الجامعة اللبنانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 33°49′40″N 35°31′20″E / 33.827815°N 35.522189°E / 33.827815; 35.522189

شعار الجامعة

الجامعة اللبنانية، هي الجامعة الحكومية الوحيدة في لبنان. يرجع تأسيسها إلى سنة 1951، وقد كانت كل كلياتها ومعاهدها في بيروت قبل أن تجبرها الحرب الأهلية اللبنانية على إحداث فروع للكليات في بيروت ومحافظات جبل لبنان ولبنان الشمالي ولبنان الجنوبي والبقاع، لتسهيل تنقل الطلبة. رئيسها الأول هو المفكر فؤاد أفرام البستاني، ورئيسها الحالي هو عدنان السيد حسين.

كليات الجامعة[عدل]

تضم الجامعة الكليات والمعاهد التالية :

- كلية العلوم

- كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الاعمال

- كلية الهندسة

- كلية الصحة العامة

- المعهد الجامعي للتكنولوجيا

- كلية الزراعة

- كلية الصيدلة

- كلية طب الاسنان

- كلية العلوم الطبية

- كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية

- كلية التربية

- معهد العلوم الاجتماعية

- كلية الاعلام والتوثيق

- معهد الفنون الجميلة

المعرض الدّائم للفنون التّشكيليّة اللبنانيّة جناح خاصّ في معهد الفنون الجميلة بالجامعة اللبنانية نواة متحف للفنّ التّشكيلي اللبناني

