الحرب السعودية اليمنية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحرب السعودية اليمنية
التاريخ 1924 1934
الموقع عسير وجازان ونجران
النتيجة
المتحاربون
Flag of Saudi Arabia (1934 to 1938).svg السعودية
بدعم من  :
Flag of the United Kingdom.svgالإمبراطورية البريطانية[1] [2]
Flag of Asir.svgالإمارة الإدريسية في عسير
قبيلة يام الهمدانية
بدعم من  :
Flag of the Mutawakkilite Kingdom of Yemen.svg المملكة المتوكلية اليمنية
القادة
Flag of Saudi Arabia (1934 to 1938).svg الملك عبدالعزيز آل سعود Flag of Asir.svgالحسن بن علي الإدريسي
Flag of the Mutawakkilite Kingdom of Yemen.svg الإمام يحيى حميد الدين

الحرب السعودية اليمنية هي حرب وقعت بين السعودية والأدارسة على فترات متقطعة بدأت منذ 1924 وكانت المرحلة الحاسمة سنة 1934، حيث انتصرت السعودية

في 3 مايو 1924 زحف جيش الإمام بقيادة عبد الله بن أحمد الوزير لحرب الأدارسة. وكانت تهامة هي ساحة الحرب. وهزم الأدارسة واستولى اليمنيون على ميناء الحديدة وغيره من موانئ تهامة ومدنها. وعين الإمام ولاته عليها. ثم واصل جيش الإمام تقدمه صوب عسير، وحاصر مدينتي صبيا وجازان، واضطر السيد الحسن الإدريسي إلى أن يعرض على الإمام يحيى حميد الدين صلحاً، يقضي بكف الإمام عن محاولة الاستيلاء على المدينتين المذكورتين، مقابل اعتراف الأدارسة بولائهم للإمام يحيى حميد الدين وحكمه لعسير، على أن يمنح الإمام الأدارسة نفوذاً محلياً عليها. ولكن الإمام يحيى رفض العرض، وأصر على مواصلة محاولة الاستيلاء على منطقة عسير؛ مما حمل حسن الإدريسي على توقيع معاهدة حماية مع الملك بن سعود، وكان ذلك في عام 1345 هـ 1925 م.

تاريخ اليمن
علم اليمن
التسلسل الزمني لتاريخ اليمن
هذه المقالة جزء من سلسلة
التاريخ القديم
مملكة سبأ
مملكة معين
مملكة حضرموت
مملكة قتبان
مملكة حمير
التاريخ الإسلامي الوسيط
العصر الأموي 41هـ - 132هـ
العصر العباسي 132هـ - 656هـ
الدولة الصليحية 1047م - 1158م
الدولة الطاهرية
العصر الأيوبي 1173م - 1229م
الدولة الرسولية 1229م - 1519م
العهد العثماني
التاريخ الحديث
الإستعمار البريطاني لعدن 1838-1967م
المملكة المتوكلية 1918 – 1962م
ثورة 26 سبتمبر 1962 م
الجمهورية العربية اليمنية 62 - 90م
ثورة 14 أكتوبر 1963 م
جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 63 - 90م
الوحدة اليمنية 1990 م
ثورة الشباب 2011 - 2013 م

بوابة اليمن

ع · ن · ت

الأحداث[عدل]

