الحجاز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 23°30′12.96″N 40°51′34.92″E / 23.5036000°N 40.8597000°E / 23.5036000; 40.8597000

إقليم الحجاز في المملكة العربية السعودية.
الحجاز في الأصل كلمة تعني السلسلة الجبلية الممتدة على طول ساحل البحر في الجانب الغربي من شبه الجزيرة العربية.

الحجاز منطقة تاريخية وتعد أحد أقاليم شبه الجزيرة العربية الجغرافية الخمسة ويقع في الجزء الشمالي الغربي والغربي من شبه الجزيرة العربية، [1] والحجاز تعني الحاجز وهو الحد الفاصل كونها تحجز تهامة عن نجد [2] أو قد تعني حجز وهو ان يحجزه أي منعه فانحجز.[3] و قد اختلف في السبب الذي أطلق على هذه المنطقة اسم الحجاز وكذلك على الأقاليم التي يحجز بينها فقد قيل سميت الحجاز لأنها حجزت بين غور تهامة وهو هابط وبين نجد وهو ظاهر، [4]، [5] أو حجز بين تهامة واليمن[6][7] وقيل أيضآ أنها سميت بالحجاز لأنها احتجزت بالحرار الخمس ومنها حرة بني سليم وحرة واقم، [8] وقيل لأَن الحرَارَ حَجَزَتْ بينه وبين عالية نجد.[9]

وقد كان الحجاز في بعض العصور الإسلامية يعني مناطق إدارية موحدة تختلف سعتها تبعآ للظروف السياسية، وقد ظلت الحجاز تحت حكم الحكومات الإسلامية منذ العهد النبوي والخلفاء الراشدين مرورا بالأمويين والعباسيين ومن ثم الفاطميون ومن بعدهم المماليك والعثمانيين.[10]

الجغرافيا[عدل]

الحجاز هي المنطقة الغربية من شبه الجزيرة العربية وتمتد من جنوب مدينة الباحة حتى تنتهي عند تبوك وجبال مدين وتبدأ ارض الشام . ويقع الحجاز في في الناحية الغربية والجنوبية والشمالية الغربية من شبه الجزيرة العربية.[11] ويسمى كذلك باسم الجلس وهو ما ارتفع من الأرض.[11][12] قال الأصمعي:[13]

   
الحجاز
الحجاز من تخوم صنعاء من العبلاء وتبالة إلى تخوم الشام، وإنما سمي حجازًا لأنه حجز بين تهامة ونجد؛ فمكة تهامية والمدينة حجازية والطائف حجازية. الحجاز اثنتا عشرة دارًا: المدينة وخيبر وفدك وذو المروة ودار بلي ودار أشجع ودار مزينة ودار جهينة ونفر من هوازن وجُلُّ سليم وجُلُّ هلال وظهر حرة ليلى وممايلي الشام شغب وبدا
   
الحجاز

وحدود الحجاز وفق ياقوت الحموي تبدأ من تثليث وما خلفها هو اليمن [13]

سروات الحجاز[عدل]

من السروات الواقعة في الحجاز: سراة زهران وغامد وسراة بجيلة وسراة بني شبابة وعدوان وسراة الطائف [14][15][16]

جزء من طريق عقبة الباحة، الذي يربطها بإقليم تهامة.
  • بعض جبال الحجاز:
اسم الجبل الموقع أرتفاعه متر أرتفاعه قدم
جبل إبراهيم 2598 8400
جبل دكا 2544 8268
جبل الشفا 2512 8164
جبل القربنبط 2500 8100
جبل حيرة 2363 7700
جبل ورقان جنوب غرب المدينة 2393 7851
جبل السراة 2326 7570
جبل برد 2308 7500
جبل أدقس / جبل قدس جنوب غرب المدينة 2161 7089
جبل حضن عالية نجد شمال وادي تربة 1656 5433

الحرات البركانية[عدل]

توجد في الحجاز عدد من الحرات أو اللابات وهي المناطق السوداء ذات الحجارة النخرة المحرقة بالنار، أو الحجارة المؤلفة من السائل البركاني المتجمد تكونت بفعل البراكين، والكراع هي أعناق الحرار، ويستفاد منها في استخراج الأحجار والمعادن الكريمة، وشرقي الحجاز سلسلة من أرض بركانية ذات حجارة سوداء ومنها:[17]

