سلفية وهابية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الحركة الوهابية)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Emblem-scales.svg إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش.
بسم الله الرحمن الرحيم
الله

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:

أهلُ السُّنَّة والجماعة

Ahlulsunnah.jpg

السلفية الوهابية أو الوهابية مصطلح أطلق على حركة إسلامية سياسية [1] قامت في منطقة نجد وسط شبه الجزيرة العربية في أواخر القرن الثاني عشر الهجري، الموافق للثامن عشر الميلادي على يد محمد بن عبد الوهاب (1703 - 1792) ومحمد بن سعود حيث تحالفا لنشر الدعوة السلفية. وقد كانت بدايتهما في الدرعية إذ أعلن محمد بن عبد الوهاب "الجهاد"[2] فشن سلسلة من الحروب (وكانوا يسمونها بالغزوات[3]) صادروا فيها أموال خصومهم من المسلمين بشبه الجزيرة (وكانوا يسمونها بالغنائم[4]) وخسر العديد من المسلمين أرواحهم نتيجة هذه الحروب، واعتبرتهم مصادر عديدة أنهم بذلك خرجوا على الخلافة الإسلامية التي كانت تحت حكم العثمانيين. بينما اعتبرها الوهابية إقامةً لدولة التوحيد والعقيدة الصحيحة وتطهيرًا لأمة الإسلام من الشرك، الأمر الذي جعل العديد من العلماء السنة يرى في اتهام محمد عبد الوهاب ومريديه للآخرين بالشرك مواصلةً لطريقة الخوارج في الاستناد لنصوص الكتاب والسنة التي نزلت في حق الكفار والمشركين وتطبيقها على المسلمين [5]، بينما يرى الوهابية أنهم هم أهل السنة الحقيقيون وهم الفرقة الناجية الوحيدة من النار، ونتج عن هذه الحروب قيام الدولة السعودية الأولى، فاستطاعت أن تصل إلى دمشق شمالاً وعمان جنوباً. وفي عام 1818 حاصرت القوات المصرية بقيادة إبراهيم باشا بن محمد علي باشا الدرعية عاصمة الدولة السعودية الأولى ودمرتها، إلا أن الدولة السعودية تأسست من جديد في أوائل القرن العشرين تحت قيادة عبد العزيز بن سعود (1902 - 1953) مؤسس المملكة العربية السعودية [6].

جاءت الدعوة الوهابية بالمنهج السلفي بهدف ما تعتبره تنقية لعقائد المسلمين والتخلص من العادات والممارسات التعبدية التي انتشرت في بلاد الإسلام وتراها الوهابية مخالفة لجوهر الإسلام التوحيدي مثل التوسل، والتبرك بالقبور وبالأولياء، والبدع بكافة أشكالها. ويصفها أتباعها بأنها دعوة إلى الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر والرجوع إلى الإسلام الصافي وهو طريقة السلف الصالح في اتباع القرآن والسنة [7] أي عمليا عدم الاعتماد الكلي على المذاهب الفقهية السنية الأربعة والاعتماد المباشر على النص من القرآن والسنة وأقوال السلف الصالح وإجماع العلماء مدللين على ذلك بأقوال للأئمة الأربعة.

أصل التسمية[عدل]

جاءت تسمية "الوهابية" بهذا الاسم نسبة إلى مؤسسها محمد بن عبد الوهاب، والتسمية بحدّ ذاتها يرفضها أتباعها لاعتقادهم بأنها دعوة دينية وليست حركة سياسية،[8] وأن ابن عبد الوهاب لم يبتدع مذهبًا جديدًا لكنه كان يدعو إلى ما كان عليه الصحابة والأئمة الأربعة من اتباع القرآن وسنة رسول الله في الإسلام على حد اعتقادهم؛ لذا فإنهم يفضلون تسميتهم بالدعوة "السلفية" نسبة للسلف الصالح، أو اسم "أهل السنة والجماعة" باعتبارهم الممثل الوحيد لأهل السنة بوجهة نظرهم، لكن مصطلح أهل السنة والجماعة كمصطلح تاريخي له أهميته تتمسك به الصوفية وأصحاب المذاهب السنية [9]، وتجده حتى في أدبيات الفرق الكلامية من أشاعرة وماتريدية مما يجعله مصطلحاً خلافياً [10]، لكن مصطلح وهابية يبقى مستخدما بشكل كبير من قبل معارضيهم الذين يرفضون نسبتهم إلى "السلف" وبالتالي يجدون في نسبتهم لابن عبد الوهاب الطريقة الأفضل لتمييزهم في وسائل الإعلام والكثير من المؤلفين يستخدمون المصطلح أيضا للتعبير عن الفكر أو المدرسة الإسلامية السلفية التوجه المنتشرة في شبه الجزيرة العربية والخليج العربي. يستخدم مصطلح وهابية كذلك للإشارة إلى النظام السلفي الحاكم بالشريعة الإسلامية أو النموذج السلفي للدولة الدينية في السعودية [11][12]. يرى المفكر رياض الصيداوي أن الحديث عن الوهابية فقط خطأ علمي، وقد أعطاه مفهوم "الوهابية السعودية" وهي بذلك تعني التحالف التاريخي بين السلطة السياسية المالية ممثلة في ابن سعود والسلطة الدينية ممثلة في ابن عبد الوهاب[13]. تذكر بعض المصادر أن مصطلح الوهابية أطلق سابقا على فرقة خارجية أباضية ظهرت في القرن الثاني الهجري والتي قامت في المغرب على يد عبد الوهاب بن عبد الرحمن بن رستم الخارجي الإباضي [14].

