الحرب على القاعدة في اليمن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Heckert GNU white.svg انتبه هذه الصفحة تم إنشاؤها بناء على عملية ترجمة جزئية أو كلية للصفحة الأصلية « Al-Qaeda insurgency in Yemen » في ويكيبيديا الإنجليزية تحت رخصة جنو للوثائق الحرة. وقد تكون غير دقيقة أو ناقصة في حالة عدم إكمال ترجمتها.
لو كنت تجيد اللغة التي تمت ترجمة المقالة منها وتجد أنها دقيقة وكاملة، رجاء أزل هذا التنبيه.
الحرب على القاعدة في اليمن
التاريخ 2001 – مستمرة
الموقع اليمن
الحالة الصراع مستمر
تغييرات
حدودية
تنظيم القاعدة يفقد آخر سيطرة له , تحتفظ بالسيطرة الجزئية في أبين ومأرب ولحج وشبوة
المتحاربون
جماعة أنصار الشريعة * علم اليمن الجيش اليمني

علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة

القادة
ناصر الوحيشي

سعيد علي الشهري
قاسم الريمي
أنور العولقي
إبراهيم العسيري
عبد الله المحضار
فهد القوس

علم اليمن عبد ربه منصور هادي

علم اليمن علي عبدالله صالح(1998-2012)
علم اليمن عبد القادر باجمال(2001–2007)
علم اليمن علي محمد مجور(2007–2011)
علم اليمن محمد باسندوة
علم اليمن محمد ناصر أحمد علي

القوى
مقاتلي القاعدة : 500[2]-1,000[3]

مقاتلي حركة الشباب : 400 [4]

اليمن: 20,000[5]

أمريكا: 20[5]

الخسائر
على الأقل 25 (2010)

على الأقل 279 (2011) على الأقل 48 قتيل(يناير- مارس 2012)

على الأقل 318 قتيل (منذ ابريل 2012 ومعركة لودر الثانية ) [6]

429 قتيل منذ مايو 12[7]

إجمالي القتلى: 1099+

على الأقل 96 (2010)

على الأقل 290 (2011) على الأقل 248 قتيل (يناير- مارس2012)

على الأقل 54 قتيل(منذ أبريل 2012 ومعركة لودر الثانية) [6]

على الأقل 78 قتيل منذ مايو 2012[7]

إجمالي القتلى: 886+

يبالغ في كثير من الأحيان في ضحايا الحكومة , في حين لا بلاغ من الحكومة نفسها . عدد القتلى ربما يكون أكثر بكثير من المعلن عنها ، بسبب حالة الفوضى في البلاد خلال ثورة الشباب اليمنية .


حركة تمرد تنظيم القاعدة في اليمن يشير إلى صراع عسكري بين الحكومة اليمنية، التي تدعمها الولايات المتحدة وبين تنظيم القاعدة والجماعات التابعة لها في اليمن، كجزء من الحرب العالمية على الإرهاب.

بدأت الحملة الحكومة في عام 2001، وتصاعدت في 14 يناير 2010 ، عندما أعلن اليمن حربا مفتوحة على القاعدة.[15][16] بالإضافة إلى القتال ضد تنظيم القاعدة في العديد من المحافظات، وبينما اليمن تقاتل في الشمال التمرد الشيعي ومحاولة احتواء ا?نفصاليين في الجنوب . تصاعد القتال مع تنظيم القاعدة خلال فترة الثورة اليمنية في عام 2011، مع الجهاديين الذين استولوا على معظم محافظة أبين وإعلنوا فيها إمارة في نهاية مارس. وخلال الأشهر القليلة الأولى من عام 2012 كان هناك موجه أخرى من العنف والقتال وسيطر المسلحون على مدن في جنوب غرب البلاد وسط معارك ثقيلة مع قوات الحكومة. ذكرت وثائق ويكيليكس المسربة أن الرئيس السابق علي عبد الله صالح أكد انه سيقول لشعبه ان الهجمات الجوية الأمريكية ضد القاعدة هي من الجيش اليمني, "سنظل نؤكد ان القنابل هي قنابل يمنية".[17]

معلومات أساسية[عدل]

عام 1998، قتلت خلية مزعومة للقاعدة أربعة من أصل ستة عشر من السياح الرهائن بعد تعرضهم لهجوم من قبل الجيش. وفجرت خلايا للقاعدة المدمرة الأمريكية البحرية USS Cole عام 2000 وناقلة النفط الفرنسية Limburg عام 2002. كما تم تفجير العديد من أنابيب النفط في المناطق المنخفضة الشرقية. عام 2007، تم قتل سبعة من السياح الأسبان من قبل مسلحين من تنظيم القاعدة بالقرب من مأرب، وعام 2008 تم قتل سائحين بلجيكيين مع سائقيهما اليمنيين في مأرب. كما تعرضت المباني الأمريكية في صنعاء إلى القصف عام 2008.[18]

تتعاون اليمن والولايات المتحدة رسمياً في الحرب ضد القاعدة. ويعتقد بأن عملاء المخابرات المركزية الأمريكية يعملون في اليمن. وطارد هؤلاء العملاء قائد سنان الحارثي، المعروف باسم أبو علي، وقتلوه عام 2002. وهو أحد المسؤولين عن تفجير المدمرة الأمريكية (يو اس اس كول)، وذلك بإطلاق صاروخ من طائرة بدون طيار على السيارة التي كان يستقلها مع خمسة آخرين مشتبه بهم. اتهمت الولايات المتحدة الحكومة اليمنية بالتساهل مع تنظيم القاعدة، بعد أن قام متهم آخر بتفجير المدمرة الأمريكية (يو اس اس كول) بالهرب من السجن للمرة الثانية بطريقة مثيرة. طالبت الولايات المتحدة بتسليمه إليها، ولكن اليمن رفضت، مصرّة على تحرير المعتقلين اليمنيين المحتجزين في معسكر اعتقال خليج غوانتانامو أولاً. عام 2009 تم إعلان تشكيل تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" كاندماج لفروع القاعدة السعودية واليمنية. وبعد ذلك بوقت قصير، أعلنت الولايات المتحدة بأن القاعدة في جزيرة العرب تشكل تهديداً كبيراً، أكبر من فروع القاعدة في أفغانستان والعراق. وتم نسب هجومين إلى القاعدة في جزيرة العرب. ففي 25 كانون الأول/ديسمبر عام 2009، لم تنجح محاولة عمر فاروق عبد المطلب النيجري الأصل في تفجير قنبلة في طائرة كانت تقترب من ديترويت. وبعد تسعة أشهر، تم إرسال طرد يحتوي على متفجرات داخل طابعة من صنعاء إلى منظمتين يهوديتين في شيكاغو؛ وتم اعتراضه. واعتبر أنور العولقي الأمريكي المولد بأنه العقل المدبر لهذه العمليات وتم تصنيفه زعيماً للقاعدة في جزيرة العرب. وقتل في هجوم طائرة أمريكية بدون طيار في سبتمبر 2011.