فوهات البراكين في منطقة المدينة المنورة
اسم الحرة الموقع
حرة عويرض غرب درب الحاج الممتد من تبوك إلى العلا
حرة خيبر / حرة ليلى / حرة النار / حرة أشجع شمال المدينة المنورة
حرة رهاط / حرة بني سليم جنوب شرق المدينة المنورة
حرة واقم
حرة شوران
حرة بس
حرة كشب
حرة أوطاس
حرة نواصف البقوم
حرة السراة

الأودية[عدل]

إحدى نواحي الحجاز

توجد بالحجاز عدد من الأودية التي تقطعه إلى تهامة حتى تصب في البحر الأحمر ومنها :

  • وادي رضوى: ويصب شمال ينبع.
  • وادي العقيق: وهو يقع غربي المدينة
  • وادي فاطمة: وهو من أكثر أودية الحجاز خصبآ وهو غني بمياهه الجوفية وفيه حوالي 35 عينآ فياضة بالماء منها "عين المضيق" بوادي الليمون وعين "سولة وعين "الزيمة" وعين "حداء".
  • وادي النعمان
  • وادي إبراهيم: ويخترق مكة من أعلاها إلى أسفلها.
  • وادي أضم: وفيه تتجمع سيول أودية المدينة كالعقيق ووادي قناة بطحان.
  • وادي تربة: من أكبر أودية الجزيرة العربية تبدأ تعرجاته من شمال الباحة في أعالي جبال السروات ويصب في جنوب نجد بطول أكثر من 400 كم ويصل عرض مجراه في بعض المناطق إلى أكثر من 1 كم.
  • وادي رنية
  • وادي الليث
  • وادي مركوب
  • وادي حلي
  • وادي يبه
  • وادي قنونا عند
  • وادي الشاقه الجنوبية: يقع جنوب محافظة الليث ب60 كم
  • وادي الشاقه الشمالية: يقع جنوب محافظة الليث ب50 كم ويعتبر من أكبر الاودية[18]

وادي بيشة وهو من أشهر أودية الجزيرة العربية ومن أكثر أودية الحجاز ماءً ويبدأ من أودية فرعية هي ترج وترجس على سفوح جبال السروات في بلاد بني شهر وبلقرن ويتجه شرقاً ليسقي بيشة النخل ويملأ سد بيشة الكبير . وادي ترج المشهور ومن روافده وادي ترجس وينبع من شرق مدينة النماص متجهاً إلى الشرق ليرفد وادي بيشة وهو واد لا ينضب ماؤه على مدار العام والطريق إليه يحتاج إلى تعبيد وادي الغيل وهو من الأودية الواقعة في بلاد بني شهر ويصب في تهامة إلى الغرب وادي دهناء ويقع في تنومة جنوب بلاد بني شهر ويصب في تهامة غربا وكان ينبع من منطقة غابات يقال لها شلال الدهناء تم تسويرها واصبحت تابعة لوزارة الزراعة والمياه وادي بدعة بفتح الباء وهو من أودية بلاد بني شهر ويصب في تهامة وادي غيهب ويسيل من صدور جبال السراة المطلة على تهامة إلى الغرب وتسقى منه مزارع الموز والذرة وغيرها

السهول والسبخات[عدل]

تقع بالحجاز عدد من السهول المؤلفة أراضيها من طبقات رسوبية صلصالية تعلوها في أماكن قليلة حصباء سوداء أو خلافها ومن هذه السهول:[19]

  • سهل السي: وكان يشمل ركبة ووجرة ويسمى اليوم سهل ركبة الواقع غرب وشمال غرب جبل حضن.

وتقع بالحجاز كذلك عدد من السبخات وهي أراضٍ سهلة غالبا تحوي كثيرا من الأملاح المتجمدة ومنها:[20]

  • سبخة رابغ.
  • سبخة المدينة المنورة.
  • سبخة قريات الملح.[20]

فالعامل الأول في تعين درجة الحراة في الحجاز هو درجة الأرتفاع فكلما زاد الأرتفاع عن سطح البحر قلت الحرارة.[21]

العصور الجيولوجية[عدل]

