الحصن الرقمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الحصن الرقمي هي أولى روايات الكاتب الأمريكي دان براون، وصدرت في عام 1998. في هذه الرواية يُقدم دان براون الخطوط الأولية للنظريات التي شغلت رواياته فيما بعد، المؤامرة الكبرى من قبل أطراف خفية، تمارس الخديعة ضد الأشخاص العاديين بدعوى حمايتهم.

غلاف رواية الحصن الرقمي

تدور هذه الرواية في أروقة وكالة وكالة الأمن القومي (إن إس إيه) الأمريكية الحكومية، وفي إسبانيا واليابان. وتقوم فكرة الرواية على فكرة تمرد أحد موظفي وكالة إن إس إيه السابقين، وتركه للمؤسسة التي تقوم بمراقبة شبكة الانترنت حول العالم، وكرد فعل انتقامي منها يقوم بعمل برنامج تشفير ليس له مثيل أسماه الحصن الرقمي، وسيكون هذا الحصن مخبأ أسرار كل الذين لا يرغبون في أن تتجس عليهم الوكالة عبر حاسوبها العملاق (الترانسلتر)، وتعهد بنشره في العالم مالم تعترف الوكالة بوجود الترانسلتر، تتصاعد الأحداث مع موت المبرمج، وتظهر حقيقة برنامج الحصن الرقمي الذي وقع الترانسلتر في فخه، وسيكون على الأبطال أن يحلو الشفرة ليعطلوا عمل الحصن الرقمي.

تتحدث هذه الرواية عن تأثير الهجوم النووي على هيروشيما وناجازاكي في اليابان، وعن الرغبة في الانتقام من السطوة الأمريكية على العالم. كما تتحدث عن قوة الوكالات الأمريكية السرية، ومدى نفوذها في العالم، وسيطرتها الكبيرة. وتناقش مسألة حرية الناس الشخصية، وحقهم في حفظ خصوصياتهم من تطفل المؤسسات الكبرى التي تعرف كل شيء عن كل شخص، بأي لغة في العالم.

تُرجمت هذه الرواية إلى العربية بعد النجاح الكبير الذي حققته روايته اللاحقة شيفرة دا فينشي، كما أعيد طبعها.

شخصيات الرواية[عدل]

مقدمة القصة[عدل]

   
الحصن الرقمي
يقال إنه عند الموت تتضح الأشياء كلها, أدرك إنسي تانكادو صحة ذلك عندما أمسك بصدره وسقط أرضاً متألماً أدرك كارثة خطئه. حام الناس حوله يحاولون مساعدته لكنه لم يكن يريد المساعدة. فذلك شيء فات أوانه منذ زمن, مرتجفاً رفع يده اليسرى ,أشار بأصابعه إلى الخارج. انظروا إلى يدي. حدقت الوجوه من حوله ولكنه أدرك أنهم لم يفهموا قصده. في يده خاتم ذهبي منقوش. للحظة تلألأت النقوش تحت أشعة الشمس الأندلسية علم أن هذا آخر ضوء سيراه إلى الأبد.
   
الحصن الرقمي

روابط خارجية[عدل]