياقات أكثر شمولاً كالمنظور البيئي والنقدي والثقافي للصحة. ولقد أنتج هذا الأسلوب، وما زال ينتج، العديد من الدراسات ذات الصلة.[3]

فعندما تتاح مستويات ملائمة من التنور الصحي؛ أي عندما يمتلك السكان معرفةً وافية، ومهاراتٍ كافية، وحين يتمتع أفراد المجتمع بالثقة اللازمة للتحكم في مسار صحتهم؛ سيصبح عامة الناس قادرين على البقاء أصحاء، وعلى التعافي من المرض، والتعايش مع الداء أو الإعاقة.[4]

لذلك وضح ماكموري (McMurray) أن التنور الصحي مهم في المجتمع لأنه يعالج عدم المساواة التي تحدث عند تقديم الخدمات الصحية؛ فمن يفتقرون للوعي الصحي هم في الغالب الذين يعيشون في مجتمعاتٍ أقل تقدمًا من الناحية الاقتصادية والاجتماعية. ويؤكد أيضًا أنه حين يكون الفرد على وعيٍ بوجود معلومات ذات علاقة بتحسين صحته أو بوجود طريقة تُمكنه من الحصول على الموارد الصحية، يزداد لديه الشعور بالحرمان. فبالنسبة لبعض الأشخاص، يحول نقص التعليم والوعي الصحي الذي ينبع منه دون شعورهم بالقوة والسيطرة في أي وقتٍ من أوقات حياتهم.

وتتضمن الرؤية الأشمل للتنور الصحي القدرة على ما يُسمى أو فهم المفاهيم العلمية، وما تحتويه، إضافة إلى الأبحاث الصحية ،ومهارات الاتصال الخطابية والمكتوبة والمرسلة عبر شبكة الإنترنت، والتفسير النقدي للرسائل التي تبثها وسائل الإعلام، وتفقد الأنظمة المعقدة للإدارة والرعاية الصحية، ومعرفة واستخدام رأس مال المجتمع وموارده، واستغلال المعلومات المتاحة عن الثقافة والسكان المحليين في اتخاذ القرارات التي تتعلق بالصحة (Nutbeam 2000 وRatzan 2001 وZarcadoolas وPleasant وGreer 2002). وتتصور هذه الرؤية التنور الصحي كعاملٍ اجتماعي مُحدِّد للصحة، يقوم بتقديم فرصةٍ عظيمة للحد من عدم المساواة التي تحدث عند تقديم الخدمات الصحية.

ويُعرِّف هذا المنظور التنور الصحي على أنه مجموعة واسعة النطاق من المهارات والكفاءات التي ينميها عامة الناس على مدار حياتهم من أجل البحث عن المعلومات الصحية وفهمها وتقييمها واستخدامها، وكذلك المفاهيم الصحية لاتخاذ خياراتٍ واعية وتقليل المخاطر الصحية بالإضافة إلى زيادة جودة حياتهم (Zarcadoolas وPleasant وGreer 2006). وبينما تختلف التعريفات في الصياغة، إلا أنها تقع جميعها ضمن نفس الإطار النظري الذي يقدمه التعريف السابق.

إن تعريف التنور الصحي بتلك الطريقة يبني الأساس لنموذج متعدد الأبعاد من التنور الصحي يدور حول أربعة مجالات مركزية وهم::[5]

  • تنور أساسي
  • وتنور علمي
  • وتنور مدني
  • وتنور ثقافي.

سلامة المرضى والنتائج[عدل]

طبقًا للتقرير الذي قدمه معهد الطب (2004) فإن التنور الصحي المنخفض يؤثر سلبًا على نتائج العلاج، كما يؤثر على سلامة تقديم الرعاية الصحية.[6] ويكون هؤلاء المرضى أكثر عرضةٍ للإقامة في المستشفيات للعلاج، ويظلون فيها فتراتٍ أطول، ولا يلتزمون في الغالب بالعلاج، وربما يرتكبون أخطاءً عند تناولهم الدواء[7] ولا يلجأون إلى الرعاية الطبية إلا عندما تسوء حالتهم الصحية.[8][9]

بل ربما يؤدي عدم التوافق بين مستوى التواصل في العيادة الطبية وبين قدرة المريض على الاستيعاب إلى أخطاءٍ دوائية ونتائج طبية عكسية. ويؤثر الافتقار إلى التنور الصحي في جميع فئات السكان، على الرغم من أن ذلك قد يحدث بنسبٍ متفاوتة في فئات سكانية معينة ككبار السن، والأقليات العرقية، والمهاجرينحديثًا، ومن يعانون من ضعفٍ عام في الوعي.[10] ولا يواجه العامة فقط مشكلة مهارات التنور الصحي. فمن الممكن أيضًا أن يفتقر متخصصو الرعاية الصحية (من أطباء وممرضات وعاملين في مجال الصحة العامة) لمهارات التنور الصحي؛ كالقدرة المتواضعة على شرح المسائل الصحية بوضوح للمرضى وللعامة.[11][12]

