الثورة الجزائرية في الشعر العراقي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Flag map of Algeria.svg هذه بذرة مقالة عن الجزائر تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.

عمل ميداني قام به الدكتور عثمان سعدي عندما كان سفيرا بالعراق بالسبعينيات، نشر عبر وسائل الإعلام عشرات الإعلانات مدة مدة أربعين شهرا، كانت حصيلتها جمع 255 قصيدة نظمها 107 شاعر وشاعرة، كلهم من العراق، وتضمن تراجم ميدانية للشعراء استمد جلها من استبيان وزعه المؤلف عليهم.

ذيلت القصائد بأكثر من 1800 هامش، تضمنت شرح كلماتها، والتعريف بالأعلام والأماكن الواردة فيها. ضم أشهر الشعراء العرب المعاصرين من أمثال: محمد مهدي الجواهري، وبدر شاكر السياب، وعبد الوهاب البياتي، ونازك الملائكة وغيرهم.

موضوعات شعر الثورة الجزائرية بالعراق[عدل]

حظيت الثورة الجزائرية بإجماع الوجدان العربي، ووقف منها المواطن العربي موقف المؤيد المتحمس لأحداثها. وليس من السهل حصر سائر الموضوعات التي تطرق إليها شعراء الثورة الجزائرية بالعراق. لأنها موضوعات كثيرة ومتعددة ومتنوعة ومتشعبة. فعدد هذه القصائد يربو على 250 قصيدة، منها القصيدة الموغلة في التقليدية والعمودية، ومنها القصيدة العمودية المتجددة أو الحديثة، ومنها القصيدة المتحررة من جميع قيود القافية وقوالب شطري البيت. وشعر كهذا غني بموضوعاته، لأنه تناول أحداث الثورة الجزائرية وما أكثرها. ومن هذه الموضوعات:

  • قوة الثورة وصلابة عودها.
  • وصف بطولات الثوار.
  • أمجاد جيش التحرير الوطني ومعاركه.
  • ثورة الجزائر كأمل للعروبة ومثال للكفاح الإنساني.
  • جميلة بوحيرد ونضال المرأة الجزائرية.
  • فرنسا وحلفاؤها كما صورها الشعراء العراقيون.
  • فرحة إعلان الاستقلال والجمهورية.

منهج جمع الديوان وتحقيقه وشرحه[عدل]