  • العصر الجيوراسي: كانت بلاد العرب وسوريا وشبه جزيرة سيناء في وقت من أوقات الأدوار الجيولوجية القديمة قسم من إفريقيا الشمالية الشرقية. وإن أخدود البحر الأحمر ووجود صخور أبتدائية متشابهة التكوين في الطبيعة والزمان على جانبي هذا البحر أعتبارآ من شبه جزيرة سينا وخليج العقبة منبعة القسم الشمالي الشرقي من أفريقية حتى جهات رأس الرجاء الصالح، كل ذلك يدل دلالة قوية لا تحتمل الشك على أن قد قامت في الأزمان الجيولوجية قارة عظيمة مؤلفة من هذه النواحي ويفصلها عن القارة اليوارسية بحر كبير بقيت لنا من أثاره الكتلة العظيمة المائية التي نسميها الآن بالبحر الأبيض المتوسط وهذا البحر القديم يظن أنه في الأزمنة الجيوراسية كان محيطآ بالأطراف الشمالية والشرقية لهذه القارة العظيمة بشكل منحن.وكانت سينا والعقبة وتبوك والعلا في تلك الأيام قريبة من شاطىء ذلك البحر أيضآ. بينما أن جبال الحجاز وعسير وبلاد نجد حتى جبلي أجا وسلمى وجبل النير والعارض كانت قسمآ من القارة القديمة المشار أليها.[22]
  • عصر البحر الكريتاسي: تلا العصر الجيولوجي الجيوراسي عصر أخر عرف بعصر البحر الكريتاسي الذي كان طائفا بنفس الأماكن في الشمال والجنوب ويظن أن هذا البحر كان يغطي منطقة الخليج العربي ورأس عمان كم نعرفها الآن والمظنون أيضا أن مياه هذا البحر كانت تلاطم نفس الشواطىء التي كان البحر القديم يلاطمها ولم تأخذ بلاد العرب شكلها الأخير الذي نعرفة الآن لها في هذه الأزمنة التارخية إلا بعد أنقشاع المياة عن سطح البقاع التي كان يغسلها وأرتفاع تلك البقاع الأرضية عن مستوى سطح البحر ثم تلا هذا العصر حركات أرضية سببت تكوين أخدود البحر الأحمر وأنقسام القارة العظيمة إلى قسمين:

قسم غربي البحر الأحمر نعرفة الآن بأفريقيا، وقسم أخر شرقيه هو الحجاز ويلاد العرب.[23]

الطبقات الأرضية[عدل]

التكوين الطبيعي للصخور والطبقات في الحجاز مماثل تمام المماثلة للطبقات التي تؤلف المنطقة الغربية للبحر الأحمر أعتبارآ من الساحل المصري إلى أقصى الجنوب. مع أن العلا على طرف البلاد من الناحية الشمالية تتكاثر الحجارة الرملية بطبقات سفلى كثيفة. وتمتد المساحة الغربية الباقية حتى البحر الأحمر. أما أملج وضبا والمويلح قرب رأس خليج العقبة فتتألف من تشكيلات نارية وميتامورفية (متحولة) تميل إلى رواسب مواد الأجسمام المعدينة وتوجد بعض هذة المواد في كل من نوعي هذة التشكيلات، إلا أن فائدتها بأستثاء الملح والكلس والجبس للبلاد في الوقت الحالي ضئيلة. وفي جبل النورة الذي يبعد حوالي 12 ميلآ من مكة توجد كمية طيبة من الجير المحروق يتحصل عليه من الشظايا الراسبة التي قد تحولت إلى ميتامورفية بفعل الحرارة والريح. وترى كذلك جزر مشابهة على الطريق من جدة إلى مهد الذهب كما تشاهد في القرين الأبيض. وأكمة منجم مهد الذهب بالذات عبارة عن صخور بركانية متماسكة كحجر الصوان شكلآ ورواسب متيامورفية بشكل مرتفع، يعلوها مجرى من البازلت وجبل المنجم هو نوع من الأندسيت يقطعه عروق من المرو، وقسم منه مكسو جزئيآ بالريوليت وهو نوع من الصخور النارية (الكوارتزية)، ومعظم الجبال العارية المتعرضة للشمس شرقي الجبال الميتامورفية والبركانية هي من حجر الجرانيت. وفي الطائف يرى الجرانيت على هيئة حواجز متقاطعة متداخلة إلى الغرب حيث تميل الجبال إلى ارتفاع أعلى وبحذاء الطرف الجنوبي لسلسلة الجبال المتكاتفة في اليمن توجد رواسب منضدة من الرماد البركاني أو الحمم المقذوفة.[24]

المناخ[عدل]