كان محمد بن علي الإدريسي في عسير يود الإتحاد مع الإمام يحيى وينهي النزاع بينهما على الحديدة شريطة إعتراف الإمام يحيى بالإدريسي حاكما على عسير لكن الإمام الزيدي كان متعنتا ويرغب بإخراج الإدريسي من اليمن كلها بحجة أنه "دخيل عليها" لأصوله المغربية [3] [4] قاتل الإمام يحيى حميد الدين الأدارسة وسيطر على الحديدة وفرض حصاراً على صبيا مما اضطر حسن الإدريسي إلى التحالف مع عبد العزيز آل سعود، وكان قد عقد معاهدة مع الإنجليز عام 1915[5] كان الإمام مهتماً بالسيطرة على عدن من الإنجليز ولكن محاولاته بائت بالفشل فقد فرض الإنجليز حصاراً على المملكة المتوكلية اليمنية لمنعهم من شراء الأسلحة من إيطاليا[6] في نوفمبر 1933 نقض الأدارسة حلفهم مع البريطانيين وإبن سعود وإلتحقوا بالإمام [7] سيطرت قوات المملكة المتوكلية على نجران وأجزاء من عسير وطالب الإمام يحيى باستعادة حكم الأدارسة في جيزان وعسير فلجأ ابن سعود للبريطانيين طلبا للأسلحة[8] خطط الإمام يحيى والمكرم في نجران على تجهيز جيش قوامه مئتي ألف مقاتل لقتال ابن سعود ولكن خطتهم تلك لم ترى النور [9]

كانت المملكة المتوكلية اليمنية وعسير وجيزان الهدف الأسهل لابن سعود لإنها لم تكن محميات بريطانية وكان ابن سعود واثقا أن الإمام يحيى لن يُدعم من الإنجليز[10] قامت الحرب السعودية اليمنية بين مارس ومايو عام 1934 وانتهت بتوقيع معاهدة الطائف عقب سيطرة ابن سعود على 100 كيلو متر بعد ساحل صبيا[11] على أن يتم تجديدها كل عشرين سنة وأن تضم عسير للحماية السعودية عقب وفاة الإدريسي[12] عدة أسباب دفعت ابن سعود للتوقيع على المعاهدة، كان البريطانيون يتوقعون أن يسيطر ابن سعود على المملكة المتوكلية مثل مملكة الحجاز ولكن سلطة الإمام كانت هزيلة على ساحل تهامة وأدرك ابن سعود أن الإمام يحاول إستدراجه نحو المرتفعات الزيدية، خشية ابن سعود أن توغله قد يتيح الفرصة لتمرد جديد من الإخوان، إفتقار قواته للخبرة في المعارك الجبلية، وخوفه من دعم إيطالي مرتقب للإمام[13]

في 1974 ، طلبت السعودية اعتماد الحدود نهائيا ووافق وزير الخارجية اليمني آنذاك على الطلب إلا أنه قوبل برفض شعبي وسياسي كذلك أدى إلى رفضه [14] تم اعتماد الحدود بعد إتفاق 13 يوليو عام 2000[15][16] .

تسلسل زمني[عدل]

التاريخ العام الحدث
3 مايو 1924 زحف عبد الله بن أحمد الوزير لحرب الأدارسة واستولى اليمنيون على ميناء الحديدة وغيره من موانئ تهامة ومدنها. وعين الإمام ولاته عليها. ثم واصل الجيش تقدمه صوب عسير، وحاصر مدينتي صبيا وجازان.
27 مارس 1925 القوات اليمنية تسيطر على الحديدة، وتحرر الجزء الشمالي من تهامة، ابتداءً من مدينة الصليف فاللحية فميدي. واستعاد الإمام السيطرة على زبيد.
2 يونيو 1930 نشوب تمرد في اليمن، بقيادة محمد الدباغ الحجازي، ضد الإمام يحيى حميد الدين. ينتمي محمد الدباغ الحجازي سابقاً إلى الحزب الوطني الحجازي ثم إلى الحزب الهاشمي بالعراق، والذي كان يهدف إلى إعادة حكم الحجاز من عبد العزيز آل سعود إلى الأشراف آل الحسين بن على. كان مركز التمرد في مدينة البيضاء (اليمن) وصبيا وأبي عريش في تهامة الشمالية.
6 أغسطس 1930 الإمام يحيى يرسل حملة عسكرية بقيادة الشريف عبد الله الضمين، تتمكن من القضاء على التمرد، ويفر الدبَّاغ إلى عدن، فتقبض عليه الحكومة الإنجليزية .
2 يونيو 1931 القوات اليمنية التابعة للإمام تشن غارات على مناطق الحدود اليمنية السعودية في عسير، وتستولي على عدد من المناطق الآهلة بالسكان.
15 ديسمبر 1931 توقيع معاهدة بين المملكة المتوكلية اليمنية والمملكة العربية السعودية وتمت الموافقة عليها في يناير 1932.
11 فبراير 1934 الإمام يحيى يوقع اتفاقاً مع بريطانيا في صنعاء لمدة أربعين عاماً، يعترف فيه بسلطة بريطانيا على جنوب اليمن مقابل الاعتراف باستقلال شمال اليمن.
16 فبراير 1934 اجتماع في أبها بين الوفد السعودي؛ برئاسة فؤاد حمزة، والوفد اليمني؛ برئاسة عبدالله بن الوزير، لحل مسألة نجران.
21 مارس 1934 تقدمت القوات السعودية نحو قوات الإمام يحيى حميد الدين لاستعادة ما استولت عليه من المناطق الحدودية .
20 مايو 1934 توقيع معاهدة الطائف (1934) بين الجانبين عقب مفاوضات تمت في 18، و19 مايو 1934 .

