الجبهة الشرقية (عام)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

انظر الجبهة الشرقية (توضيح) للتعرف على معانٍ أخرى.

تم استخدام المصطلح الجبهة الشرقية أثناء الأولى والثانية الحروب العالمية لوصف جبهات المعارك بين الأراضي التي تخضع لسيطرة ألمانيا والأراضي الخاضعة لسيطرة روسيا أو الاتحاد السوفيتي. وكان يطلق على الحدود المسلحة المتنازع عليها اسم "الجبهة". وقد كانت الجبهة الشرقية في الحرب العالمية الثانية أكثر وأكبر مسارح الحروب دموية في التاريخ.

كما كانت هناك أيضًا الجبهة الغربية في الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية.

الحرب العالمية الأولى[عدل]

كان التنازع في الجبهة الشرقية أثناء الحرب العالمية الأولى بشكل رئيسي بين الإمبراطورية الروسية وألمانيا والنمسا والمجر مع دعم من الإمبراطورية العثمانية وبلغاريا. وقد بدأت تلك الجبهة في السابع عشر من أغسطس 1914، عندما اجتاحت روسيا بروسيا الشرقية. وبعد ذلك مباشرة، اجتاحت روسيا النمسا والمجر في غاليسيا وأخرجت الجيوش النمساوية المجرية من المنطقة. ومع ذلك، لم تكن نتائج الحملة الألمانية جيدة للروس حيث فاز الألمان في معركة حاسمة في تانينبيرج وتسببت في خسائر فادحة للجيش الروسي. ثم تمكن الألمان بعد ذلك من هزيمة الروس في معركة نهر فيستولا، حيث دفعوا أعداءهم للتقهقر إلى مسافة آمنة. ورغم ذلك، استمرت روسيا في التقدم في المجر، وبعد احتلال لودز في ديسمبر 1914، أرسلت ألمانيا العديد من الفرق إلى أستراليا والمجر لمساعدة حلفائها. وقد حارب الروس والنمساويون والمجريون خلال الشتاء في جبال الكاربات واستمر الروس في التقدم المستمر حتى مارس 1915، عندما وصل عدد كبير من القوات الألمانية إلى المنطقة وأوقفت تقدم الروس. وخلال فترة هدوء قصيرة، أرسلت ألمانيا العديد من الفرق إلى الجبهة الشرقية للاستعداد لأول هجمة حقيقية قامت بها ضد روسيا. وفي مايو من عام 1915، شنت ألمانيا والنمسا والمجر، حيث كانت تحارب تحت قيادة موحدة، هجوم جورليس-تارنوف، والذي أدى إلى طرد الروس من غاليسيا. وتلا ذلك تحقيق تقدم عام، وتم دفع الروس إلى التقهقر بشكل مستمر. ومع حلول منتصف عام 1915، كانت القوى الوسطى قد اجتاحت بولندا الروسية حيث دفعت الخطوط الأمامية إلى مسافات آمنة بعيدًا عن حدودها. ولم يتوقف هذا التقدم إلا بعد انتصار الروس في سفينتياني حيث تحقق الاستقرار للخطوط الأمامية. ومع حلول عام 1916، زاد الإنتاج الحربي الروسي، وتم إرسال المزيد والمزيد من القوات إلى الخطوط الأمامية. وبعد إضفاء المزيد من القوة إلى الجيش، شنت روسيا هجومًا ضخمًا في يونيو من عام 1916، والذي قاده الجنرال أليكسي بروسيلوف. وقد استهدف هذا الهجوم الجيوش النمساوية والمجرية وحقق نجاحًا باهرًا في البداية، حيث تمكن الجيش الروسي من التقدم لمسافة 70 كم (43 ميل) نحو الغرب. وفي أغسطس، دخلت رومانيا الحرب في جانب الحلفاء واجتاحت النمسا والمجر من الجنوب، إلا أن قوات ألمانيا والنمسا والمجر وبلغاريا والإمبراطورية العثمانية تمكنت من السيطرة على هذا الغزو بسرعة. وقد اضطرت روسيا حينها إلى توجيه العديد من الفرق إلى شمال رومانيا لمساعدة حليفها المحاصر. وبعد إيقاف التقدم في شمال رومانيا، تطلع الروس إلى متابعة هجومهم السابق، لكن نظرًا لوصول إمدادات من الفرق الألمانية، تم إيقاف الهجوم بسرعة. وبحلول عام 1917، كان الجيش الروسي على وشك الانهيار. وبعد ثورة فبراير، انهارت الإمبراطورية وحلت محلها حكومة مؤقتة، التي كانت تنتوي متابعة الحرب. وتم شن آخر هجوم روسي في الحرب، وهو هجوم كيرينيسكي في يوليو من عام 1917، إلا أنه لم يحقق النجاح المرجو. وفي نوفمبر، سيطر البلاشفة على روسيا ومدوا يد السلم إلى القوى الشرقية. وفي مارس من عام 1918، تم توقيع اتفاقية بريست ليتوفسك، والتي أدت إلى إنهاء الجبهة الشرقية ومنحت معظم الأراضي الروسية الغربية لألمانيا.