استهدفت عدة عمليات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة واليمن قواعد مفترضة للقاعدة في جزيرة العرب في شرق وجنوب شرق اليمن. جاءت هذه العمليات، والتي غالباً ما كانت تتم بطائرة بدون طيار، بنتائج عكسية في عدة مناسبات، وذلك عندما أخطأت أهدافها وقتلت مدنيين أبرياء. أدى ذلك إلى تزايد المعارضة لتدخل الولايات المتحدة، والذي اعتبر دعماً لنظام علي عبد الله صالح، في ظل غياب دليل واضح على تهديد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب. مما دفع بأشخاص أكثر للانضمام إلى الجماعات المسلحة المعارضة لصالح. ولتواجد أعضاء من تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية بين هذه المجموعات، غالباً ما وسمت بشكل جماعي على أنها تنتمي إلى تنظيم القاعدة.

في مقابلة في أبريل 2011، دعا قائد يدعى عادل العباب مجموعته من المجاهدين إلى القتال من أجل إقامة الشريعة (القانون الإسلامي) في اليمن. فضل العباب اسم "أنصار الشريعة" في المواجهات مع السكان المحليين، ولكنه اعترف بأنه يشعر بأنه جزء من القاعدة. وقد تحدث عن عدد من النجاحات وحضور متزايد في أجزاء كبيرة من اليمن، وذلك لأن "الناس استطاعت أن ترى بأننا نجلب الأمن". ادّعى العباب بأن مجموعته كانت متحالفة مع حركة طالبان الأفغانية وحركة الشباب الصومالية.

اندلعت حرب غامضة في أبين شرق عدن خلال ثورة الشباب اليمنية 2011، وشاركت تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في هذه المعارك. وهناك تقارير عن معارك بين وحدات معارضة من الجيش وميليشيات محلية وجماعات قبلية. وفي يونيو 2011، امتد القتال من أبين واقترب من مدينة عدن. ويفترض بأن القاعدة في جزيرة العرب نظمت هروب 63 سجيناً سياسياً من سجن المكلا، وتم تحرير بعض أعضائها.

في يونيو 2011، أفادت الأنباء بأن قراصنة صوماليين كانوا يستخدمون جزيرة سقطرى لبعض الوقت كميناء لإعادة التزود بالمواد الغذائية والأسلحة والوقود. وبقيت هذه التقارير غير مؤكدة.

الجدول الزمني[عدل]

دبابات الجيش اليمني في مواجهة مع المقاتلين في تنظيم القاعدة في جنوب اليمن 2012

2009[عدل]

  • ديسمبر 2009 : ( مجزرة المعجلة ) شنت القوات اليمنية غارات في صنعاء وأعتقلت 13) ، أرحب (مما أسفر عن مقتل 4 واعتقال 4)، وهاجمت معسكر تدريب مزعوم في المعجلة وقتلت 24–50 شخصاً،[19][20] بما في ذلك 14 امرأة و21 طفلا. وقالت أية بي سي نيوز أن صواريخ كروز الأمريكية كانت جزء من هذه الغارات.[21][22] نفت الولايات المتحدة انها شاركت في هذه الغارة على الرغم من وجود الأدلة من "منظمة العفو الدولية".[23]
  • 24 ديسمبر: قصفت الطائرات بدون طيار الأمريكية [24] اجتماع للقاعدة في محافظة شبوة ، مما أسفر عن مصرع حوالي 30 شخصا . وكان هدف هذه الغاره هو القيادي في القاعدة أنور العولقي .[25]

2010[عدل]

  • 4 يناير 2010: قتلت قوات الأمن اليمنية اثنين من المسلحين المزعوم انتمائهم للقاعدة في شمال العاصمة.[26]
  • 6 يناير: اعتقلت قوات يمنية ثلاثة من نشطاء القاعدة المشتبه فيهم مما ادى إلى اصابتهم بجروح اثناء القبض عليهم من قبل قوات الأمن.[27]
  • 13 يناير: أطلق الجيش اليمنى عملية ضربة في الرأس في مدينة صعدة ، تهدف إلى مقاتله تنظيم القاعدة السني والمقاتلين الشيعة الحوثيين ، وقتل فيها زعيم القاعدة عبد الله بن المحضار .
  • 14 يناير: أودت ضربة جوية للجيش اليمني بحياة مالا يقل عن ستة من مقاتلي القاعدة المشتبه فيهم في شمال البلاد .[16]
  • 17 يناير: ادعت جماعة صومالية متطرفة ادعت إنه تم التبادل بين مقاتليها مع أسرى موجودين في اليمن. اليمنية المسلحين يقال أيضا إرسال المقاتلين في المقابل. وقال متحدث باسم نادي شباب هذا التبادل في المقاتلين يظهر صلات وثيقة مع اليمن،.[28]
  • 20 يناير: قصفت القوات الجوية اليمنية منزل زعيم القاعدة المشتبه به شابواني بن عايد، الذي ادعى الجيش أنه كان ميتا منذ أسبوع قبل القصف ، وقوبل الهجوم على منزله بالنيران المضادة للطائرات من قريته . ولم يتم الإعلان عن أي خسائر بشرية، لهذا الهجوم .[29]
  • 21 يناير: قررت الحكومة التوقف عن اصدار التأشيرات للإجانب لدخول المطارات من أجل "وقف تسلل الإرهابيين"، قررت إصدارها عن طريق السفارات فقط .[30]
  • 8 فبراير: الإفراج عن زعيم تنظيم القاعدة "قال على" بن-الشهري رسالة صوتية على إنترنت تدعو إلى الجهاد في شبه الجزيرة العربية.[31]
  • 16 مارس: تم التعرف على اثنين من مسلحي القاعدة الذين لقوا مصرعهم في اليمن بسبب الغارات الجوية التي تقوم بها القوات الجوية اليمنية، وقال مسؤولو الحكومة انه قتل ثالث يشتبه في أنه مسلح تابع للجماعات ، وأجريت هذه الغارات في جنوب محافظة أبين . وأفيد أن هؤلاء المقاتلين مرتبطون بمحاولة التفجير الفاشلة لطائرة ركاب كانت متجهة لديترويت في العام الماضي. ومع ذلك ليس من الواضح كم من أشخاص آخرين لقوا مصرعهم في هذه الضربات الجوية.[32]