يسود الحجاز في عمومه المناخ المعتدل، وتقل درجات الحرارة كلما زاد الارتفاع عن سطح البحر. وتهطل الأمطار في فصل الرياح الموسمية، وذلك في أشهر الخريف غالبا ما بين شهري أغسطس حتى أواخر ديسمبر، وبعضها ينزل في الشتاء.[25]

الثروات الطبيعية[عدل]

تشتهر الطائف بالورد والمشهور بجودته وإرتفاع أسعاره
جبل أثرب في الباحة
غابة رغدان

الزراعة[عدل]

يوجد في الحجاز وفرة من المحصولات الزراعية الهامة من التمر والذرة والقمح.[26] ومن الفواكه في الحجاز : الموز والمشمش والرمان والتين والخوخ والنارنج والليمون والكمثرى والتين الشوكي والسفرجل والبطيخ والتفاح البري والأعناب والنبق والعناب والتوت والبخارى وتمتاز فواكه الحجاز على غيرها بالحلاوة والرائحة ولطف المذاق. ومن الخضروات : الجزر التمري والجزر المديني والجزر اليماني (البطاطا) والطماطم والباذنجان الأسود والبامية والقرع والفول والملوخية والكرنب والخس والجرجير والفجل الأحمر والأبيض والفلفل الرومي والأخضر والبصل. والبرسيم :من أهم الغلات التي تؤلف غذاء الماشية.

أهم المناطق الزراعية في الحجاز

  • وادي فاطمة : وبه مياة جوفية غزيرة إذ تصب فية أودية كثيرة كوادي الزبارة ووادي الشامية ووادي علاف، ويغل هذا الوادي التمر والفواكه والخضر.
  • المدينة المنورة وضواحيها: وأهم الغلات فيها : التمر والحبوب والفواكه والخضر، وتعتمد الزراعة على الأبار والعيون.
  • الطائف: وأهم الغلات بها: الفواكه ونباتات الزهور والخضر.
  • الباحة: وأهم الغلات بها:الخضار و الفاكهة الصيفية كالرمان والبرشومي والعنب والكمثرى والمشمش والتمر والنباتات والزهور.
  • تربة: وغلاتها التمر وبعض الفواكه والخضروات والبرسيم.

الماشية[عدل]

تربى الماشية في الحجاز مثل: الإبل والماعز والضأن والبقر والخيول والحمير. وتوجد في الحجاز بعض الحيوانات منها: النمر والفهد والذئب والثعلب والغزال والكلب والقطط والوعول والقردة والأرانب. وهناك أنواع من الطيور الجارحة والطيور الأنيسة؛ كالصقر والنسر والبوم.[27]

المعادن[عدل]

تتوافر في الحجاز المعادن الفلزية من ذهب وفضة وحديد ورصاص ونحاس والافلزية كالجبيس والباريوم والصلصال والأسبستس والمغانيسيا ومن معادن الحجاز:[28]

  • الذهب والفضة أشهر مناجمه في منطقة مهد الذهب التي بلغت الكميات المستخرجة منها حديثآ حوالي أربعة وعشرين ألف كيلوجرام من الذهب وعثر على عدة مناجم أخرى قديمة العهد، أستغلها القدماء على نطاق واسع في الوجه على البحر الأحمر أما الفضة فهي لم تستغل إلا من مهد الذهب.
  • الحديد توجد أهم تكوينات الحديد في القسم الشمالي الغربي في المنطقة التي يحدهها البحر الأحمر وخليج العقبة واليابسة الداخلية من ضبا إلى تبوك ومنها إلى العقبة وهذه التكوينات عبارة عن طبقات متداخلة من حجر الدم hematite والنشب(jaspar) وعثر على رواسب ساحلية من المغنتايت (magnetite) مع بعض الألمينات ( ilminite) على طول الشاطىء ولبعض هذه الرواسب إمكانيات اقتصادية.
  • النحاس يوجد النحاس في خامات الذهب في منجم مهد الذهب بمركب كبريتود النحاس (copper suiphides) وفي منطقة تدعى عقيق وأم الدمار التي تبعد 30 كيلو مترى إلى الشمال الشرقي من مهد الذهب عثر على خامات النحاس بمركبات malachite azaritc.
  • الرصاص يوجد الرصاص في تبر مهد الذهب وهنالك مركب من الرصاص والفضة (silver bearing galana) في جبل زهوة شرقي القنفذة على مسافة 65 كيلومتر من ساحل البحر الأحمر.
  • الجبس والصلصال الجبس يوجد على طول ساحل البحر الأحمر والصلصال الصالح لصناعة الفخار في أماكن مختلفة من الحجاز.