الحرب العالمية الثانية[عدل]

الدبابات الألمانية أثناء معركة كورسك (Kursk).

كان النزاع في الجبهة الشرقية أثناء الحرب العالمية الثانية بين ألمانيا والحلفاء ضد الاتحاد السوفيتي. وقد بدأت تلك الجبهة في الثاني والعشرين من يونيو عام 1941 من خلال عملية بارباروسا، حيث شنت ألمانيا هجومًا شاملاً على الاتحاد السوفيتي. وباستخدام عقيدة الحرب الخاطفة (Blitzkrieg) المتقدمة للغاية والتي كانت تمثل جيوش دبابات بانزر (Panzer) الهائلة رأس الحربة فيها، اخترق الألمان عمق الاتحاد السوفيتي، حيث ألحقوا خسائر فادحة بالجيش الأحمر. وأثناء سمولينسك ومعركة كييف، تعرض الجيش الأحمر لخسائر فادحة في الأرواح، إلا أنه تمكن من تأخير الغزو الألماني، مما منح الفرصة لبناء المزيد من الدفاعات والتحصينات حول موسكو. وبحلول شهر أكتوبر من نفس العام، كانت ألمانيا قد وصلت إلى بوابات العاصمة السوفيتية وشن هتلر عملية الإعصار التي كانت تهدف إلى السيطرة على موسكو قبل حلول الشتاء. ومع ذلك، وبسبب المقاومة الروسية العنيفة فيازما (وVyazma) وتولا (Tula)، تم إبطاء سرعة جيوش دبابات بانزر التي كانت تتحرك بسرعة كبيرة. ومع بدء فصل الشتاء الذي كان شديد البرودة بشكل زائد عن المعتاد، فإن الدبابات الألمانية توقفت على مسافة لا تزيد عن 15 ميلاً عن موسكو، مما سمح للجيش الأحمر بشن هجوم معاكس شامل مما دفع الألمان إلى التقهقر لمسافة بعيدة تأمن معها المدينة. وقد دافع السوفييت عن عاصمتهم، ولكن الثمن كان باهظًا للغاية. فقد خسر الجيش الأحمر أكثر من 1,280,000 من جنوده. وفي الشمال، حاصر الألمان لينينجراد، إلا أن الجيش الأحمر منعهم من اقتحام المدينة. وقد استمر الحصار لمدة ثلاثة أعوام. ورغم انتصار السوفييت في موسكو، إلا أن الحرب لم تكن قد وصلت إلى نهايتها على الإطلاق. فقد احتلت ألمانيا مساحات شاسعة من الدولة، وكانت مازالت تتمتع بالقوة. وفي صيف عام 1942، شن هتلر معركة كيس بلو، وهي عبارة عن هجمة شاملة لاحتلال القوقاز. وقد احتل الألمان مدنًا رئيسية مثل روستوف (Rostov) وخاركوف (Kharkov) وكراسنودار (Krasnodar)، واندفعت نحو محور رئيسي للنقل في فولجا (Volga)، في ستالينجراد. وقد دخل الجيش السادس الألماني إلى ضواحي المدينة في أغسطس، إلا أن المقاومة السوفيتية العنيفة أبطأت تقدمه. ورغم أن الألمان سيطروا على 90% من المدينة، إلا أنهم لم يكونوا قادرين على طرد آخر الدفاعات السوفيتية التي تشبثت بالضفة الغربية من فولجا. وقد دخل الشتاء، ولم تتمكن الدبابات الألمانية من العمل بشكل جيد مرة أخرى. وفي نوفمبر، شن الجيش الأحمر عملية أورانيوس، وهي عبارة عن هجوم معاكس شامل دمر الجيوش الرومانية والمجرية الضعيفة وحاصر الألمان في ستالينجراد. وقد تصدى الجيش الألماني الذي تعرض في ذلك الحين للاستنزاف للموجات المتتابعة من الهجمات الروسية إلى أن انهار الجيش في النهاية واستسلم في الثالث