معركة في لودر 2010[عدل]

شن الجيش اليمنى بين 19 و25 أغسطس 2010 هجوما كبيرا في مدينة لودر التي يسيطر عليها تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية مما ادى لمقتل عدد من الناشطين بما في ذلك زعماء محليين للقاعدة . وفي 25 أغسطس 2011 زعمت السلطات اليمنية استعادة السيطرة على مدينة لودر الجنوبية التي كان جزء كبير منها في سيطرة نشطاء تابعين للقاعدة .[33]

المزيد من الهجمات في زنجبار[عدل]

في 25 أغسطس، هاجم مسلحون على دراجات نارية دورية عسكرية في جنوب اليمن اليوم الأربعاء، مما ادى لمقتل أربعة جنود وجرح آخر ، وقال مسؤول أمني أن تحقيق مبكر أشار إلى أن المهاجمين كانوا أعضاء في تنظيم القاعدة الذي كيف في الآونة الأخيرة من الهجمات البارزة في جنوب البلاد ، وقد رفع الهجوم عدد القتلى إلى 53 من الجنود منذ مايو 2010 .[34]

معركة الحوطة 2010[عدل]

هاجم عدد من المسلحين في 20 سبتمبر قرية الحوطة جنوب اليمن وسيطروا عليها ، مما دفع الجيش للقتال معهم [35] ، وحدث هذا اثناء زيارة مستشار أمريكي في مكافحة الإرهاب يدعى جون برينان إلى اليمن ،وقيل انه تم استخدام المواطنين كدروع بشرية في الاشتباك الثاني الرئيسي بين مقاتلي القاعدة المحاصرين في الحوطة وقوات الجيش في الأسابيع الأخيرة. ووفقا لمسؤولين يمنيين أن "عناصر القاعدة تمنع السكان من مغادرة الحوطة ، لاستخدامهم كدروع بشرية".[36]

دمر الجيش اليمنى خمسة منازل يشتبه في انها تستخدم لإخفاء نشطاء القاعدة في 22 سبتمبر ودخل الحصار المفروض على القرية يومه الثاني، ونفي المسؤولون تقارير تقول أن الولايات المتحدة قتلت ولد أنور العولقي . في وقت سابق في نفس اليوم أبلغت موقع إلكتروني غير رسمية يديرها معارضين أن الحكومة قد حاصرت العولقي . ومع ذلك نفي رئيس البلدية في المنطقة ومسؤولي الأمن أنه كان في المنطقة الواقعة تحت الحصار. ورفض الجيش اليمنى رفض التعليق على العملية. وذكر موقع إخباري في وقت لاحق أن قوات الأمن قد حاصرت مجموعة من زعماء القاعدة المشتبه فيهم في قرية جنوب اليمن ، ربما بما في ذلك نجل أنور العولقي .[37] وصد مسلحي القاعدة محاولات متكررة من قبل القوات الحكومية التي تدعمها الدبابات والمدفعية الثقيلة لاستعادة السيطرة المدينة المحاصرة . وقال مسؤول عسكري أن المسلحين استخدموا نيران القناصة والألغام الأرضية لإبقاء الجنود خارج المنطقة، مما اضطر الجيش تغيير أساليبها. وحاولت القوات اليمنية ارسال طائرات هليكوبتر إلى القرية ولكنها قوبلت بمقاومة شرسة ، قال اثنان من سكان القرية أن أربعة جنود أصيبوا بجروح ونقلوا بعيداً في سيارات إسعاف . وفي محاولة أخرى اصيب ستة جنود بجروح برصاص القناصة في ضواحي المدينة ، وأكد مسؤولون طبيون أن تسعة جنود يعالجون في مستشفى في المنطقة.[38]

و انتهى الحصار على قرية الحوطة في 24 سبتمبر بعد أن سيطرت قوات الأمن على البلدة في محافظة شبوة الجنوبية.[39]

عام 2011[عدل]

  • 8 كانون الثاني/يناير، 2011: مسلحين يشتبه في أنهم من القاعدة هاجم مسلحون نقطة تفتيش جيش يمنى في حج مما أسفر عن مقتل 4 جنود في اليوم بعد مقتل 12 جنديا في كمين في لودر.[40]

6 مارس، 2011: المسلحة القاعدة يشتبه في أنهم مسلحون إطلاق النار 4 قتلى جنود من الحرس الجمهوري، كما أنها مرت في شاحنة قرب مأرب.[41]

26 مارس، 2011: القاعدة استولت على المدينة سنة في "جنوب اليمن".[42]

27 مارس، 2011: القاعدة المسلحين استولت على المدينة-الحصن وجبل خنفر الاستراتيجي، ومصنع لأسلحة. القتال في سنة استولت اليوم يقال المسبقة.[42]

معركة زنجبار[عدل]

في 27 مايو 2011، هاجم حوالي 300 من المسلحين الإسلاميين واستولت على مدينة زنجبار الساحلية (السكان 20,000).[43] خلال الاستيلاء على المدينة، قتل المسلحون الجنود السبعة، بما في ذلك برتبة عقيد، ومدني واحد.[44]

في الأشهر التي تلت راسخة المسلحين أنفسهم داخل المدينة كما أن الجيش لجأ إلى الهجمات المدفعية والقصف الجوي. ورد المتمردون مع اليومية التفجيرات والهجمات الانتحارية. قبل نهاية هذا العام قتل ما يقرب من 800 في المجموع، مع الخسائر البشرية تكاد تكون متساوية على كلا الجانبين.

