الجمعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
خطبة الجمعة في مسجد دار السلام (تنزانيا)

الجُمُعَة هو يوم من الأسبوع يأتي بعد يوم الخميس وقبل يوم السبت.

يوم الجمعة عند المسلمين[عدل]

يعد هذا اليوم آخر يوم في الأسبوع، وهو يوم عطلة رسمي في معظم الدول العربية والإسلامية، لما له من أهمية دينية كبيرة عند المسلمين.
ففي يوم الجمعة تقام صلاة جماعية أسبوعية خاصة تسمى صلاة الجمعة وفيها يجتمع المصلون في المساجد وتتم الصلاة بشكل جماعي بعد الاستماع لخطبة الجمعة التي يلقيها الخطيب حيث يتم تقديم المواعظ والدروس التي تثبت المؤمنين وتزيدهم إيماناً، وتبصرهم بشؤون دينهم.

وقد نزلت سورة في القرآن اسمها سورة الجمعة.

كما وردت فيه العديد الأحاديث النبوية المتواترة الدالة على فضله وأهميته، حيث روي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَكَرَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ فَقَالَ : «فِيهِ سَاعَةٌ لَا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي يَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى شَيْئًا إِلَّا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ )) وَأَشَارَ بِيَدِهِ يُقَلِّلُهَا»[1] .

عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : «سيد الأيام يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنة، وفيه أخرج منها، ولا تقوم الساعة إلا يوم الجمعة»[2] .

ويستحب في يوم الجمعة قراءة سورة الكهف، وكثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وكان اسم هذا اليوم في الجاهلية العَرُوبَة أو عَرُوبَة.

من فضائل يوم الجمعة[عدل]

  • فيه صلاة الجمعة ، وهي أفضل الصلوات

قال الله تعالى : ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ [3]

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : «الصَّلاةُ الْخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ ، كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُنَّ مَا لَمْ تُغْشَ الْكَبَائِرُ».[4]

  • صلاة الفجر جماعةً يوم الجمعة خير صلاة يصليها المسلم في أسبوعه .

عن ابن عمر قال : قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «أفضل الصلوات عند الله صلاة الصبح يوم الجمعة في جماعة» . [5] ومن خصائص صلاة الفجر في يوم الجمعة أنه يُسن أن يقرأ المصلي فيها سورة السجدة في الركعة الأولى ، وسورة الإنسان في الثانية .

فعن أبي هريرة رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقْرَأُ فِي الصُّبْحِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ بِـ ﴿الم تَنْزِيلُ﴾ فِي الرَّكْعَةِ الأُولَى وَفِي الثَّانِيَةِ ﴿هَلْ أَتَى عَلَى الإِنْسَانِ حِينٌ مِنْ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا﴾ . [6]

  • أن من مات في يوم الجمعة أو ليلتها وقاه الله فتنة القبر .

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ﴿مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَمُوتُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَوْ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ إِلا وَقَاهُ اللَّهُ فِتْنَةَ الْقَبْرِ﴾ .[7]

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ أحاديث في فضل يوم الجمعة
  2. ^ حديث سيد الأيام (موقع إسلام ويب)
  3. ^ سورة الجمعة ٩
  4. ^ مسلم (233)
  5. ^ رواه البيهقي في "شعب الإيمان" . وصححه الألباني في صحيح الجامع (1119) .
  6. ^ رواه البخاري ( 851 ) ومسلم ( 880 ) .
  7. ^ رواه الترمذي (1074) صححه الألباني في "أحكام الجنائز" (ص 49 ، 50) .