التاريخ[عدل]

عملة إسبانية تحمل صورة ملك إسبانيا الملك فرناندو السابع وقد نقش عليها اسم الحجاز وكانت تستخدم في الحجاز سنة 1820 م

الحجاز في الشعر العربي[عدل]

ذكر الشعراء الحجاز في قصائدهم ومن ذلك:[29]

قول لبيد بن ربيعة العامري الهوازني:

مُرية حلت بفيد وجاورت أرض الحجاز فأين منك مرامها

و قول بعض الأعراب:

تطاول ليلي بالعراق ولم يكن علي بأكناف الحجاز يطول
فهل لي إلى أرض الحجاز ومن به بعاقبة قبل الفوات سبيل
إذا لم يكن بيني وبينك مرسل فريح الصبا مني إليك رسول

وقول أعرابي آخر:

سرى البرق من أرض الحجاز فشاقني وكل حجازي له البرق شائق

وقول آخر:

كفى حزنًا أني ببغداد نازل وقلبي بأكناف الحجاز رهين
إذا عنَّ ذكر للحجاز استفزني إلى من بأكناف الحجاز حنين

وقال الأشجع بن عمرو السلمي:

بأكناف الحجاز هوى دفين يؤرقني إذا هدت العيون
أحن إلى الحجاز وساكنيه حنين الإلف فارقه القرين

وقال مالك بن فهم الدوسي الزهراني عندما هاجر من أرض السراة إلى عمان:[30]

ستغنيك عن أرض الحجاز مشارب رحاب النواحي واضحات المسالك

مصادر[عدل]

  1. ^ عمر رضا كحالة، جغرافية شبه جزيرة العرب ص 129
  2. ^ قاموس المعاني
  3. ^ الصّحّاح في اللغة
  4. ^ معجم ماأستعجم11
  5. ^ يذكره القزويني أن الحجاز حاجز بين اليمن والشام
  6. ^ ذكره نصر نقلآ عن ياقوت، معجم البلدان 3/329
  7. ^ ذكره الحازمي، معجم البلدان 3/65
  8. ^ ذكرها الأصمعي, صفة بلاد اليمن وبعض الحجاز المسماة تاريخ المستبصر لأبن المجاور الشيباني ص39
  9. ^ معجم لسان العرب ((قال الأَزهري: سمي حِجازا لأَن الحرار حجَزت بينه وبين عالية نجد))
  10. ^ خليل أدهم دول إسلامية، ص142
  11. ^ أ ب قصة الأدب في الحجاز في العصر الجاهلي ص20
  12. ^ معجم البلدان - ياقوت الحموي - المجلد الثاني صفحة 137
  13. ^ أ ب معجم البلدان - ياقوت الحموي - ج 2 - الصفحة 219
  14. ^ صفة جزيرة العرب - الهمداني - صفحة 116
  15. ^ تاج العروس - الزبيدي الصفحة 8429
  16. ^ معجم البلدان - ياقوت الحموي - ج 3 - الصفحة 205
  17. ^ قصة الأدب في الحجاز في العصر الجاهلي ص 27
  18. ^ قصة الأدب في الحجاز في العصر الجاهلي 35
  19. ^ قصة الأدب في الحجاز - خفاجي - صفحة 30
  20. ^ أ ب قصة الأدب في الحجاز في العصر الجاهلي35
  21. ^ قصة الأدب في الحجاز في العصر الجاهلي ص40
  22. ^ قصة الأدب في الحجاز في العصر الجاهلي صفحة 20
  23. ^ قصة الأدب في الحجاز في العصر الجاهلي صفحة 22
  24. ^ قصة الأدب في الحجاز في العصر الجاهلي 22
  25. ^ قصة الأدب في الحجاز في العصر الجاهلي 32
  26. ^ قصة الأدب في الحجاز في العصر الجاهلي 36
  27. ^ قصة الأدب في الحجاز في العصر الجاهلي 38
  28. ^ قصة الأدب في الحجاز في العصر الجاهلي 40
  29. ^ معجم البلدان - الحموي- ج2 - صفحة 220
  30. ^ الأنساب - الصحاري - 259