بقلم: حسين أحمد سليم

الفنّ التّشكيلي, يُعتبر سببا رئيسيّا من أسباب تحقيق وقيامة الحضارة, وهو عنوان عريض من عناوين التّقدّم الثّقافي والرّفيّ الإنساني والاجتماعي, وبقدر ما يسمو الفنّ التّشكيلي بعطاءات روّاده, بقدر ما تتحقّق الرّفعة والسّموّ في المستقبل... ولبنان, يفخر بجميع أولئك الفنّانين التّشكيليين, الذين تجلّوا في نتاجهم الفنّي التّشكيلي الإبداعي, والذين كانوا منذ عهد الانبعاث, مرورا بمرحلة التّمهيد, فمرحلة الرّوّاد والتّحديث, وصولا للفنّ الحديث... أولئك الرواد والأعلام في مجالات الفنون التّشكيليّة, رسما ونحتا وتصويرا ة زخرفة وعمارة... وبشهادات من التّاريخ الذي حكى عنهم وروى... ومعهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانيّة, يعود له الفضل الأكبر والأوّل في عمليّة هذا الزّخم من رجالات الفنّ التّشكيلي اللبناني, والذي إحتضنهم طلابا وأصقل مواهبهم وتجاربهم وأجازهم في إختصاصاتهم, فغدوا بامتياز, دُعاة للفنّ التّشكيلي اللبناني, إنطلاقا من رحاب معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانيّة, معهد الملتقى الثّقافي الحضاري, الذي عبر منه هؤلاء الفنّانون التّشكيليّون إلى أرحبة واسعة ومساحات ممتدّة في شتّى أنحاء العالم, فبرزوا من خلال أعمالهم وتجلّوا من خلال رقيّهم الإبداعي... في هذا الزّمن المعولم في حضارته, والمنفتح على بعضه البعض, حيث أصبحت المعرفة منتشرة في جميع جهات الكينونة الأرضيّة, ومُتّسعة فوق رقعة هذه الأرض, حيث يوجد الإنسان, بحيث غدا الإبداع بابا للنّجاح وتحقيق الأهداف المرتجاة, وأصبح للإبداع سمة مميّزة, تُبرز قدرة المبدع وتُصنّفه عن غيره, وذلك تكريما له في زحمة ميادين الخلق والإبداع على صعيد الفنون عامّة, سيّما الفنّ التّشكيلي... النّتاجات المميّزة في مجالات الفنون التّشكيليّة, تعكس سمات أصحابها ومدى رقيّهم وسموّهم, وتبقى هذه النّتاجات تندرج في عظمة الابتكارات العصريّة, مهما نافستها ثورة الابتكارات الرّقميّة الحديثة, لأنّ التّقنيات الرّقميّة الحديثة, مهما بلغت في تقدّمها وبرمجياتها وأدواتها, لم ولن ولا يُمكن في يوم من الأيّام, أن تحلّ محلّ الإنسان المبدع, لأنّها بدون هذا الإنسان, هي جامدة ولا حياة لها, ولم ولن ولا تستطيع, أن تعطي نفس بصمات الإنسان الإبداعيّة, تلك البصمات التي تتولّد من شغاف الذّات, وتتفتّق من ثنايا الرّوح, وليس للجماد أن يعطي الحياة, ويبقى للإبداع والخلق والابتكار معاييره وأسبابه, وعلى أساسها, يتمّ تخليد المبدعين من خلال إبداعاتهم وبراعاتهم وإبتكاراتهم... ومعهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانيّة, يزخر بإرث فنّيّ تشكيليّ على جانب من الأهمّيّة, ويكتنز بقيم فنّيّة تشكيليّة, ومورثات ذات بعد فنّي تشكيلي مميّز, وتتجدّد هذه الزّخائر الثّقافيّة الفنّيّة, بالأنامل الحانية لأصحاب الرّيش والألوان, لتُبدع فوق مساحات الخامات المتنوّعة, وتنطق مع قبضات الأيادي, التي تمتشق الأزاميل والمطارق, لتجعل الصّخور والحجارة والموادّ المختلفة, تنطق في محاكاة للحياة بطموح وتفاعل... معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانيّة, يكتنز بإرث ثقافيّ فنّيّ تشكيليّ, من مقتنيات إبداعيّة, ومن أعمال أساتذة فنّانين كبار, مرّوا بالمعهد, طُلابا فأساتذة ومدرّسين, وتركوا بصماتهم المميّزة في تراث غنيّ, له أهمّيّته الفنّيّة التّشكيليّة, ويُعتبر حركة فعل التّواصل الاستمراري, بين الماضي والحاضر لتشكيل مستقبل الغد... فكانت ولادة المعرض الفنّي التّشكيلي الدّأئم, من رحم وفي رحاب معهد الفنون الجميلة بالجامعة اللبنانيّة, تمهيدا لتكوين متحف للفنون التّشكيليّة اللبنانيّة, وفي قلب الجامعة اللبنانيّة, يغدو محجّة ومزارا لكلّ مُتذوّق وباحث وفنّان... فمدير معهد الفنون الجميلة في الفرع الأوّل للجامعة اللبنانيّة, الدّكتور الفنّان أكرم قانصو, ومع بدايات العام 2006 للملاد, بذل جهدا