في 4 آذار/مارس، المسلحين بشن هجوم ضد كتيبة مدفعية جيش في ضواحي مدينة زنجبار، اجتياح أنه وأسفر عن مصرع 187 جنديا وجرح 135. كما توفي 32 من مقاتلي القاعدة أثناء القتال. المسلحين بمهاجمة قاعدة للجيش بالسيارات المفخخة، وتمكنت من القبض على العربات المدرعة والدبابات، والأسلحة والذخائر. تم القبض على عسكري تم الإبلاغ عنها 55 جنديا في حين جماعة إسلامية مسلحة مسؤوليتها يصل إلى 73 أسروا في الواقع. بدأ الهجوم مع هجوم تضليلية في نهاية واحد من القاعدة، مع القوة المسلحة الرئيسية مهاجمة الطرف الآخر من المجمع. عدة سيارات مفخخة قد انفجرت أمام البوابات، بعدها دخل المهاجمون القاعدة، استولت على أسلحة ثقيلة وتحويلها ضد الجنود. تعزيزات من الآخر القريبة قواعد عسكرية جاءت بعد فوات الأوان بسبب عاصفة رملية. واتضح أيضا أن المطالبات العسكرية السابقة لأخذ العودة من المدينة غير حقيقية، مع أن المسلحين لا تزال السيطرة على معظم من زنجبار وعدد قليل من المدن المحيطة بها، إلا وهي سنة حيث أنهم طافوا الجنديين الأسيرين. في الأيام التي تلت الهجوم، أجرى الجيش الضربات الجوية ضد مواقع المسلحين حول زنجبار التي زعموا قتل 42 من مقاتلي تنظيم القاعدة.[45][46][47][48][49][50]

الوضع في اليمن في أكتوبر 2011

جماعة أنصار الشريعة التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الذي يعتقد أن إعادة العلامة فقط التجارية تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية لجعلها أكثر جاذبية للسكان الريفيين متدين. ثلاثة أيام بعد الهجوم ترك فريق الصليب الأحمر في سنة لعلاج الجنود الجرحى 12 المجموعة وطالب تبادل أسرى مع الحكومة.[50]

وبعد بداية القتال حول مدينة لودر في مطلع نيسان/أبريل، تصاعدت أعمال العنف حول زنجبار كذلك. على الأقل ستة مسلحين واثنين من الجنود اليمنيين قتلوا في تبادل لإطلاق نار في 19 نيسان/أبريل.[10] تلت عملية جيش رئيسية في نهاية الشهر نفسه، مع مئات قوات التي المضي قدما ضد المواقف المتشددة في محافظة أبين. القوات تمكنت من الوصول إلى مركز زنجبار بعد عدة أيام من المعارك، بما في ذلك معركة استمرت ست ساعات مكثفة نهاية يوم 25 نيسان/أبريل.[51] قتل ثلاثة مسلحين في 23، وقتلوا مالا يقل عن 46 في المقاطعة خلال اليومين القادمين، بما في ذلك 15 قرب لودر. وأفرج في البداية لا خسائر الحكومة، بينما في الوقت نفسه منشورات وشريط فيديو نشرته جماعة أنصار بن-الشريعة الواردة تهديدات بقتل الجنود اليمنيين الأسير 85 ما لم تسحب الحكومة قواتها.[12][13]

يشير العديد من القوى الإسلامية العاملة في محافظة أبين إلى أنفسهم أنصار بن-الشريعة ("أنصار الشريعة الإسلامية").

2012[عدل]

في 14 يناير 2012 ، سمح لمئات من النازحين من مناطق القتال بالعودة إلى ديارهم في زنجبار بعد أن تم التوصل إلى اتفاق مؤقت بين وحدات الجيش والقوات المتمردة. ووصف السكان المحليين أن نطاق واسع من المدينة قد تدمر وان الجيش حذرهم من العديد من حقول الألغام . ووفقا للتقارير استمر المسلحين بالسيطرة على الجزء الغربي من المدينة، بينما كان شرقها تسيطر عليه القوات الحكومية. وقدر عدد السكان النازحين من العمليات العسكرية ضد المسلحين ما يقرب من 97,000.[52]

أستمرت الهجمات خلال الأسابيع اللاحقة، بما في ذلك هجمات انتحارية في 13 مارس، قرب محافظة البيضاء التي أسفرت عن مقتل أربعة جنود وإصابة أربعة آخرون بجروح خطيرة.[53] بعد هذا الهجوم نشر المسلحون فيديو أعلنوا فيه أسر جندي آخر، ليصل العدد الإجمالي للأسرى من الجنود إلى 74 جندياً، وطالبوا بالإفراج عن مقاتلين تابعين لهم مقابل الجنود.

في 31 مارس، هاجمت مجموعة كبيرة من المسلحين نقطة تفتيش تابعة للجيش في محافظة لحج أثناء الليل، أسفرت عن مقتل 4 من المتمردين و20 من الجنود، وفر المهاجمون واستولوا على اسلحة ثقيلة ودبابتين على الأقل. وقالت القوات الحكومية في وقت لاحق انها قامت بضربات جوية دمرت إحدى الدبابات التي تم الإستيلاء عليها، وقتل ركابها الثلاثة بنجاح.[54]

معركة لودر 2012[عدل]

هجوم لمسلحي القاعدة في 9 أبريل في مدينة لودر جنوب اليمن ، أسفر عن مقتل 44 شخصاً بينهم 6 مدنيين و24 من المسلحين و14 جندياً، عندما حاول مسلحي القاعدة من الإستيلاء على مدينة رئيسية بالقرب من لودر.[55]

مصادر الحكومة رفعت عدد الضحايا مرة أخرى في 10 أبريل ، وبلغ مجموعها 124 قتيلا في اليومين الماضيين بما في ذلك 102 قتيلاً من المسلحون ، و14 جنديا وثمانية مدنيين على الأقل. وأكدت مصادر قبلية محلية عدد القتلى ، وأضافت أن بين المتمردين القتلى هناك على الأقل 12 صوماليا وعدد من السعوديين . وقدمت تعزيزات عسكرية إلى المنطقة حيث بدأت طائرات سلاح الجو بقصف مواقع للمتمردين قرب لودر وعلى الطريق الرئيسي المؤدي إلى زنجبار .[56]

وسجلت 51 حالة وفاة على الأقل في 11 أبريل، معظمها من مقاتلين مرتبطين بالقاعدة .[57] وشملت هذه 42 من المسلحون وستة جنود وثلاثة من أفراد اللجان الشعبية التي تدعم الجيش .[58]