الأفكار الرئيسية التي بنيت عليها الدعوة[عدل]

عندما انطلق الشيخ محمد بن عبد الوهاب بدعوته كان ذلك لنشر الدعوة السلفية وأيضا تنقية لعقائد المسلمين والتخلص من العادات والممارسات التعبدية والتي يرونها مخالفة لجوهر الإسلام التوحيدي ومن هذه الأهداف:[بحاجة لمصدر]

  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
  • إنكار الشرك والدعوة إلى التوحيد الخالص بمحاربه التوسل والتبرك بالرسل والانبياء وبالأولياء والصالحين أحياء وأموات .
  • إنكار ومطالبة الحكام بهدم الأضرحة والقباب التي على قبور الأولياء ومساواته بالأرض وعدم تمييزه عن اي قبر آخر.
  • إنكار البدع والخرافات كالبناء على القبور واتخاذها مساجد والموالد وهذا ماجعلهم يدخلون في مصادمات مباشره مع الصوفيين.
  • أثبات أسماء الله الحسنى و صفاته العلى من غير تأويل ولا تحريف و لا تشبيه ولا تكيف ولا تمثيل من المسائل الرئيسية في عقيدتهم.

النقاط التي يرتكز عليها لاطلاق هذا الاسم[عدل]

المعارضين للدعوه أو الحركة الوهابيه يصرون على إطلاق هذا المسمى بناء على هذه النقاط :

  • التحالف التاريخي بين السلطة السياسية المالية ممثلة في ابن سعود والسلطة الدينية ممثلة في محمد بن عبد الوهاب.

النقاط التي يرتكز عليها لرفض هذا الاسم[عدل]

الرافضين لهذا المسمى يعتمدون إلى هذه النقاط لرفض هذا الاسم:

تاريخ الحركة الوهابية[عدل]

حال المسلمين قبل ظهور الوهابية[عدل]

حال أهل نجد قبل دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب من انتشار الشرك في البلاد الإسلامية، حتى أصبح الناس على خطرٍ عظيم ، حيث يقول عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ: (وأهل نجد كانوا قبل هذه الدعوة - - قد بعدوا كل البعد عن تعاليم الدين والإسلام وتردوا في هاوية سحيقة من الشرك والضلال فعادوا إلى ما كان عليه مشركو الجاهلية الأولى قبل البعثة من التعلق على غير الله من الأولياء والصالحين وغيرهم من الأوثان والأصنام... وبهذا يعلم أنما كان عليه أهل نجد قبل ظهور دعوة الشيخ - ابن عبد الوهاب - من عبادة الأوثان دين شرك باطل)[16].

بداية ظهور محمد بن عبد الوهاب[عدل]

أول ما بدأت هذه الحركة في العيينة حيث منشأ محمد بن عبد الوهاب، فبدأ بالإنكار على ما رآه سائداً في زمانه كالتبرك بالقبور والأشجار والتعلق بالتمائم، باعتبارها أعمالاً تنافي التوحيد لله. كما عمد محمد بن عبد الوهاب على التحذير من تلك الأعمال وتدمير الأضرحة والمشاهد المبنية على القبور، حتى أنه كان مستعداً للقتال من أجل ذلك، وساعده في ذلك عثمان بن معمر أمير العيينة، يقول المؤرخ ابن بشر: (إن الشيخ - ابن عبد الوهاب - أراد أن يهدم قبة زيد بن الخطاب، فأتى عند بلد الجبيلة...وسار معه عثمان بنحو ستمائة رجل، فأراد أهل الجبيلة أن يمنعوهم من هدمها، فلما رأوا عثمان وأنه قد عزم على حربهم إن لم يتركوه يهدمها كفوا وخلوا بينهم وبينها، فهدم فيها الشيخ - ابن عبد الوهاب - بيده لما تهيب هدمها الذين معه)[17]. وبدأ محمد بن عبد الوهاب بتطبيق الحدود الشرعية، كحد الزنا، حيث يقول المؤرخ ابن بشر: (أتت امرأة واعترفت عنده بالزنا بعدما ثبت عنده أنها محصنة..فأقرت واعترفت بما يوجب الرجم، فأمر بها فرجمت)[18].

تحالف محمد بن عبد الوهاب مع محمد بن سعود[عدل]

في عام 1157 هـ في بلدة الدرعية، تعاون محمد بن عبد الوهاب مع أمير نجدي اسمه محمد بن سعود (مؤسس الدولة السعودية الأولى) على شبه حلف ديني سياسي، فبايع محمد بن عبد الوهاب الأمير محمد بن سعود على السمع والطاعة، وبايعه الأمير محمد على نشر دعوته إذا استتب الأمر له. واشترط محمد بن سعود في مبايعته للشيخ أن لا يتعرضه فيما يأخذه من أهل الدرعية مثل الذي كان يأخذه رؤساء البلدان المختلفة على رعاياهم، فأجابه محمد بن عبد الوهاب على ذلك رجاء أن يخلف الله عليه من الغنيمة أكثر من ذلك[19].

وصارت الدرعية حينئذ مأوى أتباع محمد بن عبد الوهاب، حتى جعلوها "دار هجرة لمن شرح الله صدره لذلك"[20]. فكثر المهاجرون عند محمد بن عبد الوهاب حتى ضاق عليهم العيش، وجعل محمد بن عبد الوهاب ينشر فكره هناك بين الناس.

بداية معاركهم[عدل]

بعد أن استقر الأمر لمحمد بن عبد الوهاب بالدرعية أمر أتباعه بالجهاد،[21] فحض الناس على القتال، فامتثلوا،[22] وبدأت بعدها سلسلة طويلة من الغارات على السكان المخالفين في شتى المناطق بوصفهم أنهم مشركين مع الرب أرباب آخرين، فكانت المصادمات العسكرية العنيفة بين هذه الجماعة وقبائل المنطقة من حولها. وكان ذلك كله بتوجيه من محمد بن عبد الوهاب، يقول ابن غنام: وقد بقي الشيخ – ابن عبد الوهاب – بيده الحل والعقد والأخذ والإعطاء، والتقديم والتأخير، ولا يركب جيش ولا يصدر رأي إلا عن قوله ورأيه،[23] إلى أن استولى ورجاله على أغلب الجزيرة العربية وأصبحت تحت سيطرتهم.