تحديد المخاطر[عدل]

يأتي تحديد المرضى المعرضين للخطر كنتيجةٍ لنقص الوعي الصحي بثمارٍ مبشرة حيث تتحسن السلوكيات الصحية - كالاستخدام الصحيح للأدوية، والاستفادة من الفحص الطبي، والتدابير الوقائية الفعالة مثل: القيام بالتمارين الرياضية والإقلاع عن التدخين - عند تزويد المرضى قليلي التنور الصحي بمعيناتٍ بصرية وكتيباتٍ سهلة القراءة أو شرائط فيديو.[13] وقد تم تطوير عدة اختبارات للتنور الصحي بهدف التحقق من صحة الدراسات البحثية,،[9] ولكن عمليًا قد يستغرق التقييم ثلاث دقائق في عيادة الطبيب.[14][15] أوضحت مقالة حديثة عن التنور الصحي، نُشِرت بمجلة الجمعية الطبية الأمريكية تحت عنوان "سلسلة الفحص الطبي العقلاني"، أن الأسئلة أحادية العناصر ربما تكون مفيدة. فيقدم الاستفسار البسيط " ما مدى ثقتك عند ملء استمارات طبية بنفسك؟" معدل الاحتمال (LR) ل5.0 من التنور الصحي المحدود (95%فترة الثقة بمقدار [CI], 3.8-6.4) للإجابة على السؤال "بواثق قليلاً" أو "غير واثق نهائيًا"، ومعدل احتمال 2.2 (95% فترة الثقة بمقدار 1.5-3.3) للإجابة "بواثق إلى حدٍ ما"، ومعدل احتمال 0.44 (95% فترة الثقة بمقدار 0.24-0.82) للإجابة "أثق قليلاً" أو "أثق للغاية" [16]

التدخلات[عدل]

بمجرد تحديدهم، يستفيد المرضى ذوو التنور الصحي المنخفض من إمدادهم في كل زيارةٍ بمعلوماتٍ قليلة ولكنها واضحة، وبتجنب المصطلحات الطبية المعقدة، وباستخدام الرسوم التوضيحية لشرح المفاهيم الهامة، بالإضافة إلى تأكيد المعلومات التي يتلقونها باستخدام طريقة "التعليم عن طريق المراجعة الذاتية". وقد تم تصميم برنامج يُسمى "اسألني ثلاثة أسئلة"[17] خصيصًا لجذب انتباه العامة والأطباء لهذا الموضوع؛ من خلال السماح للمرضى بمعرفة أنهم لابد أن يسألوا ثلاثة أسئلة في كل مرةٍ يتحدثون فيها إلى طبيب أو ممرضة أو صيدلي وهذه الأسئلة هي::

  • ما هي مشكلتي الأساسية؟
  • ما الذي يمكنني القيام به؟
  • لماذا من المهم أن أقوم بذلك؟

ويشجع برنامج معلومات العامة، الذي تقدمه وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية، المرضى على تحسين جودة الرعاية الصحية، وتجنب الوقوع في الأخطاء من خلال القيام بتوجيه الأسئلة عن الأوضاع الصحية والعلاج.[18] عدل

انتشار مرض السكري المتعلق بالتنور الصحي في المجتمعات السكانية الأمريكية الفيتنامية[عدل]

يعد مرض السكري من المشكلات الصحية سريعة الانتشار بين أوساط المهاجرين—فيصيب تقريبًا 10% من الأمريكان الأسيويين. كما أنه يعتبر خامس أكثر الأسباب المؤدية إلى الوفاة بين الأمريكان الأسيويين، وذلك بين أعمار 45 و64، بالإضافة إلى أن النوع الثاني من مرض السكري وهو أكثر أشكال المرض شيوعًا. وهؤلاء الذين يصيبهم النوع الثاني من مرض السكري تكون لديهم نسبة السكر في الدم مرتفعة نتيجة عدم استجابة الجسم للأنسولين بفعالية. وهو مرض مزمن ولا يوجد علاج معروف له. ويمثل مرض السكري عبئًا اجتماعيًا مستمرًا كما أنه يعتبر منهكًا ومكلفًا—حيث أن تكلفة النظم الصحية تبلغ حوالي 100 مليار دولار سنويًا.[19]