من فبراير عام 1943. وحيث إن عدد ضحايا معركة ستالينجراد كان أكثر من 1.7 مليون شخص، فقد كانت هذه المعركة هي أكثر المعارك دموية في التاريخ. وبعد تأمين ستالينجراد، شن الجيش الأحمر عملية ليتل ساتورن، ودفعوا القوات الألمانية مرة أخرى إلى أوكرانيا. وفي صيف عام 1943، شن هتلر هجومًا آخر، من خلال عملية سيتاديل. وقد خرج جيشان من دبابات بانزر الألمانية ليمثلا رأس حربة الهجوم من أجل عمل كماشة للإحاطة بمدينة كورسك الصناعية. ومع ذلك، اندفعت آلاف الدبابات السوفيتية من طراز T-34 إلى كورسك واشتبكت مع دبابات بانزر وتايجر (Tiger) الألمانية في أكبر معركة دبابات في التاريخ، خارج المدينة مباشرة، مما أدى إلى تحقيق الجيش الأحمر لانتصار حاسم آخر. وبعد كورسك، كان الألمان قد تعرضوا لخسائر فادحة في الأرواح وضعفت الإمدادات لهم، في حين أن الجيش الأحمر كانت تأتيه تدفقات لا تنتهي من الرجال والعتاد. ولم تكن ألمانيا تتوقع أن تستمر المعركة كل هذه الفترة، وبدأت أوصال ألمانيا في التمزق. ومع حلول ربيع عام 1944، كان الجيش الأحمر قد تمكن من تحرير لينينجراد ودفع القوات الألمانية خارج روسيا وأوكرانيا. إلا أن قلب مجموعة الجيش تشبثت بمعظم أجزاء روسيا البيضاء المحتلة والقوية. وخلال تلك الفترة، شن الحلفاء الغربيون عملية احتلال شمال فرنسا ودفعت ألمانيا إلى نقل بعض الجنود والعتاد إلى الغرب. وقد منح ذلك للسوفييت الفرصة لشن عملية باجريشن، وهي أكبر هجوم روسي في الحرب وقد أدى إلى تدمير قلب مجموعة الجيش، وقد منحت هذه العملية التقدم للجيش الأحمر نحو حدود بروسيا وبولندا. وفي الجنوب، اجتاح الجيش الأحمر رومانيا وشن اجتياح المجر. وفي تلك الحين، وأثناء قتال القوات الألمانية للقوات الأمريكية والبريطانية في الغرب والاتحاد السوفيتي في الشرق، كان سقوط ألمانيا أمرًا محتومًا. وقد جاءت الهجمات الروسية التالية في شتاء عام 1945، حيث تمثلت في هجوم فيستولا أودير وهجوم بروسيا الشرقية، حيث تمكن الجيش الأحمر من خلال هاتين العمليتين من اقتحام بولندا التي كانت تحتلها ألمانيا وتمكنت من احتلال المدينة الألمانية التاريخية كونيغسبرغ. وفي الجنوب، اجتاح الجيش الأحمر المجر واحتل بودابست، وبالتالي أخرج المجر من الحرب. ومع نهاية مارس من نفس العام، كان الجيش الأحمر قد غزا ألمانيا وتقدم إلى نهر أودير، على مسافة 50 ميلاً فقط من برلين. ومع اقتراب نهاية ألمانيا، تطلع الاتحاد السوفيتي في تلك الفترة إلى احتلال المدن الرئيسية في شرق أوروبا، قبل أن تفعل ذلك الجيوش الأمريكية التي تتحرك بسرعة من ناحية الغرب. وقد توجه اهتمام الجيش الأحمر حينها بعض الشيء تجاه التقدم نحو فيينا وبراغ واحتلالهما. وفي منتصف عام 1945، شن الجيش الأحمر آخر هجوم له، وهو هجوم برلين. وبعد حوالي أسبوعين من القتال، احتل الجيش الأحمر برلين، وبعد فترة قصيرة من ذلك، استسلمت ألمانيا.

انظر أيضًا[عدل]