اعتبارا من 13 أبريل كانت المعركة لا تزال مشتعله حول المدينة مع الاشتباكات التي تمتد إلى قريب مودية ، مدينة أخرى ، وبصرف النظر عن لودر التي لا تسيطر على المتمردين في المقاطعة.[57] الهاون كان أبلغ لليوم الثاني على التوالي بالمواطنين المحليين ،اصيب ما لا يقل عن 17 مدنيا بجروح ، واصيبت محطة الكهرباء الرئيسية بالنار.[59] بعد أرسلت الحكومة سحبت أعضاء 200 آخرين من المسلحين وحدة مكافحة الإرهاب الخروج من المدينة والتراجع باتجاه القرى القريبة من أم سورى ووديع، ترك عدد قليل من القناصة. الحصيلة الرسمية في 13 أبريل بلغ 37، بما في ذلك المسلحون 31، وخمسة من أعضاء مليشيات مدنية قبلية وطفل الذي قتل برصاص أحد قناصة مجهول. وأبلغت سلطات المدينة أن تكون هادئة نسبيا اليوم السبت، مع فقط إطلاق نار متفرقة كسر جدار الصمت.[60] يوم الأحد قتل انتحاري اثنين من أعضاء الميليشيات القبلية عند نقطة تفتيش في حضن al، خارج لودر. ستة مسلحين واثنين من السكان المحليين قتلوا في اشتباكات أخرى في جميع أنحاء المدينة، على وجه التحديد في منطقة تسمى al-مينياسا.[61]

بعد بضعة أيام هادئة، استؤنف القتال في 18 نيسان/أبريل، مع مسلحين في قصف المدينة وقوات الحكومة يأمر الضربات الجوية في الانتقام. طفلين قتلا ودمرت خمسة منازل على الأقل خلال هجمات قذائف الهاون، بينما تأكدت ستة مسلحين قتلوا في الضربات الجوية.[62][63] في اليوم السابق قد هاجم انتحاري بسيارة نقطة تفتيش تابعة لجيش في ضواحي مدينة لودر، مما أسفر عن مقتل خمسة من الجنود اليمنيين وإصابة أربعة آخرين.[64] في 19 نيسان/أبريل قتل مالا يقل عن سبعة مسلحين بعد مواجهات مع وحدة من جيش على أساس في لودر.[65][66] يومين لاحقاً الطائرات اليمنية قصفت مواقع المسلحين في ياسوف جبل قريب وال-مينياسا، مما أسفر عن مصرع مالا يقل عن 13 من مقاتلي.[67] في 25أبريل قتل مالا يقل عن ستة مسلحين بعد قافلتهم في كمين نصبه أفراد الميليشيات المحلية. وقتل المتمردون خمسة عشر يومين في وقت سابق بعد حادث مماثل.[68] القتال حول المدينة في 30 أبريل الماضي قتل 12 مسلحا وجندياً وعضوا ميليشيات قبلية.[14]

وفي الوقت نفسه واصل المتمردون هجماتهم عبر البلاد، كنقطة تفتيش تابعة لجيش قرب عدن تعرض لاعتداء على يد مجموعة من الرجال المسلحين في شاحنات بيك آب. في المعركة المسلحة التي تلت ذلك المهاجمين ثمانية على الأقل وجندي يمنى أربعة لقوا مصرعهم، بينما أصيب ثلاثة من مقاتلي تنظيم القاعدة وعضو فرقة الأمن واحد. بالإضافة إلى ذلك، اختطف مسلحون ضابط كبير في المخابرات واثنين من الجنود في بلده رادا جنوب العاصمة صنعاء. كانت المدينة المفقودة بإيجاز إلى الجماعات الإرهابية في كانون الثاني/يناير، قبل أن ينقل قوات الحكومة مرة أخرى بعد بضعة أسابيع.[69] قبل 16 أيار/مايو، استولت اليمن قوات تدعمها ميليشيات موالية للحكومة القبلية الجبلية ياسوف، قوة استراتيجية فوق المدينة، بعد قتال عنيف.[70] بعد القيام بذلك، وأعلن أن المسلحين فروا لودر.[71]

معركة أبين 2012[عدل]

هجوم شنه الجيش اليمنى ضد مسلحي جماعة أنصار الشريعة وعناصر من تنظيم القاعدة، فيمحافظة أبين بغرض استعادة المدن الخاضعة لسيطرة المسلحين في زنجبار وجعار.

في 12 مايو، بدأ الجيش هجوم واسع لاستعادة جميع مناطق أبين الخارجة عن سيطرته. وأستمر القتال أكثر من شهر وقتل خلاله 567 شخصا، بينهم 429 المقاتلين الإسلاميين و78 من الجنود , و26 من مقاتلي القبائل و34 مدنيا.[72]

في 12 يونيو نجح الجيش اليمنى في استعادة زنجبار وجعار، وأخرج المسلحين بعيداً بعد مواجهات عنيقة، وسقطت مدينة شقرة يوم 15 يونيو بيد الجيش اليمني ومسلحي القبائل، وتراجع المسلحون إلى محافظة شبوة.[73]

معركة دوفس في مارس 2012[عدل]

في 4 مارس، شن المسلحين هجوما ضد كتيبة مدفعية تابعة للجيش في ضواحي مدينة زنجبار، في بلده دوفس الصغيرة، اسفر الهجوم عن مصرع 187 جنديا وجرح 135 آخرين. كما قتل 32 من مقاتلي القاعدة أثناء القتال، هاجم المسلحين قاعدة للجيش بسيارات مفخخة وتمكنوا من الإستيلاء على عربات مدرعة ودبابات، وأسلحة وذخائر، وتم أسر 55 جندياً واعلنت جماعة أنصار الشريعة مسؤوليتها عن الحادث.

بدأ الهجوم الرئيسي مع هجوم آخر لصرف الأنظار عن القوة المسلحة الرئيسية، وانفجرت عدة سيارات مفخخة أمام بوابات القاعدة العسكرية، ودخل بعدها المقاتلون إلى القاعدة العسكرية وأستولوا على أسلحة ثقيلة وأستخدموها ضد الجنود. بالقرب من القاعدة العسكرية تتواجد الكتيبة 115 والكتيبة 119 التي من المفترض أن تدعم القاعدة العسكرية ولكنها لم تتمكن من المساعدة بسبب تعرضها لهجوم آخر.

جائت بعدها تعزيزات أخرى من القواعد العسكرية القريبة بعد فوات الأوان بسبب عاصفة رملية، في مدينة جعار، في الأيام التي تلت الهجوم، قام الجيش بعدة ضربات جوية ضد مواقع المتمردين حول زنجبار التي اسفرت عن قتل 42 من مقاتلي القاعدة.[45][46][47][48][49][50][74]

أعلنت جماعة أنصار الشريعة مسؤوليتها عن الهجوم وسمحت لاحقاً لفريق الهلال الأحمر الطبي في جعار بعلاج 12 جندي من الجرحى، وطالبت الجماعة بتبادل الأسرى مع الحكومة.

