الجامعة الأمريكية بلندن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


الجامعة الأمريكية في لندن
معلومات
الموقع الجغرافي
المدينة لندن
البلد
بعض الأرقام
أساتذة
متفرقات
موقع الويب http://www.aul.edu

الجامعة الأمريكية في لندن (بالانجليزية: American University in London ) هي جامعة غير هادفة للربح غير معتمدة وغير معترف بها، [1][2] وشهاداتها غير معترف بها خارج مدينة لندن نفسها. الدارس بها كمن كمن يدرس كورس لتعلم لغة ما , ويُحذِّر عددٌ من الهيئات الأمريكية للتعليم العالي منها وتصفها بـ(طاحونة شهادات) ولم تضعها السفارة الأمريكية في لندن في قائمة الجامعات والكليات «الأمريكية» في بريطانيا، على الرغم من وضعها لــ «الجامعة» التزويرية الأمريكية الأخرى فيها. ولا يحتاج الباحث إلا إلى قراءة المعلومات التي نشرتْها هذه «الجامعة» نفسها في صفحة التعريف بها في موقعها الإلكتروني ليكتشف أنها تستخدم لغة مبطَّنة لتغطية كذبها. وكان يكفي المتهافتين على «شهاداتها» أن يقرأوا هذه الصفحة ليعرفوا طبيعتها وليحذروا منها. فهي تقول إنها أنشئت في عام 1984م، وتدَّعي أنها «معترف بها أكاديميا»! ويَكشف هذا الكذبَ ما تقوله هي نفسها تحت عنوان «الاعتراف الأكاديمي بجامعة لندن الأمريكية»: إنها «جامعة عالمية مستقلة متخصصة بالتعليم عن بُعْد(أي أنها جامعة «مفتوحة»). إننا لسنا جامعة بريطانية (ولا نرتبط بأية حال بجامعة لندن (ويدل هذا على صحة ترجمة اسمها التي اقترحتُها) ولا نمنح مؤهلات بريطانية».

ويعني هذا أن «الجامعة» توضح بما يكفي أن «شهاداتها» غير مؤهلة لنيل الاعتراف الأكاديمي الحكومي. وتؤكّْد ملحوظتَها تلك بالقول إنها: «لم تتقدم بطلب الاعتراف الأكاديمي من أية هيئة أكاديمية أمريكية ولا من أية هيئة بريطانية رسمية مماثلة»! وعدم تقدمها لطلب الاعتراف الأكاديمي غريب على «جامعة» تأسست منذ ثلاثين عاماً تقريباً، وتتباهى بأنها «صارت بسرعة قائدة معترفا بها في مجال التعليم عن بعد»!

وتتمادى «الجامعة» في فقرة أخرى لتقول للمتهافت عليها، بشكل ينطبق عليه المثل، «يكاد المريب أن يقول خذوني»: «إن طلابنا يبذلون جهودا شاقة لكي يحصلوا على درجاتهم (العلمية). فإذا كنتَ تقصد أن «تشتري» درجة «علمية»، فاحذر! إن هذه «الجامعة» ليست، ولم تكن، «طاحونة شهادات»، وسوف نرفض على الفور مثل هذه الطلبات. لقد كان اهتمامنا الرئيس دائما أن نقدم أعلى نوعية من التعليم لطلبتنا. وذلك ما جعل الدرجات التي تمنحها جامعة لندن الأمريكية، منذ تأسيسها، معترفا بها عالميا عند القطاع الخاص وعند قطاع الأعمال متعدد الجنسيات بالإضافة إلى الكليات والجامعات من أجل متابعة الدراسة فيها»! ويكذِّب الواقعُ كلَّ كلمة في هذه الفقرة. إذ تحذِّر هيئات التعليم العالي الأكاديمية في أمريكا، وفي غيرها، من الانخداع بهذا الوكر، وتبين أنَّ «شهاداتها» غير مقبولة لمتابعة الدراسة في الجامعات والكليات في أمريكا، على الأقل.

ومن أوجه التزوير الذي تمارسه هذه «الجامعة» ادعاؤها أن لها فرعا في المملكة. وقد سبق أن ذكرتُ في مقال سابق أنه ليس لها مقر في أية مدينة في المملكة، ولا عنوان ثابت. وهي توكِل «الإشراف» على طلبتها لعدد محدود من أعضاء التدريس في بعض الجامعات السعودية، وأشهر هؤلاء هو الأستاذ الدكتور كمال سلامة الدقس، عضو هيئة التدريس سابقا في جامعة الملك عبدالعزيز، الذي «أشرف» على أكثر من 12 «رسالة» دكتوراة في تخصصات مختلفة. ويمكن الاطلاع على ادعاء «الجامعة» بجودة «الرسائل» الأكاديمية، التي «ينجزها» المنخدعون بها بـ»إشراف» وكلائها في العالم، بالرجوع إلى «رسالة» الدكتوراة التي كتبها «الدكتور» عبدالعزيز قاسم. فمن الأمور البسيطة التي يجب الاهتمام بها، مثلا، في أية رسالة علمية حقيقية العناية بقائمة المراجع. أما في «رسالة» «الدكتور» قاسم فلا تتبع المراجع أي نظام معروف في العالم لترتيبها، وتختلط المراجع الإنجليزية بالعربية، وتكثر الأخطاء الإملائية في المراجع الإنجليزية. [3]

اسم الجامعة الرسمي[عدل]

هناك جامعتان بأسماء متقاربة: الجامعة الأمريكية بلندن The American University in London وكذلك جامعة لندن الأمريكية The American University of London - AUOL وكلا الجامعتين تعتمد الدراسة عن بعد. وكلتاهما غير معترف بهما.

مصادر[عدل]

    Graduation hat.svg هذه بذرة مقالة عن جامعة أمريكية أو ما يتفرع منها من كليات، تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.

    الجامعه الامريكيه بلندن هل هى جامعه ربحيه غير معترف بها ام لا'