يصيب مرض السكري بنسبٍ متفاوتة التجمعات السكانية متعددة العرقيات المحرومة من الخدمات مثل المجتمعات الأمريكية الفيتنامية. وتأتي العلاقة جزئيًا بين المرض ومستوى التنور الصحي بسبب قدرة الفرد على قراءة الإنجليزية وتقدير مستويات السكر في الدم، وكذلك قدرته على الاتصال بالمتخصصين في النواحي الطبية. وتشير دراسات أخرى إلى أن نقص المعرفة بأعراض المرض ومضاعفاته تؤدي إلى الإصابة بالمرض.[20] وطبقًا لدراسة ملاحظية تم إجراؤها في عددٍ من القطاعات، ظهر على المرضى الأمريكيين الفيتنامين المصابين بمرض السكري عددًا من علامات التحكم الضعيف في سكر الدم وكذلك عدم الالتزام، ويرجع ذلك إلى نقص المعرفة والخبرة في التحكم بالنفس.[21] ويتطلب الفهم الكامل لأعباء المرض المزمن في المجتمعات الأمريكية الفيتنامية بحثًا عن التنور الصحي الخاص بمرض السكري مع الاهتمام باللغة والثقافة والتنور الصحي وأوضاع المهاجرين. فلا تمتلك مجموعات الأقلية العرقية ومجتمعات المهاجرين معرفة كافية بأساليب تحسين الصحة، ويواجهون أيضًا عقبات كبيرة في الخدمات الطبية، بالإضافة إلى معاناتهم من الاتصال الضعيف بالمتخصصين في النواحي الطبية.[22] وطبقًا لمراجعة حديثة، فقد دعمت الدراسات العلاقة المستقلة بين التنور ومعرفة كيفية إدارة مرض السكري والتحكم في السكر، ولكن معرفة تأثير هذه العلاقة على المرضى لم يتم بعد وصفه بطريقة موضحة.[23][24] ومع المطالبة بإدارة الذات للمرضى المصابين بالمرض المزمن (مثل: اتباع نظام غذائي يناسب مرض السكري ومراقبة السكر, إلخ.)، تستمر الحاجة إلى تثقيف للمرضى أصحاب الثقافات المحددة للوصول إلى التحكم في مرض السكري ونتائجه الصحية المتنوعة في مجتمعات المهاجرين الأمريكية الفيتنامية ذات الدخول المنخفضة وصولاً إلى أصحاب الدخول المتوسطة.

التنور الصحي الإلكتروني[عدل]

نتيجةً للتأثير المتزايد للإنترنت في البحث عن المعلومات وأهداف نشر المعلومات الصحية؛ أصبح التنور الصحي الإلكتروني موضوعًا هامًا للبحث في السنوات الأخيرة. ويُشار إلى نموذج التنور الصحي الإلكتروني أيضًا "كنموذج ليلي" والذي يشتمل على أنواع التنور الآتية والتي لكلٍ منها دور فعال في الفهم الكلي وفي قياس حجم التنور الصحي الإلكتروني.[25]

  • Basic أو التنور التقليدي
  • التنور في كيفية استخدام الحاسب الآلي
  • التنور المعلوماتي
  • التنور الإعلامي
  • التنور العلمي
  • التنور الصحي

انظر أيضًا[عدل]

الاستشهادات[عدل]