مميّزا في عمليّة تجميع الأعمال الفنّيّة التّشكيليّة, من المكاتب والقاعات والمستودعات والمخازن في معهد الفنون الجميلة, وعمل على إعادة تأهيلها وترميمها, ثمّ ترتيبها وتأطيرها وتوثيقها, مدعوما من ثُلّة من الأساتزة والفنّانين, وممّن قدّموا بعض أعمالهم الفنّيّة, مساهمة في إنشاء متحف دائم, للفنون التّشكيليّة في رحاب معهد الفنون الجميلة بالجامعة اللبنانية, بتشجيع ودعم ومساعدة, من عميد المعهد الدّكتور هاشم الأيّوبي, ودعم ورعاية رئيس الجامعة اللبنانيّة الدّكتور زهير شكر... وهكذا ولد المعرض الدّائم للفنون التّشكيليّة بالجامعة اللبنانيّة, بحيث غدت مجموعة الأعمال من لوحات ومنحموتات, والتي تجاوز عددها الماية لوحة, أبدعها ما يفوف على السّتّين فنّانا لبنانيّا, بأساليب فنّيّة متنوّعة, تمحورت بين انطباعيّة وتعبيريّة وحروفيّة وسورياليّة وزخرفيّة وتجريديّة... بتقنيّات مختلفة, ما بين زيتيّة ومائيّة وتامبرا وأكريليك وباستيل وأقلام ملوّنة وحفر وطباعة ومعدن صلب... بحيث تراوحت مواضيعها, ما بين المناظر الطّبيعيّة, والطّبيعة الصّامتة, والمواضيع الاجتماعيّة, والوطنيّة, والرّمزيّة, والحرفيّة, والتّأليف الحرّ... وتشمل حقبات تاريخيّة متنوّعة المراحل, تتوزّع في مجموعات, بما يُمثّل ويعكس رؤى الرّعيل الأوّل من الفنّانين التّشكيليين اللبنانيين, ووجهة نظر الرّعيل الثّاني منهم, وحركة تجارب الرّعيل المعاصر... فمنهم من أدّى واجبه في التّعليم والتّدريس, بمعهد الفنون الجميلة بالجامعة اللبنانيّة, وتقاعد أو رحل, ومنهم ممّن ما زالوا يتابعون التّدريس في المعهد... جميع هذه الأعمال, من الفنون التّشكيليّة, والتي تمّ حصرها, تمّ تخصيص جناح لها في مبنى معهد الفنون الجميلة, بالجامعة اللبنانيّة في الحدث, جنوبي بيروت, وأصبحت هذه المقتنيات الفنّيّة التّشكيليّة الجميلة, أصبحت جزءا من كينونة وشخصيّة معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانيّة, تتماهى جمالا, بمشهديّات ترفل لها العيون, تحت عنوان تراثيّ فريد, بحيث يُشكّل جانبا مضيئا, من من جوانب الغنى, ولها الدّور الفاعل للمعهد والجامعة على السّواء, وذلك في ميادين الفنون الجميلة والثّقافة والمعرفة والحضارة... إلى جانب تشكيلها, مكتبة فنّيّة كبلاى, في عالم الفنون التّشكيليّة, لها دورها الثّقافي والمعرفي والحضاري والتّاريخي, بتقديم مادّة فنّيّة تشكيليّة حيّة, وتصبح وسيلة هامّة للتّعرّف عن قرب, على عدد من الفنّانين التّشكيليين اللبنانيين... وفي رحاب أروقة معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانيّة, كنواة أوّليّة لتكوين المتحف الوطني للفنون التّشكيليّة اللبنانيّة... هذا, ويشمل المعرض الدّائم للفنون التّشكيليّة اللبنانيّة, بمعهد الفنون الجميلة بالجامعة اللبنانيّة في الحدث, أعمالا للفنّانين التّشكيليين اللبنانيين, ومنهم: حسن جوني, جان خليفة, عارف الرّيّس, إيلي كنعان, بّول غيراغوسيان, حليم جرداق, محمّد الرّوّاس, سيتّا مانوكيان, عمر الأنسي, رشيد وهبي, حسين ماضي, إبراهيم مرزوق, فيصل سلطان, موسى طيبا, عدنان المصري, جوزيف مطر, محمّد القيسي, عماد أبو عجرم, مصطفى حيدر, مارون حكيم, طوروسيان, جميل ملاعب, فؤاد جوهر, عاصم ستيتيّة, أمين الباشا, مازن الرّفاعي, عبد الحميد بعلبكي, إيلي ناكوزي, وهيب بتدّيني, عبد اللطيف بارودي, أحمد سعيد, حسن بدوي, ميشال عقل, عزّت مزهر, عمران القيسي, محمّد عزيزة, كامل لطفي, فضل زيادة, حسين ياغي, غريتا نوفل, عبد الله كحيل, مريم غالي, فاطمة الحاج, صونيا الرّضي, حسين شعبان, عادل قديح, محمّد عوالي, شوقي شوكيني, سلوى روضة شقير, زافين, ميشال بصبوص, ناظم إيراني, يوسف غزّاوي, ناصيف أيّوب, محمّد شمس الدّين, مفيد زيتوني, مارون حكيم, إلياس ديب, محمّد غالب, سامي جركس, عبد الرّؤوف الرّفاعي, سليم شمس الدّين, نعيم ضومط, نزار ضاهر, حسين جمعة, سامي كنعان, علي عاصي, صالح الرّفاعي, وآخرون...