من معاركهم[عدل]

  • في عام 1212 هـ، غزو عرب الشام، يقول المؤرخ ابن بشر: وفيها غزا حجيلان بن حمد أمير ناحية القصيم بجيش من أهل القصيم وغيرهم، وقصدوا أرض الجوف شرق الشام، وأغاروا على عربان الشرارات فانهزموا فقتل منهم نحو مائة وعشرون رجلا. وأخذوا جميع محلتهم وأمتاعهم وأزوادهم وأخذوا من الإبل خمسة آلاف بعير وأغناما كثيرة. وعزلت الأخماس فأخذها عمال عبد العزيز وقسم حجيلان باقيها على الجيش غنيمة[24].
  • في عام 1216 هـ غزو كربلاء، يقول المؤرخ ابن بشر: وفيها - سنة 1216 هـ - سار سعود بالجيوش المنصورة والخيل العتاق المشهورة من جميع حاضر نجد وباديها والجنوب والحجاز وتهامة وقصدوا أرض كربلاء ونازل أهل بلد الحسين، فحشد عليها المسلمون وتسوروا جدرانها ودخلوها عنوة، وقتلوا غالب أهلها في الأسواق والبيوت، وهدموا القبة الموضوعة بزعم من اعتقد فيها على قبر الحسين، وأخذوا ما في القبة وما حولها، وأخذوا النصيبة التي وضعوها على القبر، وكانت مرصوفة بالزمرد والياقوت والجواهر، وأخذوا جميع ما وجدوا في البلد من الأموال والسلاح واللباس والفرش والذهب والفضة والمصاحف الثمينة[25].
  • في عام 1217 هـ، غزو الطائف، يقول المؤرخ ابن بشر: فساروا -الوهابية- إلى الطائف وفيها غالب الشريف وقد تحصن فيها، وتأهب واستعد لحربهم. فنازلته تلك الجموع فيها فألقى الله في قلبه الرعب وانهزم إلى مكة، وترك الطائف فدخله عثمان ومن معه من الجموع -الوهابية - وفتحه الله لهم عنوة بغير قتال، وقتلوا من أهله في الأسواق والبيوت، فقتل منهم عدة مائتين. وأخذوا من البلد من الأموال الأثمان والأمتاع والسلاح والقماش والجواهر والسلع الثمينة ما لا يحيط به الحصر ولا يدركه العد[26].
  • في عام 1217 هـ، غزو مكة المكرمة، يقول المؤرخ ابن بشر: ودخل سعود مكة واستولى عليها وأعطى أهلها الأمان وبذل فيها من الصدقات والعطاء لأهلها الكثير، فلما خرج سعود والمسلمون من الطواف والسعي، فرّق أهل النواحي يهدمون القباب التي بنيت على القبور والمشاهد الشركية، وكان في مكة من هذا النوع شيء كثير في أسفلها وأعلاها ووسطها وبيوتها. فأقام فيها أكثر من عشرين يوما. ولبث المسلمون في تلك القباب بضعة عشر يوما يهدمون، يباكرون إلى هدمها كل يوم[27].
  • في عام 1220 هـ غزو المدينة المنورة، يقول المؤرخ ابن بشر: وفي أول هذه السنة قبل مبايعة غالب، بايع أهل المدينة المنورة سعود على دين الله ورسوله السمع والطاعة، وهدمت جميع القباب التي وضعت على القبور والمشاهد وذلك أن آل مضيان رؤساء حرب وهما بادي وبداي ابني بدوي بن مضيان ومن تبعهم من عربانهم أحبوا المسلمين ووفدوا على عبد العزيز وبايعوه، وأرسل معهم عثمان بن عبد المحسن أبا حسين يعلمهم فرائض الدين وقرر لهم التوحيد. فأجمعوا على حرب المدينة ونزلوا عواليها، ثم أمر عبد العزيز ببناء قصر فيها فبنوه وأحكموه واستوطنوه، وتبعهم أهل قباء ومن حولهم وضيقوا على أهل المدينة وقطعوا عنهم السوابل وأقاموا على ذلك سنين[28].
  • في عام 1220 هـ غزو بلدة المشهد العراقية، يقول المؤرخ ابن بشر: وفيها سار سعود بالجيوش..ونازل بلد المشهد المعروف في العراق..فلم يقدروا على الوصول إليه، وجرى بينهم مناوشة رمي من السور والبروج..ثم رحل عنه سعود وأغار على الرملات من عربان غزية، فأخذ مواشيهم[29].
  • في عام 1222 هـ، غزو البصرة، يقول المؤرخ ابن بشر: ثم سار إلى البصرة ونزل عندها وسار المسلمون على جنوبها ونهبوا فيه وقتلوا قتلا[30].
  • في عام 1225 هـ، غزو عمان، يقول المؤرخ ابن بشر: فسارت تلك الجنود إلى عمان فنازلوا أهل بلد مطرح المعروف على الساحل وأخذوه عنوة، وقتلوا من أهله قتلى كثيرة، وغنموا منه أموالا عظيمة[31].
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(يونيو 2009)

نزول الجزيرة العربية تحت حكمهم[عدل]

بعد أن دارت معارك واسعه من قبل الوهابيين مع العثمانيين، وتم توحيد الجزيرة العربية تقريباً تحت سيطرتهم، تم استعادتها من خلال الجيوش المصرية التي أرسلها محمد علي باشا بأمر من السلطنة العثمانية وبقيادة أبنه إبراهيم باشا، وظل الجزء المسيطر عليه من الجزيرة تحت القيادة المصرية حتى تراجعت مصر عن كل ما سيطرت عليه في أواخر عهد محمد علي بعد الحرب بينه وبين العثمانيين والتي أنتهت بهزيمته رغم اقترابه من الأستانة، بسبب التدخل الأوروبي لصالح الأستانة.