  1. ^ http://www.healthypeople.gov/2020/topicsobjectives2020/overview.aspx?topicid=18
  2. ^ M. V. Williams, et al. (1995). "Inadequate functional health literacy among patients at two public hospitals". JAMA 274 (21): 677–82. doi:10.1001/jama.274.21.1677. PMID 7474271. اطلع عليه بتاريخ 2006-06-30. 
  3. ^ Pleasant & Kuruvilla, 2008
  4. ^ Anne McMurray (2007). Community Health and Wellness: A Sociological Approach (الطبعة 3rd). Brisbane: Elsevier. 
  5. ^ Zarcadoolas et al. 2005, 2006
  6. ^ The Institute of Medicine: Health Literacy: A Prescription to End Confusion (2004)
  7. ^ Terry C. Davis, PhD; Michael S. Wolf, PhD, MPH; Pat F. Bass III, MD; Jason A. Thompson, BA; Hugh H. Tilson, MD, DrPH; Marolee Neuberger, MS; and Ruth M. Parker, MD (2006). "Literacy and Misunderstanding Prescription Drug Labels". Annals of Internal Medicine 145 (12): 887–94. PMID 17135578. اطلع عليه بتاريخ 2006-11-30. 
  8. ^ U.S. Department of Health and Human Services: Quick Guide to Health Literacy
  9. ^ أ ب M. V. Williams, et al. (1995). "The test of functional health literacy in adults: a new instrument for measuring patients' literacy skills.". J Gen Intern Med. 10 (10): 537–41. doi:10.1007/BF02599568. PMID 8576769. 
  10. ^ 2003 National Assessment of Adult Literacy The Health Literacy of America’s Adults Retrieved 9 September 2006
  11. ^ American Society of Anesthesiology abstracts (October 25, 2005), Aaron M. Fields, M.D., Kirk H. Shelley, M.D., Ph.D., Craig Freiberg, M.D. (Department of Anesthesiology, Yale University School of Medicine)Patients and Jargon: Are We Speaking the Same Language?, retrieved 2008-10-18
  12. ^ The Center for Advancement of Health (March 2003): Talking the Talk: Improving Patient-Provider Communication, retrieved 2008-10-18
  13. ^ Agency for Healthcare Research and Quality: Evidence Report/Technology Assessment: Number 87 Literacy and Health Outcomes
  14. ^ Barry D. Weiss, MD, et al. (2005). "Quick Assessment of Literacy in Primary Care: The Newest Vital Sign". Annals of Family Medicine 3 (6): 514–522. doi:10.1370/afm.405. PMC 1466931. PMID 16338915. اطلع عليه بتاريخ 2006-06-30. 
  15. ^ The Newest Vital Sign: a Health Literacy Assessment Tool
  16. ^ Powers، BJ, Trinh، JV, Bosworth، HB. (Jul 2010). "Can this patient read and understand written health information?". JAMA 304 (1): 76–84. doi:10.1001/jama.2010.896. PMID 20606152. 
  17. ^ Ask Me Three
  18. ^ Agency for Healthcare Research and Quality:Questions Are the Answer, retrieved 2008-10-18
  19. ^ كابيجليو جوسي.(Cabiglio, Josie) مرض السكري في زيادة مستمرة بين الأسيوين. Nguoi Viet 2. Web. 7 ديسمبر 2010. http://nguoi-viet.com/absolutenm/anmviewer.asp?a=41207&z=126
  20. ^ Glazier, R.H. “Neighborhood recent immigration and hospitalization in Toronto, Canada.” Canadian Journal of Public Health 95 (2004): 130-134.
  21. ^ مل ودوروثي وآخرون.(Mull, Dorothy S. et al) "مرضى السكري الفيتناميون وأطباؤهم." Western Journal of Medicine 175 (2001): 307-311. Print.
  22. ^ سيميش ولورا.(Simich, Laura) "التنور الصحي ومجتمعات المهاجرين." Public Health Agency of Canada and Metropolis Canada (2009): 1-18. Print.
  23. ^ شيلينجر ودين وآخرون.(Schillinger, Dean et al) " الرابطة بين التنور الصحي ونتائج مرض السكري." Journal of American Medical Association 288 (2002): 475-481. Print.
  24. ^ شيلينجر ودين وآخرون. "هل يتوسط التنور العلاقة بين التثقيف والنتائج الصحية؟ دراسة للسكان ذوي الدخول المنخفضة المصابين بمرض السكري." Public Health Reports 121 (2006): 245-254. Print.
  25. ^ Journal of Medical Internet Research: [1]

المصادر[عدل]

  • Nutbeam, D. (2000). Health literacy as a public health goal: A challenge for contemporary health education and communication strategies into the 21st century. Health Promotion International, 15(3), 259–267.
  • Pleasant, A. & Kuruvilla, S. (2008)، A tale of two health literacies? Public health and clinical approaches to health literacy، Health Promotion International، اطلع عليه بتاريخ Feb. 28, 2008 
  • Ratzan, S. C. (2001). Health literacy: Communication for the public good. Health Promotion International, 16(2), 207–214.
  • Rudd, R., Moeykens, B. Colton, TC. (1999) Health and literacy: A review of medical and public health literature. In J. Comings, B. Garners, & C. Smith, eds. Annual Review of Adult Learning and Literacy, Volume I. New York, NY: Jossey-Bass.
  • Zarcadoolas, C., Pleasant, A., & Greer, D. (2005). Understanding health literacy: An expanded model. Health Promotion International, 20, 195–203.
  • Zarcadoolas, C., Pleasant, A., & Greer, D. (2006). Advancing health literacy: A framework for understanding and action. Jossey-Bass: San Francisco, CA.

وصلات خارجية[عدل]