- كلّية السياحة وإدارة الفنادق

- كلية الآداب والعلوم الإنسانية

المعاهدالعالية للدكتوراه :

- المعهد العالي للدكتوراه في الحقوق والعلوم السياسية والإدارية والاقتصادية

- المعهد العالي للدكتوراه في العلوم والتكنواوجيا

- المعهد العالي للدكتوراه في الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية

كما يتبع للجامعة معهد العلوم التطبيقية والاقتصادية والمعهد الزراعي.

كلية التربية[عدل]

المقدمة[عدل]

كلية التربية هي ام كليات الجامعة اللبنانية، هي الجمرة الأولى التي خاضت بالخير، فنمت الجامعة وتوسعت. وهي منذ نشاتها منذ ما يربو على الخمسين عاماً راحت تسير ثابتة ودؤوبة للقيام بمهمتها هي تغذية التعليم الرسمي بالآساتذة والكوادر التعليمية، حتى غدا هذا التعليم عزه في النظام التربوي في لبنان. وهي بعد ذلك ضاق بها دورها وشملت بعنايتها إعداد المعلمين في كل الحلقات التعليمية ابتداءً من رياض الأطفال وفي كل الاختصاصات التعليمية والفنية والرياضية وتزويدهم بكل نافع ومفيد في علوم التربية وطرائق التعليم ووسائله وأساليبه مازجة في ذلك ما بيت التثقيف النظري والتدريب العملي والتطبيقي. وهي إلى هذا تعمل في إعداد الكوادر الاكادمية التربوية من حملة الشهادات العليا في علوم التربية بمختلف فروعها. وكلية التربية اليوم على اهمية الاستعداد للعب دور كبير في إنهاض التعليم الرسمي ورفد التعليم الخاص من خلال مهام وادوار ترى أن من القيام بها وهي لن تتوانى.

نبذة تاريخية[عدل]

تأسست كلية التربية عام 1951 تحت اسم دار المعلمين العليا بهدف إعداد المعلمين للتعليم الثانوي الرسمي. وتعتبر الكلية الأولى التي أنشئت في الجامعة اللبنانية وأصبحت تعرف باسم كلية التربية في العام 1967 بعد تحديد جديد لمهامها. اعيد تنظيم كلية التربية في العام 1979 بموجب المرسوم 1833.فأدخلت تعديلات جديدة على بنيتها ومهامها ومدة الدراسة فيها والشهادات التي تمنحها وشروط الدخول إليها.

المهام[عدل]

في العام 1997 صدر المرسوم 11185 القاضي بتعديل تنظيم الكلية بحيث أينطت بها المهام التالية:

  1. إعداد آساتذة لمراحل التعليم ما قبل الجامعي كافة.
  2. الإعداد للإجازة التعليمية ولدبلوم الدراسات العليا في علوم التربية.
  3. اعداد الطر التربوية لمختلف القطاعات التربوية من مفتشين ومرشدين تربويين ومديري مدارس ودور معلمين ومعلمات...
  4. منح الرتب الجامعية العالية في التربية
  5. تنظيم مؤتمرات وحلقات تربوية ودورات تأهيلية والاشتراك في مؤتمرات وندوات تربوية في الداخل والخارج.
  6. الاشتراك حكماً في اللجان العاملة في حقل التخطيط التربوي وفي حقل مناهج التعليم.
  7. في العام 2003 صدر القانون رقم 523 بتاريخ 16/7/2003 الذي أجاز للكلية الإعداد لشهادة الكفاءة الحرة في التعليم الثانوي والمتوسط ومدتها سنة واحدة.