عودة الوهابية[عدل]

سرعان ما تمكنت الوهابية من تنظيم نفسها وترتيب صفوفها. حققت الوهابية انتشارا واسعا بعد أن تبناها محمد بن سعود كمذهب لحركته التي سرعان ما سيطرت على معظم شبه الجزيرة العربية مما أدى إلى انتشار دعوتهم في الجزيرة العربية وبعدها انتقلت أفكارها إلى بلدان أخرى، حيث تأثر بها بعض علماء مصر والشام والعراق وغيرها من البلدان القريبة.

منهج الوهابية في العقيدة[عدل]

يرى أتباع محمد بن عبد الوهاب أن منهجهم هو المنهج الصحيح لأهل السنة والجماعة حيث اعتمدت أفكار ابن عبد الوهاب بشكل عام على إحياء فكر ابن تيمية وابن قيم الجوزية في نبذ العادات التي رآها الشيخان ملتبسة بالشرك والتي كانت منتشرة في الأوساط المسلمة وتنقية العقيدة الإسلامية المبنية على التوحيد الكامل لله، أما في مجال الفقه فقد اتبعوا منهج ابن تيمية الذي سلك بشكل عام مذهب الإمام أحمد بن حنبل في الفقه [32][7]، وخالفه في بعض المسائل منها ما يتعلّق بباب الطلاق ومسألة التوسل.

الوهابية كنظام للحكم[عدل]

يتبنى أتباع الوهابية فكرة الدولة الدينية ويرون أن الدولة لابد أن تُحكم بالشريعة الإسلامية ويطبقون ذلك من خلال بعض الآليات منها:

  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: حيث تأسست هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمملكة العربية السعودية، أتباعها هم طائفة من الموظفين المدنيين يجوبون الشوارع ويفرضون ما يعتبر في باقي البلدان الإسلامية بأنه خيار شخصي. وإن كانت قد تفاوتت درجة فرضهم للعبادات والأخلاق حسب الحقبة، حيث بالرياض قديما إذا مر أحد المطوعين بجانب منزل وشم رائحة تبغ كان لا يتورع عن اقتحام المنزل وضرب المدخن لانتشار الجهل آنذاك. اما الآن فقد اقتصر عملهم على حدود أضيق مثل اغلاق المحلات أوقات الصلوات.[33] ويعتبر السلفيون نظام الهيئة الحالي هو التطبيق الأمثل لنظام الحسبة المستوحى من الآية: ﴿كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ﴾، والذي كان متبعا بالعصور الإسلامية [34]. وكلمة المحتسب أو المطوع مشتقه من الاحتساب لوجه الله (المحتسب) أو التطوع لوجه الله (المطوع). يعتبر المعارضون للوهابية أنها تغذي النظام القمعي لمن هو مخالف للحاكم حيث تعتبر أن الخروج على الحاكم حرام شرعا ويجوز استخدام القوة في سحق المعارضين.[بحاجة لمصدر]

انتقادات[عدل]

تعرّضت الوهابية منذ ظهور حركتهم للنقد من قبل كثير من علماء السنة - (حنابلة) و(أشاعرة مالكية وشافعية) و(ماتردية أحناف) -، ومن هؤلاء الأعلام الذين انتقدوا الوهابية وفي مقدمتهم سليمان بن عبد الوهاب الحنبلي أخو محمد بن عبد الوهاب في كتابه إلى حسن بن عيدان وكان الكتاب بدون عنوان إلا أنه طبع فيما بعد تحت مسميات كثيره منها "الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية" وذكر بعضهم الكتاب باسم "فصل الخطاب في الردّ على محمد بن عبد الوهاب"، وبهذا سمّاه محمد بن حميد الحنبلي في كتابه "السّحب الوابلة على ضرائح الحنابلة". وهو موجودٌ بهذا الاسم على بعض المخطوطات، لكنها متأخرة نسبياً. وفي المكتبة الأزهرية نسخة مخطوطة من الكتاب تحت عنوان "الردّ على منْ كفّر المسلمين بسبب النذر لغير الله والاستغاثة بغيره ونحو ذلك"، وهناك نسخة أخرى بالعنوان ذاته في مكتبة الأوقاف العامة في بغداد. وكذلك أحمد زيني دحلان مفتي الشافعية في مكة في كتابيه "فتنة الوهابية" و"الدرر السنية في الرد على الوهابية" (والذي رد عليه عالم حديث من الهند اسمه محمد بشير السهسواني في كتابه صيانة الإنسان عن وسوسة الشيخ دحلان)، وابن عابدين الحنفي[35]، والصاوي المالكي صاحب الحاشية على تفسير الجلالين[36]، ويوسف الرفاعي في كتابه "نصيحة لإخواننا علماء نجد" والبوطي في كتابه "السلفية مرحلة زمنية مباركة لا مذهب إسلامي"، ومحمود سعيد ممدوح في مقدمة كتابه "كشف الستور عما أشكل من أحكام القبور"، وكذا الصنعاني، وأبو الهدى الصيادي، ومصطفى صبري، ومحمد زاهد الكوثري، بالإضافة إلى علماء آخرين من الأزهر والزيتونة والقرويين، وفيما يلي مختصر هذه الانتقادات في عدة نقاط:

البقيع قبل الهدم من قبل الوهابية عام 1220 هـ، وتظهر فيها القباب على قبور آل البيت وبعض الصحابة

كتب في الرد على محمد بن عبد الوهاب والوهابية[عدل]

أؤلف مئات الكتب في الرد على الشيخ الوهابية محمد بن عبد الوهاب ومنها:

  • الوهابية: تشوه الإسلام وتؤخر المسلمين - محمد الغزالي.
  • سامي قاسم أمين المليجي-الوهابية.
  • الخطر الوهابي ثلاث رسائل ضد الوهابية - عبد الله بن محمد بن راشد
  • الوهابية - حامد ألكار
  • الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية- سليمان ابن عبد الوهاب
  • الحسين والوهابية: دراسة تحليلية لاخلاقيات الامام الحسين وعقائد ومواقف الوهابية - جلال معاش
  • الموسوعة الوهابية والشيعة الأمامية: قراءة نقدية - محمد شوقي
  • الشوكانية الوهابية: تيار مستجد في الفكر العربي الحديث - عبد العزيز قائد
  • الفرقة الوهابية في خدمة من؟ - السيد أبو العلي
  • الرد على الوهابية في القرن التاسع عشر: نصوص الغرب الإسلامي نموذجا ً- الرديسي
  • ‏الأجوبة النجفية في الرد على الفتاوى الوهابية - أسعد كاشف الغطاء
  • الوهابية في مصر من محمد علي إلى مبارك: التسلل ثم الاستيلاء - محمود جابر
  • ‏الوهابية بين المباني الفكرية والنتائج العملية :‏: ‏دراسة تحليلية للأسس الفكرية والعقائدية التي ابتنت عليها الوهابية والنتائج العملية المترتبة عليها - جعفر السبحاني
  • جحيم الحكم السعودي ونيران الوهابية - خليفة فهد
  • الدعوة الوهابية وأثرها في الفكر الإسلامي الحديث - محمد كامل ظاهر
  • ‏سعادة الدارين في الرد على الفرقتين الوهابية ومقلدة الظاهرية :‏: ‏يشتمل على تاريخ إنشاء المنصورة وحادثة مفتيها المشهورة - إبراهيم عطار
  • السنة والشيعة، أو، الوهابية والرافضة - محمد رشيد رضا
  • السلفية الوهابية: افكارها الأساسية وجذورها التاريخية - حسين بن علي سقاف
  • الرد على شبهات الوهابية - الشيخ غلام رضا كاردان.
  • رد الشوبري على الوهابية - محمد الشوبري.
  • رد الحموي على الوهابية - السيد أحمد الحموي.
  • الدرر السنية في الرد على الوهابية - أحمد زيني دحلان.
  • فتنة الوهابية - أحمد زيني دحلان.
  • الرد على الوهابية - الشيخ محمد جواد البلاغي.
  • الأصول الأربعة في ترديد الوهابية - حكيم معراج الدين.
  • نقض فتاوي الوهابية - الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء.
  • هذي هي الوهابية - محمد جواد مغنية.
  • آراء علماء السنة في الوهابية - السيد مرتضى الرضوي.
  • الحقائق الإسلامية في الرد على المزاعم الوهابية - حاج مالك بن الشيخ داود.
  • المنحة الوهبية في رد الوهابية - الطحطاوي.
  • الوهابية في صورتها الحقيقية - مركز الغدير.
  • مخالفة الوهابية للقرآن والسنة - عمر عبد السلام.
  • كشف الارتياب في أتباع محمد بن عبد الوهاب كشف الارتياب في أتباع محمد بن عبد الوهاب - السيد محسن الأمين،
  • جذور الإرهاب في العقيدة الوهابية - أحمد محمود صبحي.
  • الرد على الوهابية - محمد جواد البلاغي.
  • الاصول الاربعة في ترديد الوهابية - محمد حسن خان.
  • رسالة في الرد على الوهابية - سيد عبد الله بن سيد علوى.
  • الوهابيه وبذيله مذاكرات مستر همفر - سامى قاسم امين.
  • الوهابية: خطة سياسية أم دعوة دينية? - محمد الامين عمرابي.
  • مصر والحركة الوهابية في ضوء كتابات مؤرخى العصر - شفيق إبراهيم أبو الخير.
  • الرسالة الرملية في فصل الخلاف بين أهالى الرمل ودعاة الوهابية - محمد تاج الدين.
  • فتنة الوهابية وأحوال نجد، 850 هـ-1257 هـ/1446 م-1841 م - عبد الوهاب ابن تركي.
  • الوهابية: دعاوى وردود : دراسة في أفكارهم ومناقشة لآرائهم - نجم الدين طبسي.
  • التغيير الاجتماعي عند الوهابية: الافاق والسلبيات - محمد بنيعيش.
  • الوهابية دين سعودي جديد: كشف المستور في تاريخ نجد المبتور : نبذة مختصرة عن بداية ظهور الوهابية ودراسة ميسرة لما آلت إليه أوضاعها في هذا العصر - سعود بن عبد الرحمن السبعاني.
  • الوهابية: أرجحة المصطلح بين الحالة المذهبية والتمذهب : دراسة المصطلح من حيث المصادر والغربية، بحث جذوره التاريخية المعاصرة الأولي، ١٧٤٤م-١١٥٧ه - ميقات الراجحي.
  • براءة الشيعة من مفتريات الوهابية - محمد أحمد حامد محمد خير.
  • الاجوبة الوافية في رد شبهات الوهابية - محمود علي.
  • النزعة التكفيرية في فكر الوهابية - اليماني الفخراني.
  • وفاء لأرض الحرمين: شبهات حول الدعوة الوهابية - علي جريشة.
  • رسالة في رد مذهب الوهابية - السيد محمد عصار.
  • شرح الرسالة الردية على طائفة الوهابية - محمد عطا الله الرومي.
  • الأقوال المرضية في الردّ على الوهّابية - عطا الكسم الدمشقي الحنفي.
  • البراءة من الاختلاف في الرد على أهـل الشقاق والنفاق والرد على الفرقة الوهّابية الضالّة - علي زين العابدين السوداني.
  • تاريخ الوهّابية - أيوب صبري باشا الرومي.
  • التحفة الوهبية في الردّ على الوهّابية - داود بن سليمان البغدادي.
  • التوضيح عن توحيد الخلاق في جواب أهـل العراق على محمد بن عبد الوهـاب - عبد الله أفندي الراوي.
  • الحقائق الإسلامية في الردّ على المزاعم الوهّابية بأدلّة الكتاب والسنة النبوية - مالك ابن الشيخ محمود.