حددت الرسائل المتبادلة الملحقة بالاتفاق، شروط تسليم الأدارسة اللاجئين في اليمن إلى المملكة العربية السعودية، وجلاء القوات السعودية من تهامة. بعد حملة عسكرية شنتها السعودية في مارس على عسير ونجران وجازان؛ واحتلوا تهامة في 5 أبريل 1934 .

26 يونيو 1934 تسلَّم السلطان عبد العزيز أفراد أسرة الأدارسة من إمام اليمن الذي ضمن شروط الصلح بينهما.
8 فبراير 1936 أضيف إلى اتفاقية الطائف ملحقان جديدان، بينا حدود الدولتين رسمياً، حيث احتفظت المملكة العربية السعودية بجازان، وتقاسمت منطقة نجران مع اليمن.
26 أغسطس 1937 انضمت اليمن إلى المعاهدة العراقية ـ السعودية "معاهدة الصداقة والأخوة العربية المبرمة في بغداد في 21 أبريل 1936". وتنص هذه المعاهدة على التزام أعضائها بحل الخلافات بين أطراف النزاع بالطرق السلمية، وتقديم بعضهم المساعدة إلى بعض، في ما يتعلق بحل خلافاتهما سلمياً مع الطرف الثالث، والتشاور إبان الصدامات العسكرية لأي منهما مع طرف ثالث، وفي حالة انتشار فوضى داخلية، يلتزم أطراف الاتفاق بمعاونة بعضهم بعض في إخمادها، والامتناع عن مساعدة المتمردين.

كتب متعلقة[عدل]

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Vassiliev, Alexei (1998). The History of Saudi Arabia. London: Saqi p.285
  2. ^ Alexander MikaberidzeConflict and Conquest in the Islamic World: A Historical Encyclopedia, Volume 1 p.809
  3. ^ أمين الريحاني ملوك العرب ج١ ص ٢١٤ و ٢١٥ و٢١٦
  4. ^ Harold F. Jacob,Kings of Arabia : the rise and set of the Turkish Sovereignty in the Arabian Peninsula p.160
  5. ^ Paul Dresch,A History Of Modern Yemen p.30
  6. ^ Clive Leatherdale Britain and Saudi Arabia 1925-1939
  7. ^ Paul dresch,A History Of Modern Yemen p.34
  8. ^ Clive Leatherdale Britain and Saudi Arabia 1925-1939
  9. ^ The Canberra Times Distrubnce in Yemen
  10. ^ Clive Leatherdale Britain and Saudi Arabia 1925-1939
  11. ^ Paul dresch,A History Of Modern Yemen p.35
  12. ^ Vassiliev, Alexei (1998). The History of Saudi Arabia. London: Saqi p.283
  13. ^ Clive Leatherdale Britain and Saudi Arabia 1925-1939
  14. ^ Gause. pp. 105-06
  15. ^ [1]|Saudi security barrier stirs anger in
  16. ^ The Unseen Hand: Saudi Arabian Involvement in Yemen.Jamestown Foundation – March 23, 2011