الحرب الروسية الفارسية (1722-1723)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحرب الروسية الفارسية (1722-23)
Lansereships.jpg
سفينة لانسر وقيادة الجيش الروسي.
التاريخ تموز 1722 - سبتمبر 1723
الموقع القوقاز، و شمال غرب إيران
النتيجة أبرز نتائج الحرب:

معاهدة السلام في سانت بطرسبرغ[1]، التي سلمت فيها ايران دربند، باكو، والمحافظات الفارسية شيروان، غيلان، مازندران، و أستراباد (كركان) للروس في 12 سبتمبر 1723. لكنها أستردتها بعد عدة سنوات.

المتحاربون
علم روسيا الأمبراطورية الروسية

25pxهتمانات القوزاق
مملكة جورجيا

Flag of Shah Tahmasp I.svg الدولة الصفوية
القادة
بطرس الأكبر

فيودور ابراكسين
ميخائيل مايتسوشكن
دانلو أبستول
فاختانغ السادس

الشاه طهماسب الثاني
القوى
22000 الجيش الروسي

22000 القوزاق
40000 القوات الجورجية
84000 المجموع

10000 فوج الغلمان

30000 تفنكجي(حاملي البنادق)
5000 لواء الطوبجي
30000 من القزلاباشين 65000 المجموع التقريبي

الخسائر
4000 غير معروفة

أو الحرب الصفوية الروسية (1722-1723) والمعروفة عند الروس بالحملة الفارسية لبطرس الأكبر، [2] الحرب بين روسيا وبلاد فارس (إيران الصفوية)، نجمت عن محاولة القيصر لتوسيع النفوذ الروسي في بحر قزوين و مناطق القوقاز ومنع المنافس الأخطر الإمبراطورية العثمانية، من أي مكاسب إقليمية في المنطقة على حساب الدولة الصفوية الضعيفة.

نتيجة خسارة الحرب تنازل الصفويين عن الكثير من أراضيهم في شمال القوقاز وجنوب القوقاز، وشمال بلاد فارس لروسيا. على كل حال بعد عدة سنوات عادت جميع الأراضي إلى بلاد فارس، بقيادة العبقرية العسكرية الناشئة نادر شاه بعد معاهدة رشت.

قبل الحملة بطرس الأول قيصر روسيا ضمن إنشاء تحالف مع الملك الجورجي فاختانغ السادس من كارتلي ومع أزفادازور جاثليق أرمينيا(منصب كنسي).الحكام المسيحيين سعوا لطلب العون الروسي في صراعاهم مع بلاد فارس والإمبراطورية العثمانية الرامية الى التوسع.

بداية الحملة الروسية[عدل]

في يوليو 1722 الجيش الإمبراطوري الروسي وقوات القوزاق، الذين يبلغ عددهم حوالي 22000 رجل، ركبوا أسطول بحر قزوين الذي بني حديثا بقيادة الاميرال فيودور أبراسكين من استراخان. وانضم اليهم لاحقا نحو 22000 من الفرسان أغلبهم من القوزاق الذين كانوا يسيرون برا من ساريتس (فولغوغراد). في 23 أغسطس، 1722 استولى الجيش الروسي على دربند في جنوب داغستان. ومع ذلك، في خريف ذلك العام العواصف في بحر قزوين أجبرت بطرس الأكبر على العودة إلى أستراخان و ترك الحامية الروسية في دربند و مدينة الصليب المقدس (بوديونوفسك). في سبتمبر 1722 فاختانغ السادس خيم قرب غنجة مع الجيش الجورجي الأرمني بتعداد 40000 للانضمام إلى الحملة الروسية المتقدمة، ولكن بعد تلقي أنباء عن عودة بطرس رجع إلى تبليسي في تشرين الثاني.

في ديسمبر 1722 الجيش والبحرية الروسية، تحت لواء ميخائيل مايتسوشكن، استولى على رشت في يوليو 1723 وشرع في الإستيلاء على باكو. أجبر الغزو العسكري الروسي و التقدم العثماني في جنوب القوقاز في ربيع عام 1723، حكومة طهماسب الثاني لتوقيع معاهدة السلام في سانت بطرسبرغ التي سلمت دربند، باكو، والمحافظات الفارسية من شيروان، غيلان، مازندران، و أستراباد (كركان) للروس في 12 سبتمبر 1723. [3]

ما بعد الحرب ونتائجها[عدل]

سنة 1732، عشية الحرب العثمانية-الروسية النمساوية ، أعادت حكومة الإمبراطورة آنا إيفانوفنا جميع الأراضي المحتلة لفارس كجزء من معاهدة رشت، لبناء تحالف مع الصفويين ضد الدولة العثمانية. [4]

كانت النتائج كارثية على الحكام الجورجيين الذين دعموا مشروع بطرس وانقلبوا على المعاهدات الموقعة مع الفرس والعثمانيين. في شرق جورجيا، فقد فاختانغ السادس من كارتلي عرشه ولجأ إلى البلاط الروسي في 1724.أما في غرب جورجيا، اضطر الكسندر الخامس من مملكة إيميريتي إلى قبول الهيمنة العثمانية بشروط أكثر صرامة. العثمانيين بعد ذلك، منزعجين من التدخل الروسي، قاموا بتعزيز قبضتهم على ساحل القوقاز. [5]

انظر أيضًا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Treaty of St Petersburg (1723), Alexander Mikaberidze, Conflict and Conquest in the Islamic World: A Historical Encyclopedia, Vol. I, ed. Alexander Mikaberidze, (ABC-CLIO, 2011), 850.
  2. ^ Elena Andreeva, Russia and Iran in the Great Game: Travelogues and Orientalism, (Routledge, 2007), 38.
  3. ^ Treaty of St Petersburg (1723), Alexander Mikaberidze, Conflict and Conquest in the Islamic World: A Historical Encyclopedia, Vol. I, 850.
  4. ^ A Global Chronology of Conflict: From the Ancient World to the Modern Middle East, Vol. II, ed. Spencer C. Tucker, (ABC-CLIO, 2010), 729.
  5. ^ Allen, W.E.D. (1950). "Two Georgian Maps of the First Half of the Eighteenth Century". Imago Mundi, Vol. 10: 99.

المراجع[عدل]