  • الحق المبين في الردّ على الوهـابيّين - أحمد سعيد الفاروقي السرهـندي النقشبندي.
  • الوهابيون والحجاز - محمد رشيد رضا.
  • الحقيقة الإسلامية في الردّ على الوهّابية - عبد الغني بن صالح حمادة.
  • الدليل الكافي في الرد على الوهابي - مصباح بن أحمد شبقلو البيروتي.
  • الردّ على ابن عبد الوهـاب - إسماعيل التميمي المالكي،
  • ردّ على ابن عبد الوهـاب: للشيخ أحمد المصري الأحسائي.
  • الردود على محمد بن عبد الوهـاب - صالح الفلاني المغربي.
  • الرد على الوهّابية - صالح الكواش التونسي.
  • الرد على الوهّابية - محمد صالح الزمزمي الشافعي.
  • الردّ على الوهّابية - إبراهـيم بن عبد القادر الطرابلسي الرياحي التونسي المالكي.
  • الردّ على الوهّابية - عبد المحسن الأشيقري الحنبلي.
  • الردّ على الوهّابية - المخدوم المهـدي.
  • الردّ على الوهّابية - أبي حفص عمر المحجوب،
  • الردّ على الوهّابية- ابن كيزان.
  • الردّ على محمد بن عبد الوهـاب - عبد الله القدومي الحنبلي النابلسي.
  • رسالة في جواز التوسّل في الردّ على محمد بن عبد الوهـاب - مهدي الوازناني.
  • رسالة في الردّ على الوهّابية - قاسم أبي الفضل المحجوب المالكي.
  • الرسالة الردّية على الطائفة الوهّابية - عطا الرومي.
  • العقائد الصحيحة في ترديد الوهّابية النجدية - حافظ محمّد حسن السرهـندي المجددي،
  • عقد نفيس في ردّ شبهـات الوهّـابي التعيس - إسماعيل أبي الفداء التميمي.
  • فصل الخطاب في ردّ ضلالات ابن عبد الوهـاب - أحمد بن علي البصري.
  • الفيوضات الوهـبية في الرد على الطائفة الوهّابية - أبي العباس أحمد بن عبد السلام البناني المغربي.
  • المدارج السنيّة في ردّ الوهّابية - عامر القادري.
  • نصيحة جليلة للوهـابية - محمّد طاهـر.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ The Many Faces of Political Islam, Mohammed Ayoob, p.43-44
  2. ^ انظر كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، تأليف: ابن بشر، ص45-46: (ثم أمر الشيخ - ابن عبد الوهاب - بالجهاد لمن عادى أهل التوحيد وسبه وسب أهله، فأول جيش غزا سبع ركاكيب.. فأغاروا على بعض الأعراب فغنموا ورجعوا).
  3. ^ انظر كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، تأليف: ابن بشر، ص53: (حوادث سنة 1160 هـ الوقائع والغزوات).
  4. ^ انظر كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، تأليف: ابن بشر، ص46: (ذكر لي أنه حين فتح الرياض وفي ذمته أربعون ألف محمدية، فقضاها من غنايمها، وكان لا يمسك على درهم ولا دينار وما أتى إليه من الأخماس).
  5. ^ نصيحة لأخواننا علماء نجد، تأليف: يوسف الرفاعي، ص17.
  6. ^ السلفية الوهابية.. السر في العفوية إسلام أونلاين
  7. ^ أ ب ترجمة الإمام محمد بن عبد الوهاب من موقع صيد الفوائد.
  8. ^ "الوهابية" والإعلام الفضائي بقلم شروق الفواز، جريدة الرياض العدد 13458
  9. ^ اعتقاد الصوفية اعتقاد أهل السنة
  10. ^ اعتقاد الأشعري هو اعتقاد أهل السنة والجماعة
  11. ^ هذا هو نموذج الدولة الوهابية السعودية، بقلم بولس رمزي. الحوار المتمدن - العدد: 2152 - 2008 / 1 / 6
  12. ^ إلى الوهابية: الجدار لا يمنع الانهيار بقلم سامي جواد كاظم. 21/1/2009
  13. ^ الوهابية السعودية أخطر الحركات الدينية، الخبر الأسبوعي
  14. ^ كتاب تصحيح خطأ تاريخي حول الوهابية. لمحمد الشويعر
  15. ^ كتاب المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى أهل إفريقية والأندلس والمغرب للونشريسي رحمه الله المتوفي سنــة 914 هــ جزء 11 صفحه 168
  16. ^ عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ في تعليقه على كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص26
  17. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص39
  18. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، 39
  19. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص42
  20. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص43
  21. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص45
  22. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص46
  23. ^ تاريخ نجد لحسين بن غنام، ص89
  24. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص240
  25. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص257
  26. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص259-260
  27. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص263
  28. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص288
  29. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص289
  30. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص296
  31. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص317