معركة دوفس 2012[عدل]

كانت المعركة خلال ثورة الشباب اليمنية بين القوات اليمنية الموالية للحكومة وبين جماعات مسلحة باسم جماعة أنصار الشريعة، دمر المسلحون خلالها كتيبة مدفعية تابعة للواء 39 مدرع الذي كان يستخدم كقاعدة رئيسية لدعم الجيش ضد مسلحي القاعدة وجماعة أنصار الشريعة.[74][75]

في 4 مارس، شن المسلحين هجوما ضد كتيبة مدفعية تابعة للجيش في ضواحي مدينة زنجبار، في بلده دوفس الصغيرة، اسفر الهجوم عن مصرع 187 جنديا وجرح 135 آخرين. كما قتل 32 من مقاتلي القاعدة أثناء القتال، هاجم المسلحين قاعدة للجيش بسيارات مفخخة وتمكنوا من الإستيلاء على عربات مدرعة ودبابات، وأسلحة وذخائر، وتم أسر 55 جندياً واعلنت جماعة أنصار الشريعة مسؤوليتها عن الحادث.

بدأ الهجوم الرئيسي مع هجوم آخر لصرف الأنظار عن القوة المسلحة الرئيسية، وانفجرت عدة سيارات مفخخة أمام بوابات القاعدة العسكرية، ودخل بعدها المقاتلون إلى القاعدة العسكرية وأستولوا على أسلحة ثقيلة وأستخدموها ضد الجنود. بالقرب من القاعدة العسكرية تتواجد الكتيبة 115 والكتيبة 119 التي من المفترض أن تدعم القاعدة العسكرية ولكنها لم تتمكن من المساعدة بسبب تعرضها لهجوم آخر. جائت بعدها تعزيزات أخرى من القواعد العسكرية القريبة بعد فوات الأوان بسبب عاصفة رملية، في مدينة جعار، في الأيام التي تلت الهجوم، قام الجيش بعدة ضربات جوية ضد مواقع المتمردين حول زنجبار التي اسفرت عن قتل 42 من مقاتلي القاعدة.[45][46][47][48][49][50][74]

أعلنت جماعة أنصار الشريعة مسؤوليتها عن الهجوم وسمحت لاحقاً لفريق الهلال الأحمر الطبي في جعار بعلاج 12 جندي من الجرحى، وطالبت الجماعة بتبادل الأسرى مع الحكومة.[50]

تفجير صنعاء 2012[عدل]

في 21 مايو 2012، فجر جندي قنبلة انتحارية وسط حشد من الأفراد العسكريين في بداية بروفة لعرض عسكري بمناسبة عيد الوحدة في صنعاء.[76] قتل 96 جندي وأصيب أكثر من 200 آخرين ، وكان ذلك الهجوم الأكثر دموية في تاريخ اليمن.[77] أعلن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية مسؤوليته عن التفجير ووصفه بأنه "ثأر" للهجوم المتواصل من "الأمن المركزي".[76]

2013[عدل]

معركة رداع 2013[عدل]

شن الجيش اليمني هجوم ضد مسلحي جماعة أنصار الشريعة وعناصر من تنظيم القاعدة، في محافظة البيضاء في منطقة رداع ومديرية ولد ربيع وقرية المناسح بغرض استعادة المدن لسيطرة الدولة والإفراج عن 3 معتقلين أجانب لدى المسلحين بعد فشل محادثات وجهود وساطه مع المسلحين للإفراج عن المخطوفين[78] .

معركة المكلا 2013[عدل]

في صباح يوم الاثنين 30 سبتمبر 2013 أقتحم مجموعة من المسلحين التابعين لتنظيم القاعدة مقر قيادة المنطقة العسكرية الثانية، متنكرين بلباس مدني وتتقدمهم سيارة ملغومة بالمتفجرات وقتل في العملية حوالي 12 جندياً، وسيطر المسلحين على المقر لثلاثة أيام [79] الذي وصفة بيان للتنظيم بأن هذا المكان قد أوكل إليه مهام محاربة الإرهاب في اليمن وأعمال القرصنة، [80] وأستعادت مجموعة من جنود قوة مكافحة الإرهاب السيطرة على المقر يوم الخميس 3 أكتوبر بقصفه بالقنابل والمتفجرات مما أدى لمقتل جميع من فيه بمن فيهم الرهائن من الجنود والضباط، وقام رئيس هيئة أركان الجيش اللواء أحمد الأشول بتكريم من شاركوا في عملية استعادة المقر ومنحهم ترقيات .[81]

الطائرات بدون طيار وصواريخ كروز الأمريكية[عدل]

أولاً: الولايات المتحدة قال أنها تستخدم استهدفت قتل في تشرين الثاني/نوفمبر 2002، بتعاون وموافقة من حكومة اليمن.[82][83]

وكالة المخابرات المركزية الأمريكية-المرتفعات التي تسيطر عليها طيار بريداتور صاروخ هيلفاير على سيارات الدفع الرباعي في الصحراء اليمنية تحتوي على "القائد سالم سنان" al-هاريثي، ملازم يمنية كبار المشتبه فيها إلى تنظيم القاعدة ويعتقد أنهم كانوا العقل المدبر وراء تشرين الأول/أكتوبر 2000 حاملة الطائرات كول التفجير الذي أودى بحياة 17 من الأميركيين.[82][83][84] وكان على قائمة بالأهداف التي التقاط أو الموت قد تم دعا الرئيس الأمريكي جورج و. بوش.[82] وبالإضافة إلى al-هاريثي، قتل خمسة ركاب أخرى من سيارات الدفع الرباعي، وجميعهم اشتبه في أنهم من إرهابيي القاعدة، وواحد منهم (كمال درويش) كان اميركيا.[82][85]

في مايو 2010 المخطئين إلينا طيار هجوم يستهدف القاعدة الإرهابيين في "وادي عبيدة"، اليمن قتل خمسة أشخاص، بينهم جابر بن شابواني، نائب محافظ محافظة مأرب الذين كان التوسط بين الحكومة والمسلحين. القتل حتى أغضب رجال القبائل في شابواني أن القوات، مهاجمة مرتين من النفط الرئيسية خط أنابيب في منطقة مأرب في الأسابيع اللاحقة أنهم قاتلوا بشدة مع الحكومة الأمنية.[86]

ووفقا صحيفة التايمز، في عام 2010 أطلقت الولايات المتحدة، بالتعاون مع مسؤولين يمنيين، أربعة صواريخ كروز على أهداف إرهابية مشتبه فيها في اليمن. وفقا الأوقات، طلب اليمن من الولايات المتحدة وقف الضربات بعد أحد الصواريخ قتل زعيم إحدى القبائل بروييميني، الشيخ جابر بن-شابواني، نائب محافظ محافظة مأرب، أسفر عن قبيلته تحول ضد الحكومة اليمنية. مرات ذكر أيضا أن جنديا من القوات الخاصة الأمريكية على الأرض في اليمن المساعدة في مطاردة عناصر القاعدة.[87]

