الحزب الشيوعي الأردني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الشيوعية العربية

أحزاب
الحزب الشيوعي العراقي
الحزب الشيوعي اللبناني
الحزب الشيوعي السوري
الحزب الشيوعي الأردني
الحزب الشيوعي المصري
الحزب الشيوعي السوداني
الحزب الشيوعي الفلسطيني
الحزب الشيوعي في السعودية

شيوعيون
احمد نبيل الهلالي
خالد بكداش
يوسف سلمان يوسف
رياض الترك

تصنيف:شيوعية


الحزب الشيوعي الأردني حزب شيوعي كان محظورا لغاية صدور قانون الأحزاب بعد الانفراج السياسي الذي شهدته البلاد على اثر هبة نيسان 1989 أنشأه يعقوب زيادين وفؤاد نصار ونبيه ارشيدات وعبد اللطيف أبو جبارة وغيرهم باندماج الماركسيين بشرق الأردن مع عصبة التحرر الوطني في فلسطيين[1] عام 1951م.، وأنتخب نصار أمينا عام للحزب. إلا أنه أعتقل في نهاية العام وحكم بعشر سنوات يقضيها في سجن الجفر.

في عام 1956 استطاع الحزب الوصول إلى البرلمان الأردني، حيث نجح في تلك الدورة نائبان د.يعقوب زيادين عن مقعد القدس رغم أنة ولد في الكرك حيث عائلتة، وفائق وراد عن مقعد رام الله وسليمان النابلسي الذي أصبح فينا بعد رئيس وزراء. وهو أحد الأركان الأساسية في المعارضة الأردنية المنضوية تحت مايسمى بلجنة التنسيق العليا للمعارضة الأردنية.[2]

قوات الأنصار[عدل]

في نيسان عام 1970، تم الاعلان عن تشكيل قوات الانصار بضغط قواعد الأحزاب الشيوعية في المشرق العربي، خصوصا داخل أوساط الشيوعيين الفلسطينيين المنضوين في عضوية الحزب الشيوعي الأردني، تم إنشاء قوات الأنصار ضمن هيكلية عسكرية فدائية، حيث قام فؤاد نصار ومن خلال مؤتمر عقده الحزب[3]، بإعلان تشكيل قوات الأنصار؛ التي تشكلت من الشيوعيين الفلسطينيين والعرب في الأحزاب الشيوعية العربية الثلاثة: الأردني، السوري، العراقي. مجمل القوى الفلسطينية رفض تكوين قوات أنصار، ولم يقبل بوجودها إلا الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التابعة للدكتور جورج حبش.[4][5]. لم تدم قوات الأنصار طويلا وانتهت بعد أحداث أيلول في الأردن وذلك عند وصول فكر أحد قادة الحزب وهو فهمي السلفيتي إلى قيادة الحزب حيث رفض فكرة المقاومة والكفاح المسلح رضوخا للتيار العالمي الذي يقوده الاتحاد السوفييتي والذي يقرر التعايش السلمي مع الأمبريالية.

الاحزاب المنبثقة[عدل]

تشكلت عدة احزاب فيما بعد كان من ضمنها الحزب الشيوعي الفلسطيني الثوري، إلا أن الحزب الشيوعي الأردني رفض بشدة مبدأ استقلال الشيوعيين الفلسطينيين خلال فترة وحدة الضفتين تحت وبرر الحزب الشيوعي الأردني هذا الرفض لإنشاء أحزاب فرعية :"قيام الحزب مرهون بقيام الدولة الفلسطينية، وأن قيامه قبل ذلك يشكل انحرافا قوميا عن الخط الأممي". فيما بعد تشكل الحزب الشيوعي الفلسطيني والذي انشق عنه حزب الشعب الفلسطيني أما في الأردن فقد تشكلت عدة منظمات انبثقت من الحزب منها اتحاد الشباب الديموقراطي الأردني والاتحاد الوطني لطلبة الأردن وتنظيمات أخرى خارج صفوف الحزب مثل حركة اليسار الاجتماعي الأردني وغيرها

في عام 1996 جرى انشقاق تحت اسم حزب الشغيلة الشيوعي الأردني[6]بسبب شبهات التمويل الاجنبي التي عصفت بمنظمة قريبة من الحزب في ذلك العام، والعديد من المنظمات والأحزاب والحركات قد تشكلت بخروج العديد من الحزب الشيوعي الأردني[7] رفضا للعديد من السياسات ومن هذه التنظيمات: حزب التقدم وحركة اليسار الاجتماعي الأردني منتدى الفكر الاشتراكي والجمعية الفلسفية الأردنية والمبادرة الوطنية الأردنية

مراجع[عدل]

A coloured voting box.svg هذه بذرة مقالة عن مواضيع أو أحداث أو شخصيات أو مصطلحات سياسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.