  32. ^ عقيدة اهل السنة والجماعة من موقع صيد الفوائد.
  33. ^ Glasse, Cyril, The New Encyclopedia of Islam, Rowan & Littlefield, (2001), pp.469-472
  34. ^ ثاني وعشرون: الاحتساب
  35. ^ قال ابن عابدين الحنفي في ردّ المحتار رد المحتار على الدر المختار (4/262) كتاب البغاة ما نصّه: "مطلب في أتباع ابن عبد الوهاب الخوارج في زماننا: قوله: "ويكفرون أصحاب نبينا (صلّى الله عليه وسلّم)" علمت أن هذا غير شرط في مسمى الخوارج، بل هو بيان لمن خرجوا على علي، والا فيكفي فيهم اعتقادهم كفر من خرجوا عليه، كما وقع في زماننا في أتباع محمد بن عبد الوهاب الذين خرجوا من نجد وتغلّبوا على الحرمين، وكانوا ينتحلون مذهب الحنابلة، لكنهم اعتقدوا أنهم هم المسلمون وأن من خالف اعتقادهم مشركون، واستباحوا بذلك قتل أهل السنّة قتل علمائهم حتى كسر الله شوكتهم وخرب بلادهم وظفر بهم عساكر المسلمين عام ثلاث وثلاثين ومائتين وألف"
  36. ^ قال الإمام الصاوي في حاشيته علي تفسير الجلالين ص 78: وقيل هذه الآية نزلت في الخوارج الذين يحرفون تأويل الكتاب والسنة ويستحلون بذلك دماء المسلمين وأموالهم كما هو مشاهد الآن في نظائرهم وهم فرقة بأرض الحجاز يقال لهم الوهابية يحسبون أنهم على شيء ألا إنهم هم الكاذبون, استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله أولئك حزب الشيطان ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون, نسأل الله أن يقطع دابرهم.
  37. ^ نصيحة لأخواننا علماء نجد، يوسف الرفاعي، ص2.
  38. ^ يقول مفتي الشافعية في مكة الشيخ أحمد زيني دحلان في كتابه فتنة الوهابية، ص4: (وألف لهم -ابن عبد الوهاب- في ذلك رسائل حتى اعتقدوا كفر أكثر أهل التوحيد).
  39. ^ نصيحة لأخواننا علماء نجد، يوسف الرفاعي، ص15.
  40. ^ نصيحة لأخواننا علماء نجد، يوسف الرفاعي، ص11.
  41. ^ قال عبد الله نومسك في "منهج الإمامِ الشوكاني في العقيدة" في خاتمته: «وكهذا وقد أخطأ الشوكاني فيما أخطأ، ولا ندّعي له العصمة، ولا نقول عنه إلا أنه من البشر، والبشر يُخطئون ويصيبون».
  42. ^ قال محمد بن عبد العزيز الشايع في "آراء ابن حجر الهيتمي الاعتقادية عرض وتقويم في ضوء عقيدة السلف": «يعد -ابن حجر الهيتمي- من حاملي لواء بعض البدع العملية وداعياً إليها» ص9. ويقول في أحد نتائج بحثه: «اعتماد ابن حجر في تقرير المسائل العقدية على كلام بعض أهل العلم ونقله أقوالهم دون تحقيق، مما أوقعه في الخطأ في بعضها. وتناقض ابن حجر في مسائل عدة، واضطراب كلامه في مسائل أخرى» ص728.
  43. ^ يقول ناصر بن محمد الأحمد في موقعه الرسمي: «الشاطبي من علماء الأمة الكبار، لكنه كغيره بشر يصيب ويخطئ، ولذا فقد ظهرت منه بعض الأخطاء العقدية التي خالف فيها ما عليه أهل السنة والجماعة»
  44. ^ أ ب ت ث يقول عبد العزيز بن عبد الله الراجحي على موقع شبكة الإسلام عندما سئل عن عقيدة بعض الشراح الذي يذكرهم ابن حجر كابن بطال، وأبي جمرة وغيرهما، فكان الجواب: «هؤلاء ليسوا على مذهب أهل السنة والجماعة؛ لأنهم يؤولون الصفات في الغالب، فمسألة العقيدة إذا تكلموا فيها أو في الصفات فلا يؤخذ عنهم، لكن يستفاد من شرحهم للحديث، كذلك الحافظ ابن حجر فهو يفسر الصفات على طريقة الأشاعرة في الغالب، وإن كان من العلماء الكبار الذين لهم أيادي عظيمة في طرق الحديث. فهؤلاء العلماء لم يوفقوا لمشايخ من أهل السنة والجماعة ينشئونهم على معتقد أهل السنة والجماعة، فاجتهدوا وظنوا أن هذا هو الحق. فلا يؤخذ عن هؤلاء الشراح العقيدة كابن حجر وابن بطال وابن التين وغيرهم».
  45. ^ قال ابن باز في مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد الثامن والعشرون: «ابن حجر والنووي وجماعة آخرون، لهم أشياء غلطوا فيها، ليسوا فيها من أهل السنة، وهم من أهل السنة فيما سلموا فيه ولم يحرفوه هم وأمثالهم ممن غلط».
  46. ^ لقاء الباب المفتوح: (ص/ 42) دار الوطن- الرياض، ط أولى 1414 هـ
  47. ^ قال ابن جبرين في فتاويه، ج63، ص 204: «وقد اشتهر أن السيوطي ينقل عن غيره من غير تمحيص، فهو كحاطب الليل يأخذ ما وجده، وإن كان من مشاهير العلماء».
  48. ^ قال سفر الحوالي في حديثه عن العقيدة الطحاوية في موقعه الرسمي: «وممن فسرها تفسيراً أشعرياً ابن السبكي في طبقات الشافعية، وهو كتاب عظيم في التراجم وتاريخ العلماء ومؤلفاتهم، ولكنه أشعري متعصب غفر الله لنا وله فهو شديد التعصب على أن لديه علماً وفضلاً كأبيه».
  49. ^ قال سفر الحوالي في موقعه الرسمي: «وقع منه (تقي الدين السبكي) الحسد لشيخ الإِسلام ابن تيمية، حتى جره ذلك إِلى التعصب لغير عقيدة السلف».
  50. ^ ذكر مركز الفتاوى - الشبكة الإسلامية - فتوى رقم 68107 «قد تأثر ابن الجوزي بشيخه تأثراً بالغاً، فحاد عن طريق سلفه من أئمة المذهب، وقال بقول أهل التأويل، لا سيما في كتابه (دفع شبه التشبيه بأكف التنزيه)».