في 3 يونيو 2011 المأهولة الأمريكية طائرات أو طائرات بدون طيار لهجوم ومقتل أبو على الحارثي، أحد أعوان القاعدة البكلاريوس، والعديد من المشبوهين مسلحة أخرى في إضراب في جنوب اليمن. ويقال أيضا أن قتل أربعة مدنيين في الإضراب. الإضراب نسقه أفيد بأن القوات الخاصة الأمريكية وعملاء وكالة المخابرات المركزية الأمريكية مقرا لها (سانا).[88] ووفقا وكالة أنباء أسوشيتد برس، بدأت الحكومة الأمريكية في عام 2011 بناء قاعدة جوية قرب أو في اليمن من الذي الجيش وكالة المخابرات المركزية الأمريكية والولايات المتحدة تخطط لتشغيل الطائرات بدون طيار فوق اليمن.[89]

30 سبتمبر 2011: أنور العولقي كان هدفا لضربة أميركية بدون طيار قامت بقتله بنجاح مع بضعة مسلحين آخرين بينما كانوا جميعا في نفس السيارة للحصول على وجبة الإفطار.

يشتبه في الولايات المتحدة بدون طيار الضربات قتل مالا يقل عن 9 مسلحين يومي 16 و18 أبريل 2012 في بعض من الأول هذه العمليات في الأشهر. وكانت الضربات اثنين في محافظات شبوة وأبين، التي جزئيا أو معظمها تحت سيطرة المتمردين.[90]

المراجع[عدل]