مهام القسم ومجلس الفرع ومجلس الوحدة[عدل]

أولاً: القسم الكاديمي:

  1. يرأس القسم الكاديمي عضو من بين افراد الهيئة التعليمية في الملاك أو بالتفرغ ينتخب لسنة أكاديمية واحدة قابلة للتجديد من بين ىساتذة القسم.
  2. يعقد القسم الأكاديمي اجتماعات دورية بناءً على دعوه من رئيسه أو نصف الأعضاء.

مهام القسم الأكاديمي هي التالية:

  1. تنفيذ قرارات مجلس الفرع المتعلقة بهذا القسم.
  2. السهر على حسن سير العمل الأكاديمي في القسم على مستوى الهيئة التعليمية والطلاب.
  3. اقتراح ترشيح أفراد الهيئة التعليمية للتعاقد والتعيين والترفيع في هذا القسم.
  4. اقتراح توزيع مواد التدريس على الهيئة التعليمية في القسم.
  5. اقتراح تنظيم توقيت الدروس.
  6. ترشيح لجان الامتحانات المتعلقة بالقسم.

ثانياً: مجلس الفرع: يتولى إدارة الفرع: -مدير الفرع، ممثل الآساتذة في الفرع، رؤساء الأقسام الأكاديمية، أمين سر الفرع هو أمين سر مجلس الفرع. مهام مجلس الفرع:

  1. السهر على حسن سير العمل الأكاديمي في الفرع على مستوى الهيئة التعليمية والطلاب.
  2. اقتراح توزيع مواد التدريس على الهيئة التعليمية في الفرع بناءً على توصية القسم المختص.
  3. اقتراح تنظيم توقيت التدريس.
  4. ترشيح لجان الامتحانات المتعلقة بالفرع بناءً على توصية القسم المختص.

ثالثاً:مجلس الوحدة:يتولى إدارة الوحدة الجامعية عميد ومجلس:عميد الكلية، ممثل آساتذة، رئيس مركز الدراسات والأبحات التربوية، أمين سر الكلية هو امين سر مجلس الوحدة، ممثل آساتذة الكلية في مجلس الجامعة.

مهام مجلس الوحدة:

  1. وضع النظام الداخلي للوحدة على ان يقترن بموافقة مجلس الجامعة.
  2. تقديم الاقتراحات في مختلف شؤون الوحدة وخاصةً ما يتعلق بالمناهج والأبحاث وعقود الأبحاث وأنظمة الامتحانات.
  3. ترشيح أفراد الهيئة التعليمية للتعيين والترفيع.
  4. درس الاقتراحات الواردة من مجالس الفروع وإبداء الرأي فيها، ورفع توصيات بشانها إلى مجلس الجامعة.
  5. التوصية بالتعاقد مع المرشحين للعمل في مختلف نشاطات الوحدة.
  6. مناقشة التقرير السنوي الذي يضعه العميد، عن شؤون الوحدة، تمهيداً برفعه إلى رئيس الجامعة.
  7. تسمية المرشحين من أفراد الهيئة التعليمية والطلاب للإفادة من المنح ومتابعة التحصيل.
  8. اصدار نتائج الامتحانات النهائية ونتائج مباريات الدخول.
  9. اقتراح اشتراك الوحدة في المؤتمرات والحلقات العلمية والثقافية ورفع التوصية إلى مجلس الجامعة.
  10. سائر المهام التي تنص عليها القوانين والأنظمة المرعية الإجراء,الخدمات، خدمات المكتبة، الضمان الصحي للطلاب، منح التخصص في الخارج.

وصلات خارجية[عدل]