  51. ^ ذكر مركز الفتاوى في الشبكة الإسلامية - فتوى رقم 60851:«إن الرازي من أئمة الأشاعرة وعلماء الكلام الذين جانبوا منهج أهل السنة والجماعة في كثير من أبواب الاعتقاد» وذكروا أيضاً: «والرجل لم يكن عالماً بعقيدة السلف الصالح تخبط في باب الأسماء والصفات تخبطاً شديداً ولقب القائلين بمذهب السلف بلقب "المجسمة"».
  52. ^ ذكر مركز الفتاوى في الشبكة الإسلامية - فتوى رقم 7667 «أبو حامد الغزالي من علماء الإسلام وفقهائه؛ لكنه مع ذلك علم من أعلام ‏الأشاعرة، ورأس من رؤوس الصوفية، وصاحب فلسفة ومنطق رغم تصنفيه في الرد على ‏الفلاسفة وتهافت مذهبهم» وقالوا أيضاً: «وصنف مصنفات كثيرة حوت على النافع وغيره، واشتملت على الغث والسمين...لكن على المسلم أن يستفيد من كتبه في ‏الفقه والأصول وغيرها، وما جانب فيه الرجل الحق تركناه».
  53. ^ يقول جدوي النتشة في كتابه "الإمام أبو بكر الباقلاني وآراؤه الاعتقادية في ضوء عقيدة السلف": «إن الإمام الباقلاني قد سلك في الاستدلال طريق السلف وإن خالف هذا في كثير من المسائل عند التطبيق» ص529.
  54. ^ قال عبد الله بن عبد الرحمن السعد في مقدمة شرحه للموقظة في ترجمة الذهبي: «وفيما يتعلق أيضاً بالتغليظ على من وقع في الشرك والكفر فكان عنده -أي الذهبي - لين في ذلك كان يجوّز التمسح بالقبر ولا شك أن هذا باطل ولا يجوز بل هذا من الشرك عافانا الله وإياكم من ذلك».
  55. ^ ذكر مركز الفتاوى في الشبكة الإسلامية - فتوى رقم 115131: «فقد سبق أن ذكرنا أن الشيخ محمد متولي الشعراوي عالم له مكانته وفضله، وقدم الكثير لخدمة الإسلام والمسلمين، ولكنه غير معصوم كغيره من العلماء فهو له شيء من عقيدة التصوف».
  56. ^ يقول أبو معاذ السلفي في موقع صيد الفوائد: «بالنسبة لمحمد بن علوي فقد كان يخفي الكثير من معتقداته الباطلة حتى اغتر به كثيرا من أهل العلم، حتى فضحه الله والحمد لله».
  57. ^ حيث عممت وزارة الحج والأَوقاف برقم 945 / 2 / ص في 16 / 4 / 1408 هـ من المديرية العامة للأَوقاف والمساجد في منطقة الرياض المتضمن مصادرة (صفوة التفاسير) لمؤلفه محمد علي الصابوني، وعدم توزيعه حتى يصلح ما فيه من أَخطاء عقدية.
  58. ^ انظر رد الألباني عليه كما في موقعه الرسمي.
  59. ^ نصيحة لأخواننا علماء نجد، يوسف الرفاعي، ص10.
  60. ^ يقول ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص45-46: (ثم أمر الشيخ - ابن عبد الوهاب - بالجهاد لمن عادى أهل التوحيد وسبه وسب أهله).
  61. ^ يظهر ذلك من قول المؤرخ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص259 عند الحديث عن غزو الطائف: (وأخذوا من البلد من الأموال الأثمان والأمتاع والسلاح والقماش والجواهر والسلع الثمينة ما لا يحيط به الحصر ولا يدركه العد).
  62. ^ فتنة الوهابية، تأليف: أحمد زيني دحلان، ص2.
  63. ^ يقول ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص33: (وكان الشرك إذ ذاك - عصر ابن عبد الوهاب - قد فشى في نجد وغيرها وكثر الاعتقاد في الأشجار والأحجار والقبور والبناء عليها والتبرك بها والنذر لها).
  64. ^ ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص1907
  65. ^ راجع كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد لابن بشر ج1 وج2.
  66. ^ نصيحة لأخواننا علماء نجد، يوسف الرفاعي، ص12، 19.
  67. ^ يقول المؤرخ ابن بشر: فلما خرج سعود والمسلمون من الطواف والسعي، فرّق أهل النواحي يهدمون القباب التي بنيت على القبور والمشاهد الشركية، وكان في مكة من هذا النوع شيء كثير في أسفلها وأعلاها ووسطها وبيوتها. فأقام فيها أكثر من عشرين يوما. ولبث المسلمون في تلك القباب بضعة عشر يوما يهدمون، يباكرون إلى هدمها كل يوم). ابن بشر في كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد، ص263
  68. ^ يقول ابن بشر في كتابه عنوان المجد في تاريخ نجد بتحقيق عبد الرحمن بن عبد اللطيف بن عبد الله آل الشيخ ط4 ـ 1402 هـ ـ مطبوعات دارة الملك عبد العزيز. يقول في حوادث سنة 1217 هـ ص263 : (فلما خرج سعود والمسلمون من الطواف والسعي، فرّق أهل النواحي يهدمون القباب التي بنيت على القبور والمشاهد الشركية. وكان في مكة من هذا النوع شيء كثير في أسفلها وأعلاها ووسطها وبيوتها, فأقام فيها أكثر من عشرين يوماً. ولبث المسلمون في تلك القباب بضعة عشر يوماً يهدمون, يباكرون إلى هدمها كل يوم, وللواحد الأحد يتقربون, حتى لم يبق في مكة شيء من تلك المشاهد والقباب إلا أعدموها وجعلوها تراباً)
  69. ^ تاريخ بغداد, عثمان بن سند البصري ص28
  70. ^ ارشيف السياسة الروسيه (الديون)، لعام 1803، الإضبارة 2235 ص 38 إلى 40
  71. ^ مجلة المنوعات الأدبية، 1805 المجلد الثاني، ص25
  72. ^ أربعة قرون من تاريخ العراق، ستيفن هيمسلي لونكريك بغداد، 1941 م، ص223
  73. ^ د.عبد الله الكليدار، تاريخ كربلاء، ص223
  74. ^ محمد حامد الفقي, الفتح المجيد ص 154

وصلات خارجية[عدل]