  1. ^ Plaut، Martin (2010-01-17). "Somalia and Yemen 'swapping militants'". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-08. 
  2. ^ http://pascalbonifaceaffairesstrategiques.blogs.nouvelobs.com/archive/2010/09/16/al-qaida-de-l-afghanistan-au-yemen.html
  3. ^ [1]
  4. ^ http://www.yobserver.com/front-page/10021309.html
  5. ^ أ ب "U.S. escalates clandestine war in Yemen". Los Angeles Times. 2012-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-06. 
  6. ^ أ ب ت http://www.criticalthreats.org/yemen/aqap-and-suspected-aqap-attacks-yemen-tracker-2010
  7. ^ أ ب ت http://web.archive.org/web/20140228123458/http://www.google.com/hostednews/afp/article/ALeqM5h8jD1Ye0mKEIZDauJJu7fHEHICog?docId=CNG.57af47f3cbe2260c211d864cfe7f5c93.211
  8. ^ [http://www.trust.org/alertnet/news/bomb-kills-3-children-in-yemen-defence-ministry / "Bomb kills 3 children in Yemen - defence ministry"]. Trust.org. 2012-04-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-15. 
  9. ^ "Yemen air strike kills six militants, government says". Trust.org. 2012-04-18. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-18. 
  10. ^ أ ب "Yemen army kills 13 Islamists in south". Trust.org. 2012-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-20. 
  11. ^ "Yemen air strikes kill 13 Qaeda-linked militants". Trust.org. 2012-04-22. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-23. 
  12. ^ أ ب ت "Over 50 al-Qaeda militants killed in two-day clashes". Yemen News Agency (SABA). April 25, 2012. اطلع عليه بتاريخ April 25, 2012. 
  13. ^ أ ب "Yemen air strikes foil Saudi hostage release: negotiator". Associated Press. April 25, 2012. اطلع عليه بتاريخ April 25, 2012. 
  14. ^ أ ب "12 militants killed in Yemen battle, official says". Trust.org via AP. April 30, 2012. اطلع عليه بتاريخ May 1, 2012. 
  15. ^ "Reuters AlertNet - Yemen in war with al Qaeda, urges citizens to help". Alertnet.org. 2010-01-14. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-03. 
  16. ^ أ ب "Middle East - Yemeni al-Qaeda suspects 'killed'". Al Jazeera English. 2010-01-16. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-03. 
  17. ^ http://alquds.co.uk/index.asp?fname=today\05qpt73.htm&arc=data\2010\12\12-05\05qpt73.htm
  18. ^ القاعدة والولايات المتحدة
  19. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع guardian
  20. ^ Raghavan، Sudarsan (2009-12-18). "Yemen asserts 34 rebels killed in raid on Qaeda". The Washington Post (The Boston Globe). اطلع عليه بتاريخ 2010-01-27. 
  21. ^ "Obama Ordered U.S. Military Strike on Yemen Terrorists". Abcnews.go.com. December 18, 2009. اطلع عليه بتاريخ April 4, 2010. 
  22. ^ [2][وصلة مكسورة]
  23. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Amnesty
  24. ^ Leaked Wikileaks cable
  25. ^ Healy، Jack؛ Shane, Scott (2009-12-24). "Yemen Says It Attacked a Meeting of Al Qaeda". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-27. 
  26. ^ (فيتنامية) Yemen b?n h? hai thành viên al-Qaeda
  27. ^ "Yemen 'arrests al-Qaeda suspects' wounded in raid". BBC News. 2010-01-06. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-03. 
  28. ^ Plaut، Martin (2010-01-17). "Somalia and Yemen 'swapping militants'". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-03. 
  29. ^ "Yemen 'bombs house of suspected al-Qaeda militant'". BBC News. 2010-01-20. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-03. 
  30. ^ "Yemen 'stops issuing visas at airports'". BBC News. 2010-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-08. 
  31. ^ Kasolowsky، Raissa (2010-02-08). "Yemen's al Qaeda calls for jihad in region: report". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-08. 
  32. ^ "Yemen says militants died in raid". BBC News. 2010-03-16. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-16. 
  33. ^ [3]
  34. ^ [4]
  35. ^ "Thousands flee fighting in Yemen's Shabwa province". BBC News. 2010-09-20. 
  36. ^ https://archive.is/20130103161756/www.google.com/hostednews/afp/article/ALeqM5iKFU_VOICQXF9sQpnpmNPXZmx3bw
  37. ^ Reals، Tucker (2010-09-21). "Yemen Officials Downplay Report that Radical Cleric Cornered". CBS News. تمت أرشفته من الأصل على 2013-01-02. 
  38. ^ http://www.google.com/hostednews/ap/article/ALeqM5jyZ4yhVqAu5yqaNFXVY9748IMsNwD9ID63303
  39. ^ FACTBOX-Security developments in Yemen Reuters
  40. ^ "Four Yemeni soldiers killed in southern attack". Reuters. January 8, 2011. 
  41. ^ http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/06/140365.html
  42. ^ أ ب http://www.google.com/hostednews/ap/article/ALeqM5jG2I_RvXbAczuKWEyMD1cV_xLX5w?docId=a3b694d0b4bd49a1a837ed1dd96daccf
  43. ^ Suspected al Qaeda militants seize Yemeni town
  44. ^ Eight dead in south Yemen violence: Security officials
  45. ^ أ ب ت AQAP claims responsibility for Yemen attacks
  46. ^ أ ب ت Huge death toll doubles in Yemen 'slaughter'
  47. ^ أ ب ت 185 Yemeni Troops Dead in al-Qaeda Attack
  48. ^ أ ب ت Heavy Yemeni troop losses reported in raid
  49. ^ أ ب ت Al-Qaida says it captures 70 Yemeni soldiers in Abyan's battle
  50. ^ أ ب ت ث ج Yemen Qaeda-linked group demands prisoner release
  51. ^ "Yemen army recaptures center of al-Qaida-held city". Associated Press. April 24, 2012. اطلع عليه بتاريخ April 25, 2012. 
  52. ^ http://www.trust.org/alertnet/news/residents-back-in-yemen-city-after-months-of-fighting/
  53. ^ Suicide bomber kills four Yemeni soldiers
  54. ^ militants kill at least 20 Yemeni soldiers
  55. ^ emen: 44 killed in clashes with al-Qaeda fighters
  56. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Khaleej_Times_via_AFP
  57. ^ أ ب "Toll hits 200 in battle with Qaeda for Yemen town". France24. 2012-04-12. تمت أرشفته من الأصل على 2012-04-13. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-13. 
  58. ^ "Toll hits 200 in battle with Qaeda for Yemen town". CNN. 2012-04-12. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-13. 
  59. ^ "Toll hits 185 in south Yemen battle with Al Qaeda". The Jordan Times via AFP. 2012-04-12. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-13. 
  60. ^ "222 'killed in five days' in Yemen". AFP. 2012-04-14. تمت أرشفته من الأصل على 2012-04-17. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-14. 
  61. ^ "Bomb kills 3 children in Yemen - defence ministry". Trust.org. 2012-04-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-15. 
  62. ^ "Yemen air strike kills six militants, government says". Trust.org. 2012-04-18. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-18. 
  63. ^ "South Yemen violence kills 2 children, 6 militants". Fox News. 2012-04-18. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-18. 
  64. ^ "5 Yemeni Soldiers Killed in Suicide Car Bombing Attack". Xinhua. 2012-04-17. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-18. 
  65. ^ "Yemen army kills 13 Islamists in south". Trust.org. 2012-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-20. 
  66. ^ (فيتنامية)25 tay s?ng al-Qaeda b? gi?t t?i Yemen
  67. ^ "Yemen air strikes kill 13 Qaeda-linked militants". Trust.org. 2012-04-22. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-23. 
  68. ^ "6 Al-Qaida Militants Killed in Ambush in Southern Yemen". Xinhua. April 26, 2012. اطلع عليه بتاريخ April 26, 2012. 
  69. ^ "Yemen: 8 militants, 4 troops killed when al-Qaida attacks checkpoint in southern city". Washington Post. 2012-04-14. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-14. 
  70. ^ Reuters (2012-05-16). "Yemen army advances on militants, fighting heavy". Trust.org. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-15. 
  71. ^ "Military units advance on militants in Abyan". Yemen Fox. 2012-05-17. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-15. 
  72. ^ Yemen army seizes third city after Qaeda pullout
  73. ^ Yemeni army drives fighters from Zinjibar
  74. ^ أ ب ت DETAILS OF ABYAN ATTACKS EMERGE
  75. ^ Map: Forces Operating in South Yemen
  76. ^ أ ب "Al-Qaeda claims deadly Yemen suicide blast". Al Jazeera. 21 May 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 May 2012. 
  77. ^ Jane Ferguson (21 May 2012). "In Yemen, a ruthlessly symbolic attack". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 20 May 2012. 
  78. ^ قوات ودبابات يمنية تهاجم معقلا للقاعدة
  79. ^ تعلن وقوفها خلف عملية السيطرة على مقر القيادة العسكرية الثانية شرق اليمن
  80. ^ إثارة مزيد من الأسئلة لمعرفة الحقيقة حول معركة المنطقة العسكرية الثانية (أسماء الضباط القتلى)
  81. ^ تكريم الوحدة الخاصة المشاركة في تطهير المنطقة العسكرية الثانية السبت, 05-أكتوبر-2013 الجمهور نت
  82. ^ أ ب ت ث Gary D. Solis (2010). "targeted+killing"&hl=en&ei=WJnrS4_NE8KB8gbTm_zQBA&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=5&ved=0CDYQ6AEwBA#v=onepage&q="targeted%20killing"&f=false The Law of Armed Conflict: International Humanitarian Law in War. Cambridge University Press. صفحات 538–47. ISBN 0-521-87088-7. اطلع عليه بتاريخ May 19, 2010. 
  83. ^ أ ب Walter Pincus (November 26, 2002). "U.S. Says Yemen Aided Missile Strike". The Daily Gazette. اطلع عليه بتاريخ May 20, 2010. 
  84. ^ Nyier Abdou (November 20, 2002). "Death by Predator". Al-Ahram Weekly. اطلع عليه بتاريخ May 19, 2010. 
  85. ^ "Q&A: Targeted Killings", Eben Kaplan, The New York Times, January 25, 2006. Retrieved October 8, 2010.
  86. ^ "Drones spur Yemenis' distrust of government and U.S.". Reuters. October 27, 2010. اطلع عليه بتاريخ November 3, 2010. 
  87. ^ Tomlinson, Hugh, Michael Evans, and Iona Craig, "US Attacks Al-Qaeda In Yemen", The Times, 9 December 2010.
  88. ^ Mazzetti, Mark, "U.S. Is Intensifying A Secret Campaign Of Yemen Airstrikes", New York Times, 9 June 2011.
  89. ^ Associated Press, "Secret CIA drone base being built to target Yemen militants", Japan Times, 16 June 2011, p. 1.
  90. ^ "'US drone strike' kills 5 Qaeda militants in Yemen". Hindustan Times. 2012-04-17. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-18. 

الارتباطات الخارجية[عدل]